التخطي إلى المحتوى

أعراض سرطان الثدي الحميد، تقلق بعض السيدات حينما تفحص الثدي وتجد فيه أورام، ولكن سرعان ما يتبدل هذا القلق ويتحول إلى تفاؤل عندما تظهر نتيجة الفحص وتعرف أن الورم الذي لحق بها من النوع الحميد الذي يسهل علاجه، وتبرز الأورام الحميدة على صورة كتل في إحدى نواحي الثدي، ولا تصاب به النساء عند عمر بعينه بل يظهر في أي سن، وقد يلحق بفئة قليلة من الذكور.

أعراض سرطان الثدي الحميد

تظهر الأورام في أي منطقة بجسم الإنسان على صورة كتلة واضحة يمكن مشاهدتها أو الإحساس بها، وتتسم بما يلي:

اللون البني

  • يتبدل لون المنطقة التي تظهر فيها الكتلة حيث تصير باللون البني بدلاً من الوردي.

دائرية الشكل

  • تظهر الكتلة بشكل دائري علاوة على ذلك تكون بارزة للعين ويمكن الشعور بها.

قابلة للحركة

  • تتحرك الكتلة كثيراً أسفل الجلد كلما عمد الشخص إلى تفعيل أنشطة بدنية.

غير مؤلمة

  • لا تهاجم السيدة أوجاع حادة من الورم الحميد، إلا حينما تزورها الدورة الشهرية.

انعدام الإفرازات

  • لا تجد السيدة أي إفرازات خارجة من منطقة الثدي، علاوة على ذلك لا يحدث طفح.

أعراض سرطان الثدي في سن العشرين

يمكن أن تصاب الفتيات اللائي وصلن لسن الـ 20 بسرطان الثدي، ومن الجيد تطبيق الفحوصات بصورة دائمة، لأن المرض في هذا العمر سريع التطور، ومن  أشهر أعراضه التالي:

بروز كتلة

  • تظهر في ثدي الفتاة كتلة، أحيانا لا تتمكن من الشعور بها، فقد تكتشفها صدفة حين زيارة الطبيب وتطبيق الأشعة.

تورم الإبط

  • يمتد الورم من ثدي الفتاة حتى يصل لأسفل الإبط أي يتمكن من التشبث بالغدد الليمفاوية.

الشعور بالألم

  • تشعر بعض الفتيات بالوجع عند الضغط على المنطقة التي تتواجد فيها الكتلة.

تغيرات الثدي

  • تبرز الكثير من التحولات على الثدي، من حيث درجة الحرارة أو الحجم أو الهيئة الخارجية له.
  • يتقشر جلد الثدي عند إصابته بالسرطان، علاوة على ذلك يبرز إحدى الثديين بصورة أكبر.

الشعور بالحكة

  • تشعر الفتاة بحكة في الثدي بالإضافة إلى ذلك تخرج إفرازات صفراء اللون من منطقة الحلمة.

أسباب الورم الحميد

يمكن أن تصاب أي سيدة أو فتاة بالورم الحميد، وغالبا ما يظهر عقب سن البلوغ، ومن أبرز أسبابه التالي:

العوامل الوراثية

  • تنتقل الأنسجة والخلايا السرطانية عن طريق الوراثة إلى المقربين في العائلة.

التعرض للإشعاع

  • يمتص جسم السيدة العناصر المشعة بمجرد التعرض لها، وتكون النتيجة إصابتها بالسرطان وفقر الدم علاوة على العقم.

المواد السامة

  • تعمل المواد السامة على جلب العديد من الأمراض، على سبيل المثال تجلط الدم وأوجاع الرأس، وعند استنشاق كمية كبيرة تصاب المرأة بالسرطان.

كثرة الحميات

  • قيام المرأة بعمل العديد من الحميات التي يعلوها طابع القسوة يساهم في إضعاف الجسد ومهاجمة الأمراض له.

الضغوطات النفسية

  • الضغوطات المستمرة تساند في جلب الأمراض المتنوعة، علاوة على ذلك تجعل الفرد في حالة قلق دائم.

التعرض للإصابات

  • تعمل الإصابات التي تتعرض لها السيدة في منطقة الثدي على تكون كتل تتحول إلى أمراض سرطانية.

الالتهابات

  • تعرض منطقة الثدي للالتهابات بصورة متكررة دون تطبيق الدواء الملائم يجعل الثدي يلتهب بشدة.

اقرأ أيضاً: أعراض سرطان الثدي عند الفتيات والرجال

الأشخاص المعرضين لسرطان الثدي

تتعرض فئة من السيدات لسرطان الثدي دون غيرهن، نتيجة الأفعال الخاطئة التي تصدر منهم؛ كالتالي:

العمر

  • يمكن أن يلحق سرطان الثدي بأي سيدة أو فتاة عقب البلوغ، ولكن النساء المتقدمات في العمر يتعرضون له بصورة أكبر.

زيادة الوزن

  • تصاب بعض النساء اللائي يمتلكن وزن يفوق الطول بأضعاف إلى سرطان الثدي.

التاريخ العائلي

  • يمكن أن تصل الخلايا السرطانية من الجدة إلى أبناء أولادها عن طريق الجينات الوراثية.

الهرمونات

  • تساهم بعض الهرمونات التي تأخذها السيدات لحجب حدوث الحمل في الإصابة بالسرطان.

الكحوليات

  • تُساهم الكحوليات في جلب السرطان ونشره في الجسد، وكذلك التبغ والمشتقات التابعة له.

الحوامل والمرضعات

  • تتعرض الكثير من السيدات الحوامل والمرضعات لسرطان الثدي نتيجة التحولات الهرمونية الداخلية.

أعراض سرطان الثدي الحميد

أنواع الأورام الحميدة في الثدي

يسهل التعامل مع الأورام الحميدة بمختلف أنواعها، وتنتشر بين الناس بِثلاثة أنواع؛ كالتالي:

الورم البسيط

  • لا يزيد حجم الورم البسيط عن 3 سنتيمتر، وفي الحقيقة لا يتوغل هذا النوع بين طيات الجسم ولا ينشأ عنه النوع الخبيث إن تم معالجته سريعاً.

الورم المعقد

  • يظهر الورم المعقد بحجم أكبر من البسيط، ويمكن أن تصاب المرأة بالسرطان عقب ظهوره.

الورم العملاق

  • يبرز الورم العملاق بحجم أكبر من المعتاد، ويكون ضئيل البنية عندما يتكون ولكن حجمه يزداد مع الوقت حيث يصل قدره إلى 5 سنتيمتر.

اقرأ أيضاً: علاج سرطان الثدي بالتفصيل

الفرق بين الكتل الحميدة والخبيثة في الثدي

توجد فروق كثيرة بين الأورام الحميدة والسيئة، والتي تتمثل في التالي:

الصلابة

  • يتمتع الورم الحميد بسمك مطاطي أما الخبيث فيكون صلب ومتكتل.

الحركة

  • الورم الحميد يتحرك من مكانه الأصلي، أما النوع الخبيث فلا يتحرك.

انتظام الشكل

  • يبرز الورم الحميد بشكل مختلف عن السرطاني، حيث يظهر منتظم الهيئة.

الإفرازات

  • في الورم الحميد لا يمكن مشاهدة الإفرازات إلا بالضغط على الثدي، أما الخبيث فتظهر بصورة دائمة بدون ضغط.

دخول الحلمة

  • تتجه الحلمة إلى الداخل باستمرار في الورم الخبيث، بخلاف الورم الحميد.

الألم

  • تتألم السيدة عند لمس الكتلة في الورم الخبيث، ولكن الورم الحميد نادراً ما تشعر السيدة بالوجع.

أعراض سرطان الثدي الحميد

هل يتحول المرض الحميد إلى خبيث

غالبية الأورام الحميدة تبقى كما هي ولا يحدث بها أي تحولات، ولكنها تتسبب في جلب السرطان وانتشاره في الثدي، كما أن بعضها يرجع للشخص ثانية بعد إزالته، ومن الجيد المضي وفق إرشادات المختص عقب استئصالها لتجنب المشكلات التي تنشأ خلفاً لها.

اقرأ أيضاً: دواء تاموكسيفين لعلاج سرطان الثدي

تجربتي مع ورم الثدي الحميد

اهتمت العديد من السيدات اللائي تعرضن للإصابة بالورم الحميد بنقل التجربة لغيره؛ كالتالي:

التجربة الأولى

  • تقول إحدى السيدات أنها اكتشفت وجود ورم بمنطقة الثدي، واعتبرته من الأمور الطبيعية ولكنه بدأ يبرز بصورة أوضح.
  • بدأت السيدة فحص الثدي يوميًا بواسطة اليد، ووجدت أن الكتلة لا تزول فاتجهت للطبيبة، والتي قامت بأخذ خزعة من الورم ليتضح أنه ورم حميد وتمت إزالته.

التجربة الثانية

  • تحدثت واحدة من الفتيات عن ظهور كتل ضئيلة الحجم أسفل الإبط وفي منطقة الثدي، تعيقها عن رفع اليدين لأعلى.
  • أجرت المريضة العديد من الفحوصات تحت علم الطبيبة، وقد اتضح أن لديها أورام حميدة، وبدأت معالجتها منذ فترة.

التجربة الثالثة

  • تحدثت إحدى النساء التي تخطت عمر الـ 30 أنها وجدت الكثير من الكتل الضئيلة البنية في إحدى الثديين.
  • تبين أنها تعاني من ورم حميد وبدأت تطبيق العلاج، وهي الآن في حالة تحسن وراحة عن السابق.

التجربة الرابعة

  • ذكرت إحدى السيدات أنها تتبع العادات السليمة في التغذية علاوة على ذلك فهي تمارس الرياضة.
  • اكتشفت ذات يوم تغير هيئة الثدي وتحوله إلى اللون الأحمر، وبعد أخذ عينة من المنطقة المتحجرة تبين أنه ورم حميد وبدأت العلاج.

أعراض سرطان الثدي الحميد

علاج الأورام الحميدة في الثدي

يفضل الاهتمام وتطبيق العلاج الملائم عند اكتشاف وجود ورم حميد، ومن أبرز العلاجات التي تُساند في التخلص منه ما يلي:

المراقبة

  • يُفضل مراقبة الأورام البارزة دون إزالتها إن كانت ضئيلة البنية ولا تزيد عن الوضع الذي نشأت عليه.
  • يمكن أن تزداد بنية الورم عند الحمل، ولكنها ترجع لحجمها الأصلي بعد الولادة.

الجراحة

  • يصطفي الطبيب الجراحة الملائمة طبقاً لحالة المريض، فحينما يكون الورم معقد يتم استئصاله بواسطة التخدير.
  • يختار الطبيب إزالة الورم إن كان صغيراً بواسطة ضغط الهواء، وفي هذه الحالة لا يتطلب الأمر فتح جزء كبير من الصدر.
  • يُدخل الطبيب أنبوب ضئيل الحجم في المنطقة المتضررة لسحب الورم منها ويخرجه بعيداً.

الإزالة بالتبريد

  • يزيل الطبيب الورم دون تفعيل جراحة حيث يقوم بمتابعته عن طريق الموجات الصوتية.
  • يعمد الطبيب إلى تجميد الخلايا المتشعبة حول الورم، مما يُساند في تدمير جميع الكتل دون فتح الثدي.

أعراض سرطان الثدي الحميد

هل الورم الحميد مؤلم

الأورام الحميدة لا تكون صعبة في بدايتها، وقد لا تشعر السيدة بها إلا عند تفعيل فحص يدوي، أو عند الشعور بوجع صادر من المنطقة المتكتل بها الورم، ومن الجيد الرجوع للطبيب إن وجدت السيدة أي كتل في الثدي لمعرفة أسبابها قبل أن يتفاقم الأمر ويصير الوضع صعب التحمل.

اقرأ أيضاً: كبسولات دانازانت لعلاج سرطان الثدي Danazant

كيفية تلافي الأورام الحميدة

تعتبر الأورام الحميدة من المشكلات التي يتم اكتشافها من خلال الصدفة، ويمكن تلافي وجودها والتخلص من المسببات التي تنشأ عنها من خلال التالي:

تجنب التدخين

  • ينشأ عن التدخين الكثير من المشكلات، لذا يفضل أن تبتعد عنه السيدات وبالأخص وقت الحمل.

تجنب الشمس

  • يمكن المكوث في الشمس حينما يأتي الصباح أي قبل العاشرة صباحاً، ومن الجيد التخلي عن الجلوس أسفلها وقت الظهيرة.

الاهتمام بالتغذية

  • يجب اختيار مأكولات مفعمة بالمغذيات على سبيل المثال الفاكهة والأرز والقمح علاوة على الخضار.

الرعاية الطبية

  • يُفضل الابتعاد عن الضغوطات وأخذ القدر الكافي من الراحة، زيادة على ذلك يجب أخذ قدر جيد من الرعاية عند المرض.

إجراء الفحوصات

  • يجب تفعيل الفحوصات بمجرد الشعور بالوهن حتى لا يتضاعف المرض.

ممارسة الرياضة

  • الرياضة تجعل الصحة أفضل، لذا يفضل ممارستها كل يوم، لتجنب السرطان بعموم أنواعه.

ضبط الوزن

  • يُفضل المحافظة على البنية العامة للجسم عن طريق ممارسة الرياضة، والتخلي عن الوزن الزائد، لأن السمنة تُساند في جلب السرطان.

التطعيمات

  • يُفضل أخذ التطعيمات عند الإصابة بأي نوع من الفيروسات، لأن الإهمال في ذلك يتسبب في تسلل السرطان للجسم.

خصائص أورام الثدي الحميدة

تتضمن الأورام الحميدة العديد من الخصائص  التي تجعلها مختلفة في مضمونها عن الخبيثة وهي كالتالي:

عدم الانتشار

  • أورام الثدي الحميدة لا تتفشى سريعاً مثل النوعيات الخبيثة، علاوة على ذلك تنمو بصورة أخف.

واضحة المعالم

  • الأورام الحميدة واضحة المعالم ولا تعمد إلى غزو الأماكن المجاورة لها.

قليلة التكرار

  • الأورام الحميدة نادراً ما تتكرر أو تعود للسيدة عقب إزالتها، وفي كثير من الأحيان لا يستدعي الأمر تطبيق العلاج الإشعاعي.

قليلة الإفراز

  • ينتج عن الأورام الحميدة إفرازات قليلة جدًا أحيانا لا تنتبه السيدة لوجودها.

أعراض سرطان الثدي الحميد كثيرة منها ظهور كتلة ضئيلة الحجم علاوة على الشعور بالحكة، وتورم الإبط وظهور تغيرات في الثدي، وأبرز أسبابه التعرض للإشعاع والعوامل الوراثية، زيادة على كثرة الحميات والضغوطات النفسية والالتهابات، وأكثر الفئات المعرضة له الحوامل والمرضعات والمنتظمين على شرب الكحول، وأنواع الأمراض الحميدة ورم معقد وبسيط وعملاق، ويمكن الوقاية منه بتطبيق الفحوصات والرعاية وضبط الوزن.

قدمنا لكم أهم المعلومات عن أعراض سرطان الثدي الحميد، نتمنى أن نكون قد افدناكم راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف يتم الرد عليها في أقرب وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *