التخطي إلى المحتوى
حواديت أبلة فضيلة للأطفال (قصة الثعلب المكار والقدر فوق النار)
حواديت أبلة فضيلة

حواديت أبلة فضيلة للأطفال ياولاد ياولاد ..تعالوا تعالوا..علشان نسمع ابله فضيلة..راح تحكيلنا حكاية جميلة..و تسيلنا و تهنينا..و تذيع لينا كمان اسامينا، ابله..ابله فضيلة، بهذه الكلمات بدأت أبلة فضيلة برنامجها الإذاعي منذ ما يزيد عن 50 عاماً والذي أذيع على محطة البرنامج العام ليتعلق به الكبار والصغار.

أتسم أسلوب أبلة فضيلة بالبساطة والسلاسة، كما تتضمنت نهايات قصص حكم ورسائل هامة تم تغليفها في إطار خفيف ويقدم لكم موقع محتوى حودتة الثعلب المكار والقدر فوق النار.

حدوتة الثعلب المكار والقدر فوق النار

كان يا مكان في قديم الزمان في الغابة الكبيرة يعيش أرنب كبير مع إبنه يقضيان يومهما في سعادة وسرور، وفي يوم من أيام الشتاء حيث برودة الطقس وقلة الطعام، شعر الأرنب الصغير بالجوع فطلب من أبيه أن يحضر له الطعام.

خرج الأب ليبحث عن طعام لأبنه  الجائع وقبل خروجه قام بتحذيره جيداً أن لا يخرج حتى لا يأكله الثعلب.

خروج الأرنب مع الثعلب

تأخر الأرنب الكبير فأشتد الجوع على ابنه وما كان منه إلا أن خرج ليبحث عن والده في الغابة ، وفي أثناء بحثه قابله الثعلب المكار الذي كان يحوم بين الأشجار بحثاً عن أي شيء يأكله، وبمجرد أن ظهر أمامه الأرنب الصغير الجائع، بدأ الثعلب في التخطيط لحيلة لإيقاع الأرنب كوجبة شهية له ، فعرض على الأرنب إغراء أن يذهب معه ليعطيه الكثير من الطعام، وبالفعل ذهب الأرنب مع الثعلب الذي كان يخطط لأكله.

وفي هذا الوقت عاد الأرنب الكبير الى منزله وهو يحمل العشب الأخضر لأبنه الجائع الذي بحث عنه داخل البيت ولم يجده.

خرج الأرنب الكبير يبحث عن صغيره في الغابة فالتقى الدجاجه وسأله عن إبنه إلا أنها نفت رؤيته، فطلب منها أن تبحث معه عليه، ثم التقى بالبطة وسألها عنه إلا انها هي الأخرى لم تستطيع أن تفيده بأي معلومة، فطلب منها أيضا ان تبحث معه، وتابع الأرنب البحث عن ابنه وكلما قابل أحد الحيوانات طلب منه الذهاب معه للبحث.

واصل الأرنب البحث عن صغيره حتى وجد الهدهد فسأله: هل رأيت الأرنب الصغير؟ قال الهدهد: نعم لقد رأيته يسير مع الثعلب المكار في الطريق الى بيت الثعلب، سارع الأرنب الكبير هو ومن معه من الحيوانات الى بيت الثعلب ونظروا من الشباك ليجدوا الثعلب يحضر وعاء كبيرة فوق النار بها ماء ينوي أن يقوم بطهي الأرنب الصغير الذي كان يقف بجوار الثعلب.

خطة إنقاذ الأرنب الصغير

بدأت الحيوانات في التفكير في خطة لإنقاذ الأرنب الصغير، وهنا وقف الأرنب الكبير على النافذه ينادي للصغير، فرد عليه الثعلب قائلاً : تعالى معنا فنحن نحضر طعام شهي، قال الأرنب الكبير: لا أستطيع النزول، فهل يمكنك أن تساعدني؟ ، فقفز الثعلب مسرعان لإحضار الأرنب الكبير وهو يطمع في وجبة دسمة من أرنبين.

وما إن دخل الأرنب الكبير حتى تبعته كافة الحيوانات الأخرى التي هجمت على الثعلب المكار ودفعت به داخل الماء المغلي وفي النهاية أعتذر الأرنب الصغير لوالده عن عدم انصياعه لأوامره، وعاد الجميع الى بيته في سعادة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *