التخطي إلى المحتوى

علاج الطفح الجلدي الناتج عن الأدوية التي تندرج تحت فئة البنسلين والسلفا، حيث يعد الطفح الجلدي هو أحد الآثار الجانبية لهذه العقاقير، ويكون ناتج عن شدة المواد الفعالة في تكونها، ويرجع ذلك إلى أنها تتفاعل مع هرمونات الجسم، لذا يمكن استخدام بعضاً من الطرق الطبيعية للتخلص منها.

علاج الطفح الجلدي

طلب المساعدة الطبية:

  • عند التعرض للإصابة بأي أثر جانبي، نتيجة تأثير المادة الفعالة على هرمونات الجسم وظهور الطفح الجلدي، لابد من الذهاب لأقرب مستشفى واستشارة الطبيب على الفور.
  • كل الأعراض التي تظهر على المريض، ما هي إلا رد فعل للحساسية على الجسم، وهى ليست ضارة بالخطورة المعروفة.
  • معظم الحالات تظهر حساسية عادية نتيجة تأثير المواد، ولكن في بعض الحالات قد تظهر متلازمة ستيفنز جونسون، فهي من الأنواع التي تؤدي إلى مضاعفات خطيرة.
  • عند ظهور أعراض الطفح الجلدي بطريقة صعبة قد تؤدي إلى الإصابة ببعض الصدمات الكبرى للحساسية، ينتج عنها الإصابة بالاكتئاب.

أدوية علاج الطفح الجلدي

يوجد العديد من الأدوية التي تعمل على الحد من الطفح الجلدي الناتج عن آثار الأدوية التي قد تؤثر بشكل مضاعف وسلبي، ومن أهمها:

أدوية مضادات الهستامين الفموية

  • هذه المضادات تعمل على زيادة عمل كريات الدم البيضاء في الجسم، لإنقاص المادة التي يقوم جهاز المناعة بإفرازهَا، ويرجع ذلك لعدم التعرض لظهور الطفح الجلدي.

دواء Diphenhydramine     

  • هذا الدواء يستخدم كمضاد للهستامين الذي يعمل على التخلص من آثار الحساسية الناتجة عن تناول عقار قد أظهر هذه الآثار مثل الحمى أو التعرض لنزلات البرد.
  • يعالج الأعراض التي تظهر عند تناول بعض الأدوية، ومنها (الطفح الجلدي، والتهاب العين، وزيادة دموع العين، العطس، الكحة، بالإضافة إلى الغثيان والقيء).

اقرأ أيضاً: دواعي استعمال دواء تكساكورت لعلاج الالتهابات الجلدية

دواعي استخدام دواء ديفينهيدرامين

  • ذلك الدواء له العديد من الاستخدامات، فهو يحتوي على مواد مضادات للهستامين التي تعمل على تفاعله مع المادة الفعالة بالدواء.
  • يساهم بحد كبير في التخلص من الطفح الجلدي والاحمرار والحكة وبعض الآثار الجانبية الناتجة عن تناول بعض الأدوية.
  • لم يقتصر علاجه على ذاك فقط، بل يعمل على عدم التعرض إلى الدوخة أو اضطراب أجهزة الجسم بشكل عام.

علاج الطفح الجلدي

احتياطات قبل تناول دواء ديفينهيدرامين

قد توجد بعض الحالات التي ينبغي عليها عدم استخدام الدواء ومنها التالي:

  • يمنع تناول الدواء لمن لديه حساسية من أحد مكوناته.
  • لا ينبغي استعماله من قِبل الأطفال أقل من 6 أعوام، إلا تحت رعاية الطبيب.
  • لابد من التنويه على أن معظم الأدوية وخاصةً الكبسولات والأقراص، قد تظهر العديد من الآثار الجانبية للأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم 12 عاماً.

اقرأ أيضاً: كريم بوليدرم Polyderm لعلاج التهابات الجلدية

فوائد الأدوية المضادة للهستامين

هذه الأدوية تحتوي على مواد تقوم بمنع حدوث أياً من الأضرار لمادة الهستامين الطبيعية التي تًفرز من خلال أجهزة الجسم، والتي تعمل على مواجهة البكتيريا الضارة به، ومنها التالي:

  • تحتوي العقاقير المضادة للهستامين على (كلورفينرامين، سيتريزين، لوراتادين) وهذه المواد تعمل على تخفيف الأعراض السلبية الناتجة عن تناول الأدوية.

جرعة الأدوية المضادة للهستامين

  • هذه الجرعة يتم تحديدها على حسب العوامل الناتجة ومدى مقدار الطفح الجلدي، بالإضافة إلى سن المريض، وما هو نوع الأدوية التي يتناولها.
  • كما يمكن الاستعانة بالنشرة الداخلية الموجودة بالعبوة، فهي تحتوي على كافة المعلومات التي تحتاجها عند تناول هذه الأدوية.

اقرأ أيضاً: نشرة كريم بيتافال Betaval لعلاج الالتهابات الجلدية

موانع استعمال الأدوية المضادة للهستامين

  • يجب الانتباه وتوخي الحذر وعدم قيادة السيارة، أو التعامل مع الآلات الإلكترونية، وهذا يرجع إلى أنها تسبب النعاس، وذلك يُسبب مخاطر على حياة المريض.
  • من أكثر الأدوية التي يجب الانتباه عليها هي الجيل الأول لمضادات الهستامين ومنها (البنداريل)
  • تجنب تناول دواء مضادات الهستامين في حالة كونك حامل أو تفكرين بحدوث حمل، كي لا تؤثر على الجنين بطريقة سلبية، فمن أبرز أعراضها تشوهات بالأجنة في الفترة الأولى من الحمل.
  • يتجنب تناوله للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 4 سنوات، وعند تعرض الطفل إلى الطفح الجلدي، لابد من الذهاب للمستشفى لعمل الإجراءات اللازمة أو تعرضه لحالة من عدم التنفس بطريقة طبيعية، فيمكن حينها عمل جلسات تنفس طبيعي بالمستشفى.
  • الأشخاص كبار السن هم أكثر عرضة لظهور الآثار الجانبية على الفور، لذلك حين تناول الأدوية لابد من توخي الحذر من ظهور أي أعراض جانبية.

تناول الأدوية في حالة ظهور الطفح الجلدي

قد تظهر آثار الطفح الجلدي على المريض، ولكنها لا تكون خطيرة، فقد تستمر ليومين ولا يُشكل هذا تأثير سلبي عليها، ففي بعض الحالات يمكن ظهور آثار خطيرة، قد تعرض حياة المريض للخطر، لذا لابد من التوقف عن تناول الدواء خوفاً من التعرض لأي آثار جانبية، ومن الطبيعي اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة للوقاية.

  • من الجدير بالذكر أن هذه الحساسية تنتج عن وجود حساسية داخل الجسم قابلة للتفاعل مع مكونات الدواء، لذلك من الضروري إخبار الطبيب في حالة وجود حساسية من نوع معين من الأدوية أو الطعام أو المشروبات.
  • يمكن عمل فحوصات شاملة، ليتم تحديد مدى مقدار الحساسية ونوعها، والأطعمة والمشروبات التي تؤثر على ظهورها في حين تناول أحد الأدوية.

اقرأ أيضاً: كريم زيماديرمين لعلاج الألتهابات الجلدية

استخدام الحقن لعلاج الطفح الجلدي

من ضمن الطرق لمعالجة الطفح الجلدي هو أنه يمكن استخدام أنواع معينة من الحقن، حيث تعمل على إفساد مفعول وتأثير المادة الفعالة في الجسم، ومن أبرزها التالي:

  • الأشخاص الذين يتعرضون لحالات الحساسية الشديدة أو العوار، هذه الفئة قد تحتاج لحقنة مركبة من مادة الأبِينيفرِين، وتُعرف بجميع الصيدليات باسم “قلم الإيبينيفرين
  • يتم تحديد جرعة هذه الحقنة من قِبل الطبيب، ولا يتم تناولها إلا للفئة التي تًصاب بظهور رد فعل تحسسي شديد، قد يؤدي إلى الاكتئاب.

علاج الطفح الجلدي

كيفية تناول الحقن لعلاج الطفح الجلدي

  • يقوم الطبيب بتحديد جزء بسيط من الدواء، والانتظار لبعض الوقت حوالي نصف ساعة، مع وضع علامة مكان الاختبار لكي يتم الاطمئنان، وذلك قبل أخذ الجرعة بشكل كامل.
  • من الطبيعي زيادة مقدار الجرعة الدوائية بشكل تدريجي ويستمر تناول الدول لمدة 3 أيام على الأقل.

تنويه هام: هذه الحقن لا يتم تفعيلها إلا من خلال طبيب ذو خبرة كبيرة في هذه المواقف الحرجة.

اقرأ أيضاً: كيوتيفيت Cutivate كريم لعلاج الالتهابات الجلدية

هل يجوز استخدام البدائل لعلاج الطفح الجلدي

  • نعم يجوز استخدام بدائل أخرى من الأدوية ولكن قد تؤثر على هرمونات الجسم وتظهر آثار سلبية.
  • كثير من الأدوية التي تظهر حساسية الطفح الجلدي، قد يكون تأثيرها الإيجابي أكبر من التأثير السلبي، ولكن قد ينتج العكس، وقد لا يوجد بديل لذلك العقار، فمن الضروري استخدام أدوية إزالة الحساسية.
  • عند تناول البديل، ولم يظهر أي آثار جانبية له، يمكن استخدامه في حين تفاعله واعطائه نفس التأثير القوي في معالجة بعض الأمراض.
  • لابد من التنويه على ارتداء الإنذار الطبي، حيث يساعد على العثور على المريض في حالة تعرضه لفقدان الوعي، نتيجة تأثير الدواء أو إخبار المريضة بحالتك.

أفضل أنواع الكريمات لعلاج الطفح الجلدي

لم تقتصر المعالجة على استخدام الأدوية والإرشادات الطبية وحسب، بل يوجد أيضًا أنواع من الكريمات المميزة التي تستخدم في ذلك وهي:

كريم الهيدروكورتيزون:

  • هذا الكريم له العديد من الاستخدامات، ويمكن استعمال الكريم بدون وصفة طبية، حيث أن ليس له آثار جانبية، إلا لمن يعاني من حساسية تجاه نوع معين من المواد الفعالة بالكريم.
  • يتميز الكريم بأنه يحتوي على نسبة تركيز، قد تصل إلى 5% أو 1%، وتعمل على تخفيف الطفح الجلدي الناتج عن تناول الأدوية.
  • يكبح كريم الهيدروكورتيزون رد فعل إيجابي على جهاز المناعة وعدم تأثيرها، بالإضافة إلى التخلص من الالتهابات الجلدية.

علاج الطفح الجلدي

موانع استخدام كريم Hydrocortisone

بالرغم من أن الدواء ليس له أي أضرار، ولكن يوجد بعض الحالات التي يمنع عنهم استعمال الكريم وقد تشمل الآتي:

  • يمنع استعماله للأطفال الذين لم يبلغوا من العمر عامان، وينصح باستشارة الطبيب قبل استعمال الكريم.
  • لا يمكن للحامل أو المرضعة أن تستخدمه إلا بوصفة طبية معينة.

الجرعة وكيفية استخدام الكريم

  • في بداية ظهور الطفح الجلدي يمكن استخدام الكريم 4 مرات على مدار اليوم.
  • ويستمر الدهان لمدة 7 أيام، مع تجنب وضع الكريم في المناطق الحساسة كالعين أو الفم.

وصفات طبيعية في علاج الطفح الجلدي

يستخدم بعض الأفراد الوصفات الطبيعية البسيطة لعلاج الطفح الجلدي، لكونها حالة بسيطة وليس من الضروري اتخاذ حمية علاجية، وأبرز هذه الوصفات الآتي:

  • عمل حمام ماء بارد في درجة حرارة الغرفة العادية، فذلك يساعد على تهدئة الطفح الجلدي بسرعة كبيرة.
  • استخدام الخميرة العادية أو صودا الخبز السائلة ووضعها على الجلد.
  • رش دقيق على الجلد يعمل على تهدئته من الحكة.
  • استخدام الصابون الأبيض (عباد الشمس) بدلًا من الصابون الذي يحتوي على مواد تزيد من التهيج والطفح الجلدي.
  • من الضروري عمل كمادات باردة، قد ينتج عنها تخفيف من آثار الالتهاب.
  • وضع فوطة مبللة بالماء البارد علي الجلد، حيث تعمل على تدفق الماء إليه وتخفف من آثار الطفح الموجود عليه.

اقرأ أيضاً: اسباب وأنواع الطفح الجلدي (حمو النيل)

ما هي أسباب الطفح الجلدي

يوجد بعض العوامل التي تؤدي إلى ظهور الطفح الجلدي ويرجع ذلك للأسباب التالية:

  • تناول بعض الأدوية المسببة له، ويكون ذلك ضمن الآثار الجانبية للدواء.
  • الصبغات، ويعني ذلك هو ارتداء الملابس المصبوغة بدرجة كبيرة من الصبغة.
  • ارتداء ملابس تحتوي على خامات رديئة من الجلد أو الفرو.
  • صبغات الشعر، هي أيضًا من الأشياء التي تزيد من الطفح الجلدي، حيث يوجد بمحتواها مواد كيميائية، قد تتفاعل مع الجسم بطريقة ما، وتؤثر عليه وتزيد من ظهور الآثار الجانبية له.
  • استخدام أدوات التجميل مثل المجوهرات أو الفضة وكل هذه الأشياء التي قد تؤدي إلى ظهور الطفح الجلدي، ولا سيما كل الحالات، إنما قد تختلف من حالة لأخرى.
  • أدوات العناية بالأظافر أيضًا من الأمور التي تؤثر على حساسية الجلد وتزيد من آثاره الجانبية لها، لذا يمكن استخدام أفضل الأنواع، كي لا تتعرض لظهور الطفح الجلدي.
  • استخدام أدوات التنظيف المنزلية الشديدة مثل ( الكلور) وما شبه ذاك.

علاج الطفح الجلدي

أعراض الطفح الجلدي

من أبرز الأعراض التي يجب عند ظهورها لابد من طلب المساعدات الطبية، هي:

  • طفح جلدي مصاحبة فقاعات مليئة بالماء.
  • حمى.
  • تورم الوجه وخاصةً الشفتين واللسان.
  • احتقان الحلق، وعدم القدرة على البلع.
  • عدم القدرة على التنفس.
  • صعوبة الكلام وبحة في الأحبال الصوتية.
  • الأحساس بثقل في الحلق.
  • اضطراب في الجهاز الهضمي (ألم في البطن).
  • غثيان وتقيؤ.
  • دوخة.
  • اضطرابات في ضربات القلب.

أفضل النصائح لتجنب الإصابة بالطفح الجلدي

يمكن اتباع الإرشادات التالية للوقاية من الإصابة بالطفح الجلدي في جميع حالته وأبرزها التالي:

  • الالتزام بتناول الجرعات المحددة من الأدوية، كي نتجنب التعرض لأضرار الطفح الجلدي.
  • عند رؤية الطفح الجلدي لابد من وقف الدواء على الفور، وإبلاغ الطبيب بالحالة.
  • تجنب الحكة أثناء ظهور الطفح، بالرغم من شدة الألم، لابد من تحمله.
  • لابد من التنويه على أن شدة الحكة قد تعرض الجلد لعدوى بكتيرية، تطيل في مدة الشفاء.
  • يجب التواجد في أماكن معتدلة الحرارة، وينبغي الإبتعاد عن الأماكن التي بها أشعة الشمس العالية، والرطوبة، فكلاهما يُسببان الطفح الجلدي.
  • ارتداء أنواع الملابس الغير مريحة، قد يكون أحد أسباب التعرض للإصابة بالطفح الجلدي، لذا يجب اختيار أفضل أنواع من الأقمشة وخاصةً القطن، والابتعاد عن الملابس الضيقة رديئة الجودة.

تنويه هام جدًا: عند ظهور الطفح الجلدي من الضروري عدم استعمال الآخرين للأدوات الشخصية الخاصة بك مثل ( المنشفة، والصابون وهكذا) منعًا من إصابة الآخرين.

يبحث العديد من الأفراد عن علاج الطفح الجلدي الناتج عن الأدوية، فهو من أكثر الأشياء المزعجة والمؤلمة التي تعرض الشخص للألم وبعض المواقف المحرجة.

لذا يجب معرفة أفضل الأدوية التي يمكن تناولها أو في حين كون الإصابة بسيطة يمكن استخدام وصفة منزلية بسيطة، ومن الضروري التنويه على أن حالات الطفح الجلدي للكبار تختلف عن الصغار، لذا لابد من طلب المساعدة الطبية أو استشارة الطبيب أو زيارة المستشفى لتلقي العلاج.

قدمنا لكم أهم المعلومات عن علاج الطفح الجلدي الناتج عن الأدوية، نتمنى أن نكون قد افدناكم راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف يتم الرد عليها في أقرب وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *