التخطي إلى المحتوى

متى حملتي بعد علاج هرمون الحليب, تتساءل الكثير من النساء عن فرص الحمل في ظل ارتفاع هرمون الحليب والذي يشكل عائق أمام حدوث الحمل لذلك تبحث النساء عن فرص للإنجاب وطرق العلاج الممكنة التي يمكن الاعتماد عليها لتسهيل مهمة الحمل وسوف نجيب لكم فيما يلي عن متى حملتي بعد علاج هرمون الحليب.

متى يحدث الحمل بعد علاج هرمون الحليب

  • يتطلب الحمل بعد فترة الرضاعة الطبيعية العمل على علاج هرمون الحليب حيث يشكل ارتفاعه في الجسم عائق أمام حدوث الحمل.
  • لذلك يجب العمل على علاج ارتفاع هرمون الحليب من أجل تسهيل مهمة حدوث الحمل.
  • يتم إفراز هرمون البرولاكتين من قبل الغدة النخامية حيث يلعب دور في تحفيز إنتاج الحليب أثناء قيام المرأة بالرضاعة الطبيعية.
  • ومن ثم يتسبب ارتفاع هرمون الحليب في تشكل وتكتل ورم البرولاكتين كما يحدث ذلك قصور في الغدة الدرقية.
  • يتطلب العلاج فيما بعد إعادة هرمون البرولاكتين إلى مستوياته الطبيعية من أجل تسهيل مهمة حدوث الحمل بشكل طبيعي.
  • ويساعد تلقي العلاج المناسب في خفض هرمون الحليب وإعادته إلى المستوى الطبيعي وذلك خلال فترة تتراوح من ثلاثة أسابيع إلى الشهر.
  • بالتالي تستطيع المرأة بعد تلقي العلاج استعادة الخصوبة مرة أخرى والحمل بشكل طبيعي خلال هذه الفترة التي تستعيد فيها المرأة التوازن الهرموني مرة أخرى.

أدوية علاج هرمون الحليب

يعتمد علاج ارتفاع هرمون الحليب على استخدام بعض الأدوية والعقاقير الطبية المناسبة التي تعتمد في البداية على علاج المسبب الرئيسي لارتفاع هرمون الحليب عن المعدل الطبيعي، وتتمثل أهم تلك الأدوية في:

  • قد يحدث ارتفاع نسبة هرمون البرولاكتين وزيادة نسبة الحليب في الجسم بسبب وجود قصور الغدة الدرقية وهنا يمكن الاعتماد على تناول الأدوية التي تعالج قصور الغدة حيث تحقق نتائج فعالة في العلاج.
  • يتم الاعتماد أيضًا على استخدام الأدوية التي تحفز مستقبلات الدوبامين مع الحالات التي تعاني من وجود أو تشكل ورم البرولاكتين حيث تساعد تلك المستقبلات في تقليل إفراز هرمون الثدي من الورم.
  • يجرى استخدام الأدوية المحفزة لمستقبلات الدوبامين حسب نوع المرض حيث يتم تحديد نوع الدواء.
  • يتم الاعتماد في البداية على جرعة معينة ومن ثم تزداد مع مرور الوقت وذلك لتلافي الآثار الجانبية التي قد تحدث كنتيجة لاستخدام هذه الأدوية.

 علاج هرمون الحليب

كيف حملتي بعد علاج هرمون الحليب

  • يمكن الإجابة على سؤال كيف حملتي بعد علاج هرمون الحليب من خلال تحديد السبب الأساسي وراء ارتفاع هرمون الثدي أو الحليب عن المعدل الطبيعي.
  • إذا كان سبب زيادة نسبة الهرمون وجود ورم البرولاكتين يمكن العمل على تناول أدوية ومستقبلات الدوبامين المتمثلة في كابيرجولين.
  • يساهم كابيرجولين في علاج حالات الإصابة بالورم البرولاكتيني ويعالج نحو 90% من الحالات المصابة به ويساهم في إعادة مستوى الهرمون لديهم إلى المعدل الطبيعي.
  • ويحتاج العلاج بالدواء إلى فترة تصل إلى ثلاثة أسابيع حتى تستعيد المبايض عملها وتصبح قادرة على إنتاج البويضة مرة أخرى وتنتظم الدورة الشهرية وتنعم المرأة بالخصوبة مرة أخرى.
  • ويجب العلم إنه من الممكن استخدام الدواء الخاص بمستقبلات الدوبامين خلال فترة الحمل حيث يساعد في الحفاظ على مستوى هرمون الحليب ضمن الإطار الطبيعي.
  • ومن ثم يمنع تشكل الورم البرولاكتيني وهنا يتم الفحص المستمر بالأشعة وإجراء الفحوصات اللازمة للتحقق من هذا الأمر.
  • وفي حال تم إعادة الهرمون إلى المستوى الطبيعي يتم التوقف عن تناول الدواء.

 علاج هرمون الحليب

هل يحدث الحمل مع نزول الحليب

  • بعد ما أجابنا لكم عن سؤال متى حملتي بعد علاج هرمون الحليب يجب أن نوضح لكم ما مدى إمكانية حدوث الحمل مع نزول الحليب حيث يعد هذا الأمر صعب للغاية.
  • يرجع ذلك إلى تأثير هرمون الحليب على مستوى البروجسترون ومن ثم ينتج عن ذلك تراجع في معدلات الخصوبة.
  • كما تلاحظ المرأة وقتها حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية.
  • ومن ثم نستنتج من ذلك إن زيادة نسبة هرمون الحليب تتسبب في حدوث مشاكل عديدة تعيق الحمل.

أسباب ارتفاع هرمون الحليب في الدم

بعد الإجابة عن سؤال متى حملتي بعد علاج هرمون الحليب؛ يمكن تحديد وذكر أهم أسباب ارتفاع هرمون الحليب والتي تتمثل في:

  • يسبب تناول أنواع معينة من الأدوية مثل أدوية الاكتئاب والصرع والغثيان حدوث ارتفاع في هرمون الحليب في الدم.
  • ينتج عن تضخم الغدة النخامية بسبب ورم حميد حدوث زيادة في إفراز هرمون الحليب.
  • تتمثل أحد الأسباب أيضًا في حدوث تكيسات المبيض الأنثوية.
  • قد تؤثر بعض الإصابات في منطقة ما تحت المهاد على مستويات هرمون الحليب.
  • يتسبب حدوث خلل في وظائف الغدة الدرقية في حدوث تراجع في نسبة إنتاج هرمون البرولاكتين.
  • عند الإصابة بالورم البرولاكتيني وهو ورم حميد ينتج عنه تأثر الغدة النخامية ويزيد نتاجها من هرمون الحليب.
  • يسبب الإجهاد والتوتر الشديد زيادة في إفراز هرمونات الثدي.
  • عند الإصابة ببعض الأمراض التي تتمثل في أمراض الكلى أو أمراض الكبد أو متلازمة تكيس المبايض.
  • قد يكون السبب ناتج عن حدوث اضطراب وفقدان الشهية.
  • يؤثر تناول بعض الأعشاب مثل الحلبة والشمر وعشبة البرسيم الأحمر على نسبة هرمون الحليب في الدم.
  • تتسبب مداعبة الزوج للثدي بكثرة أثناء ممارسة العلاقة الحميمة في زيادة إفراز هرمون الحليب.

العوامل المؤثرة على نتائج تحليل هرمون الحليب

  • التوتر العصبي وسيطرة الانفعالات العاطفية يتسبب في ارتفاع نسب تحليل الهرمون في الدم.
  • تؤثر نوعية الأطعمة الغنية بالبروتينات على مستويات هرمون الحليب.
  • تتصاعد نسبة هرمون البرولاكتين في التحليل عند تناول بعض الأعشاب مثل “البرسيم الأحمر، الحلبة، الشمر”.
  • تسبب فحوصات الثدي في ظهور نسب هرمون الحليب مرتفعة في التحليل.
  • ممارسة الرياضة لها تأثير مباشر على مستويات الحليب في الدم.
  • عند ظهور نتيجة تحليل البرولاكتين وإثبات ارتفاع نسبة هرمون الحليب يطلب الطبيب إجراء صورة رنين مغناطيسي (MRI) للغدة النخامية.
  • ويساعد ذلك في الكشف عن وجود ورم في الغدة حتى يتم معرفة السبب الرئيسي لارتفاع الهرمون.
  • ومن ثم يساعد ذلك في تحديد أي من الأدوية المناسبة للعلاج كما يمكن تحديد اللجوء إلى الجراحة.

أعراض ارتفاع هرمون الحليب

تتساءل الكثير من السيدات عن الأعراض المصاحبة لارتفاع هرمون الحليب والتي يجب التعرف عليها حتى يتم العلاج بشكل صحيح ودقيق، وتتمثل أهم هذه الأعراض في:

  • تشعر المرأة التي يوجد لديها ارتفاع في معدلات ومستويات هرمون الحليب من نزول قطرات من اللبن في الأوقات العادية غير فترات الحمل والرضاعة.
  • الشعور بضعف الرغبة الجنسية.
  • التعرض لبعض الاضطرابات في الدورة الشهرية حيث قد تتأخر عن موعدها وقد تغيب لفترات طويلة ويعد هذا أحد المؤشرات على ارتفاع هرمون الحليب.
  • حدوث خلل في التبويض وتراجع معدلات الخصوبة ومن ثم تأخر حدوث الحمل.
  • الإصابة بحالة من الجفاف في المهبل.
  • اختلال التوازن الهرموني في جسم المرأة وضعف قدرتها على الإنجاب.
  • قد يتجاوز الأمر ويصل إلى مرحلة تدفق الحليب من الثديين في بعض الأوقات.
  • الشكوى من وجود تشققات خارجية في الجلد .
  • الإصابة بجفاف في القناة التناسلية.
  • الشعور بحكة في منطقة الثدي.
  • المعاناة من حدوث ألم شديد أثناء الجماع.
  • ظهور حب الشباب في مناطق متفرقة من الجسم خاصة الوجه واليدين.
  • ملاحظة بروز شعر زائد على الجسم والوجه.
  • ينتاب المرأة التي يرتفع لديها هرمون الحليب الشعور بهبات ساخنة.

طريقة علاج ارتفاع هرمون الحليب

يشير ارتفاع هرمون الحليب في الدم إلى زيادته عن النسبة الطبيعية التي يجب أن يكون عليها والتي تتراوح بين 2 و29 نانو جرام لدى السيدات في الأوقات العادية غير الحمل والرضاعة، وفي حال زادت عن ذلك ينبغي البدء في العلاج والتعرف على السبب الرئيسي لارتفاع الهرمون ومحاولة علاجه، ويتم ذلك من خلال إتباع الطرق التالية:

علاج الورم البرولاكتيني

  • في حال تم تحديد السبب وراء زيادة إفراز هرمون الحليب وهو الإصابة بورم برولاكتيني أو ورم الغدة النخامية يتم العلاج عن طريق بعض الأدوية التي تساهم في الحد من هذا الورم.
  • قد لا تستجيب بعض الحالات للعلاج بالأدوية لذلك يتم اللجوء إلى العمليات الجراحية.
  • يمكن الاعتماد على الإشعاع كوسيلة أخرى لعلاج حالات الإصابة بالورم البرولاكتيني.

قصور الغدة الدرقية

  • يحدث أن يكون السبب وراء زيادة مستوى إفراز الحليب وجود قصور في الغدة الدرقية.
  • لذلك يتم العمل في هذه المرحلة على تنظيم عمل الغدة الدرقية من خلال وصف الأدوية التي تساعد في ذلك.
  • تساعد أدوية علاج الغدة في ضمان انتظام هرمون الحليب كما تساعد في ضبط مستواه ضمن الإطار الطبيعي.

تبديل نوعية الدواء

  • تشمل خطة العلاج تبديل بعض أنواع الأدوية التي يتسبب تناولها في حدوث زيادة في إفراز هرمون الحليب.
  • لذلك يتم العمل على تغيير هذه الأدوية واستبدالها بأنواع أخرى لا يسبب تناولها أية أضرار أو آثار جانبية.

علاج التوترات والضغوطات النفسية

  • تتضمن الخطة العلاجية تناول بعض أنواع الأدوية التي تساعد في التخلص من التوترات وعلاج الضغوطات النفسية.
  • يصف الأطباء كذلك بعض الأدوية التي تساعد في ضبط نسب هرمون الحليب بعد الفطام وانتهاء الرضاعة الطبيعية كما تساعد هذه الأدوية في ضبط مستوى الهرمون بعد الإجهاض.

هل يتأثر نزول الدورة بعلاج هرمون الحليب

  • يعتبر هرمون البرولاكتين هو المسؤول بشكل أساسي عن إفراز الحليب في الجسم بصورة طبيعية خلال فترتي الحمل والرضاعة الطبيعية.
  • على صعيد آخر في حال زادت نسبة هرمون الحليب في الجسم عن المعدل الطبيعي في أوقات غير الحمل والرضاعة لابد من علاجه واستخدام الدواء الفعال.
  • يمكن الانتهاء من ذلك إلى إن العلاج المستخدم لضبط مستوى هرمون الحليب يؤثر على انتظام الدورة الشهرية ويتسبب في تأخيرها عن موعدها أحيانًا.

شاهد أيضًا: ما هو علاج ارتفاع هرمون الحليب

القيم الطبيعية لتحليل هرمون البرولاكتين

تتراوح نسبة هرمون البرولاكتين في الحالات الطبيعية كما يأتي:

  • تكون نسبة الهرمون لدى الذكور بين 2 إلى 18 نانو غرام لكل مليلتر.
  • أما بالنسبة للنساء غير الحوامل تتراوح النسبة من 2 إلى 29 نانو غرام لكل مليلتر.
  • ترتفع نسبة الهرمون لدى النساء الحوامل وتتراوح بين 10 إلى 209 نانو غرام لكل مليلتر.

أجابنا لكم متابعينا في هذه المقالة عن سؤال متى حملتي بعد علاج هرمون الحليب، للمزيد من الاستفسارات؛ راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة، وسوف نحاول الرد عليكم خلال أقرب وقت ممكن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *