التخطي إلى المحتوى

مكونات الجهاز الدوري، حيثُ يُطلق عليه العديد من المسميات، والتي من بينها نظام الدورة الدموية، وجهاز الدوران وغيرها، ويتشكل هذا الجهاز من أجزاء رئيسية تتمثل في الأوعية الدموية والقلب الذي يضخ الدم عبر الأوعية ويمر بالأعضاء الأخرى، وذلك من أجل توصيل الأكسجين وأيضاً الغذاء إلى الأنسجة والخلايا.

كما يتم التخلص من ثاني أكسيد الكربون وكذلك الفضلات التي تنتج عن تلك الأنسجة، لذلك هو جزء له أهمية كبيرة في حياتنا ولابد من حمايته والحفاظ عليه من أي ضرر.

مكونات الجهاز الدوري

يتكون الجهاز الدوري الموجود في جسم الإنسان من القلب والأوعية الدموية والدم:

القلب

هو عبارة عن عضلة قريبة من الصدر، يعمل على ضخ الدم من أجل الحفاظ على وظيفة الدورة الدموية، من خلال الأوعية متعددة الأحجام التي تصل إلى جميع خلايا الجسم، حيثُ يحتوي القلب على أربعة أجزاء، وهي:

  • الأُذين الأيمن: وظيفته استقبال الدم من الأوردة، قبل ضخه إلى الجزء الثاني من القلب.
  • البطين الأيمن: وظيفته استقبال الدم بشكل مباشر إلى الرئتين، من أجل تزويده بالأكسجين.
  • الأُذين الأيسر: يستقبل الدم المُحمل بالأكسجين، والذي يأتي من الرئتين، لكي يتم ضخه إلى الأجزاء الأقوى في القلب.
  • البطين الأيسر: يضخ الدم الممزوج بالأكسجين، إلى جميع أنحاء الجسم.

الأوعية الدموية

هي عبارة عن شعيرات دموية رقيقة دورها الرئيسي ربط الشرايين بالأوردة، حيثُ يمر عبرها الكثير من الغازات والمواد، وأيضاً العناصر التي تتمثل في غاز الأكسجين، وثاني أكسيد الكربون، بالإضافة إلى المواد الحيوية.

شاهد أيضا:

الشرايين

  • تُعتبر مهمتها نقل الدم المحمل بالأكسجين إلى أجزاء الجسم بعيداً عن القلب، ومن ضمن أهم تلك الشرايين، ذلك الشريان الكبير الذي يخرج من القلب، ويُعرف باسم الأبهر “الشريان الأورطي”.

الأوردة

  • تقوم بنقل الدم العادي الغير مُحمل بالأكسجين ولكنه مُحمل بثاني أكسيد الكربون إلى القلب، حيثُ يزداد حجم هذه الأوردة عندما تقترب من القلب، ويُعد الوريد الأجوف العلوي، من أهم هذه الأوردة.
  • حيثُ يقوم بنقل الدم من منطقة الرأس وكذلك الذراعين إلى القلب، بينما وظيفة الوريد الأجوف السفلي، توزيع الدم من البطن والساقين إلى القلب.

اقرأ أيضاً: المناعة غير المتخصصة تحارب جميع مسببات الأمراض

الدم

  • هو المكون الرابع من الجهاز القلبي الوعائي، ووظيفته الأساسية نقل جميع المواد والعناصر المهمة داخل الجسم، مثل المواد الغذائية، والأكسجين، والأجسام المضادة، والهرمونات، علاوة على العناصر الأخرى، فالدّم عبارة عن سائل متشبع بالخلايا وأيضاً بِالبروتينات.
  • يشتمل على أربع مكونات رئيسية، أهمها البلازما التي تمثل أكثر من 55 بالمائة من حجم الدم، فهي المادة السائلة التي تُسهل حركة الدم، وأيضاً والصفائح الدموية، وكريات الدم الحمراء والبيضاء.
  • لكل منهم وظيفة مُحددة، بالنسبة لخلايا الدم الحمراء، تزويد الدم بالأكسجين، والخلايا البيضاء تعمل على مهاجمة العدوى، بينما تقوم الصفائح الدموية بِتخثر الدم وعدم تجلطه.

مكونات الجهاز الدوري

آلية عمل الجهاز الدوري

وتستند آلية عمل الجهاز الدوري بجسم الإنسان على دورتين دمويتين، وظيفتهم الرئيسية توفير الأكسجين لجميع أجزاء الجسم، ويتمّثلان في التالي:

الدورة الأولى

يُطلق عليها اسم الدورة الجهازية، وعبرها يُنقل الدم المحمل بالأكسجين وأيضاً المواد الحيوية، من الرئتين إلى أجزاء الجسم الأخرى، واستناداً على هذا الأساس، تتمثل الدورة الدموية الجهازية في ضخ البُطين الأيسر الدم الذي يحتوي على الأكسجين والمواد الحيوية، في منطقة الشريان الأبهر، ومنه إلى الشرايين الأخرى، علاوة على شبكة الشعيرات الدموية.

يُزود أجزاء الجسم الأخرى بالأكسجين والمواد الغذائية الحيوية، مقابل أن يتم عودة الدم بعد انتهاء الأكسجين منه، بواسطة الأوردة الدموية إلى منطقة الأُذين الأيمن ثم إلى البُطين الأيمن.

الدورة الثانية

تُعرف بإسم الدموية الرئوية، التي فيها يُستقبل الدم الخالي من غاز الأكسجين، ولكنه مُحمل بثاني أكسيد الكربون، بعد ذلك يتم التخلص من ثاني أكسيد الكربون عبر عملية التنفس، بينما يُعاد نقل الدم بعد تحميله بالأكسجين إلى أجزاء الجسم الأخرى المختلفة.

بداية الدورة الرئوية، تكون بانتهاء عملية الدورة الجهازية، حيثُ يضخ البطين الأيمن الدم الذي لا يحتوي على الأكسجين، إلى الشريان الرئوي، من خلال الشعيرات الصغيرة المُحيطة بالحُويصلات الرئوية، لكي يتم إزالة  ثاني أكسيد الكربون المتوفر في الدم بداخل تلك الحويصلات.

كما أنه يخرج  بواسطة عملية الزفير، وذلك يكون بالتزامن مع ولوج الأكسجين عند عملية الشهيق إلى مجرى الدم، لكي يَتشبع الدم بالأكسجين، ويُنقل خلال الوريد الرئوي إلى الأُذين الأيسر، ثم إلى البطين الأيسر.

اقرأ أيضاً: متى يكون نزول الدم مع البراز خطير ؟

أمراض الجهاز الدوري

قد تتعرض مكونات جهاز الدوران في جسم الإنسان، إلى بعض الأمراض التي تؤثر على وظائفها بالسلب، ومن بينها:

الذبحة الصدرية

  • تُعد من أخطر أمراض جهاز الدوري، وتحدث بسبب قلة وصول الدم إلى القلب، مما  ينتج عن هذا الأمر أعراض مثل ضيق في التنفس، بالإضافة إلى إرِهاق وإعياء قوي مصاحب بغثيان، ووجع  ملحوظ في منطقة الصدر والكتف.

انسدال الصمام التاجي

  • تُعد من ضمن الأمراض التي تصيب الجهاز الدوري، بسبب الخلل الذي يحدث في الصمام التاجي، وينتج عنه عدم إغلاقه بشكل قوي ومُحكم، بمعنى سيلان الدم في اتجاه عكس القلب.

تصلب الشرايين

  • يُعد من أشهر الأمراض التي تصيب الجهاز الدوري، وبصفة خاصة الشرايين بسبب تراكم نسبة كبيرة من الدهون على الأوعية الدموية، مما يُحدث صعوبة في حركة الدم بالشرايين.
  • وهذا الشيء يؤدي إلى حدوث ارتفاع في ضغط الدم، معرضاً الشخص لمشاكل صحية أكثر خطورة أهمها السكتات الدماغية، وحدوث تلف في القلب و لكلى.

السكتة القلبية

  •  حالة مرضية يطلق عليها احتشاء عضلة القلب، ويَتعرض لها الإنسان بسبب حدوث عُطل في تدفق الدم إلى القلب، نتيجةً انسداد في الشريان التاجي، مما ينتج عنه تلف الأنسجة العضلية بالقلب.
  • وهذا الشيء يقود إلى الوفاة عندما تموت الكثير  من الأنسجة العضلية.

اقرأ أيضاً: روتين سي لعلاج ضعف الشعيرات الدموية

أعراض أخطر أمراض الجهاز الدوري

هناك أكثر من خمسة عشر مرض يتعرض له الجهاز الدوري، وكلها تتميز بخطورتها، ولكن تعتبر السكتة القلبية من أشد الأمراض خطورة، فهي عبارة عن حدوث خلل مفاجئ في وظيفة القلب والتنفس، والناتجة عن اضطراب كهربائي يصيب القلب، ويسبب ثقل في عملية الضخ، وفي حال عدم الخضوع للعلاج السريع قد تؤدي إلى الوفاة، وتتمثل أعراضها في التالي:

  • توقف مفاجئ للنبض و ضيق في عملية التنفس وكذلك فقدان الوعي.
  • عدم الشعور بالراحة في الصدر.
  • التعرض لضعف وخفقان.
  • وعلى الرغم من الأعراض السابقة إلا أن التوقف المفاجئ لعضلة القلب في الغالب يحدث دون إنذار سابق.

مكونات الجهاز الدوري

أسباب حدوث سكتة قلبية

بينما أسباب السكتة القلبية تتمثل في التالي:

حدوث اضطراب  في النظام الكهربائي للقلب، والذي يكون على هيئة الرجفان البطيني (وهو ناتج عن ارتعاش البُطينان التي تسبب قلة كمية الدم التي يتم ضخها إلى الجسم، وبذلك تتوقف الدورة الدموية بشكل كامل، ويتعرض الشخص إلي الموت القلبي المُفاجئ).

أو الرجفان الأذيني (خلل في ضربات القلب في الأذينين، حيثُ عندما تتوقف العقدة الجيبية الأذينية (SA) عن العمل، وهي التي تساهم في تنظيم نبضات القلب بشكل صحيح، كونها ترُسل إشارات كهربائية بشكل غير منتظم، مما يُحدث ارتعاش الأذينين بلا أي فائدة).

التعرض لبعض أمراض القلب، علاوة على اضطراب النظام الكهربائي للقلب، حيث يوجد عدد من الأمراض القلبية التي تقود الشخص إلي الإصابة بالسكتة القلبية، وهي تتمثل في أمراض الشريان التاجي، وتضخم القلب، وتعرض صمامات القلب لبعض المشاكل.

عوامل خارجية: يوجد عوامل لا يمكن التغافل عن دورها المؤثر في الإصابة بالسكتة القلبية، والتي من أهمها: التدخين بشكل مفرط، ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار في الدم، حدوث ارتفاع في ضغط الدم، قد يكون وراثي من أحد أفراد العائلة، علاوة على التقدم في العمر، وإدمان المخدرات، وقلة نسبة عنصري الماغنسيوم والبوتاسيوم الموجودة في الدم، التوتر والقلق النفسي.

الوقاية من أمراض الجهاز الدوري

يجب على الإنسان أن ينتبه بشكل كبير على حياته الصحية، حتى لا يتعرض إلى مخاطر تقود حياته إلى الهلاك، وبصفة خاصة مشاكل الجهاز الدوري الذي يُعتبر الأهم في الجسم، ومن الممكن تفادي الأمراض التي قد يتعرض لها عن طريق إتباع التالي:

  • الحفاظ بشكل منتظم على معدلات ضغط الدم.
  • تناول غذاء صحي، لا يحتوي على نسبة عالية من الدهون، ويكون غني بالعناصر الغذائية الضرورية التي يحتاجها الجسم.
  • التخلص من الوزن الزائد بأي طريقة ممكن والحفاظ على رشاقة الجسم.
  • الاهتمام بممارسة الرياضة والتمارين دورياً للتمتع بصحة جيدة.
  • التوقف عن التدخين وتعاطي المواد المخدرة.
  • الإبتعاد تماماً عن الأمور التي تُسبب التوتر والضغط النفسي.
  • التخلص من الأمور التي تقود إلى الحزن والبكاء.

مكونات الجهاز الدوري

يُعد الجهاز الدوري من أهم الأجهزة التي توجد في جسم الإنسان، والتي لابد من  الحفاظ عليه، وإبعاده عن أي مشاكل مرضية تعرضه للتلف، لذلك يجب التعرف أسباب خلله ومحاولة تجنبها لعدم التعرض للسكتات القلبية المفاجئة التي تقود إلى الوفاة.

قدمنا لكم أهم المعلومات عن مكونات الجهاز الدوري، نتمنى أن نكون قد افدناكم راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف يتم الرد عليها في أقرب وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *