التخطي إلى المحتوى

من أكثر العوالم إثارة وغموض هو عالم البحار.. فلا زالت هناك دراسات تسعى إلى اكتشاف المزيد من أسراره وكمائنه، لنرى بتلك الحقائق العلمية قدرة الخالق في صنيعه، علاوةً على أن جمال المخلوقات وروعتها في عالم البحار لا تقل جمالًا عن اليابسة.. وعن الفضاء المرصّع بالنجوم، فكلٌ له ظواهره وكلٌ نرى إبداع الخالق من خلاله.

للبعض نظرة أفقية ضيقة.. فلا يرى سوى ما يحيط به دون النظر والتأمل في كافة أشكال المخلوقات.. فالطبيعة بها من الأسرار والغموض ما ينطوي على أشكال كثيرة من الحياة.. بخلاف تلك التي نعيشها.

إن التنوع والتعدد صفة استمرارية لا خلاف عليها.. خاصةً التنوع الحيوي الهائل الذي لا يُغض عنه الطرف، فإذا ما سلطنا الضوء على عالم البحار نجد الأنشطة التي تُمارس فيه من الغرابة والترابط.. ما يسعنا إلى الدهشة والإعجاب بقدرة الخالق عز وجلّ.

هناك من الظواهر لا يصل البعض إلى تفسيرًا واضحًا بصددها.. فالعقل البشري أقل من استيعاب إعجاز الله اللامتناهي، خاصةً فيما يتعلق بممارسات الحيوانات بكافة صورها.. فمنذ متى وأنت تعلم أن هناك أنواع أسماك لطيفة المظهر ما إن لمستك قد تفقدك حياتك!

الحقيقة أنه رغم الهدوء الظاهري الذي نراه لعالم البحار أمامنا.. إلا أنه ينطوي على الدهشة والغرابة ما يجعل نباتاته وحيواناته البحرية من أكثر الأشياء خطورةً على الإنسان.

لذلك يُمكننا القول إن عالم البحار لا يقل في ظواهره وحركته وأحداثه عن اليابس، بل ربما يزداد غرابة.. ربما الآن ينتابك الفضول لمعرفة كل ما هو غريب عن عالم البحار والمحيطات، وعما يعيش به من حيوانات بعضها مُثير للإعجاب وبعضها الآخر مفترس فتّاك.

شاهد أيضا:

لا يفوتك أيضًا: ظواهر طبيعية غريبة ونادرة حول العالم

معلومات غريبة عن الحياة البحرية

هناك من المعلومات الغريبة ما أثارت دهشة الباحثين حول الحياة البحرية.. فربما تقتصر نظرة البعض عن البحار أنها مصدرًا للأسماك، وأنها منها ما هو مالح وآخر عذب.. إضافة إلى أهمية البحار في الري وما إلى ذلك.

لكن المثير للدهشة حقًا، هو إثبات بعض الحقائق التي ينطوي عليها عالم البحار، ومنها ما يلي:

  • مَن منّا لا يعلم الدولفين؟ ذلك الحيوان البحري الأليف صديق الإنسان، نشير إلى أنه لا ينام بشكل كامل، حيث نجد نصف دماغه فقط يصيبه النعاس أما النصف الآخر متيقظ.. ليراقب الحيوانات المفترسة التي من شأنها أن تهدده!
  • ثبُت ان قنديل البحر يعد من أقدم الحيوانات البحرية، فيُقال بوجوده منذ عهد قبل الديناصورات.. منذ ما يزيد عن 650 مليون سنة.
  • إذا كان قانون البشر أن الأنثى فقط التي تلد.. فعليك أن تعلم أنه في عالم البحار يختلف الأمر، حيث نجد حصان البحر يخالف القاعدة ويلد هو بديلًا عن أنثاه..
  • إن لون دم الأخطبوط أزرق.. وهذا ما يميزه عن بقية الحيوانات البحرية، كما أنه يمتلك ثلاثة قلوب وليس قلبًا واحدًا.. فهو مميز حقًا.
  • إذا علمت أنه بإمكان المحار اختيار جنسه سيصيبك الدهشة بالطبع.. هكذا يختار المحار ما هو أفضل للتزاوج بالنسبة له ويحدد جنسه بناءً على ذلك، علاوةً على كون المحار منتجًا للكثير من حبات اللؤلؤ.
  • هناك نوع من الأسماك يُسمى سمك شمس المحيط.. تستطيع أنثاه أن تلد ما يقرب من 300 بيضة في المرة الواحدة من الحمل.
  • إن القلب والفم والرأس والمستشعرات الحسية كلها دلالات على الحياة.. لكن هل تعلم أن الاسفنج البحري لا يمتلك أيًا من هذا وبالرغم من ذلك فهو حي.
  • تمتلك معظم الأسماك في قاع المحيط أضواء في مقدمة الرأس.. حتى ترى طريقها بوضوح.

حياة الكائنات في أعماق البحار

رغم ما وصل إليه الإنسان من التطور التكنولوجي هائل لا تُنكر آثاره ونتائجه في أمور شتّى.. إلا أنه ما زال وسيظل العقل البشري عاجزًا عن الإلمام بكل أسرار الكون، لذا سنجد دائمًا أمور لم تُكشف أسرارها بعد.

لا شك أن هناك وحوشًا في عالم البحار.. فهذا لا يعتبر من قبيل الخيال، لكن ليس وحوشًا بالمعنى الذي نجده في الروايات، إنما هي كائنات بحرية بالغة في الضخامة.. وهي كائنات متوحشة في افتراسها لا تجعل فريستها على قيد الحياة لثواني معدودة.

دعونا نذهب في رحلة إلى التعرف على بعض أهم الكائنات البحرية، التي تتجلى عظمة الخالق في خلقها وتيسير وتيرة حياتها بشكل فائق الدقة.. ونذكر منها ما يلي:

1- الأسماك الطائرة

عالم البحار

ربما تقتصر نظرتك على الأسماك في البحار أنها تغوص في الماء فقط.. لكن نشير أنه من أسرار البحار وجود نوعًا من الأسماك يستطيع الطيران.. بل يسعنا القول إنها أسرع من الطيور!

كان البعض يعتبر أن هذا من قبيل الأساطير والخرافات.. لكن أثبتت الحقائق العلمية التي تم التوصل إليها بمرور الوقت أن تلك الأسماك بالفعل تسبح بسرعة فائقة، تصل إلى 35 كم في الساعة.

على أن لها القدرة على تحويل تلك الزعانف الصدرية التي تزينها إلى أجنحة.. بالاعتماد على ذيلها السفلي الذي يقوم بدفعها إلى خارج البحر.. ولكنها تفعل ذلك هربًا من السفن أو من تعرضها للافتراس، فتطير قرابة 40 متر، وبالطبع ليس طيرانًا في السماء.

2- القرش الحوت

عالم البحار

من أنواع الأسماك البحرية المعروفة، وهو من أضخمها.. حيث يزن قرابة 35 طن، ما يستدعي وجود فم عملاق يحتوي بداخله على 350 صفًا من الأسنان الحادة.

رغم حجمه الذي يبدو مخيفًا.. إلا أن الواقع لا يعكس ذلك، فمن حكمة الخالق جعله حيوان ذو بصر ضعيف، لا يستطيع رؤية الغواصين بوضوح.. فلا يشكل خطرًا قط على حياتهم إذا تفادوه.

ليس هذا فحسب، بل نجده أيضًا جراء ذلك الحجم الثقيل أنه بطيء في السباحة بشكل ملحوظ.. هذا ما يعني أنه من السهل سيطرة الإنسان عليه وليس العكس على الإطلاق.

3- النجمة الهشة

عالم البحار

حيوان بحري يُدعى كذلك حيث نجد مظهره الخارجي عبارة عن تفرعات نجمية غاية في الغرابة والجمال.. لكن هذا الحيوان لا يعيش أكثر من 35 سنة، علاوةً على أنه لا يمتلك دمًا تمامًا.

4- الحبار الضخم

عالم البحار

منذ قرن من الزمان.. بالقرب من شواطئ إفريقيا الجنوبية، وُجد حيوان عملاق يُشبه الأفعى، وتكرر الأمر ليتحدث الناس عن ذلك الكائن العجيب في أغوار عالم البحار، لكن تبين الأمر فيما بعد أن هناك أعشاب بحرية تطفو على سطح البحر تُحدث مثل تلك المشاهدات.

هذا لا ينفي أنه من خلال البحث والتدقيق بعد ذلك.. تم الوصول إلى حبارات ضخمة تعيش في أعماق البحار، فيزيد حجم هذا الحبار عن حجم الحبار العادي.. لذا كانت بحق مثيرة للدهشة.

5- ثعبان البحر الشفاف

عالم البحار

يعيش هذا الحيوان البحري في البحار منذ ما يقرب من 140 مليون عام، كما نجده في كافة المحيطات على عمق حوالي مائة متر من سطح البحر.. إنه هلامي تمامًا من الداخل، وتكوين جسمه من الغرابة ما يجعلنا نذكره في عجائب مخلوقات البحار.

نظرًا لأن القناة الهضمية بداخله دقيقة جدًا، فهو لا يستطيع سوى تناول الأجزاء الصغيرة التي تسبح في المياه.. تلك التي تعرف باسم الثلوج البحرية.

6- السمكة العقرب

عالم البحار

من أخطر الأسماك البحرية.. من اسمها يُمكنك استنتاج ذلك، ما يميز تلك السمكة هو مظهرها الغريب، فهي تبدو للوهلة الأولى وكأنها طائر.. هذا لما لها من زوائد في كافة المناطق في جسمها يشبه في شكله الريش.

أما عن الخطر الكامن في هذا المظهر البديع هو امتلاكها للسم القاتل.. الذي من شأنه أن يفقد حياة فريستها في ثوانٍ.. فهي تقوم بحقن الفريسة بهذا السم الذي تفرزه الغدد الموجودة في زعانفها.

لذا تعد تلك السمكة من أكثر ما يخشى الصيادون الاقتراب منه في البحار.. كما أن لسمكة العقرب عظام بارزة أسفل عينها وأعلاها، وهي ذات فم واسع يحيط به لوحات حادة.

تفضل سمكة العقرب المكوث في المياه العميقة.. لكن بشكل عام نجدها قرب الشواطئ، علاوةً على وجود أنواع منها في المياه العذبة، وتنتشر سمكة العقرب في كافة المحيطات.

7- السمك المجدافي

عالم البحار

هذا هو ما يشبه الأفعى بالفعل.. فكثيرًا ما نجد بعض الأسماك تمتلك اللون الفضي كالسمك المجدافي، والذي يعزز جعلها تبدو مخيفة كالأفعى أن هيئتها شبيهة بها، علاوةً على حجمها الضخم.

يصل طول السمك المجدافي إلى قرابة 7 أمتار.. وكثيرًا ما يتم الخلط بينها وبين وحوش البحار.

8- حوت العنبر

عالم البحار

من أضخم الحيوانات البحرية في عالم المحيطات على الإطلاق، حيث يبلغ طوله قرابة 20 متر إن كان ذكرًا.. أما عن الأنثى فهي نصف حجمه، لكن فائدة هذا الحوت الجليّة هي أن مادة العنبر المعروفة التي تستخدم في صناعة العطور وحتى أنواعالبخور المختلفة .. يتم استخراجها من حوت العنبر.

9- الأنقليس الرعاد

عالم البحار

هذا النوع من الأسماك ربما نجده من أكثرهم غرابة.. حيث يمتاز بقدرته الفائقة على إحداث تفريغ كهربائي، لذا فإن استخدامه يكمن في إمكانية اكتشاف ما هو موجود في أعماق المياه.

علاوةً على أن أسماك الأنقليس الرعاد تتعارف على قرائنها بذلك التفريغ الكهربائي.. وتستخدمه في غرض آخر وهو شلّ حركة الفريسة لسهولة الانقضاض عليها.

رغم هذا نجد أن زعانفه صغيرة وقصيرة تقع خلف خياشيمه، وله زعنفة أخرى في الجزء السفلي من جسده.

10- الحوت الأزرق

عالم البحار

من عظيم عالم البحار أنه يحتوي على كائنات غاية في الصغر تصل إلى حجم البكتيريا.. ومع ذلك يحتوي على كائنات تعد هي الأضخم في العالم.. حيث يُصنف الحوت الأزرق أنه أضخم الحيوانات الموجودة في العالم على الإطلاق وليس الحيوانات البحرية فحسب.

حيث يعادل ثلاث حافلات نقل كبيرة، علاوةً على تقارب حجمه مع حجم خمسين فيل معًا، وهو الأمر المثير للدهشة.

يختلف عن أسماك البحار في كثير من الأطوار، فنجده يمتلك قلبًا كقلب الإنسان.. ذو أربع حجرات، علاوةً على أن له رئتان يتنفس من خلالهما، فضلًا عن كونه يتكاثر بالولادة.

هيكله العظمي اسفنجي تمامًا فيما عدا عظام رأسه، والحكمة من وجوده بالشكل الاسفنجي حتى يتمكن الحوت من الغوص في أعماق البحار.. والطفو على سطح الماء.

لا يفوتك أيضًا: أسماء البحار وأنواعها

أنواع الكائنات البحرية

في رحلتنا عبر أغوار عالم البحار وأعماقه.. لا يسعنا ذكر كل ما هو غريب ومثير للدهشة من الكائنات، فبناءً على ما سبق ذكره نستطيع الإلمام بكافة أنواع الكائنات البحرية.. في تصنيف موجز حول ماهيتها، على النحو التالي:

  • الحيوانات البحرية.. التي تضم أنواعًا شتى منها القناديل ونجوم البحر وغيرها مختلفة الأجسام والأشكال.
  • النباتات البحرية.. تلك المخلوقات الثابتة التي لا تشاركنا الحركة لكنها تتنفس وتتكاثر، فضلًا عن اعتمادها على نفسها وضوء الشمس في إنتاج الغذاء.
  • البكتيريا والطحالب.. وهي تتضمن مجموعة الطلائعيات، كالأميبا والهدبيات وغيرها، يسعنا القول إن البكتيريا من أقدم الكائنات الحية وأكثرها بساطة.
  • مملكة الفطريات.. تلك الكائنات التي تتغذى على بقايا النباتات والحيوانات، فوجودها يرتبط بوجودهم، ولها خصائصها وأنواعها المختلفة.

إن الله -سبحانه وتعالى- ربط بين الخلق والحكمة، فلم يُخلق شيء عن عبث، إنما يتجلى إبداع وقدرة الله فيما نراه وما لا نراه.. فيزداد إيماننا بصنيع الخالق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *