التخطي إلى المحتوى
أقوال وكلمات جبران خليل جبران الشهيرة
أقوال وكلمات جبران خليل جبران

كلمات جبران خليل جبران الكاتب والشاعر والرسام اللبناني الشهير جبران خليل جبران الذي ولد في عام 1883، فشاعرنا يعتبر من أحفاد يوسف جبران الماروني البشعلاني، وينتمي شاعرنا لمدرسة المهجر الذي ينتمي لها كل من ميخائيل نعيمة ونسيب عريضة، عرف الغرب خليل جبران من خلال كتابه الشهير “النبي” وهناك أطلقوا عليه لقب “الشاعر الأكثر مبيعاً”.

نشأته وحياته

ولد جبران خليل جبران في لبنان حيث نشأ وسط أسرة فقيرة للغاية، وكانت والدته السيدة كاميليا رحمة من عائلة محافظة ومتدينة للغاية وأنجبت شاعرنا وهي في عمر الثلاثين عام ولكن والده كان رجلاً يعشق اللهو واللعب فكان كثيراً ما يلعب القمار ويشرب الخمر لدرجة أن شاعرنا قد حرم من التعليم وذلك بسبب فقر أسرته.

إلا أن قام الأب جرمانوس بتعليمه الإنجيل ولغتي العربية والسيريانية، وأيضاً نجد أن شاعرنا تعلم القراءة والكتابة وذلك كان على يد الدكتور سليم الضاهر الشاعر المعروف لذا نجد أن الفرصة قد سنحت أمام شاعرنا ليدرس العلوم والتاريخ، وكان لشاعرنا ثلاث أخوات وهم بطرس وماريانا وسلطانة.

وفي عام 1895 قررت والدته بأن تهاجر بأولادها إلى أمريكا لتعيش مع أخيها وهناك صممت على أن يذهب أبنها للتعليم بالمدرسة وذلك حينما لاحظت عليه ذكاؤه ونبوغه فبدأت العمل بالخياطة وقام أخوه بفتح متجراً ليبيع فيه، وهناك في المدرسة تم وضع خليل جبران في فصل خصص للمهاجرين وذلك لتعليمه اللغة الإنجليزية.

وبجانب ذلك التحق شاعرنا بمدرسة لتعليم الفنون ونبغ خليل جبران في مجال الرسم وأتقنه على يد الأستاذة فلورنس بيرس، وعندما تم خليل جبران سن الخامسة عشر رجع مرة أخرى لبيروت وهناك التحق بالمدرسة الإعدادية ثم معهد التعليم العالي.

ومرت الأيام وتوفيت أخته سلطانة بمرض السل ثم أخوه بطرس وأخيراً والدته ليتبقى لجبران أخته ماريانا التي قامت بالعمل في الخياطة مكان والدتها وذلك للإنفاق على أخيها.

خواطر وكلمات جبران خليل جبران

عشق جبران خليل جبران الكتابة والشعر وأخذت كتاباته مساراً جميلاً، من يقرأها يشعر وكأن من كتبها يتسم بالطفولة وأحلام اليقظة بينما نجده أيضاً يصول ويجول ويضرب بيد من حديد على عقائد الدين الخاطئة.

كان شاعرنا يهتم بالكتابة عن قضايا عصره وكان في كل كتاب له يوضح بأنه يحترم دين الإسلام متمنياً عودة مجده من جديد ومن أشهر مؤلفاته (الأجنحة المتكسرة، البدائع والطرائف، نبذة في فن الموسيقى، الأعمال المعربة، …إلخ)، وفيما يلي مجموعة من أورع الأقوال والكلمات يعرضها عليكم موقع محتوى للكاتب جبران خليل جبران.

  • لا تخافي الحب يارفيقة قلبي، علينا أن نستسلم إليه رغم ما فيه مِن الألم والحنين والوحشة.
  • الحب كالزمن لا ينقسم ولا يقاس.
  • وعظتني نفسي فعلمتني حبّ ما يمقته الناس ومصافاة من يضاغنونه وأبانت لي أن الحب ليس بميزة في المحبّ بل في المحبوب وقبل أن تعظني نفسي كان الحب بي خيطا دقيقا مشدودا بين وتدين متقاربين أما الآن فقد تحول إلى هالة أولها آخرها وآخرها أولها تحيط بكل كائن وتتوسع ببطء لتضم كل ما سيكون.
  • تقولين لي أنك تخافين الحب  لماذا تخافينه يا صغيرتي أتخافين مجيء الربيع.
  • ﺍﻟﺤﺐ ﻛﻠﻤﺔ ﻣﻦ ﻧﻮﺭ ﺧﻄّﺘﻬﺎ ﻳﺪ ﻣﻦ ﻧﻮﺭ ﻋﻠﻰ ﺻﻔﺤﺔ ﻣﻦ ﻧﻮﺭ.
  • في الأمس أطعنا الملوك وحنينا رقابنا أمام الأباطرة لكن اليوم نركع فقط أمام الحقيقة لا نتبع سوى الجمال ولا نطيع سوى الحب.
  • لا تفكر أنك تستطيع أن توجه الحب في مساره فالحب إن وجدك جديراً به هو الذي يوجه مسارك.
  • هو الحب ذا يستهزئ بي ها قد جعلني سخرية وقادني حيث الآمال تعد عيوباً والأماني مذلة.
  • الحب كالموت يغير كل شيء.
  • فَما أحلى أيّامَ الحُبِّ! ومَا أعذَبَ أحلامَها! ومَا أمرَّ ليَاليَ الحُزنِ ومَا أكثرَ مَخاوِفَها!.
  • كان لي بالأمس قلب فقضى و أراح الناس منه و استراحْ ذاك عهد من حياتي قد مضى بين تشبيب و شكوى و نواحْ إنـّما الحبّ كنجم في الفضا نوره يمحى بأنوار الصباحْ.
  • عندما يومئ إليكم الحبّ اتبعوه، حتى لو كانت طرقاته وعرة وشائكة.
  • هٰهنا الاستبداد القاسي، وهناك الخضوع الأعمى فأيهما كان مولِّداً للآخر؟! هل الإستبدادُ شجرة قويةٌ لا تنبت في غير التربة المنخفضة، أم الخضوع حقل مهجورٌ لا تعيش فيه غير الأشواك؟.
  • ستنتهي الحرب ويتصافح القادة وتبقى تلك المرأة تنتظر ولدها الشهيد.
  • الحبُّ في الناسِ أشكالٌ وأكثرُها كالعُشبِ في الحقلِ لا زهرٌ ولا ثمرُ.

جبران والشائعات

من المعروف أن كل إنسان ناجح يلتف حوله العديد من الشائعات وهذا نجده قد حدث مع جبران خليل جبران حيث أن بعض المضللين قالوا عنه بأنه قد تعرض للإغتيال على يد المخابرات العثمانية كما قيل أيضاً بأنه تعلم الرسم على يد الفنان الشهير رودان.

وبأن شاعرنا ولد في مدينة بومباي الهندية، إلا أن قام الكاتب أسكندر نجار بالرد على هذه الأكاذيب في كتابه “جبران خليل جبران”.

وفاة خليل جبران

توفي شاعرنا في عام 1931 عن عمر يناهز ثمانية وأربعون عام وذلك بعد إصابته بمرض السل وتليف في الكبد وتوفي في مدينة نيويورك ولكن تم دفنه في لبنان وفيما بعد تم تحويل قبره لمتحف يحمل اسمه “متحف جبران”.

مي زيادة وخليل جبران

أحب شاعرنا الكاتبة مي زيادة حب جنوني وهي الأخرى أحبته كثيراً على الرغم من كثرة محبيها ومعجبيها إلا أن قلبها نبض فقط لجبران ومع هذا لم يشاء القدر أن يجمع بينهما فقد أكتفوا بإرسال رسائل بريدية تحمل أسمى معاني الحب والود بينهما.

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن