التخطي إلى المحتوى

ما هي أعراض جلطة القلب وطرق علاجها ؟ وما هي أسبابها وطرق تشخيصها؟ وما هي المضاعفات وطرق العلاج؟ وكيف يتم الوقاية من الإصابة بالنوبة القلبية؟ حيث إن الجلطة تعد من الإصابات التي تثير الذعر والقلق عند صاحبها نظرًا لتوابعها.

تحدث الجلطة القلبية أو ما تعرف بالنوبة القلبية نتيجة عدم وصول الكمية الكافية من الدم إلى عضلة القلب، كما أنها يمكن أن تنتج عن حدوث انسداد في الأوعية الدموية.. مما يعيق من وصول الكمية الكافية من الأكسجين إلى عضلة القلب.

وفقًا للعديد من الدراسات والتجارب.. تحدث النسبة الأكبر من الجلطة القلبية بشكل مفاجئ، بينما في بعض الحالات قد تحدث الإصابة بالجلطة القلبية بشكل تدريجي مما يؤدي إلى ظهور العديد من الأعراض المختلفة.. لذا يمكن التعرف على أعراض جلطة القلب من خلال النقاط التالية كما يلي:

  • إصابة الشخص بضيق شديد في عملية التنفس.
  • الإصابة بعسر الهضم، وحدوث العديد من الاضطرابات في الجهاز الهضمي.
  • زيادة إفراز العرق أكثر من المعدل الطبيعي.
  • الشعور الدائم بآلام مختلفة في منطقة الذراع.
  • الشعور بالعديد من الآلام داخل منطقة الصدر، وبشكل خاص في منتصف منطقة الصدر.
  • في بعض الأحيان قد يكون أحد أهم أعراض جلطة القلب هو الشعور بالحرقة الشديدة في المعدة.
  • الشعور الدائم بالرغبة الشديدة في التقيؤ والغثيان.. والآلام في منطقة البطن.
  • قد تتسبب الجلطة القلبية في فقدان الوعي المفاجئ، بالإضافة إلى الشعور بنقص في مستوى الإدراك.
  • قد تظهر أعراض الجلطة القلب في الشعور بالعديد من الآلام في الكتف أو الظهر أو الذراع.
  • في بعض الأحيان قد يشعر المريض بالعديد من الآلام في منطقة الأسنان والفكين.
  • قد يشعر المريض بكونه يتعرض إلى الموت بشكل بطيء.
  • في بعض الأحيان قد تتسبب في إصابة الجلد بالرطوبة أكثر من المعتاد.

لا يفوتك أيضًا: متى يكون خفقان القلب خطير

أسباب الإصابة بجلطة القلب

أعراض جلطة القلب

بعد أن تعرفنا بشكل مفصل عن أعراض جلطة القلب، نقدم لكم الآن أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالنوبة القلبية، والتي يمكن معرفتها من خلال النظر إلى النقاط التالية:

  • أحد أهم أسباب الإصابة بالجلطة القلبية.. هو عدم وصول الأكسجين إلى عضلات القلب.
  • بينما يمكن أن تحدث الجلطة القلبية نتيجة الإصابة بأحد الأمراض القلبية الإقفارية.
  • تناول كميات كبيرة من الدهون المهدرجة.. وهي التي تقوم بدورها في انسداد الشرايين والأوعية الدموية، وتنتشر الدهون المهدرجة في العديد من الأطعمة الغذائية الصناعية.
  • تناول كميات كبيرة من الكوليسترول الضار الذي يتسبب في انسداد الشرايين والأوعية الدموية، بالإضافة إلى منع تدفق الدم داخل الشرايين.. وبالتالي تتعرض الصفائح الدموية في الجسم إلى التجلط الشديد.
  • تناول كميات كبيرة من الدهون المشبعة.. وهي التي تتواجد بشكل كبير داخل اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان.. مما يجعلها تتراكم على الشرايين التاجية، مما يتسبب في انسداد الشرايين بسبب تراكم الكوليسترول الضار في الدم.
  • يعد تعرض الشريان التاجي إلى التشنج من أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بجلطة القلب.
  • يعتبر التدخين من أكثر الأسباب شيوعًا والتي تؤدي إلى حدوث تشنج في الشرايين.. مما يتسبب في حدوث النوبة القلبية.
  • في حالة التعرض إلى الطقس البارد الشديد، يحدث تشنج في الشريان التاجي.
  • في حالة الإصابة بالإجهاد العاطفي، يتبعه حدوث تشنج في الشريان.. وبالتالي الإصابة بجلطة القلب.

عوامل زيادة خطر الإصابة بالنوبة القلبية

في سياق تعرفنا على علامات الإصابة بجلطة القلب، وعرض أهم أسباب حدوثها.. نقدم لكم الآن مجموعة من عوامل الخطر التي تزيد من الإصابة بالنوبة القلبية فيما يلي:

1- الإصابة بمرض السكري

في حالة إصابة الشخص بمرض السكري يؤدي ذلك إلى إفراز المزيد من هرمون الأنسولين.. أو عدم إفراز الهرمون بالشكل الكافي له، وبالتالي يزيد من فرص ارتفاع مستويات السكر في الدم، مما يزيد من خطر الإصابة بالنوبة القلبية.

2- ارتفاع مستويات ضغط الدم

قد يتسبب ارتفاع مستويات ضغط الدم عن المعدل المعتاد لها في حدوث تلف في الشرايين التي تساعد على وصول الغذاء إلى القلب.. مما يعرض الإنسان إلى الإصابة بالجلطات القلبية.

3- الاستمرار في التدخين

أعراض جلطة القلب

من أخطر العوامل التي تساعد على الإصابة بالجلطة القلبية أن يكون الشخص من المدخنين.. حيث إن التدخين يؤثر بشكل مباشر على الشرايين، ويزيد الوضع سوءًا.

لا يفوتك أيضًا: دواعي استعمال اسبرين بروتكت لحماية القلب

4- التاريخ الوراثي للمريض

الجدير بالذكر أنه تزداد خطر الإصابة بالنوبة القلبية.. في حالة إذا كان الشخص يوجد عنده أحد أقاربه مصابون بالمرض ذاته.

5- عدم القيام بالمجهود البدني

يساعد قلة القيام بالنشاط والمجهود البدني على ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم، وبالتالي يؤدي إلى الإصابة بالسمنة المفرطة.. لذا عادة ما ينصح بممارسة التمارين الرياضية المختلفة بشكل يومي.. للتقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب بشكل عام.

6- الإصابة بمرض السمنة المفرطة

عادة ما يتعرض الأشخاص المصابون بالسمنة المفرطة إلى ارتفاع مستويات الكوليسترول الضار في الدم وبالتالي يؤدي ذلك إلى زيادة مستوى الدهون الثلاثية.. مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات ضغط الدم والإصابة بمرض السكر، من ثم التعرض إلى الإصابة بالجلطة القلبية.

7- التعرض إلى الضغوط النفسية

في بعض الأحيان قد تتسبب الضغوط النفسية في إصابة الشخص بالجلطة القلبية.. وهو من العوامل المنتشرة بشكل كبير بين الكثيرين.

8- التقدم في العمر

أثبتت العديد من الدراسات الطبية أنه كلما تقدم الشخص في العمر كلما زاد خطر إصابته بالجلطة القلبية، حيث يزداد الخطر عند الرجال بداية من عمر 45 فيما أكثر.. وعند النساء بداية من عمر 55 فيما أكثر.

مضاعفات الإصابة بالجلطة القلبية

من خلال تعرفنا على أعراض النوبة القلبية ومعرفة أهم أعراض الإصابة بجلطة القلب.. نقدم لكم خلال هذه الفقرة مضاعفات الإصابة بالنوبة القلبية، والتي تتمثل فيما يلي:

1- حدوث خلل في ضربات القلب

نتيجة الإصابة بالجلطة القلبية قد يؤثر ذلك بشكل سلبي على عضلات القلب، وبالتالي يؤدي إلى حدوث خلل وعدم انتظام ضربات القلب.. مما قد يعرض الإنسان إلى الموت.

2- حدوث تمزق في أنسجة القلب

قد تتسبب الجلطة القلبية في الإصابة بالضعف التام في القلب، مما يؤدي إلى حدوث ثقب بعضلات القلب.. وعادة ما يؤدي إلى إلى الموت المبكر للشخص المصاب.

3- ضعف في صمامات القلب

قد تتسبب الجلطة القلبية في حدوث العديد من الأضرار المختلفة التي تضعف من صمامات القلب.. والتي قد تشكل بشكل مباشر خطر على حياة الإنسان.

4- الإصابة بالذبحة الصدرية

من ضمن مضاعفات الإصابة بجلطة القلب هو تعرض الشخص إلى الإصابة بالذبحة الصدرية.. وذلك يكون ناتج عما يلي:

  • عدم وصول الدم بالشكل الكافي إلى عضلة القلب.
  • انسداد الشريان التاجي.
  • نقص وصول الأكسجين إلى جميع أنحاء الجسم.
  • انسداد الأوعية الدموية.

لا يفوتك أيضًا: اقراص رانديل لعلاج الذبحة الصدرية

كيفية تشخيص الإصابة بالجلطة القلبية

أعراض جلطة القلب

من خلال تجربتي مع أعراض جلطة القلب نتعرف الآن عن كيفية تشخيص الإصابة بالنوبة القلبية.. وذلك من خلال ما يلي:

1- اللجوء إلى الأشعة السينية

قد يلجأ الطبيب إلى الفحص باستخدام الأشعة السينية، وذلك من أجل عرض شكل القلب.. والأوعية الدموية من الداخل.

2- استخدام فحوصات المسح النووي

يساعد هذا الفحص في معرفة كافة المشكلات التي توجه تدفق الدم أثناء سيره إلى القلب.. ومعرفة أهم الأضرار وأماكن تواجدها.

3- استخدام فحص مخطط صدى القلب

يلجأ الطبيب إلى إجراء ذلك الفحص من أجل الحصول على صور لعضو القلب أثناء الحركة، وذلك من أجل تعيين حركة ضخ الدم بداخل القلب.. وهو يعد من أهم الفحوصات التي توضح إذا كان القلب يعاني من التلف أم لا.

4- إجراء فحوصات الرنين المغناطيسي

يتم إجراء هذا النوع من الفحوصات في حالة الرغبة في الحصول على صور لعمل القلب من جميع الاتجاهات، ويتم إجراءه من خلال تمدد الشخص على جهاز طويل، يتشابه إلى حد كبير مع الأنبوبة.. وهو عادة ما يتم في حالات الإصابة بالنوبة القلبية.

طرق العلاج من النوبة القلبية

أعراض جلطة القلب

من خلال تناولنا إلى أعراض جلطة القلب.. ومعرفة أهم الأسباب والمضاعفات، نستعرض الآن طرق العلاج من جلطة القلب، وذلك من خلال اتباع ما يلي:

1- تناول الأدوية

تتمثل أدوية الجلطة القلبية فيما يلي:

  • تناول أدوية النيتريت، وهي تساعد بشكل كبير على التخلص من انسداد الشريان التاجي، بالإضافة إلى زيادة تدفق الدم في جميع أنحاء الجسم.
  • تناول الأدوية الخاصة بمرض سيولة الدم، وتناول الأدوية المضادة لحدوث جلطات الأوعية الدموية.
  • تناول الأدوية التي تعالج أمراض السكري.. ارتفاع مستويات ضغط الدم، والأدوية التي تعالج ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم.

2- تركيب القسطرة

في بعض الحالات قد يتطلب الأمر اللجوء لتركيب قسطرة، وذلك من أجل التقليل من أعراض الجلطة القلبية.

3- تركيب دعامة للقلب

يلجأ الطبيب المعالج إلى هذه الطريقة من أجل الحفاظ على اتساع الشريان التاجي.. والعمل على منع انسداده، وعادة ما يتم استخدام تلك الدعامة بجانب استخدام قسطرة القلب.

4- اللجوء إلى التدخل الجراحي في القلب

يتم اللجوء إلى هذه العملية من أجل العمل على تغيير مسار الشرايين بعيد عن الشرايين التي تعاني من الانسداد.. وذلك من خلال استخدام بعض الأوعية الدموية السليمة في الجسم.

لا يفوتك أيضًا: علاج الخمول والتعب والرغبة الشديدة في النوم

كيفية الوقاية من الإصابة بالجلطة القلبية

بعد أن تعرفنا على أهم أعراض جلطة القلب وشرح أهم أسبابها.. نقدم لكم خلال هذه الفقرة كيفية الوقاية من الإصابة بجلطة القلب وذلك من خلال ما يلي:

  • يجب تجنب التناول المفرط للأدوية التي تعالج مرض السكر أو ارتفاع مستويات ضغط الدم.
  • من الأفضل الابتعاد عن الوجبات الغذائية.. التي تحتوي على نسبة عالية من الكوليسترول.
  • يتم الإقلاع عن التدخين بشكل تام.
  • من الأفضل أن يتم وضع نظام غذائي صحي بشكل يومي.
  • الابتعاد بشكل تام عن تناول المشروبات الكحولية أو المشروبات التي تحتوي على خمور.
  • ممارسة التمارين الرياضية.. من أجل التخلص من الوزن الزائد أو السمنة.

أعراض جلطة القلب تظهر بشكل واضح.. ويجب عند ظهورها الذهاب إلى الطبيب المعالج على الفور، وذلك من أجل اتخاذ كافة الطرق العلاجية اللازمة لتفادي تفاقم الوضع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *