التخطي إلى المحتوى

يتم استعمال أنافرانيل 75 لعلاج سرعة القذف بعد أن وافقت عليه المؤسسة العامة للغذاء والدواء الأمريكية على الرغم من عدم موافقتها على أغلب العلاجات الخاصة بسرعة القذف، وذلك لفعاليته القوية في معالجة الأمر.. لذا دعونا نتعرف على كل ما يدور حول دواء أنافرانيل 75 من خلال الفقرات القادمة.

أنافرانيل 75 لعلاج سرعة القذف

يعتبر أنافرانيل من العلاجات التي تقضي على أعراض الاكتئاب، وذلك لاحتوائه على المواد التي تستهدف المخ، فتعطي له الإشارات بإفراز هرمونات السعادة للقضاء على أعراض الحزن التي تنتاب المريض آنذاك.

أنافرانيل 75 لعلاج سرعة القذف

إلا أنه أصبح في الآونة الأخيرة من أهم علاجات سرعة القذف، بعد أن لوحظ أنه قد تم حل المشكلة لدى المصابين بالاكتئاب.. ومن هنا بدأت الدراسات القوية حول العلاج وفاعليته، للتأكد من قدرته على معالجة الأمر بشكل سليم لا يضر بصحة الرجل، سواء الحالية أو على المدى البعيد.

الجدير بالذكر أن أنافرانيل 75 للقضاء على سرعة القذف من الأدوية التي تعالج الأمر بالشكل الطبيعي، دون الحاجة إلى تناول العلاجات الأخرى معه، فوحده كفيل بالقضاء على المشكلة.. والتي تؤرق الكثير من الرجال، وتتسبب في شعورهم الدائم بالحزن وعدم الثقة في النفس.

تداعيات استعمال anafranil 75

بعد أن تعرفنا بشكل عام على عقار anafranil 75.. وتوصلنا إلى أنه من العلاجات التي تقضي على الاكتئاب، حيث لم ترتبط دواعي استعماله في السابق بسرعة القذف.

شاهد أيضا:

إلا أن الأمر أصبح من المتعارف عليه الآن، وأثبتت الدراسات صحته ومدى تأثيره، لذا أصبحت دواعي استعمال أنافرانيل 75 لعلاج سرعة القذف تتمثل فيما يلي:

أنافرانيل 75 لعلاج سرعة القذف

  • مضاد للأعراض التي قد تصل بالشخص إلى الاكتئاب والأفكار غير المنطقية.. كالانتحار وما إلى ذلك.
  • يعتبر أنافرانيل من العلاجات التي تعمل على القضاء على الوسواس القهري وأعراضه.. والاضطرابات التي يتسبب فيها.
  • يعمل العلاج على زيادة نسبة استيعاب العقل لتكرار الحركات، فيقلل من عملية غسل اليدين دون داعي لذلك، كما يعمل على تقوية مراكز الذاكرة، فهو يكافح أعراض الشيخوخة التي تتركز في الزهايمر.
  • مؤخرًا تم إدراج العلاج ضمن أنواع العلاجات التي تعمل على القضاء على مشكلة سرعة القذف، وذلك لقدرته على تأخير هزة الجماع التي تحدث للزوج.. مما يكون له عظيم الأثر في معالجة الأمر مع تكرار الاستعمال.
  • يحتوي العلاج على بعض المثبطات والتي تعمل على خفض معدل الاستثارة الجنسية لدى الرجل.. لذا يتم وصفه في حالات الشهوة المرتفعة لدى الرجال، والتي تؤدي بدورها إلى الإصابة بسرعة القذف.

موانع استعمال دواء anafranil لعلاج سرعة القذف

هناك بعض الحالات لا يجب أن تتناول العقار المذكور، لما في ذلك من عواقب وخيمة قد يتعرض الرجل لها.. والتي تتشكل فيما يلي:

  • لا يجب أن يتم وصف العلاج كأحد أنواع أدوية سرعة القذف في حالة وجود أي من أعراض نقص الصفائح الدموية.. أو الاضطرابات الدموية بشكل عام، حتى لا يتسبب ذلك في حدوث الكثير من المشكلات التي يصعب حلها فيما بعد.
  • إصابة المريض بأحد الأورام الليفية خاصة في المنطقة التناسلية وما حولها.. فهذا من شأنه أن يتسبب في تحول الخلايا الليفية إلى سرطانية، والتي لا يرجى شفاءها إلا من خلال استئصال الأجزاء من جسم المريض من خلال العمليات الجراحية.
  • في حالة شعور الرجل بعدم القدرة على التبول، حتى لا يزيد الأمر سوءًا.. كونه من العلاجات التي تتسبب في اضطراب عملية التبول.
  • الإصابة بالقصور في الغدد الدرقية، فهذا من شأنه أن يتسبب في تليف الغدة.. وتحول الأمر إلى أورام سرطانية.
  • في حالات تليف الكبد وعدم قدرته على تأدية الوظائف الخاصة به.
  • لا يمكن أن يتم وصف أنافرانيل 75 لعلاج سرعة القذف للشخص الذي يعاني من مشكلات في الكلى، فهذا من شأنه أن يتسبب في تفاقم الأمر.
  • تعرض الشخص للاضطرابات الهضمية يعتبر أحد موانع استعمال الدواء.
  • تعرض المريض إلى النوبات أو السكتات القلبية أو الدماغية، فهي من الأسباب التي تمنع تناول علاج أنافرانيل 75 للتخلص من سرعة القذف.
  • مشكلات الجهاز التنفسي من شأنها أن تعوق استعمال العلاج، والتي تتمثل في الربو الشعبي.. ومشكلات القصبة الهوائية، حتى لا يتسبب ذلك في حدوث العواقب الوخيمة.
  • التعرض إلى أحد الإصابات النفسية في الوقت الحالي أو السابق.

أضرار دواء أنافرانيل 75 لعلاج سرعة القذف

فيما سبق تعرفنا على دواعي استعمال العقار من الناحية النفسية والعضوية.. كما تناولنا الحالات التي يمنع فيها استعمال anafranil 75 لعلاج سرعة القذف، لذا حري بنا أن نتعرف على أضراره التي تمثلت فيما يلي:

  • اصفرار واضح في العينين.
  • الشعور بالقشعريرة مع تنميل الأطراف.. خاصة في حالة تجاوز الجرعة المسموح بها من العلاج.. بهدف مضاعفة التأثير.. وهو أمر خاطئ لا يجب على الرجل اللجوء إليه.
  • بعد أن ينتظم الرجل في تناول العقار بالجرعات التي قام الطبيب بتحديدها إليه.. يجد أنه تأثر بمفعوله، إلا أن الإكثار من العلاج من الممكن أن يتسبب في الإصابة بالبرود الجنسي، والذي يصعب علاجه.. لطول المدة التي يحتاجها.
  • يتسبب العقار في الشعور بطنين الأذن في بعض الأحيان إثر تناول الكميات الكبيرة من العقار.. دون الرجوع إلى الطبيب المختص.
  • الإصابة بجفاف العضلات عبر تخليص الجسم من السوائل الزائدة.. لذا فإن الإفراط في تناوله يعمل على جفاف العضلات.. مما قد يؤدي إلى قطع الأنسجة.
  • تناول عقار أنافرانيل 75 لعلاج سرعة القذف دون الالتزام بالجرعة المحددة من شأنه أن يتسبب في انتكاسة المريض وعودته إلى نوبة الأكتئاب.
  • كما أنه من الممكن أن يصاب بأعراض القلق والخوف نتيجة المبالغة في الاستعمال دون الاكتراث إلى التعاليم الطبية المعنية بالأمر.
  • عدم القدرة على الرؤية بوضوح.. حيث يلعب العلاج على الخلايا المعنية بالإبصار.. فيتسبب في تشوش الرؤية مما يستدعى تدخل الطبيب على الفور.
  • في حالة معاناة المريض من أي من الاضطرابات الخاصة بالجهاز الهضمي، ومع تناوله العقار بطريقة عشوائية دون متابعة الطبيب.. فإنه يعرض نفسه لمخاطر الإصابة بالدوار والغثيان والرغبة في التقيؤ.

لا يفوتك أيضًا: أدوية سرعة القذف وأسعارها

جرعات أنافرانيل 75 لعلاج سرعة القذف

أنافرانيل 75 لعلاج سرعة القذف

في بداية الأمر يجب أن ننوه أن جرعات العلاج المذكور لا تؤخذ إلا عن طريق الإشراف الطبي الكامل، وذلك لأنه من العلاجات التي تتسبب في الإدمان.. لذا فإن الانتهاء منه يجب أن يتم بالشكل التدريجي.. حتى لا يتعرض المريض إلى العواقب الوخيمة.

كما يجب عليه الامتثال إلى الجرعة المحددة وعدم تجاوزها.. والتي تتمثل فيما يلي:

  • جرعات وقت اللزوم.. وهي الجرعة التي يتم تناولها قبل ممارسة العلاقة الحميمة بنحو 4 إلى 5 ساعات.. حتى يتمكن العلاج من التفاعل في الجسم وتحقيق الفوائد المرجوة من الاستعمال.
  • جرعات anafranil 75 لعلاج سرعة القذف اليومية.. وهي التي يصفها الطبيب للمريض بالشكل اليومي، بغض النظر عن حدوث الجماع من عدمه.

يجب اتباع إرشادات الأطباء دائمًا في حالة الرغبة في تناول الأدوية خاصة التي لها علاقة بعلاج المشكلات الجنسية.. لتجنب المضاعفات قدر الإمكان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *