التخطي إلى المحتوى

علاج الإمساك المزمن وصعوبة الإخراج، يُساهم الإمساك في جعل الشخص المصاب به في ضيق واختناق وعدم راحة، بسبب انتفاخ البطن وعدم القدرة على إخراج البراز بالصورة الطبيعية التي يطبقها يومياً، ومن الجيد الإسراع في علاجه بواسطة الملينات والأدوية، حتى لا تحدث مضاعفات شاقة تستدعي التدخل الجراحي، علاوة على تطبيق العادات الجيدة في التغذية والتخلي عن الأفعال السيئة التي تتسبب في إصابة الشخص بالإمساك بصورة دائمة.

علاج الإمساك المزمن في المنزل

يمكن القضاء على الإمساك المزمن وكافة الأوجاع المصاحبة له، بالأسلوب التالي:

تناول الألياف

  • تعمل المأكولات المفعمة بالألياف على جعل المعدة ممتلئة بالمياه، والتي تُساند في إقصاء البراز للخارج عند الحاجة لذلك.
  • أكثر الأطعمة المحتوية على الألياف الفاصوليا والشُوفان، علاوة على الفراولة والبنجر والأفوكادو.
  • يعتبر كلاً من الحبوب والخوخ أكثر الأطعمة التي تحفز الأمعاء للحركة.

منطقة العجان

  • تتواجد منطقة العجان في المنتصف أي بين المهبل والفتحَة الخلفية عند السيدات، وبين منطقة الشرج والجزء الأمامي لدى الرجال، ومن الجيد تدليكها ببطيء كي يستطيع الشخص دفع البراز.
  • يُساهم تدليك العجان في شعور الشخص بالاسترخاء، ومن الجيد تطبيق نفس التدليك على البطن لتحريك الأمعاء.

الجلوس الصحيح

  • تُساهم الوضعية السليمة عند التبرز في استرخاء كافة الأنسجة، مما ييسر خروج البراز دون عقبات.
  • يفضل إدراج مقعد ضئيل الحجم تحت القدمين، علاوة على رفع الركبتين، ومن الجيد المكوث بوضعية القرفصاء كي يتم التبرز بسهولة.

علاج عدم خروج البراز

يحتاج الشخص الطبيعي إلى التبرز يومياً بمعدل مرة أو اثنان، كي لا يصاب بالإمساك والمشكلات المعوية التي تعقبه، ويمكن علاج صعوبة الإخراج بما يلي:

شاهد أيضا:

القهوة الساخنة

  • تعمل القهوة على تحريك القولون، ومساعدة المعدة على التخلص من الفضلات بسهولة، لذلك تأتي رغبة ملحة بالتبرز للأشخاص الذين يشربون القهوة في أول اليوم.

التمرينات الرياضية

  • يفضل تفعيل بعض التمرينات عند الشعور بالإمساك، وأفضل تمرينات تيسر تسلل البراز للخارج السير والجري، فهما يجعلان معدل الأيض يزداد.

شرب المياه

  • تعرض الجسم للجفاف يجعله يعتمد بقوة على الماء الموجود في الأمعاء الغليظة، مما يساهم في تصلب البراز وعدم خروجه بسهولة.
  • يفضل شرب كمية ملائمة من الماء كل يوم، حتى ترطب الجسم ويتمكن الشخص من دفع البراز.

مأكولات البروبيوتيك

  • تساهم المأكولات المحتوية على البروبيوتيك في تيسير التبرز، وأبرزها الزبادي.

اقرأ أيضاً: أفضل طرق علاج الإمساك فوراً في المنزل

علاج الإمساك المزمن وصعوبة الإخراج عند الأطفال

يواجه الأطفال الكثير من المشكلات عند الشعور بالإمساك، ويمكن معالجتها بما يلي:

العلاج الدوائي

  • يعطي الطبيب للطفل حقنة شرجية كي تيسر خروج البراز، علاوة على ذلك يصف المكملات الغذائية التي تسهل نفس العملية.

العلاجات الطبيعية

  • يُفضل إعطاء الطفل قدر من الفواكه والخضروات، لأنها تحتوي على نسبة ملائمة من الألياف الملينَة.

تزويد السوائل

  • يفضل تزويد الطفل بقدر من السوائل، كي لا ينحشر البراز في فتحة الشرج وحتى تلين الأمعاء.

تعويد الطفل

  • يفضل تعويد الطفل على التوجه لإفراغ البراز بمجرد ظهور الرغبة في التبرز لديه.

تدليك البطن

  • يجب تدليك بطن الصغير عند حدوث الإمساك، لأنه ذلك يساند في ارتخاء العضلات وتنشيط الأمعاء.

تغيير الحليب

  • يفضل تغير الحليب الذي يلتقمه الطفل إذا شعرت الأم أنه يتسبب في حدوث الإمساك للصغير.

تناول العسل

  • يمكن إعطاء الطفل ملعقة عسل بصورة مباشرة وقت الصباح، كي تقية من الإمساك.

علاج الإمساك المزمن

علاج الإمساك الشديد

يعمل الإمساك على نزع الراحة من حياة الشخص الذي يعاني منه، ويمكن علاج الإمساك في وقت قصير بالطرق التالية:

شاي النعناع

  • يعمل شاي النعناع على حل كافة المشكلات المتعلقة بالجهاز الهضمي، لأنه يتضمن المنثول الذي يعمل على دفع البراز وإخراجه من فتحة الشرج دون تعثر.
  • يفضل تناول كأس من شاي النعناع عقب كل وجبة يأخذها الفرد، وبالأخص الذين يعانون من اضطرابات معدية متكررة.

عصير التفاح

  • يحتوي عصير التفاح على قدر هائل من الألياف، التي تعمل على مد المناطق المسؤولة عن البراز باللين.
  • كما يحتوي على فيتامينات مهمة للجسم، أبرزها فيتامين أ بالإضافة إلى ج.

اليانسون

  • يستطيع اليانسون حفظ توازن الجهاز الهضمي وحمايته من المشكلات المعقدة التي تحاول السيطرة عليه.
  • يحتوي اليانسون على زيوت طيارة تعمل على التصدي للإمساك، ومن الجيد عمل كوب كل يوم وشربه في حالة الإصابة بالإمساك بشكل دائم.

اقرأ أيضاً: أعراض الإمساك عند الأطفال وكيفية علاجة

أفضل دواء لعلاج الإمساك المزمن

تعتبر الملينات أفضل العلاجات التي تساند في محو الإمساك في وقت ضئيل، وأفضل النوعيات التي أثبتت فاعليتها ما يلي:

المكملات

  • أفضل المكملات التي تساعد في زوال البراز فايبركون وميتاميوسيل بالإضافة إلى السيليلوز.
  • أشهر المحفزات التي تساهم في إخراج البراز بسهولة بيساكوديل وبارديم.

الملينات التناضحية

  • تعمل الملينات على تحريك الأمعاء، ومن أفضل الملينات سترات المغنيسيوم وميرالاكس.

منعمات البراز

  • تُساهم المنعمات في ترطيب البراز، وأفضل أنواعها سيرفاك وكولاس.

المزلقات

  • تعمل العناصر المزلقة على جعل البراز يعبر من القولون بصورة سريعة، دون وجود عائق يمنع خروجه.

تحاميل الجلسرين

  • تعمل تحاميل الجلسرين على إطلاق البراز خارج الجسم، لأنها تحتوي على عناصر تجعله ينزلق بسهولة.

اقرأ أيضاً: أدوية علاج الإمساك للأطفال

علاج انحشار البراز في المنزل

يفضل أن يتلقى الفرد الذي يعاني من انحشار البراز العلاج بصورة سريعة، حتى يتمكن من إزالته وإبعاده عن الجسم قبل حدوث مضاعفات شاقة له؛ كالتالي:

الحقنة الشرجية

  • تعتبر الحقنة الشرجية من أقوى العلاجات التي تيسر انطلاق البراز خارج فتحة الشرج.
  • يعمل الطبيب على دفع سائل ملين داخل منطقة المستقيم لدقائق محدودة.

تفتت البراز

  • يفضل تفتيت البراز العالق في فتحة الشرج، بواسطة أصابع اليد إذا كان شديد الصلابة.

اللبوس الشرجي

  • تلين الكتل الصلبة مباشرةً وتتمكن من الخروج سريعاً بعد إدخال اللبوس الشرجي.

إدخال المياه

  • يستطيع الشخص الدفع بالمياه داخل فتحة الشرج من خلال خرطوم التشطيف.

علاج الإمساك المزمن

مشروبات تعالج الإمساك

يستطيع الفرد الذي يلاحقه الإمساك بكثرة الانتظام على بعض المشروبات وأبرزها التالي:

مشروب السنامكي

  • يستطيع مشروب السنامكي التصدي للإمساك، لأنه يتضمن عنصر الجليكوسيدات المحفز لحركة الأمعاء.

البابونج

  • يساند البابونج في تهدئة الأمعاء ويمنع التقلصات وتصلب البراز داخل المستقيم.

الزنجبيل

  • يساهم الزنجبيل في تسريع الهضم علاوة على ذلك يلطف الحرقان الذي يلاحق الجهاز الهضمي، ويمنع البراز من التكتل.

البقدونس

  • يمنع البقدونس الاضطرابات التي تنشأ في الأمعاء، ومن ناحية أخرى ييسر إطلاق البراز.

عرق السوس

  • يعمل عرق السوس على تحفيز الأمعاء علاوة على ذلك يتصدى للالتهابات، ومن الجيد تناول قدر منه عقب الوجبات، حتى يتمكن من تليين البراز.

الشمر

  • يساهم الشمر في تحفيز الإنزيمات المعدية، ومن جهة أخرى يعمل على تليين البراز وييسر دفعه.

الهندباء

  • يعمل الهندباء على إبعاد الإمساك، ويساهم في تقليل التكتلات داخل منطقة المستقيم.

اقرأ أيضاً: الإمساك عند الحامل طرق علاجه وأسبابه

أعراض الإمساك وصعوبة الإخراج

الإمساك من الأشياء الشاقة التي تجعل المصاب به يشعر بالاضطراب، ويظهر بأشكال عديدة؛ كالتالي:

انتفاخ البطن

  • تنتفخ بطن المريض حينما لا يتمكن من إخراج الفضلات من بطنه.

عدم الراحة

  • لا يشعر الشخص بالراحة من تواجد البراز داخل البطن وعدم تمكن الشخص من إخراجه.

الألم الشديد

  • الشعور بوجع حاد في فتحة الشرج، نتيجة المجهود الشاق الذي يقوم به الشخص كي يطلق البراز.

البراز الصلب

  • انحشار البراز في المستقيم، أو خروج جزء بسيط من فتحة الشرج مع بقاء جزء بالداخل.

ظهور دم

  • يظهر دم خفيف في البراز نتيجة الدفع القوي، حيث يحدث تهتك في الأنسجة عند إخراج البراز.

فقدان الوزن

  • يفقد الشخص الذي يعاني من الإمساك لفترات طويلة بضع أكيال من وزنه.

علاج الإمساك المزمن

أسباب الإمساك وصعوبة الإخراج

هناك العديد من الأسباب التي تحجب نزول البراز، أبرزها ما يلي:

انسداد القولون

  • يصعب على الشخص دفع البراز إن كان القولون مصاب بالانسداد.
  • يعتبر سرطان القولون علاوة على ضيقه من أكثر المشكلات المانعة لنَزول البراز.

الشرخ الشرجي

  • يجد الفرد صعوبة في دفع البراز إن كان لديه شرخ شرجي مؤلم.

انسداد الأمعاء

  • يعتبر انسداد الأمعاء من أبرز المعوقات لخروج البراز.

مشكلات المستقيم

  • لا يتمكن المريض من إخراج البراز عند انغلاق المستقيم، أو عند إصابته بالانتفاخ الحاد.

انضغاط العضلات

  • يساهم انضغاط عضلات الإخراج في حجب نزول البراز، علاوة على ذلك قد تساهم مشكلات الأعصاب في عدم القدرة على دفع الفضلات.

خلل الانبساط

  • أحياناً لا تتمكن العضلات المسؤولة عن الإخراج من الانبساط لتيسير نزول الفضلات.

داء السكري

  • يتعرض المصابون بالسكري للإمساك كثيراً، فقد يصاب الشخص به لأسبوع أو أكثر من ذلك.

مأكولات تسبب الإمساك

تساهم بعض الأطعمة في تصلب البراز، علاوة على ذلك تُساند في حجب نزوله، وأبرزها ما يلي:

الموز النيء

  • يتضمن الموز الذي لم يتم استوائه على قدر عالي من النشويات التي لا تتمكن الأمعاء من استيعابها وهضمها.
  • يفضل تناول قدر معتدل من الموز بصفة عامة، والتخلي عن التقاطه إن كان الشخص يعاني من الجفاف.

العلكة

  • تساهم العلكة في انسداد الأمعاء، وينتج عن ذلك إصابة الشخص بالإمساك، ومن الأفضل تجنب إعطاؤها للأطفال.

الشعير والقمح

  • يعمل الغلوتين المتواجد داخل القمح على تصلب البراز، وبالأخص للأشخاص الذين لديهم حساسية منه.

الأرز الأبيض

  • الأرز الأبيض لا يتضمن ألياف أو مواد ملينة، لذا يساهم في تصلب البراز.

الكاكا

  • تحتوي الكاكا على عنصر يدعى العفص، يساهم في إبطاء هضم المأكولات.

اللحوم الحمراء

  • تتضمن اللحوم قدر كبير من الدهون التي تتطلب وقت طويل حتى يتم هضمها، علاوة على ذلك يتواجد بها بروتينات تحتاج لنفس الوقت.

الكحول

  • يعمل الكحول على تهيج الأمعاء، بالإضافة إلى ذلك يوقف هضم الطعام.

الخبز الأبيض

  • يتسبب الخبز الأبيض في تصلب البراز ومنع خروجه بشكل طبيعي.

مشتقات الحليب

  • تعمل مشتقات الحليب على جلب الإمساك إن أكل الشخص كمية وفيرة منها.

رقائق الشيبس

  • تتضمن رقائق الشيبس قدر جم من الدهون يعمل على تكدس البراز.

تشخيص الإمساك وصعوبة الإخراج

يهتم المختصون بفحص المريض جيدا أولا، علاوة على ذلك يقوم الطبيب بعمل الفحوصات التالية:

اختبار الدم

  • يعمد الطبيب إلى عمل اختبار الدم كي يعرف القصور الذي يلاحق الغدة، علاوة على ذلك يكشف عن مستويات الكالسيوم.

فحص المستقيم

  • يلجأ الطبيب لفحص المستقيم من خلال أنبوب ضئيل الهيئة يقوم بإدراجها في الشرج.

الأشعة السينية

  • تعمل الأشعة السينية على إظهار الأمعاء ومدى انسدادها، ومن جهة أخرى يبين البراز المتكتل في القولون.

تنظير القولون

  • يعمد المختص إلى فحص القولون ليرى المشكلات التي تلحق به ومدى تطورها، ويتم ذلك بواسطة أنبوب ينطوي على كاميرا ضئيلة الحجم.

التصوير الوميضي

  • يتم التصوير الوميضي أثناء تناول المأكولات، لمعرفة الخلل الذي يلاحق الأمعاء.

الرنين المغناطيسي

  • يعمل الرنين المغناطيسي على إظهار جميع العضلات التي تظهر عند التبرز، والمشكلات التي تلحق بالمستقيم.

علاج الإمساك المزمن

مضاعفات الإمساك وصعوبة التبرز

تظهر على الشخص الذي يتكرر لديه الإمساك، دون الإسراع في علاجه المضاعفات التالية:

تورم الأوردة

  • تظهر الأوردة بصورة متورمة في منطقة الشرج، وذلك عند محاولة التبرز وأثناء الجهد الذي يبذله الشخص في دفع البراز.

الجلد الممزق

  • ينتج عن دفع كتل البراز الضخمة ظهور تمزق في منطقة الشرج.

الألم الشديد

  • يشعر الشخص بألم قوي في الأمعاء نتيجة تكدس البراز فيها وفي منطقة المستقيم.

هبوط المستقيم

  • يتسلل جزء من المستقيم إلى خارج فتحة الشرج نتيجة للدفع المستمر الذي يقوم به الشخص كي يخرج البراز.

الوقاية من الإمساك

يستطيع الشخص حماية صحته من الإمساك والمضاعفات التي تليه بفعل ما يلي:

التنويع الغذائي

  • يفضل تناول الأكلات التي تيسر حركة الأمعاء مثل الخضروات والحبوب.
  • يجب التخلي عن الأكلات الجالبة للإمساك مثل منتجات الألبان.

ممارسة الرياضة

  • الرياضة هي الحل السحري لكافة المشكلات الجسدية ومنها الإمساك.

التبرز الفوري

  • يفضل التبرز فوراً بمجرد الإحساس بذلك والتخلي عن التأجيل، حتى لا يجف البراز ويستطيع الشخص دفعه مباشرة.

اللجوء للطبيب

  • إهمال الشخص الذي يعاني من الإمساك في علاجه، يجعله أكثر عرضة للمضاعفات فقد يحدث انسداد للأمعاء تتطلب جراحة عاجلة، كي لا يتعرض الشخص للموت.

الحالة النفسية

  • يفضل تفعيل العادات الجيدة التي تجعل الشخص أكثر هدوءًا، وتبعده عن الاكتئاب وتجعل وضعه الصحي أفضل دائماً.

يمكن علاج الإمساك المزمن وصعوبة الإخراج بحلول سحرية في المنزل، ويتم ذلك بواسطة الحقنة الشرجية واللبوس علاوة على إدخال المياه، ومن الجيد اللجوء للملينات والوسائل الطبيعية مثل شرب اليانسون والبابونج وشاي النعناع.

ويتم تشخيصه بالرنين المغناطيسي والتصوير الوميضي وتنظير القولون بالإضافة إلى فحص المستقيم واختبار الدم، ومن الأفضل تقليل الأكلات الجالبة للإمساك، وأبرزها رقائق الشيبس والموز والأرز الأبيض واللحوم الحمراء زيادة على الكاكا والكحوليات.

قدمنا لكم أهم المعلومات عن علاج الإمساك المزمن وصعوبة الإخراج، نتمنى أن نكون قد افدناكم راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف يتم الرد عليها في أقرب وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *