التخطي إلى المحتوى

ضمن التساؤلات المتعلقة بالحياة الزوجية كم مرة تحتاج المرأة للجماع في الأسبوع وما هي فائدة الجماع ؟ إن العلاقة الحميمة من أهم الروابط التي تجمع الزوجين وتعزز من علاقتهما الأسرية وتأصل من عواطفهما.. فبعيدًا عن الفوائد الجسدية التي سوف نتناولها سويًا، فهي تتويج لمشاعر الحب بين الطرفين.

 

في بداية الزواج تكون العلاقة الحميمة أمرًا جديدًا على كلا الزوجين.. فيمارسانها بكثرة دون التعرف على أضرار ذلك أو عدد المرات التي يجب أن تكون عليه، حتى يتسنى لهما الاستفادة من فوائدها وتجنب أضرار الإكثار منها.

الجدير بالذكر أن الانتظام على ممارسة العلاقة الزوجية له العديد من التأثيرات الإيجابية على الزوجين بشكل عام، وعلى الزوجة تحديدًا، فهي محفز جيد لإنتاج الهرمونات الأنثوية.

الجدير بالذكر أن العلاقة الجنسية غير مشروطة بأرقام وأن الأمر برمته تقريبي حتى يتسنى للزوجة تحقيق أقصى فائدة من المعاشرة الحميمة.. لكن يمكن توضيح المعدل الطبيعي لذلك في معظم الأحيان من خلال الآتي:

  • إن كان عمر الزوجة بين 18 عام إلى 24 عام فإنها تحتاج إلى ممارسة العلاقة الحميمة بمعدل 4 مرات أسبوعيًا.. أما إذا كانت بين 25 إلى 29 عام، فإنها بحاجة إلى ممارسة العلاقة الحميمة ثلاث مرات في الأسبوع.
  • أما إذا كانت بين 30 إلى 39 عام، فإنها بحاجة إلى المضاجعة مرتين أسبوعيًا، أو بمعدل 86 مرة كل عام، كما أن الرقم قابل للزيادة قليلًا.
  • في حالة تجاوز 40 عام، فهي بحاجة إلى الممارسة الجنسية بمعدل 69 مرة في العام.. أي ثلاث مرات كل أسبوعين بالتقريب.

كما ينبغي العلم بأن مقارنة الحالات الزوجية من شأنها أن تعمل على إحداث المشكلات، فالعلاقة الحميمة بين الزوجين أمرًا يخصهما.. ذلك لأنها تعتمد على عدة عوامل تختلف من شخص إلى آخر.

شاهد أيضا:

لا يفوتك أيضًا: افضل أوضاع الجماع للمتزوجين بالصور

فوائد العلاقة الجنسية للمرأة

بعد أن أجبنا على تساؤل كم مرة تحتاج المرأة للجماع في الأسبوع؟ علينا أن نتعرف على الفوائد التي تعود على المرأة من خلال ممارستها للعلاقة الجنسية بانتظام بالعدد الذي تحتاجه أسبوعيًا من خلال ما يلي:

  • تعمل ممارسة العلاقة الحميمة للمرأة على تعزيز كفاءة عمل الجهاز المناعي.. مما يحمي الزوجة من التعرض للعديد من الأمراض الفيروسية والمعدية.
  • تعزز ممارسة العلاقة الجنسية بانتظام من علاقة المرأة بشريك حياتها.. مما يقلل من حدوث المشكلات إلى حد كبير، والذي يؤدي إلى استقرار السلام الأسري.
  • تقوية عضلات المثانة.. حيث إن انتظام الزوجين على تأدية العلاقة الزوجية بالمعدل الذي تحتاجه المرأة، من شأنه أن يعمل على تقوية العضلات الخاصة بالمثانة.. مما يعطي قدرة أكبر في التحكم في البول.
  • القدرة على الحصول على القسط الكافي من النوم العميق المريح.. فإن ممارسة العلاقة الحميمة من شأنها أن تخلص الزوجة من التوتر المسبب للأرق وقلة النوم.
  • الحد من الإصابة بأغلب أمراض القلب، وذلك لأن العلاقة الحميمة تعمل على رفع مستوى تنشيط الدورة الدموية.. مما يعزز من كفاءة القلب والأوعية.. ويحميهما من الإصابات المختلفة.
  • الحد من الشعور بالألم.. حيث إن ممارسة العلاقة الحميمة تعمل على استرخاء الأعصاب، مما يقلص من الشعور المتفاقم عند التعرض إلى أي نوع من الإصابة.
  • زيادة معدل الرغبة الجنسية، فممارسة العلاقة الزوجية بالمعدل الأسبوعي الذي تحتاجه المرأة من شأنه أن يجعلها تشتاق إلى زوجها.. والذي يقلل بدوره من الفتور أو الملل في العلاقة الزوجية.
  • تعمل ممارسة العلاقة الجنسية بالمعدل الأسبوعي على خفض مستوى ضغط الدم لدى المرأة.. مما يساعدها على ممارسة حياتها الطبيعية بشكل أفضل.

أضرار عدم القيام بالعلاقة الجنسية

بعد أن تناولنا جواب سؤال كم مرة تحتاج المرأة للجماع في الأسبوع؟ وتعرفنا على فوائد العلاقة الجنسية إذا تمت بناء على المعدل الأسبوعي لها.. دعونا ننجرف إلى الأضرار الناجمة عن عدم الانتظام في العلاقة الزوجية، والتي تتشكل فيما يلي:

  • ارتفاع نسبة الطلاق، ففي حالة عدم ممارسة الحياة الزوجية، تكون المعاشرة قد وصلت إلى نهايتها.. وهنا يبدأ الطرفين في التفكير في الطلاق بجدية وحزم.
  • ارتفاع نسبة المشاكل الأسرية.. وذلك لعدم إرضاء كلا الزوجين جنسيًا، مما يؤدي إلى إصابتهما بالحالة النفسية السيئة والتقلبات المزاجية.
  • ارتفاع نسبة الإحساس بالتذمر.. حيث إن ممارسة العلاقة الحميمة من شأنها أن تعمل على خفض نسبة التوتر.
  • ارتفاع معدل احتمال الخيانة الزوجية، ففي تلك الحالة يلجأ أحد الأطراف إلى إرضاء نفسه من خلال الخيانة، ولكنه أمر منبوذ.. ففي حالة النفور الزوجي وانعدام العلاقة الزوجية.. يمكن لكلا الزوجين التواصل بغرض الوصول إلى حل.. سواء بالطلاق، أو التصالح وممارسة العلاقة الجنسية بانتظام.
  • الشعور بالإرهاق لفترات طويلة.. وذلك بسبب انخفاض مستوى تنشيط الدورة الدموية.. نتيجة عدم ممارسة العلاقة انتظام.

العوامل المؤثرة على عدد مرات ممارسة العلاقة الزوجية

 

بعد التعرف على فوائد ممارسة العلاقة الحميمة للمرأة، والأضرار الناجمة عن الامتناع عن ممارستها.. في إطار إجابتنا عن تساؤل “كم مرة تحتاج المرأة للجماع في الأسبوع؟” علينا التعرف على أن الأزواج ليسوا سواء، وكذلك الزوجات.

فهناك عدة عوامل من شأنها أن تخلق اختلافًا في عدد الممارسات الجنسية، والتي تتمثل فيما يلي:

1- نمط الحياة الطبيعي للزوجين

فمن الممكن أن تؤثر ظروف الحياة المهنية للزوج على عدد مرات العلاقة الزوجية، كأن يكون الزوج مسافرًا لمدة طويلة.

2- الحالة الصحية للزوجين

فإن إصابة أحد الزوجين بأنواع معينة من الأمراض من شأنه أن يخلق الاختلاف الجذري في عدد مرات العلاقة الحميمة.

3- طبيعة العلاقة الأسرية بين الزوجين

فإن كانت العلاقة بينهما لا تنتهكها المشكلات.. سارت الحياة الجنسية كما يجب أن تكون، والعكس صحيح، فإن اعتلال الحياة الطبيعية بالمشكلات.. فذلك يؤثر حتمًا على العلاقة الحميمة.

لا يفوتك أيضًا: فوائد هزة الجماع وتأثيرها على الرجل والانثي

طرق وصول المرأة إلى النشوة

كم مرة تحتاج المرأة للجماع في الأسبوع

بعد أن تناولنا كافة ما يدور حول سؤال كم مرة تحتاج المرأة للجماع في الأسبوع، علينا أن نتعلم بعض السبل التي تؤدي إلى وصول المرأة إلى ذروتها في العلاقة الحميمة.

ففي بعض العلاقات ترفض المرأة أن تقوم بممارسة العلاقة الزوجية بسبب عدم قدرتها على الوصول إلى النشوة الجنسية، مما يحرمها من فوائد ممارسة العلاقة الحميمة أسبوعيًا، ويلحق بها الأضرار السابق ذكرها.

لذا سوف نقوم بتناول كافة الطرق التي تساعد المرأة على الوصول إلى النشوة الجنسية.. مما يزيد من رغبتها في إقامتها بانتظام، لتحقيق المعدل الذي تحتاجه من العلاقة الزوجية أسبوعيًا، وذلك فيما يلي:

1- المداعبة الحميمية

من الطبيعي والمفترض أن يقوم الزوج بمداعبة الزوجة قبل بدء الإيلاج، أما في حالة احتياج المرأة للمزيد.. فيمكنها طلب ذلك منه بشكل مباشر أو من خلال التناقش في الأمر بهدف الوصول إلى علاقة جنسية كاملة.

2- إبراز مناطق الإثارة

يمكن للمرأة أن تصل إلى نشوتها الجنسية من خلال إبراز المناطق الخاصة بها لزوجها.. حتى يقوم بفهم جسدها، والعمل على إيصالها لمبتغاها.. فهذا من شأنه أن يعزز من رغبتها ويصل بها إلى الإشباع الجنسي.

لا يفوتك أيضًا: اوضاع الجماع للمرأة الحامل

3- التأمل والاسترخاء

في بعض الأوقات تحتاج الزوجة إلى التخلص من الطاقة السلبية قبل الدخول في الحالة الحميمة، ويمكنها الحصول على ذلك من خلال التأمل لبعض الوقت، أو الاسترخاء من خلال القيام بالاستحمام بالماء الدافئ.

فهذا من شأنه أن يخلص الزوجة من كافة الضغوطات النفسية التي توترها وتؤثر على ذهنها أثناء العملية الجنسية.. مما يجعلها لا تصل إلى ذروتها.. وبالتالي تكره الممارسة الحميمية ولا تستجب لها، فتحقق أضرار الامتناع عنها ولا تحصل على فوائدها.

بعد أن تعرفنا على كل ما يخص جواب سؤال كم مرة تحتاج المرأة للجماع في الأسبوع؟ يجب على كلا الزوجين أن يضعا أيديهما على كافة المشكلات المتعلقة بالحياة الزوجية، حتى ينعما بفوائدها، وليعززا من علاقتهما العاطفية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *