التخطي إلى المحتوى

إن أسباب ألم الكتف الأيمن والصدر والرقبة متعددة وترتبط بأكثر من مشكلة صحية، حيث إن الشعور بألم في تلك المناطق من الأمور الشائع حدوثها.. لذا لا يجب إهمال تلك الآلام دون البحث عن علاج مناسب لها، فربما تنم عن أمراض ما يجب علاجها .

أسباب ألم الكتف الأيمن والصدر والرقبة

كل عرض من تلك الأعراض له مجموعة من الأسباب التي تؤدي إلى ظهوره.. وتختلف الأسباب بالضرورة باختلاف الحالة، لذا سنتناول كل منهم على حدة من حيث الأسباب وطرق العلاج المناسبة.. سنبدأ بالتعرف على أسباب الشعور بألم في الكتف الأيمن:

1- مشاكل صحية في عضلة الكتف المدورة

الكتف

من أولى أسباب ألم الكتف الأيمن والصدر والرقبة هي أن الكتف يحتوي على أربع عضلات صغيرة هي المتحكمة في الحركة بصورة طبيعية.. وعندما تصاب تلك العضلات بمشكلة ما يشعر الشخص بألم في كتفه، حيث تتمثل تلك المشاكل في النقاط التالية:

  • التهاب الأوتار الموجودة في مفصل الكتف.
  • التهاب الأكياس التي توجد بين مفاصل الكتف.
  • تمزق الكفة المدورة.

2- تجمد الكتف

تلك الحالة شائعة الحدوث.. حيث يصاب المفصل بتيبس ويكون غير قادر على الحركة، مع الشعور بألم مستمر، علاوةً على الشعور بالألم عند محاولة ثني الذراع إلى الخلف.

3- التهاب الأوتار التكلسي

ينتج هذا النوع من الالتهابات.. عندما يترسب الكالسيوم على الأوتار، الأمر الذي يجعل الفرد يشعر بالألم بصورة تدريجية ويزداد في فترة الليل على وجه الخصوص.. أو عند القيام بأي نشاط يتطلب الحركة أو رفع الذراع.

شاهد أيضا:

من الممكن أن يكون السبب راجعًا إلى فصال عظامي في الكتف، وتلك الإصابة تحدث بكثرة حيث ينتج عنها تصلب الكتف مع الشعور بألم حاد.

4- كسر عظمة الترقوة

يحدث هذا النوع من الكسور عندما يتعرض الشخص إلى حادث ما.. أو عند مد الذراع بصورة خاطئة، حيث إن تلك الإصابة تحتاج إلى الذهاب للطبيب المعالج على الفور.

5- متلازمة ما فوق الكتف

يمكن أن تحدث تلك الإصابة عند القيام بحركات متتالية مثل حركات السباحة، حيث إنها تجعل الأوتار تصاب بخلل.. وقد تدخل بين عظام الكتف الأمر الذي يجعل الشخص يشعر بألم شديد خصوصًا عند محاولة تحريك الذراع.

6- عدم ثبات الكتف

تلك الحالة طبيًا تشير إلى أن مفصل الكتف في حالة من الارتخاء حيث تكون أجزاءه غير متداخلة بصورة صحيحة، وتلك الحالة تحدث بكثرة عند ممارسي الرياضة.. بصورة مبالغ فيها.

7- خلع الكتف

يتعرض الشخص لتلك الإصابة عندما يُصاب بحادثة قوية أو عندما يتحرك بصورة خاطئة.. وفي بعض الأحيان تحدث عندما يحمل أشياء ثقيلة، حيث ينتج عن الأمر الشعور ببعض الآلام.. وتنتهي عندما يتم رد الكتف مكانه.

أسباب ألم الصدر

علاج ألم الصدر

هناك أربعة أسباب لألم الصدر تعتبر هي الأشهر، والأكثر شيوعًا، نذكرها تفصيلًا على النحو التالي:

1- مشاكل تتعلق بالقلب

يمكن أن يصاب القلب بمجموعة من المشاكل الصحية التي تجعل الإنسان يشعر بألم غير مريح في منطقة الصدر.. وتختلف حدته من إصابة إلى أخرى، وتتمثل تلك المشاكل في النقاط التالية:

  • الإصابة بالنوبة القلبية التي تحدث عندما لا يقدر الدم على التدفق بصورة طبيعية.. بسبب التجلط.
  • الذبحة الصدرية التي تحدث عندما يتدفق الدم إلى القلب بكمية قليلة.. بالإضافة إلى تراكم كمية من الصفائح السميكة في جدار الأوعية الدموية من الداخل.. التي تعمل على حمل الدم إلى القلب.
  • التهاب غشاء القلب أو كما يقال عليه طبيًا التهاب التامور.. حيث ينتج عنه ألم قوي تزداد شدته عند التنفس.
  • حدوث توسع في الشريان الأورطي، وتلك الإصابة خطيرة وقد تؤدي إلى الوفاة.. حيث إن الشريان الأورطي هو الشريان الرئيسي الذي يمر من خلاله الدم إلى الجسم.

2- مشاكل في الهضم

في بعض الأوقات يكون الألم الموجود في الصدر ناتج عن مشكلة في الجهاز الهضمي.. وتتمثل تلك المشاكل في النقاط التالية:

  • وجود مشاكل عند البلع.. وذلك بسبب تعرض البلعوم إلى إصابة.. مما قد يرافقه ألم في منطقة الصدر.
  • مشاكل البنكرياس أو المرارة.. مثل الإصابة بحصى المرارة أو التهاب البنكرياس الأمر الذي يحدث ألم في البطن، ويمتد بدوره إلى الصدر.
  • حرقة بالمعدة حيث إن تلك الحالة تحدث عندما تخرج الأحماض الموجودة في المعدة في اتجاه البلعوم.. الأمر الذي يسبب وجود ألم غير مريح في منطقة الصدر.

3- الإصابة بمشكلة في الرئتين

بالتأكيد المشاكل التي تصيب الجهاز التنفسي تكون سبب من أسباب الألم في الصدر.. حيث تتمثل تلك الإصابات في النقاط التالية:

  • ارتفاع مستوى ضغط الدم في الشرايين.. التي تقوم بحمل الدم إلى الرئتين.
  • قد يكون الألم متعلق بانهيار الرئة الذي يستمر لبضع ساعات، ويصاحبه صعوبة في التنفس.
  • استقرار تجلط الدم في الشريان الرئوي الأمر الذي يؤدي إلى انسداده.. ومنع وصول الدم إلى الأنسجة الرئوية.
  • التهاب الغشاء الذي يحيط بالرئة.. وتزداد حدة الألم عند التنفس أو السعال.

4- إصابات العظام والعضلات

قد يشعر أحدهم بألم في صدره عندما تصاب العظام الموجودة في الهيكل الصدري بمشكلة ما، وتتمثل في النقاط التالية:

  • إصابة الضلوع نفسها بمشكلة.. الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بألم حاد.
  • التهاب العضلات.. مثل متلازمة الألم العضلي الليفي.
  • التهاب الغضاريف الموجودة في القفص الصدري.

أسباب ألم الرقبة

علاج الام الرقبة

آخر ما سوف نشير إليه ضمن حديثنا عن مجموعة أسباب ألم الكتف الأيمن والصدر والرقبة.. هو التعرف على العوامل التي تؤدي إلى الشعور بآلام الرقبة.. حيث تتمثل في النقاط التالية:

  • تعرض عضلات الرقبة إلى الإجهاد أو الالتواء.
  • الإصابة بتشنجات في العضلات.
  • الإصابة بخشونة في مفاصل الرقبة.
  • الألم العضلي الليفي.
  • تمزق بطانة واحد من الشرايين التي تحيط بالرقبة.. ولكنها من الأسباب الغير شائعة.
  • الإصابة بالتهاب السحايا.
  • عدوى نخاعية.
  • الإجهاد والجلوس بوضعيات غير صحيحة لفترات طويلة.
  • الإصابة في العمود الفقري.
  • التهاب فقرات الرقبة.
  • النوم بوضعية خاطئة.

علاج ألم الكتف

بعد معرفة الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بألم الكتف.. يجب توضيح طرق العلاج المناسبة التي يقوم الطبيب بوصفها بعد معرفة المشكلة الأساسية، حيث يتمثل العلاج فيما يلي:

1- العلاج بالأدوية

عند التوجه إلى الطبيب المعالج.. يقوم بوصف الأنواع الآتية من الأدوية:

  • مضادات للالتهاب.
  • أقراص مسكنة.
  • الحقن.. التي تعمل على تقليل الألم.

2- التدخل الجراحي

يود بعض الحالات التي يرى فيها الطبيب من خلال التشخيص ضرورة التدخل الجراحي.. لعلاج السبب الأساسي للألم، حتى لا تتفاقم أعراضه.

3- العلاج الطبيعي

إذا كان المصاب يجد صعوبة في تحريك الكتف بصورة طبيعية.. يخضع إلى خطة علاج طبيعي تتمثل في عدد من الجلسات للتقليل من الألم والقدرة على تحريك المفصل.. دون إحداث أي ضرر للأوتار أو العضلات أو حتى الغضاريف.

4- بعض العلاجات الأخرى

حيث يجب على المريض أن يحصل على قدر كافي من الراحة والتوقف عن الأعمال المرهقة التي أدت إلى ظهور الألم.. بالإضافة إلى عمل الكمادات الساخنة حيث تعمل على التقليل من حدة الألم، بالإضافة إلى تحسين تدفق الدورة الدموية في المنطقة المصابة.

كما يُنصح بعلاج آخر.. وهو تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم مثل منتجات الألبان والبروكلي.

علاج ألم الرقبة

مازلنا مستمرين في الحديث عن أسباب ألم الكتف الأيمن والصدر والرقبة.. حيث يعتمد العلاج على السبب المؤدي إلى الإصابة، وبصدد علاج آلام الرقبة نشير إلى طرق العلاج التالية:

  • الخضوع إلى جلسات العلاج الطبيعي والتحسين من وضعية الجلوس.. بالإضافة إلى المداومة على ممارسة التمارين الرياضية.
  • التحفيز الكهربي للأعصاب من خلال الجلد.. حيث تعمل النبضات الكهربائية الخفيفة على التقليل من حدة الألم.
  • استخدام حقن الستيرويد تبعًا لاستشارة الطبيب المعالج.. حيث تعمل على التخفيف من الألم.
  • الخضوع للتدخل الجراحي.. يلجأ إليه الطبيب ليخفف الضغط على الأعصاب والحبل الشوكي.. وبالتالي يقل الألم، على الرغم من كونه لا يعد حلًا شائعًا، ولكنه بمثابة خيار أخير للعلاج.
  • الخضوع للعلاج من خلال الوخز بالإبر.
  • تدليك كل من الرقبة والظهر.. حتى يقل الألم، وتدخل العضلات في مرحلة من الاسترخاء.

علاج ألم الصدر

بعد الحديث المستفيض عن أسباب ألم الكتف الأيمن والصدر والرقبة، بقي علينا أن نشير إلى الطرق العلاجية الخاصة بآلام الصدر.. حيث يقوم الطبيب بعلاج تلك الآلام من خلال الأدوية أو التدخل الجراحي.. فيعتمد الأمر على حدة الألم وعلى السبب الناتج عنه، حيث تتمثل تلك العلاجات في التالي:

  • تناول الأدوية مثل النتروجليسرين والأدوية التي تعمل على التخلص من انسداد الشرايين.. وتذيب الجلطات وتحسن من تدفق الدم.
  • من الممكن الخضوع إلى عملية القسطرة في القلب.. حتى تعمل على فتح الشرايين المسدودة.
  • التدخل الجراحي ربما يعد الحل الأمثل لإصلاح المشاكل الموجودة في الشرايين.
  • تناول الأدوية التي تعمل على التقليل من نوبات الهلع ومضادات الحموضة.

أيًا ما كان تعاني منه من أسباب ألم الكتف الأيمن والصدر والرقبة.. يجب التوجه إلى الطبيب عند زيادة حدة الأعراض، فتلك الآلام من شأنها التأثير على الجسم بأكمله، ومن ثمَّ تعوق من ممارسة الأنشطة الحياتية بأريحية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *