التخطي إلى المحتوى

متى يكون خفقان القلب خطير وما هي المضاعفات الناتجة عن هذا الخفقان، هي من الأسئلة التي تُسبب قلق وحيرة لدى العديد من الأشخاص الذين يشعرون بتسّارع في دقات القلب الذي يحدث مع معظم الأشخاص تقريباً، والذي يكون خطير في حالات نادرة نتيجة مشكلة في القلب يتوجب علاجها.

لا يكون خفقان القلب خطيراً في الغالب خاصةً إذا كان لا يحدث إلا نادراً أو لثواني معدودة، لكن قد يُعتبر خطيراً في حال وجود تاريخ مرضي للقلب مع خفقان يتكرر أو يزداد سوءاً مع الوقت، ويجب على الشخص تلقي رعاية طبية عاجلة في حال الشعور بخفقان في القلب مع الأعراض التالية:

  • الإغماء أو فقدان الوعي.
  • الشعور بألم أو ضيق على مستوى الصدر.
  • عدم القدرة على التنفس.
  • الشعور بدوار شديد.
  • الإرهاق.
  • التعرق الشديد.

وعادةً ما يكون شعور اقتراب الموت الذي يرافق خفقان القلب دليل على تعقيدات خطيرة مثل السكتة القلبية، أو حُدوث وفاة مفاجئة نتيجة تقلص البطينين بشكل غير طبيعي مسبباً عدم تدفق الدم إلى خارج القلب.

ما هو خفقان القلب

يتم وصف خفقان القلب بشعور زيادة سرعة ضربات القلب واضطرابها، قد يكون ذلك نتيجة لعدة أسباب منها الرياضة، الإجهاد، تناول بعض الأدوية، أو في حالات نادرة مشكلة طبية تحفز خفقان القلب.

يكون خفقان القلب مقلقاً لكنه دون ضرر في حالات كثيرة، إلا إذا كان عارضاً لوجود مشكلة في القلب مثل اضطراب نظم القلب أو اضطراب نشاط الغدة الدرقية الذي يتطلب العلاج.

قد تُسبب مشكلة اضطراب نظم القلب في زيادة سرعة دقات القلب، أو بطئ غير طبيعي في ضرباته، أو اختلاف إيقاع نبض القلب عن النظم المعتادة، كما قد يُسبب مزيج من الحالات الثلاثة.

اقرأ أيضاً: اقراص ريتمونورم لعلاج عدم انتظام ضربات القلب

أعراض خفقان القلب

تتمثل أعراض خفقان القلب في التالي:

  • تسارع ضربات القلب.
  • الشعور برفرفة سريعة.
  • تخبط القلب.
  • تخبط ونبضان.

ملاحظة: يُمكن الشعور بخفقان القلب في الحلق والعنق والصدر، كما قد تبرز هذه الأعراض في حالات الراحة كما النشاط.

اقرأ أيضاً: نشرة دواء ادينوسين لعلاج سرعة ضربات القلب

أسباب خفقان القلب

لا يُمكن تحديد السبب الحقيقي وراء خفقان القلب لكن تكون الأسباب التالية الأكثر شيوعاً:

  • التعرض لتغيرات عاطفية مثل القلق، التوتر، أو نوبات هلع.
  • الإصابة بالاكتئاب.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية الشاقة.
  • شرب كمية كبيرة من الكحوليات.
  • تناول المنشطات مثل الكافيين، النيكوتين، الأمفيتامينات والكوكايين.
  • تناول أدوية البرد والسعال التي تحتوي على السودوإيفيدرين.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • اتباع حمية غذائية كثيرة الكربوهيدرات، أو تناول حبوب لانقاص الوزن.
  • التغيرات الهرمونية نتيجة الحمل، نزول الحيض أو انقطاع الطمث.
  • فرط نشاط أو خمول في الغدة الدرقية.

خفقان القلب

عوامل خطر الإصابة بخفقان القلب

تزداد احتمالية حُدوث خفقان في القلب في الحالات التالية:

  • الشعور بضغط عصبي شديد وقوي.
  • الإصابة بنوبات هلع متكررة.
  • القلق المستمر.
  • جفاف الجسم.
  • الأنيميا، نقص البوتاسيوم والمغنيسيوم.
  • انخفاض مستوى السكر في الجسم.
  • الحموضة.
  • المرأة الحامل.
  • تناول أدوية الربو والبرد.
  • الإصابة بفرط نشاط في الغدة الدرقية.
  • الإصابة بمشاكل في القلب مثل: عيوب في القلب، نوبة قلبية سابقة، الخضوع لتدخل جراحي في القلب أو عدم انتظام نظم القلب.

اقرأ أيضاً: نشرة دواء ادينوسين لعلاج سرعة ضربات القلب

المضاعفات المحتملة لخفقان القلب

إذا كان خفقان القلب غير مرتبط بمشكلة صحية فيه، فإن احتمال حُدوث مضاعفات يكون ضئيل جداً أو نادر، لكن قد يتعرض الشخص للمضاعفات التالية في حال وجود مرض في القلب:

  • فقدان الوعي: يحدث الإغماء نتيجة سرعة نبض القلب وانخفاض في ضغط الدم، قد تكون الحالة أكثر خطورة إذا كان الشخص مصاب بمشكلة في الصمامات أو مرض القلب الخلقي.
  • توقف القلب: يحدث نتيجة اضطراب نظم القلب بشكل نادر لكنه يُهدد حياة الشخص مثل التسبب في التوقف عن النبض.
  • السكتة الدماغية: تحدث نتيجة تجلط في الدم ثم تفتته لتسد أحد الشرايين في الدماغ، وتكون نتيجة رجفان للغُرفتين العلويتين داخل القلب، أو ما يُسمي الرجفان الأذيني.
  • فشل عضلة القلب: يحدث بسبب عدم ضخ الدم بشكل كافي لمدة طويلة، نتيجة الرجفان الأذيني أو اضطراب نظم القلب، ويُمكن تفادي ذلك من خلال التحكم في معدل اضطراب نظم القلب.

خفقان القلب

ما هي سرعة ضربات القلب ؟

تتحدد سرعة ضربات القلب عن طريق معدل ضرباته الذي يُقاس بعدد دقات القلب في الدقيقة الواحدة، حيث يُمكن الشعور بالنبض في الأوعية الدموية القريبة من سطح الجلد عندما يضخ القلب الدم عبرها.

وتكون أسهل الأماكن التي يمكن الشعور بالنبض فيها المعصم، الرقبة وأعلى الذراع، ويُمكن حساب معدل ضربات القلب خلال الراحة أو النشاط، وتتميز ضربات القلب بالبطيء أثناء النوم أو الاسترخاء.

تتراوح معدل ضربات القلب بين 60 و100 دقك في الدقيقة لدى الشخص البالغ أثناء الراحة، وهو معدل طبيعي يتم قياسه بعد أن يسترخي الشخص من أي حركة لمدة 5 دقائق على الأقل.

أما إذا كانت لياقة الشخص أكثر، تكون دقات قلبه أقل أثناء عدم النشاط، إذ تتراوح معدلات ضربات القلب لدى الرياضيين بين 40 و60 ضربة في الدقيقة الواحدة أو أقل خلال الراحة.

أما إذا شعر الشخص أن معدل ضربات قلبه تتجاوز 120 نبضة في الدقيقة بشكل مستمر أو تنزل عن معدل 40 نبضة يجب عليه استشارة طبيب مختص، لكن قد لا يكون الأمر مقلقاً في كافة الأحيان فقد يكون الأمر طبيعي بالنسبة لهذا الشخص.

ويقول الخبراء أن أفضل مقياس لمستوى الجهد هو قياس معدل التنفس حيث تكون معطياته أدق من معدل ضربات القلب الذي يتأثر عادة بعوامل عديدة.

طريقة تشخيص خفقان القلب

يُنصح بالذهاب إلى الطبيب للقيام ببعض الفحوصات عند الشعور بعدم انتظام ضربات القلب أو تسارعها بشكل غير معهود سابقاً، خاصةً مع تزامنها مع أعراض مقلقة مثل الألم وضيق التنفس.

  • يقوم الطبيب في البداية بسماع دقات القلب لملاحظة وجود أي صوت غريب يدل على مشكلة في الصمامات وهو ما يكون سبب في الخفقان.
  • فحص الدم يكشف أسباب أخرى لخفقان القلب منها مشاكل الغدة الدرقية، الأنيميا، نقص البوتاسيوم وغيرها.
  • تخطيط كهربائي للقلب، الموجات فوق الكهربائية، وتخطيط صدى القلب لكشف أي نشاط كهربائي للقلب يُؤثر على ضخهُ إلى القلب.

قد يحدث خفقان للقلب ويختفي بسرعة ولا يظهر عند التشخيص لذلك قد يتم توجيه الشخص لعمل فحوصات أخرى، كما قد يتعين تركيب جهاز مسجل أحداث يُدعى مراقب هولتر لتَسجيل تخطيط القلب لمدة أقصاها 48 ساعة في العادة.

قد تمتد لمدة شهر كامل مع بعض الحالات، كما يُمكن تركيب جهاز داخل الجسم لمراقبة القلب لمدة شهور خاصةً إذا كان عدم انتظام نبض القلب متقطع على مدة كبيرة.

خفقان القلب

علاج خفقان القلب

يتم تحديد العلاج المناسب بعد الوقوف على السبب الحقيقي وراء هذا الخفقان، وعند استبعاد أي خطورة يُمكن للخطوات التالية المساعدة في تنظيم ضربات القلب:

  • ضبط معدل السكر في الدم، حيث يزيد انخفاضه من خفقان القلب.
  • تناول السوائل بكثرة خاصة الماء.
  • ممارسة تمرين التنفس، التأمل واليُوغا لتخفيف الضغط والتوتر ونوبات الخوف والهلع.
  • الحصول على عدد ساعات كافية من النوم خاصة أثناء الليل.
  • الابتعاد عن التدخين والنيكوتين، والتوقف عن شرب الكحول.
  • الابتعاد عن المثيرات التي تتسبب في ارتفاع نسبة الأدرينالين في الدم.
  • عدم تناول أدوية دون وصفة طبية خاصةً تلك التي تحتوي على السودوايفدرين والفينليفرين.

أما الأدوية المستخدمة في علاج خفقان القلب عند فشل طرق العناية الذاتية فهي كالتالي:

  • أدوية حاصرات بيتا beta blockers: تعمل على تهدئة تأثير هرمون الأدرينالين على القلب وتُساعد في تنظيم ضرباته.
  • الأدوية المضادة للقلق والاكتئاب.
  • عملية قسطرة أو Catheter ablation: تتمثل في تمرير أنبوب طويل إلى القلب به طاقة موجات عالية التردد، تُساعد في انهاء عدم انتظام كهرباء القلب.
  • زرع جهاز إزالة الرجفة cardiac defibrillator: لعلاج عدم انتظام نبضات القلب بسبب البطينين الأيمن والأيسر، وتُساعد في إنقاذ حياة العديد من الأشخاص.

خفقان القلب

للإجابة عن تساؤل البعض عن متى يكون خفقان القلب خطير يجب دراسة الأعراض المصاحبة لهذا الخفقان خاصةً في ظل عدم وجود أي أسباب محتملة لذلك مثل القلق وممارسة الرياضة أو الخوف والهلع، ويُمَكن التشخيص السريع عند الشك في وجود مشكلة من تحديد أي أمراض القلب ومعالجتها قبل أن تتطور وتصبح مهددة لحياة الشخص.

قدمنا لكم أهم المعلومات عن متى يكون خفقان القلب خطير، نتمنى أن نكون قد افدناكم راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف يتم الرد عليها في أقرب وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *