التخطي إلى المحتوى

تتعدد أعراض قرحة المعدة ولا تعتمد بالضرورة على الألم الذي يصيب البطن، ومن الممكن ظهور العديد من الأسباب والأعراض في صور مختلفة اعتمادًا على حالة المريض نفسه.. وربما تنقلب الأعراض إلى أمراض خطيرة لا يمكن علاجها.

  • ألم خفيف في المعدة.
  • فقدان الوزن.
  • عدم الرغبة في الأكل.
  • الغثيان أو القيء.
  • الانتفاخ.
  • الشعور بالامتلاء .
  •  ارتجاع المريء.
  • حرقان الصدر.
  • الألم الذي قد يتحسن عند تناول الطعام.
  • فقر الدم الذي يمكن أن تشمل أعراضه التعب .
  • ضيق في التنفس .
  • بشرة شاحبة.
  • براز غامق اللون .
  • القيء الذي يحتوي على الدم.

أهم أعراض قرحة المعدة

تختلف أعراض ألم المعدة من حالة إلى حالة، وهذه نبذة عن بعض الأعراض التي قد يصاب بها المريض:

1- ألم البطن

أعراض قرحة المعدة

يعتبر ألم المنطقة العلوية من البطن هو الأكثر انتشارًا من بين أعراض قرحة المعدة، وقد ينتشر لدرجة أنه من الممكن وصوله إلى أعلى الرقبة أو إلى أسفل الحبل السري.. وقد يستمر هذا الألم للكثير من الساعات، وربما أذا كنت نائمًا يتسبب في إيقاظك من النوم.

من الممكن أن يتوقف الألم في حالة لجوء المريض إلى الأدوية الخاصة لحالة تعسر الهضم.. ولكن سرعان ما يعود مرة أخرى لأن المشكلة الأساسية لم تحل بعد.

لا يفوتك أيضًا: أعراض سرطان المعدة وطرق العلاج

2- عسر الهضم

عسر الهضم أو حريق المعدة، تم الكشف مؤخرًا أن عسر الهضم هو من إحدى الأسباب المصاحبة لحالة القرحة الهضمية ولكن ليس جميع حالات الإصابة بقرحة المعدة يتعرضون لعسر الهضم.. وقد يتفهم المريض أن عسر الهضم هو نفسه حرقة المعدة، ولكن يوجد فرق شاسع بينهم.. حيث:

  • الحرقة المعدية: هو الخروج الكامل من الأحماض التي في المعدة إلى المنطقة التي تعلوها.
  • عسر الهضم: هو التعسر الكامل في عملية الهضم، مما يؤدى إلى نفس شعور حرقة المعدة.

أعراض قرحة المعدة الأقل انتشارًا

يوجد الكثير من الأعراض الأخرى لقرحة المعدة، ولكنها لا تظهر بشكل مباشر على المريض ومنها ما يلي:

  • الدوخة والشعور بالغثيان الغير مصاحب للقيء.
  • انخفاض الوزن بشكل ملحوظ.
  • القيئ الأسود وهو قيء الدماء باللون الأسود.. وإذا حدثت لك هذه الحالة فينصح بزيارة الطبيب للتأكد من عدم وجود تقرح هضمي حاد.

بعد أن تعرفنا على أعراض قرحة المعدة، فقد جاء الوقت لنعرف أسبابها وطرق الوقاية منها.

أسباب الإصابة بقرحة المعدة

يوجد الكثير من أسباب الإصابة بقرحة المعدة.. ومن أشهرها الآتي:

1- الإصابة بالجرثومة الملوية البوابية

أعراض قرحة المعدة

قرحة المعدة هي عبارة عن خلل في التوازن بين بعض العوامل الضارة الخاصة بالمعدة، وتظهر الجرثومة الملوية البوابية في نسبة كبيرة جدًا من حالات القرحة الهضمية.. ودرجة الإفرازات الحمضية الخاصة بها قليلة جدًا.

تسبب هذه الجرثومة في الكثير من المضاعفات.. وربما تتسبب في إصابة الغشاء المخاطي للمعدة بالكثير من الأمراض، مما يشكل خطرًا كبيرًا على المدى البعيد.

2- تناول الأدوية

تناول العديد من الأدوية الخاصة بألم الرأس وألم المفاصل ربما تؤثر سلبًا على المعدة، لأنها تنتج الكثير من الإفرازات التي تقوم بضرر الغشاء المخاطي للمعدة.

تسببت مؤخرًا هذه العقاقير للكثير من المرضى من كبار السن بحدوث أعراض قرحة المعدة.. مما يؤدي غالبًا إلى حدوث المرض وبقوة كبيرة. 

3- تعاطي النيكوتين والكحوليات

يساعد التدخين في إبطاء علاج قرحة المعدة، كما أن التدخين والكحوليات تعتبر من الأسباب الرئيسية في الإصابة بمرض التهاب غشاء المعدة.

لأن التدخين يقوم بتقليل بيكربونات الصوديوم، والذي يعتبر هو المدافع الأساسي لغشاء المعدة.. ويقوم بتقليل كفاءة الأدوية المستخدمة في علاج الكثير من الحالات، مما يؤدي إلى تأخر الحالات في الشفاء.

مضاعفات قرحة المعدة

مضاعفات قرحة المعدة متعدد وخطيرة، ولذلك يجب اتباع الإرشادات الصحية.. من أجل عدم حدوث هذه المضاعفات، ومن المضاعفات المنتشرة ما يلي:

1- النزيف الداخلي

يتسبب هذا النزيف في فقر الدم.. أو ربما يحتاج المريض إلى عملية نقل دم، وقد يتسبب في قيء لونه أسود.. أو به الكثير من قطع الدماء.

2- انثقاب جدار المعدة

قد تحدث القرحة الهضمية ثقبًا في جدار المعدة، مما قد يتسبب في الكثير من الأمراض الخطيرة في البطن.

3- انسداد المعدة

الذي يمنع الطعام من السير في طريقه الصحيح أثناء عملية الهضم، مما يؤدي الى نقصان الوزن بشكل ملحوظ بسبب الشعور بالامتلاء، والورم الحاد، والقيء.. والانتفاخ.

لا يفوتك أيضًا: ما الفرق بين القرحة والتهاب المعدة

علاج قرحة المعدة

حدوث التلوث الخاص بالجرثومة الملوية البوابية من الأمور التي قد تؤثر على الحالة بشكل كبير، ومن أجل التخلص من هذا التلوث.. يجب اتباع الآتي:

  • الاستعانة بالمضادات الحيوية لمحاولة قتل هذه الجرثومة بشكل نهائي.
  • أخذ الأدوية التي تساعد على عدم إفراز أحماض المعدة.. والتي تساعد على الشفاء من قرحة المعدة بشكل أفضل.
  • سؤال الطبيب عن إمكانية عدم أخذ الأدوية المسكنة.. التي تحفز على زيادة عملية تقرح المعدة.

يلزم على الطبيب المعالج للحالة أن يتأكد من عدم وجود التلوث الخاص بالجرثومة الملوية البوابية، وبعدد لا بأس به من الفحوصات اللازمة للتأكد من ذلك.

كما يمكن استخدام الأدوية لعلاج إفرازات حمض المعدة، فهي التي سوف تساعد على الشفاء بشكل أسرع وأفضل.. ويوجد لها ثلاث طرق رئيسية هي:

  • العقاقير التي تساعد على رفع نسبة البروتين في الجسم.
  • انحصار استقبال الهيستامين.
  • الأدوية التي بها بروستاجلاندينات اصطناعية.

علاج القرحة العملاقة

أثناء علاج القرحة العملاقة يفضل استخدام الأدوية التي تحتوي على مادة البروتين ولمدة طويلة في حدود الثلاثة أشهر، وأيضًا من الضروري عمل كشف بالمنظار، من أجل معرفة مكان التقرح، بسبب شدة هذه الحالة وحتى لا تتضاعف إلى ورم بالمعدة.

في حالة التأكيد من وجود ورم، أو حتى الشك في وجود ورم في المعدة، يفضل هنا التدخل الجراحي للتخلص من هذا الورم، حتى لا تحدث الكثير من المضاعفات التي نحن في غنى عنها.

الوقاية من قرحة المعدة

أعراض قرحة المعدة

طرق الوقاية من قرحة المعدة كثيرة، واتباع سبيل الوقاية سوف يحمينا من الإصابة بمثل هذه الامراض، ومن أبرزها ما يلي:

1- الابتعاد عن الأطعمة التي تقوم بتهييج المعدة

لأن هذه الأطعمة من الأسباب الرئيسة في أعراض قرحة المعدة، حيث إنها تعمل على إثارة الأحماض الداخلية للجسم، مما يؤثر على المعدة ويؤدي إلى إصابتها بالألم الشديد.. بالإضافة إلى التقرح المزمن.

2- التوقف عن التدخين

حيث إن التدخين من العوامل التي تساعد على إبطاء عملية الشفاء.. لأنه يقوم بالتأثير السلبي على الأدوية التي يتعاطاها المريض ويقلل مفعولها.

3- التوقف عن الكحوليات

الكحوليات من المواد التي تجعل الأدوية تعطي نتائج عكسية للمريض، فبدلًا من شفائه.. سوف يمرض بشكل أكبر، بسبب تعاطي المريض هذه الأنواع من المشروبات.

4- تناول العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات

العقاقير الغير الستيرويدية من العقاقير الهامة التي تمنع من خطر حدوث تهيج للمعدة، غير أنها تمنع من حدوث الالتهابات الداخلية التي قد تؤثر على جدار المعدة.. مما يجعلها سببًا رئيسيًا في منع حدوث أعراض قرحة المعدة.

لا يفوتك أيضًا: علاج جرثومة المعدة بالأعشاب

5- احم نفسك من العدوى

إن طرق انتشار البكتيريا غير واضح، ولكن هناك العديد من الأبحاث التي تؤكد انتشار البكتيريا عن طريق الماء والطعام.. لذلك احرص على نفسك من عدم التعرض للعدوى بأي نوع من أنواع البكتيريا التي قد تسبب قرحة المعدة.

إن كانت لديك أعراض قرحة المعدة فلا تتردد من زيارة الطبيب، حتى لا تتطور الحالة وتصاب بأمراض خطيرة.. فالصحة من النعم التي لا ينبغي التهاون فيها أو إهمالها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *