التخطي إلى المحتوى

تتعدد أسباب حرقان البول وتختلف من حالة لأخرى.. فيجب أن نُلم بها حتى يمكننا تلقي العلاج على النحو الصحيح، فالشعور بحرقان البول من الأمور التي تسبب الانزعاج وتؤرق الكثير من الأشخاص.. لذا دعونا نتعرف على أهم مسببات حرقة البول، كما سنتناول الطرق العديدة للتخلص من تلك الإصابة.

أسباب حرقان البول

في حالة الإصابة بحرقان البول لفترة طويلة.. يجب البحث عن أسبابه للتعرف على العارض الذي أدى إلى هذا الشعور المزعج.. لذا دعونا نسلط الضوء على أهم أسباب حرقان البول، كما سنتناول باستفاضة الطرق العلاجية له بشكل مناسب فيما يلي:

1-التمزقات المهبلية

أسباب حرقان البول

في بعض الأحيان تتعرض المرأة إلى الإصابة بالتمزق في الجدار المهبلي نتيجة عدم حصولها على القدر الكافي من المداعبات قبل ممارسة العلاقة الحميمة.. التي على انزلاق العضو الذكري دون الحاجة إلى المرطبات الخارجية.

حيث إن جفاف المهبل من الأشياء التي تسبب تعرضه إلى التمزق الداخلي جراء الممارسة الجافة، ومع تكرار الأمر تتضخم مشكلة حرقان البول بسبب تعري أجزاء كبيرة من الغشاء الداخلي للمهبل.

لا يفوتك أيضًا: أسباب آلام عظام المهبل

2- إصابة المهبل بالتهابات جرثومية

في حالة مصاحبة حرقان البول بعض الروائح الكريهة من المهبل، فهي علامة تدل على إصابة المهبل بالالتهاب الجرثومي، والذي قد ينتج من عدة أسباب أهمها ما يلي:

  • ممارسة العلاقة الزوجية دون اعتناء الزوج بنظافته الشخصية.. والتي تتمثل في غسل العضو الذكري وإزالة الشعر غير المرغوب فيه.. والذي يحمل الكثير من الميكروبات التي تؤثر بالسلب على المرأة.
  • استعمال أدوات النظافة الشخصية غير المناسبة للمناخ المهبلي، كاستعمال العطور والصابون التجميلي وليس الطبي.. والذي يحتوي على كمية كبيرة من المواد الكيماوية الضارة.

3- استعمال الدش المهبلي

هناك العديد من الأدوات الصحية التي تقوم المرأة باستخدامها دون التعرف على مدى خطورتها.. فمثلًا الدش المهبلي البلاستيكي الذي يحتوي على طرف مدبب من شأنه أن يعمل على جرح الجدار المهبلي.

كما أن استخدام أنواع لا تناسب الجو المهبلي من الغسولات المعنية بالأمر من شأنها أن تضاعف من حجم المشكلة.. فيجب على المرأة تنظيف المهبل باستعمال يدها من الخارج فقط.. حيث إن المهبل يعمل على تنظيف نفسه من خلال التجديد المستمر للخلايا.

4- التهاب المثانة 

من أهم أسباب حرقان البول في بعض الأوقات تصاب المثانة بوجود بعض الحصوات التي تؤدي إلى الشعور بحرقة البول، ويستمر الأمر في التفاقم إن لم يتم تداركه من بدايته.

5- التهاب المسالك البولية

نجد أن التهابات المسالك البولية من أهم أسباب حرقان البول، والذي ينتج عن طريق تكاثر أنواع متعددة من البكتيريا في المنطقة.. مما يؤدي إلى ظهور الأعراض الغير مرغوب فيها، والتي تتمثل فيما يلي:

  • الشعور المتفاقم بحرقة البولة خاصة عند الانتهاء من عملية التبول.
  • كثرة التردد على المرحاض بهدف التبول، حيث إن الحرقان يعوق المرء من استكمال عملية التبول على النحو السليم الذي كانت تتم عليه.
  • الشعور بألم لا يمكن تحمله أثناء ممارسة العلاقة الحميمة وبعدها.

الجدير بالذكر أنه إذا تم تشخيص الأمر على أنه بسبب التهابات المسالك البولية، فإنه سرعان ما تزول الأعراض بتناول القليل من المضادات الحيوية تحت إشراف الطبيب المختص.

6- الأمراض الجنسية

العلاقة الجنسية بين المرأة وزوجها من شأنها أن تعمل على انتقال أحد الأمراض الجنسية في حالة إصابة أحد منهما بها، والتي تتشكل على النحو التالي:

  • مرض المشعرات الذي يصيب المرأة جراء التواصل الجنسي من قبل الشخص المصاب، ومن أهم علامات الإصابة به.. ظهور الإفرازات كريهة الرائحة مع الشعور بحرقان البول.
  • مرض السيلان الذي يعمل على شعور كلا الزوجين بحرقة شديدة في البول ما لم يتم تدارك الأمر ومعالجته في أسرع وقت.
  • مرض الكلاميديا الشائع عند النساء اللاتي لم يبلغن 25 عام بعد.. وهو من الآفات التي تسبب معاناة المرأة من حرقة البول لمدة طويلة.. حيث لا يمكن معالجة الأمر بين ليلة وضحاها.
  • الهربس التناسلي الذي يصيب العضو التناسلي الذكري وينتقل إلى المرأة أو العكس، حيث يتشكل على هيئة حبوب بالغة الصغر ممتلئة بالمياه.

لا يفوتك أيضًا: أسباب وطرق علاج صديد البول

7- حصوات الكلى وحرقان البول

أسباب حرقان البول

في بعض الأحيان يشير حرقان البول إلى الإصابة بحصوات الكلى، والتي لا تظهر إلا من خلال الفحوصات وأنواع الأشعة المختلفة، وتتشكل أعراض تواجدها فيما يلي:

  • الشعور بحرقة في كل عملية تبول.. على أن يكون الأمر في البداية بسيط.. ثم يتضاعف مع الوقت.
  • تغير في درجة لون البول، فإما أن يصبح أغمق من المعتاد.. أو يصبح أحمر اللون نتيجة مخالطته للدم الناتج عن إصابة الكلى بالحصوات التي تمنعها من القيام بوظيفتها وترشيح مياه البول.

8- استهلاك أدوية تسبب حرقة البول

من الممكن أن يخضع الشخص إلى العديد من العلاجات دون أن يدري أنها الفاعل الرئيسي المتسبب في الشعور بحرقان البول.. ومن أمثلة تلك العلاجات ما يلي:

  • بعض الأدوية الرافعة لمستوى ضغط الدم في الجسم، وذلك لاحتوائها على كمية كبيرة من الأملاح، والتي تتسبب في زيادة نسبة الملح في البول.. مما يتسبب في الشعور بالحرقان سواء للرجل أو المرأة.
  • التعرض للعلاج الكيميائي الخاص بمرض السرطان، حيث يحتوي على المواد الفعالة التي تتفاعل مع البول وتتسبب في شعور المصاب بالحرقان في البول إلى أن ينتهي مفعول العلاج من الجسم.
  • العلاج الإشعاعي الخاص بسرطانات الجهاز التناسلي، فمن الأعراض الجانبية له أن يشعر المرء بحرقة في البول.. ولكن يزول الأمر بمجرد الانتهاء من الخضوع إلى تلك الجلسات.

أسباب أقل انتشارًا لحرقان البول

بعد التعرف على أسباب حرقان البول الرئيسية.. دعونا نتعرف على الأسباب الأخرى التي من شأنها أن تعمل على إصابة الشخص بحرقة في البول.. على الرغم من عدم معرفته بأن هناك أمراض معينة هي المتسببة في تلك الحرقة.. ومنها:

1- الإصابة بالتهاب المفاصل

فإصابة الرجل بأي التهاب في مفاصل منطقة الحوض من شأنه أن يتسبب في شعوره بالحرقة.. أثناء قيامه بالتبول.

2- التهاب منطقة البروستاتا

من الممكن أن يعاني الرجل من ألم أثناء التبول دون أن يكون على علم بأن السبب في ذلك هو إصابته بالتهاب منطقة البروستاتا، والذي لا يظهر في أغلب الأحيان إلا بعد أن يتم إجراء العديد من الفحوصات التي تخص الأمر.

3- سرطانات المثانة أو البروستاتا

تأثر أي جزء من الجهاز التناسلي بأعراض السرطان من شأنه أن يؤثر على عملية التبول.

علاج حرقان البول

أسباب حرقان البول

بعد الانتهاء من عرض كافة أسباب حرقان البول، سوف نسرد عليكم العديد من الطرق العلاجية التي تقضي بشكل فعال على مشكلة حرقان البول المزعجة، والتي تتشكل على النحو التالي:

1- تناول كمية كافية من الماء

ذلك من شأنه أن يعمل على تخليص الجسم من كافة الأملاح والسموم الزائدة.. والتي تخرج عن طريق البول.

لا يفوتك أيضًا: أنواع أملاح البول وكيفية علاجها

2- استعمال الكمادات 

استعمال الكمادات الدافئة على منطقة أسفل البطن من شأنه أن يحد من حرقة البول والشعور بالألم في المثانة، ولكنه يعتبر حل مؤقت لا يمكن الاعتماد عليه للتخلص من الإصابة بشكل نهائي.

3- استخدام خل التفاح

يحتوي خل التفاح على كمية كبيرة من مضادات الأكسدة.. تخلص الجسم بشكل عام والجهاز التناسلي بشكل خاص.. من كل ما يعانيه من الأمراض والالتهابات المتسببة في الشعور بالحرقان أثناء التبول.

4- تناول عصير الليمون

من العناصر التي تعادل المناخ المهبلي وتؤدي إلى الحد من الشعور بحرقان البول مع الانتظام في الاستخدام، كما يخلص الليمون المثانة والكلى من العديد من المشكلات التي تشارك في الإصابة.

5- استخدام الأدوات المناسبة للعناية بالجسم

استعمال أدوات النظافة الشخصية الخاصة بالمنطقة الحساسة، واختيارها حسب نوع البشرة، فهذا من شأنه أن يقضي على مشكلة حرقان البول.

6- تناول العقاقير المطهرة

فهذا يقضي على الآفات التي تتسبب في الأمراض الجنسية التي تنتقل بين الزوجين متسببة في الشعور بالحرقان.

لا يفوتك أيضًا: علاج الحرقة والألم التي تتبع خروج البراز

7- الاهتمام بنظافة المنطقة التناسلية

فذلك يساعد على حمايتها من الأمراض خاصة بعد ممارسة العلاقة الحميمة، كما أن تجفيف المنطقة بعد التبول أو التبرز من شأنه أن يقضي على حرقان البول.

تُمكّن معرفة أسباب حرقان البول من تلقي العلاج المناسب لكل حالة مرضية على حدة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *