التخطي إلى المحتوى

في محاولات جاهدة للتعرف على تأثير الكلام الجنسي على الفتاة.. دعونا نسلط الضوء على الأمور الشائكة في العلاقة الحميمة، فهي المسئول الأول عن نجاح العلاقة الزوجية بشكل عام، لذا يجب أن تكون مكتملة الأركان لكلا الطرفين.. وأن ينفذ كل منهما ما يحبه الآخر.

لذا ومن خلال موقع محتوى سنقوم يطرح تأثير كلمات العلاقة الحميمية على المرأة عبر السطور القادمة.

تأثير الكلام الجنسي على الفتاة

يسعى كل من الرجل والمرأة إلى إشباع الرغبة الجنسية كما يحلو لهما، فبعض النساء تميل إلى الممارسات الجنسية العنيفة، بينما يعشق البعض الآخر المعاملات الحانية، كذلك الرجال، منهم من يحب أن تكون الفتاة جريئة.. ومنهم من يرى أن ذلك عيبًا.

كما أنه في الحياة الطبيعية تجد الفتاة خجولة ورقيقة، ولا تحب أن تسمع السباب أو تنعت بها أحد، على عكس الأمر في العلاقة الجنسية.. تجدها تعشق أن يقول لها شريكها مختلف الألفاظ دون أن تتذمر من ذلك أو أن تعتب عليه.

لذلك أجريت بعض الأبحاث والدراسات التي تتعلق بالأمر حتى نتعرف على تأثير الكلام الجنسي على الفتاة، حيث أثبتت أن تلك الكلمات لها العديد من التأثيرات الخاصة على مختلف الأنحاء في جسد الفتاة، والتي سنتعرف عليها من خلال السطور القادمة:

شاهد أيضا:

1- إزالة التوتر عن ذهن الفتاة

من تأثير الكلام الجنسي أنه يعمل على تخفيف الأعباء التي تشعر بها، فهو ينقلها إلى عالم آخر، يمكنها من خلاله إخراج ما تشعر به من كبت وضغط.. جراء الأمور الحياتية التي تكابدها.

فوفقًا لدراسة قد أجريت في البلاد الأوروبية وجدوا من خلالها أن السباب الجنسية من شأنها أن تعمل على فرز مادة الأكسيتوسين، والتي تعمل على استرخاء الأعصاب.. والتخلص من التوتر والقلق.

لا يفوتك أيضًا: اضرار العادة السرية في المستقبل للبنات

2- تقوية العلاقة العاطفية بين الزوجين

تأثير الكلام الجنسي على الفتاة

إن تقبل استماع الفتاة إلى الكلام الجنسي من زوجها أو شريكها يشعرها بالاستسلام في أحضانه، فهي لا تكترث لأمر أن يراها بصورة غير التي تظهر بها لعامة الناس.

فالعلاقة الجنسية غير المشروطة من شأنها أن تعزز العلاقة العاطفية بين الشخصين، كما أن الكلام الجنسي يشعر الرجل بفحولته.. مما يجعله يتفنن في الأداء حتى يشبع رغبة زوجته الجنسية.

الجدير بالذكر أن الزوج يمكنه أن يجعل من امرأته عجينة مستساغة التشكيل من خلال إطلاقه لبعض العبارات أثناء الممارسة الجنسية، فذلك له عظيم الأثر في توطيد العلاقة بينهما.. وإخضاعها له.

كما أنها حين تتذكر تلك الكلمات في الأوقات الأخرى، فإنها حتمًا ستتجاوز المشكلات البسيطة التي تحدث بينها وبينه على مدار اليوم الطبيعي.

3- تحرر المرأة من العادات والتقاليد

من تأثير الكلام الحميمي على الفتاة الجميل أنه يخرجها من دائرة المجتمع الشرقي والعادات والتقاليد التي لا ينبغي أن تتشبث بها في علاقتها مع زوجها، فحين يقول لها شريكها أو زوجها بعض الألفاظ الجريئة تشعر وكأنها سافرت إلى إحدى الدول غير المقيدة بتعاليم أو أعراف.

كما أن المرأة تنجذب إلى الانفتاح، ففي طبيعة الحياة إذا وجدت الفتاة أن هناك من تنعتها بسباب بذيئة ربما قد تبدي غضبها وتذمرها من ذلك، لكنها في حقيقة الأمر تود لو أن لها القدرة على إخبار شريكها أنها تود أن تسمع منه مثل تلك الكلمات.. أثناء الممارسة الحميمة بينهما.

إذا كانت المرأة من الشخصيات المستقيمة والمتوازنة، والتي تحب أن يكون لها مركز في المجتمع ويحترمها عامة الناس، فحتمًا أنها ستحب أن يقوم زوجها بقول غريب الألفاظ لها أثناء نومهما سويًا.. مما في ذلك من تحرر لها، وخلق موازنة يمكنها التأقلم عليها.

من المفضل لدى المرأة أن تسمع من زوجها كافة الألفاظ الجنسية أثناء الوطء على ألا يقوم بسبها في الحقيقة، لذا فهي تشعر بإخراج طاقته في ذلك الكلام.. في تلك المرحلة.

4- تعزيز ثقة المرأة في نفسها

تأثير الكلام الجنسي على الفتاة

رغم أن الفتاة تتوتر من سماع الألفاظ السيئة خارجًا إلا أنها تشعر ببالغ الثقة في النفس من خلال تأثير الكلام الجنسي على المرأة، حيث يشعرها أن مكتملة الأنوثة ولها القدرة الفائقة على إمتاع شريكها واستثارته.. دون بذل أقصى مجهود.

كما أن الكلمات الجنسية تعزز من جمال المرأة، حيث يترجم العقل تلك الكلمات ويخزنها في العقل الباطن، لاسيما كلمات المدح.. فتشعر المرأة بأن المدح كان من القلب، فتقتنع به وترى نفسها جميلة، مما يعزز من هرموناتها الأنثوية وينعكس عليها بشكل فعال.

5- الكلام الجنسي يعمل على إثارة عقل المرأة

إذا قمنا بالنظر إلى الدراسات الجنسية بشكل عام، نجد أن الإثارة تبدأ من العقل وليس الأعضاء التناسلية.. لذا فإن قام الرجل بقول بعض الألفاظ الجنسية إلى زوجته على فجأة دون ترتيب، كان لذلك عظيم الأثر في إثارتها بشكل عجيب.

ففي حالة قيام الرجل بسب الزوجة السباب الجنسية تشعر أن عليها الخضوع لممارسة حميمة تهدأ من روعها وتقربها من الشريك، وما عليها حينها إلا السمع والطاعة والامتثال إلى الأوامر.. حتى تحصل على لقاء حميمي ليس له مثيل.

لا يفوتك أيضًا: حدود العلاقة بين المخطوبين في الإسلام

أنواع الكلام الجنسي المثير للفتيات

تأثير الكلام الجنسي على الفتاة

بعد أن تعرفنا على تأثير الكلام الجنسي على الفتاة دعونا نتعرف على بعض نوعياته، حتى يتسنى للرجل أن يختار النوع الذي يرغب أن يدلل به شريكة حياته، بهدف الوصول إلى نشوة جنسية.. تشبع كلا الطرفين.

1- الكلمات التي تعبر عن الرغبة الجنسية

كل النساء دون استثناء تحب أن تشعر أنها مرغوب فيها بطريقة لا توصف، وهنا يأتي دور الرجل الذكي في انتقاء الألفاظ التي تحبها شريكته.. والتي تعبر عن احتياجه الجنسي لها.

فمن شأن تلك الخطوة أن تجعل الزوجة تأتي خاضعة إلى زوجها، كما يجب على الزوج أن يراعي الطريقة التي يقول بها ذلك، على حسب تقبل الفتاة لها، فلا يقولها بتعجرف لفتاة.. يمكن أن تغضب لذلك.

2- ذكر أسماء الأعضاء التناسلية

من أكثر اللحظات التي تعمل على مضاعفة تأثير الكلام الجنسي على الفتاة، هي أن يقوم الزوج بذكر مسميات أعضاء جسد الزوجة بأسمائها العامية وليست العلمية، فهي ليست في إحدى محاضرات الفسيولوجي.

لذا إن كان الزوج من النوع الذي لا يعرف تلك المسميات.. فعليه تعلمها حتى يتمكن من إشباع حاجة زوجته الجنسية، خاصة في ذلك الأمر.

3- مدح الرجل لجسد زوجته

إذا عبر الرجل عن حبه لمفاتن زوجته، فهذا من شأنه أن يشعرها بالاكتفاء معه، فيمكن للرجل أن يقوم بالثناء على حسن أدائها، مع جمال مقوماتها الأنثوية، وحينها سيجد أنها تسعى لتقدم أفضل ما لديها.. في تلك العلاقة الجميلة.

4- سرد بعض النكات الحميمية

بهدف التغيير وكسر الروتين، يمكن للرجل أن يقوم بقول بعض النكات الجنسية إلى زوجته، وذلك بهدف المداعبة والحث على ممارسة الجنس.

الجدير بالذكر أنه يمكن للمرأة أن تقوم هي بتلك المهمة وترى تأثير ذلك على زوجها، فبالطبع سوف يكون له تأثير.. مماثل لتأثير الكلام الجنسي على الفتاة.

5- التخيلات الجنسية

في بعض الأوقات يقوم الزوج بتأليف الحكايات الجنسية التي من شانها أن تعمل على تحفيز كلا الزوجين.. وزيادة النشاط الجنسي بينهما.

لكن على الزوج والزوجة قبل الشروع في سلك ذلك الطريق أن يتناقشا في الأمر، حتى لا يتضرر أحدهما من قول الآخر، مما يكون له النتائج العكسية على العلاقة الزوجية، فهى علاقة حساسة للغاية.. لا تحتمل أي نزاع أو خلاف.

فذلك من شأنه أن يتسبب في حدوث شرخ في العلاقة الجنسية، فتتذكر المرأة ذلك في كل مرة يتم فيها الجماع.

لا يفوتك أيضًا: فن الرد المهذب على الكلام الجارح

6- إخبار الزوجة بما سوف يفعله

إذا أراد الزوج أن يحصل على أكبر قدر من المتعة من خلال الممارسة الحميمة، فما عليه سوى أن يقول لشريكته على كل خطوة سوف يقوم بها معها.. وحينها سيجد أنها كقطعة الزبد بين يديه.

العلاقة الجنسية من المتع التي شرعها الله للزوجين، لذا لا مانع من الاستمتاع بها على أكمل وجه.. طالما أن ذلك لا يخالف الشريعة والعقيدة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *