التخطي إلى المحتوى

يجب تسليط الضوء على أعراض مرض الكرون حيث تعاني منه شريحة كبيرة في المجتمع دونما العلم بماهيته وكيفية علاجه.. لذا نقدم لكم كافة أعراض هذا المرض وأسباب الإصابة به.. بالإضافة إلى الطرق المختلفة للتخلص منه مع ضمان عدم عودته مرة أخرى.. وذلك من خلال الفقرات القادمة.

التهاب مفاصل الجسم

داء الكرون هو عبارة عن التهاب مزمن يستهدف في إصابته الجهاز الهضمي، مما يؤثر عليه بشكل كامل.. بداية من الفم وصولًا إلى فتحة الشرج.

حيث يتغلغل التهاب الكرون كافة طبقات الأمعاء فيعمل على إصابة جميع الأنحاء السليمة.. الأمر الذي يؤدي إلى شعور المصاب بالعديد من الأعراض، والتي تتمثل فيما يلي:

١- الإصابة بالإسهال

يعمل مرض الكرون على إصابة الجدار المعوي.. مما يتسبب في تسرب كميات كبيرة من السوائل والأملاح إلى البراز.. الأمر الذي يكسبه الليونة غير المعتادة وبوتيرة أعلى من ذي قبل، حيث تجد المصاب بداء كرون يتردد على المرحاض بصفة مستمرة.

الجدير بالذكر أن عدد مرات التغوط للمصاب بداء الكرون قد يتفاقم 12 مرة على مدار اليوم، أي بمعدل مرة كل ساعتين.. الأمر الذي يستوجب التدخل الطبي لمتابعة الأمر قبل أن يتطور إلى مضاعفات بالغة الأثر.

شاهد أيضا:

كما إن ازدياد عدد مرات التغوط من شأنه أن يعمل على اضطراب النوم مما يتسبب في عدم حصول المريض على القسط الكافي من الراحة.. الأمر الذي يؤثر بشكل كبير على كافة الأنشطة اليومية التي يقوم بها.

٢- الإصابة بالنواسير

كما رأينا فإنه من أول أعراض مرض الكرون هو كثرة التغوط، الأمر الذي يؤدي مع الوقت إلى انتقال الالتهاب إلى فتحة الشرج مما يتسبب في تكون الخراج أو ما يعرف بالنواسير، وهو الأمر الذي لا يمكن للمريض تحمله.. لما ينتج عنه من ألم جسيم.

فانتشار النواسير في فتحة الشرج أو منطقة العجان من شأنه أن يتسبب في خروج المواد المتقيحة الحاملة للكثير من العناصر سيئة التكوين والتي تضر الجسم، وأن تدخله في متاهة طبية تأخذ الكثير من الوقت للانتهاء.

لذا على المريض إن لاحظ أنه يفقد القدرة على تحمل الألم أثناء التغوط نتيجة الإصابة بالنواسير، ألا ينتظر ويهمل الأمر.. بل ينبغي عليه التوجه إلى أحد الأطباء المختصين لمعالجة الأمر من الداخل قبل الخارج.

٣- فقدان الشهية

عند معاناة الشخص من أعراض مرض الكرون فإنه حتمًا سوف يفقد الشهية، كونه يتردد على المرحاض بشكل مستمر كما أنه يشعر بالألم أثناء التغوط ولا يدري شيء عما يصيبه، فهذا من شأنه أن يفقده الشهية سواء بسبب الحالة النفسية أو العضوية التي يعاني منها في تلك الفترة.

٤- ظهور علامات التقرح

في بداية ظهور داء الكرون يبدأ الأمر بالتقرح البسيط في جدار الأمعاء.. كالذي يصيب الفم بعد الإصابة بإحدى نزلات البرد، إلا أن الأمر يتطور بصورة أكبر إن لم يتم معالجته منذ البداية.. فيصل إلى التقرحات التي يصعب السيطرة عليها، والتي تشعر المريض بالألم الجامح في منطقة أسفل البطن.

٥- البراز الدموي

التهاب مفاصل الجسم

من أحد أعراض مرض الكرون المتطورة هو ظهور الدم في البراز، وذلك من خلال مرور فضلات الطعام على الأماكن الملتهبة من الأمعاء.. والتي أدى تقرحها إلى تعريها وانكشاف بعض الأنسجة بعد جرحها إلى نزول الدم واختلاطه بالبراز ليتم مخالطته له أثناء التغوط.

الجدير بالذكر أنه في حالة وصول الأمر إلى ذلك فإن المريض عرضة إلى المزيد من الإصابة بالبكتيريا والفيروسات التي تنتج على سطح الأنسجة غير المغطاة من الأمعاء.

لا يفوتك أيضًا: أسباب خروج الدم مع البراز بكثرة

٦- تشنجات البطن

تعد تقلصات البطن من أحد أعراض مرض الكرون الشائعة، والتي تنتاب المريض بين الحين والآخر نتيجة إصابته بالندوب والجروح المتعددة في المعدة، مما قد يؤثر بالشكل السلبي على العمليات الحيوية التي تقوم بها الأمعاء.

الجدير بالذكر أن التشنجات البطنية الحاصلة نتيجة الإصابة بداء الكرون تبدأ على النحو البسيط ثم يتدرج الأمر ليصل إلى الألم غير المحتمل، والذي قد يفقد الشخص وعيه.. لذلك في حالة تعرض الشخص لأي من أعراض مرض الكرون، فعليه أن يعطي الأمر الاهتمام الذي يستحقه.

ذلك من خلال التوجه إلى أحد الأطباء المتخصصين في المجال وتلقي أنواع العلاج المناسب، مع الالتزام بالتعليمات والإرشادات الخاصة بالتعامل مع مرض كرون.

٧- عدم الشعور بالراحة

تعرض المريض للإصابة بداء الكرون من شأنه أن يعمل على ظهور أعراض المرض شيئًا فشيئًا.. مما يصيب المريض بعدم الراحة على الإطلاق.. فهو لا يستطيع تناول الأطعمة التي يحبها ولا الجلوس على النحو الذي يرغب.

كذلك فإن داء الكرون من الأمراض التي تسلب الجسم القدرة على ممارسة الأعمال اليومية نتيجة توغل الألم في طبقات المعدة والأمعاء وانتشاره في ثنايا الجسد، دون النظر إلى المضاعفات التي قد تأتي بها تلك الإصابة.

أعراض أقل انتشارًا لمرض الكرون

هنالك الكثير من أعراض داء الكرون المتفاوتة، والتي تصيب المريض بشكل تدريجي إثر تملك الداء من جهازه الهضمي، حيث تتشكل تلك الأعراض على النحو التالي:

1- تأخر النمو الجسدي

التعرض إلى التأخر في النمو إن كان المريض لم يبلغ بعد.. وذلك بسبب التآكل الحادث في خلايا الجهاز الهضمي الخاص به.

2- التطور الجنسي الخاطئ

عدم التطور الجنسي على النحو الصحيح عند الأطفال الذين يعانون من الإصابة بداء الكرون.. وذلك بسبب انتشار الخلايا المصابة بشكل كبير مما يؤدي إلى انتقالها إلى الأعضاء التناسلية، وفي تلك الحالة يجب الاستعانة بالطبيب المتخصص في علاج المسالك البولية على وجه السرعة.

3- الإصابة البالغة في الكبد

نتيجة انتشار الالتهاب وعدم القدرة على السيطرة عليه.. مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة الصفراء في الدم، ويتجلى ذلك في اصفرار الجلد وبياض العينين لدى المريض.

4- مشكلات وتصبغات في الجلد

تؤدي الإصابة بداء كرون إلى قتل الخلايا المناعية التي تحمي الجسم.. مما يتسبب في ظهور الندوب والتصبغات على سطح الجلد، علاوة على اصفراره بسبب التهاب الكبد كما ذكرنا في السابق.

5- التهاب مفاصل الجسم

إن الشعور بالإعياء الشديد كأحد أعراض مرض الكرون من شأنه أن يتسبب في الشعور بالألم الجسيم في المفاصل.. والذي يؤكد انتشار الالتهاب إلى سائر الجسم نتيجة عدم الخضوع إلى الإجراءات الطبية اللازمة التي يجب أن تتبع في حالات الإصابة بمرض كرون.

6- الإصابة بأعراض الحمى

التهاب مفاصل الجسم

في حالة التعرض إلى داء الكرون فإن الجسم يعاني من مرض غريب قد اجتاحه ويحاول السيطرة عليه.. لذا فإنها كردة فعل طبيعية للجسم.. ترتفع درجة الحرارة، ويصاب بأعراض الحمى المختلفة.

لا يفوتك أيضًا: أسباب و علاج الحزام الناري

مضاعفات مرض الكرون

إن لم يتم أخذ العلاجات المناسبة والعمل على الحد من انتشار المرض في الجهاز الهضمي، فإنه حتمًا سوف يتسبب في ظهور المخاطر التالية:

  • سدد كامل في الأمعاء.. مما يؤدي إلى احتباس البراز والدخول في دائرة جراحية وخيمة.
  • الإصابة بالنواسير والتقيحات في منطقة الشرج.
  • الإصابة بأحد أنواع السرطانات في الجهاز الهضمي.
  • فقدان القدرة على تناول الطعام بشكل كلي.

عند الشعور بأي من أعراض مرض الكرون لا يجب التغافل عنها، حتى لا تتفاقم تلك الأعراض مسببة مخاطر جسيمة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *