التخطي إلى المحتوى

الأدوية التي ترفع انزيمات الكبد، فمن الضروري أن يكون لديك دراية كاملة عن مجموعة الأدوية التي تشكل خطر على مريض الكبد والحذر منها، لأنها تؤدي إلى مضاعفات خطيرة، فقد تختلف الحالات عن بعضها على حسب قابلية الجسم للعلاج، ويرجع ذلك إلى أن الكبد هو أحد أجهزة الجسم الهامة التي تساعد على استخلاص السموم من الجسم، لذا لابد من الحفاظ عليه.

دواء الباراسيتامول

  • بالرغم من كثرة استعمال الباراسيتامول كمسكن للألم وخافض للحرارة، إلا أنه يؤذي الكبد ويقلل من الإنزيمات الناتجة منه.
  • يمكن تناول الدواء في حالة الضرورة القصوى تحت إشراف الطبيب، كما يجب تحديد جرعة بسيطة بحيث لا تضر بالكبد ولا تؤثر على وظائفه.
  • يجب الانتباه إلى عدم الإفراط في تناول الجرعة، فقد يشكل خطر كبير على مريض الكبد.
  • من الضروري عدم تناول جرعة زائدة عن 4 جرام على مدار اليوم.

أدوية المضاد الحيوي غير الستيرويدية “NSAIDS”

  • هذه العقاقير تؤثر بشكل سلبي على الكبد في حين استعمالها بصفة مستمرة، فقد تُحدث خلل في وظائف الكبد وتقلل من الإنزيمات.
  • تعتبر هذه الأدوية سلاح ذو حدين، بالرغم من أنه يمكن تناولها بجرعة بسيطة بحيث لا تؤثر على الكبد، إلا أنها تشكل خطر كبير على وظائفه.

أبرز هذه المضادات الحيوية:

  • Diclofenac
  • Ibuprofen
  • indomethacin
  • naproxen

عقاقير الستاتين الخَافضة للكولسترول:

  • atorvastatin
  • rosuvastatin
  • fluvastatin
  • simvastatin

الأدوية التي بها فيتامين أ

تم عمل بعض الدراسات والبحوث حول هذا الفيتامين في الجامعة الأمريكية بولاية أوريجون، التي أثبتت أن الإفراط الزائد في تناول الفيتامين يعمل على إفساد الإنزيمات ووظائف الكبد بشكل نهائي، خاصةً في حين تناولها بشكل مستمر دون انقطاعها  لمدة طويلة، حيث يعمل الفيتامين على تقليل وظائف الكبد وزيادة تراكم السموم بالجسم.

انزيمات الكبد

الأدوية التي تحتوي على فيتامين ب3 ومادة النياسين

أثبتت الأبحاث أن مادة النياسين هي التي تدخل في تركيب المشروبات الكحولية، وتشكل خطر كبير على مريض الكبد، ومن الجدير بالذكر أنه يجب الإبتعاد عنها بشكل نهائي.

أدوية الفينيتوين

  • يعد من العقاقير الطبية التي تعالج حالات الصرع، لذا يجب الحذر عند استعمال ذلك العقار.
  • يتم تناول هذه الدواء تحت إشراف الطبيب، حيث أن سوء استخدام العقار يعمل على تلف الكبد، ويؤدي إلى الوفاة، نتيجة إفساد جميع وظائفه.

أدوية الإيزونيازيد

تُستخدم في علاج مرض السل، وعند الاضطرار لتناولها، يجب أن تكون بمتابعة من الطبيب، بجانب عمل فحوصات طبية مستمرة لتحديد مستوى الإنزيمات.

أدوية الأورليستات

  • هذه الأدوية تعد من أخطر العقاقير على وظائف انزيمات الكبد، ولكنها بالمقابل تستخدم في خسارة الدهون بالجسم وانقاص الوزن، وذلك ما تم الإشادة به من الإدارة الأمريكية FDA.
  • أشادت الدراسات أن هذا الدواء يساهم بشكل سلبي على خلايا الكبد ويؤدي إلى تدميرها، لذا يجب الامتناع عن تناول هذه الأدوية.
  • عند الحاجة الضرورية لتناول الدواء، لابد أن تكون الجرعة تحت إشراف الطبيب، لأن تناولها قد يسبب آثار جانبية خطيرة تؤثر على الكلى.
  • ذلك العقار يسبب ظهور اصفرار العين، بالإضافة إلى شحوب الوجه، بِجانب إلى وجود لون داكن بالبول، وفوق ذلك التهاب بالجلد.

انزيمات الكبد

أدوية الأموكسيسيللين

  • تعد من الأدوية التي تستعمل بكثرة، ولها استخدامات عديدة، فهي مضاد حيوي فعال، ولكن أثبتت الدراسات أنها تسبب تلف أو خلل في خلايا الكبد.
  • عند أَمَس الحاجة لأخذها، لابد أن يكون تحت إشراف الطبيب، ولا يجب تجاوز الحد الطبيعي من الجرعة، كي لا تسبب بذلك ارتفاع في إنزيمات الكبد.

دواء اسيتامينوفين

  • بالرغم من كون هذا الدواء آمن وله العديد من الاستخدامات، والمادة الفعالة به يتم مزجها في تركيبات للعديد من الأدوية، حيث أن لها تأثير إيجابي، ولكن في حالة مرضى الكبد تؤثر في ارتفاع إنزيماتهُ بصورة غير طبيعية.
  • زيادة الجرعة أو سوء استعمال الدواء، أو التخلف عن الجرعة التي يحددها الطبيب، قد يعرض المريض لكثير من المشاكل وتتضاعف المخاطر ويُصاب المريض بتليف الكبد بشكل كامل.
  • هذه الأدوية يُمنع أخذها من قِبل مدمني المشروبات الكحولية، حيث تتفاعل مع بعضها ويَنتج عنها آثار سلبية على المريض.

اقرأ أيضاً: اسيتامينوفين Acetaminophen أقماع مسكن للآلام

انزيمات الكبد

تنويه هام:

  • عند استخدام هذه الأدوية السابقة، لابد من عمل فحص دوري عن نسبة الإنزيمات التي يفرزها الكبد بالدم، حتى نتأكد أنها تعمل بشكل سليم، وعند التعرض لزيادة نسبة الإنزيمات يجب وقف الدواء على الفور، حتى لا تسبب أى مضاعفات.
  • استجابة جسم المريض لهذه الأدوية، هي بمثابة فروق فردية بينهم، فقد تعمل بشكل إيجابي على بعض الحالات، وبعضها قد تظهر بعض الأعراض والآثار الجانبية والتَعرض لتلف الكبد وخسارة وظائفه.

أضرار تناول الأدوية على انزيمات الكبد

يعد مريض الكبد من الحالات الحرجة التي ينبغي الاهتمام بحالته كثيراً، لذا لابد من إدراك ومعرفة الأدوية التي تناسب المريض ومدى تأثيرها على حالته ومدى استجابة الجسم للدواء، ولكن في حين تناول أي أدوية تحت رعاية طبية، لابد من ظهور بعض الآثار الجانبية ومنها:

  • تعمل هذه الأدوية على الكسل وعدم الرغبة بالحياة.
  • تعب وارهاق وعدم توازن بالجسم.
  • عدم الرغبة في تناول الطعام.
  • تغير لون العين باللون الأصفر.
  • شحوب وبهتان للوَن الجلد.
  • في بعض الحالات يحدث لهم نتيجة عكسية تؤدي إلى خلل في انزيمات الكبد.

اقرأ أيضاً: عدد السعرات الحرارية في الكبدة وفوائدها للصحة

تأثير أدوية الصداع على انزيمات الكبد

هل يوجد علاقة بين أدوية الصداع ومدى قيام الكبد بوظائفه بشكل سليم؟ سؤال هام سنجيب عليه من خلال التالي:

عند التعرض لألم الصداع الشديد، فيمكن تناول الأدوية التي تساعد على التخلص من ذلك الصداع، ولكن يجب مراعاة أنها لا تشكل ضرر على إنزيمات الكبد ومنها الآتي:

  • يمكن تناول الأدوية التالية، فهي آمنة وليس لها أضرار على إنزيمات الكبد، ولكن من الضروري توخي الحذر أثناء الاستعمال أيضًا ( novalgin panadol, Abimol, biral, Novaldol).
  • من الضروري الالتزام بالجرعة المتعارف عليها الموصى بها من قِبل الأطباء، وهي قرص صباحًا ومساءًا.
  • في حالة نسيان الجرعة، لا يمكن تناول جرعة مضاعفة، حيث تُشكل ضرر على وظائف الكبد.

المضادات الحيوية الآمنة على الكبد

كما يوجد مضادات حيوية ضارة وتؤثر على أنزيمات الكبد، يوجد أيضًا مضادات حيوية أمنة تساهم في علاج الأمراض ولا تؤثر على إنزيم الكبد بشكل سلبي، وقد تشمل هذه المضادات على الآتي:

  • فيلوسيف.
  • ألتراسيف.
  • ديوراسيف.
  • هايكونسيل.
  • يونيسيف.

هذه الأدوية يتم تناولها بمعدل كبسولة أو قرص كل 12 ساعة.

اقرأ أيضاًاقراص كوبيجوس لعلاج التهاب الكبد الوبائي

ارتفاع الحرارة والكبد

كثير من مرضى الكبد يتعرضون لارتفاع في درجة الحرارة، ولكنهم يخافون من تناول أي عقاقير، قد تؤثر بشكل سلبي أو تعرضهم لمخاطر عديدة، لذلك لابد من معرفة جميع الأدوية التي تعالج ارتفاع الحرارة دون التأثير على إنزيمات الكبد، وقد تشمل التالي:

  • الحالة الأولى من ارتفاع درجة الحرارة تبدأ من 37 درجة مئوية ولا تزيد عن 38 درجة مئوية، ويصاب بها الإنسان عند بذل مجهود بسيط، وهذا الارتفاع لا يشكل خطر ولا يحتاج لدواء.
  • الحالة الثانية ارتفاع الحرارة درجة واحدة إضافية عن الدرجة العادية للجسم، مصاحبة لبعض الأعراض مثل الكحة، ففي تلك الحالة يمكن تناول أحد الأدوية التي تساعد على خفض درجة الحرارة مثل ( المضادات الحيوية الآمنة).
  • يجب التنويه على عدم تجاوز مدة تناول المضاد الحيوي عن 5 أيام، ويجب أن تكون الجرعة مرتين كل 12 ساعة.
  • إذا استمر ارتفاع درجة الحرارة، بالرغم من تناول مضاد حيوي لمدة 5 أيام بدون جدوى، ففي تلك الحالة يجب استشارة الطبيب، حيث قد يكون ناتج عن سبب مرض الكبد أو سبب آخر.

انزيمات الكبد

أهم الأشياء التي ترفع انزيمات الكبد

لابد من وجود بعض الأسباب والعوامل التي ينتج عنها زيادة في ارتفاع إنزيمات الكبد، وخلل في الأدوار التي يقوم بها في التخلص من السموم ومن العوامل الأكثر انتشارًا بين الحالات التالي:

  • عدم الإدراك بالأدوية التي تؤدي إلى ارتفاع معدل الإنزيمات ومنها (الأسيتامينوفين، أدوية الستاتين).
  • الإفراط في تناول الكحوليات.
  • أمراض القلب.
  • التهاب الكبد.
  • خلل وظائف المناعة وضعفها.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي التي تؤدي إلى تلف الأمعاء وخلل في وظائف الكبد.
  • اختلاف عدد كريات الدم في الجسم.
  • خلل في وظائف الغدة الدرقية.
  • تناول المواد المخدرة الناتج عنها التهاب وتسمم الكبد.
  • متلازمة الأيض.
  • تليف في أنسجة الكبد.

أهم أعراض ارتفاع انزيمات الكبد

عند التعرض لارتفاع انزيمات الكبد، لابد من ظهور بعض الأعراض المصاحبة لهذا الخلل وقد تشمل الآتي:

  • الإصابة باليرقان.
  • تدهور وظائف الكبد بشكل سريع.
  • بياض العينين وشحوب الوجه.
  • تحجر وانتفاخ البطن مصاحب ألم شديد.
  • غثيان وتقيؤ.
  • تغير لون البول للون البني الداكن.
  • اهتزاز وعدم اتزان الجسم.
  • فقدان الرغبة في تناول الطعام.
  • الإعياء.

اقرأ أيضاً: حقن زاداكسين لعلاج السرطان والتهاب الكبدي Zadaxin

كيفية علاج ارتفاع انزيمات الكبد

لابد من تحديد الخلل الرئيسي في ارتفاع انزيم الكبد من خلال عمل الفحوصات والتحاليل الطبية الشاملة لتحديد وظائف الكبد وكل متعلقاته، وسيكون على الحالات التالية:

  • من يعانون من التعرض للمرض لأنه مرض وراثي.
  • الفئة التي تتناول المواد المخدرة أو شراب الكحوليات بنسبة كبيرة.
  • هؤلاء الأفراد الذين لديهم سمنة مفرطة، بالإضافة إلى من يصابون بخلل في هرمون السكري بالدم.

كل هذه الفئات السابقة يجب عليها اتباع التالي حفاظًا على عدم ارتفاع انزيم الكبد بالجسم وعلاجها بطريقة طبيعية بجانب تناول الجرعة التي يحددها الطبيب.

الوقاية من مرض ارتفاع انزيمات الكبد

يجب اتباع تلك الأساليب للحد من خلل الكبد وزيادة ارتفاع إنزيماتهُ، ومن أبرز هذه الأساليب الآتي:

  • الفئة التي تعاني من سمنة مفرطة، يتطلب عليهم خسارة الوزن باتباع التمارين الرياضية، بجانب الاستعمال الصحي المفيد للأنظمة الغذائية
  • تناول أقل قدر ممكن من الأغذية التي تحتوي على الكولسترول.
  • الإبتعاد عن التوتر والعصبية.
  • اتباع النظام الصحي في الغذاء منعًا إلى التعرض لارتفاع السكر في الدم، فهذا من أكبر الأسباب التي تؤدي إلى ارتفاع انزيم الكبد في الجسم.
  • عدم تناول أي أنواع من الكحوليات أو المخدرة أو عقاقير تحتوي على مادة مخدرة مثل (الترامادول).
  • الإكثار من تناول المشروبات الدافئة، والاهتمام بتناول شرب الماء كحد أقصى لتر ونصف بالماء، فهي تساعد على تحسين جميع وظائف أجهزة الجسم.

اقرأ أيضاً: زيفيكس لعلاج التهاب الكبدي الوبائي

أهم أدوية الكحة لمرضى الكبد

  • في حالات خلل انزيمات الكبد، يتطلب التركيز على الأدوية التي لا تؤثر على وظائف الكبد بشكل سلبي، وليس أدوية مسكنة للألم والكحة فقط.
  • الالتزام بتناول جرعة مضاد للاحتقان وتوسيع الشعب الهوائية، ونقط للأنف، فهذه الأدوية تخفف من آثار الكُحة، وليس لها عواقب ضارة على إنزيمات الكبد.

ملحوظات يجب الانتباه إليها وهي:

  • الكحة الشديدة الناتجة عن الربو، يَكمن علاجها في معالجة الربو، وليس الكحة، فهي تختفي بزوال آثار مرض الربو، وهذه الحالة لا تدعو للقلق والخوف.
  • الأعشاب الطبيعية تعطي نفس تأثير أدوية الكحة، فهي ليست ضارة في جميع الحالات، ومن هذه الأعشاب (مشروب الزنجبيل، العسل بالماء الدافئ، منقوع البابونج والعرق السوس أيضًا، وأخيراً أوراق الجوافة المغلية).
  • يجب عمل الفحوصات اللازمة قبل تناول أي عقاقير طبية، حتى يتمكن الطبيب من تحديد مقدار الجرعة وما هو الدواء المناسب للحالة.

يتم تحديد أدوية ارتفاع إنزيمات الكبد على حسب الأعراض التي يُصاب بها المريض، حيث تختلف من حالة لأخرى، حتى استجابة الحالة للدواء تكون فروق فردية.

ولكن جميع الأطباء يصفون مقدار الجرعة على حسب السن والأعراض الظاهرة على المريض، فقد تختلف جرعة الصغير عن الكبير، كما أن كل هذه المعلومات ليست دليل كافي على تناول أي أدوية من تلقاء نفسك، لذا لابد من عدم تناول الدواء إلا برعاية طبية.

قدمنا لكم أهم المعلومات عن الأدوية التي ترفع انزيمات الكبد، نتمنى أن نكون قد افدناكم راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف يتم الرد عليها في أقرب وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *