التخطي إلى المحتوى

نسبة ضعف عضلة القلب, يعتبر القلب هو العضو المسؤول عن ضخ الدم في كافة أعضاء جسم الإنسان ومن ثم يساهم في تنظيم كافة العمليات الحيوية وييسر عمل وظائف الجسم، وتختلف كفاءة القلب من شخص لآخر حيث تتأثر العضلة بالعديد من العوامل التي منها العمر والجنس والحالة الصحية والتي تجعل العضلة تضعف عن معدلها الطبيعي، وسوف نعرض لكم النسبة الخاصة بضعف عضلة القلب.

نبذة عن عضلة القلب

  • قبل أن نستعرض معكم نسبة ضعف عضلة القلب يجب أن نعرض لكم بعض المعلومات عنها لكي تستطيعوا فهم طريقة عملها.
  • تعد عضلة القلب هي النسيج الرئيسي الذي يتكون من خلاله القلب وهي تعتمد في تكوينها على مجموعة من الخلايا العضلية التي تتألف بجانب بعضها البعض مكونة شبكة.
  • نجد انا خلايا عضلة القلب يجمعها تشابك وارتباط يشبه في النهاية حلقات السلم.
  • وتعمل العضلة من خلال الانقباض وضخ الدم ويساعدها على ذلك احتوائها على مجموعة من الألياف التي تظهر في شكل لولبي.
  • ويستمر انقباض عضلة القلب بشكل سليم ومنتظم مدى الحياة وهذا ما يضمن وصول الدم لكافة أعضاء الجسم مدى الحياة.

ما هي نسبة ضعف عضلة القلب

  • تعمل عضلة القلب بكفاءة معينة لكي تقوم بوظيفتها وهي ضخ الدم إلى كافة أعضاء الجسم.
  • ويتأثر عمل عضلة القلب بمجموعة من الأمراض التي تؤثر على عمل القلب وتنعكس على وظائفه الحيوية المختلفة.
  • ولعل من أهم تلك الأمراض التي تؤثر على كفاءة العضلة وتجعلها تضعف هي “ضعف التروية، وقصور القلب، ضعف النظم”.

نسب قصور عضلة القلب

  • تعمل عضلة القلب بشكل طبيعي عندما تكون نسبتها 60% أو أكثر.
  • ويتم تصنيف قوة العضلة على إنها مقبولة عندما تكون نسبتها تتراوح بين 50-60%.
  • تعمل عضلة القلب في الإطار المتوسط عندما تتراوح نسبة عملها من 30-40%.
  • تكون النسبة أقل من 30% هي نسبة ضعف عضلة القلب وبالتالي يصبح القلب مصاب بقصور ويحتاج إلى العلاج.

نسبة ضعف معدلات نبضات القلب للرجال

  • تعتبر معدلات نبضات القلب ضعيفة لدى الرجال من عمر 18 إلى 25 عندما تكون +82 .
  • يتم اعتبار نبضات القلب ضعيفة لدى الرجال من عمر 26 إلى 35 عندما تتراجع إلى معدل +82.
  • ينخفض معدل نبضات القلب لدى الرجال من عمر 36 إلى 45 بحيث تصبح +83.
  • يتم تصنيف معدل نبضات القلب للرجال من عمر 46 إلى 55 على إنها ضعيفة عندما تكون +84.
  • يضعف معدل نبضات القلب بالنسبة للأشخاص من 56 إلى 65 بحيث يثبت عند +82.
  • الرجال الذين يعانون من ضعف عضلة القلب أكبر من 65 تصل لديهم نبضات القلب إلى معدل +80.

نسبة ضعف معدلات نبضات القلب للنساء

  • يضعف معدل نبضات القلب بالنسبة للنساء من 25 إلى 18 بحيث يثبت عند +82.
  • أما بالنسابة للنساء التي تتراوح أعمارهم من 26 إلى 35 تضعف لديهم نبضات القلب عند معدل +83.
  • يتم تصنيف انخفاض معدل ضربات القلب لدى النساء التي تتراوح أعمارهم من 36 إلى 45 عند تكون +85.
  • تصبح معدلات نبض القلب ضعيفة عند السيدات اللاتي تتراوح أعمارهم من 46 إلى 55 عندما تصبح +84.
  • النساء اللاتي تتراوح أعمارهن من 56 إلى 65 يعانون من ضعف عضلة القلب يكون معدل نبضات القلب لديهم +84.
  • النساء اللاتي تزيد أعمارهن عن 65 عاما ويعانون من قصور القلب يصبح معدل نبضات القلب لديهم ثابت عند +84.

خطورة ضعف عضلة القلب

  • يتم تصنيف ضعف عضلة القلب باعتباره من أخطر الأمراض التي يمكن أن تصيب الشخص وهو مرض يصيب الأشخاص من الأعمار المختلفة ويحدث بشكل تدريجي.
  • ينتج عن ضعف العضلة عدم القدرة على ضخ الدم لباقي أعضاء وأجزاء الجسم.
  • تتأثر عضلة القلب وتضعف نتيجة للعديد من الأسباب التي تؤثر على عملها وتحدث تليف بالخلايا الخاصة بها.
  • وعند إصابة أي من خلايا عضلة القلب بالتليف تعجز عن تنظيم وظائف الجسم وتهدد بخطر كبير قد يصل إلى حد الموت المفاجئ.
  • ووفقًا للعديد من الدراسات التي تم إجرائها من قبل الجمعيات ومنظمات الصحة حيث تم التوصل إلى إن الكثير من الأشخاص قد تعرضوا للوفاة أثر الإصابة بأمراض القلب.
  • لذلك يجرى البحث من قبل الجمعيات الطبية على علاج لتلك الأمراض حتى تستقر عضلة القلب وتستطيع القيام بوظائفها وتضخ الدم إلى كافة أجهزة الجسم.
  • ينتج عن الإصابة بضعف عضلة القلب الكثير من المشاكل الصحية والأمراض مثل حدوث عجز وضعف في صمام القلب.
  • كما من الممكن أن يحدث عدم انتظام في ضربات القلب لذلك يجب الحذر من حدوث تلك المضاعفات.

أنواع ضعف عضلة القلب

توجد العديد من الأنواع الخاصة بضعف عضلة القلب والتي تحدث كنتيجة للعديد من الأسباب ، وسوف نفرق لكم فيما يلي بين تلك الأنواع ومسبباتها:

ضعف عضلة القلب الضخامية

  • ينشأ هذا النوع من ضعف العضلة بشكل وراثي ويزداد الإصابة به نتيجة سماكة جدران القلب.
  • وهو يعد من أكثر الأنواع شيوعا وحدوث بين المرضى.
  • ويتسبب هذا الضعف لعضلة القلب في منع تدفق الدم من القلب لباقي أجزاء الجسم.
  • يعزز الإصابة بها على المدى البعيد الإصابة ببعض الأمراض التي تتمثل في ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري أو الشيخوخة أو مرض الغدة الدرقية.
  • يشكل الإصابة بضعف هذه العضلة أمر خطير للغاية في مرحلة الطفولة لذلك يجب الحذر والمتابعة الدورية للكشف عن طبيعة المرض.

خلل تنسج البطين الأيمن

  • يؤدي وجود خلل في تنسج البطين الأيمن إلى حدوث اضطرابات في النظم.
  • نادرًا ما يحدث هذا الخلل ويسبب ضعف عضلة القلب وحدوث قصور فيها.
  • ويشير هذا الخلل إلى وجود تليف في النسيج العضلي للبطين الأيمن ومن ثم يحدث عدم انتظام في ضربات القلب.
  • يتسبب هذا الضعف في حدوث الموت المفاجئ للأشخاص الذين اعتادوا على ممارسة التمارين الرياضية.
  • تصبح ضربات القلب في هذا النوع من الإصابة غير منتظمة حيث تحل فيه الدهون والنسيج الليفي الإضافي مكان عضلة البطين الأيمن.

ضعف عضلة القلب قبل الولادة

  • تعد أحد أشكال عضلة القلب التي تحدث وقت الحمل أو بعده وهو عرض نادر يصيب بعض الفئات من النساء.
  • ويصبح قلب المرأة فيه ضعيف ومهدد حيث يمكن أن تضعف العضلة بعد مضي خمسة أشهر من الولادة.
  • كما قد يكون عرض متصل بالشهر الأخير من الحمل.
  • ويندرج هذا النوع ضمن أنواع ضعف عضلة القلب المتوسعة وهو يشكل خطورة كبيرة على استمرار الحياة.

ضعف عضلة القلب الدماغية

  • هو أحد أنواع ضعف العضلة التي تصاب الأشخاص على اختلاف أعمارهم.
  • ويصاب الشخص بذلك النوع نتيجة ضعف الشريان التاجي وحدوث قصور في عضلة القلب وعدم قدرتها على ضخ الدم.

تمدد عضلة القلب

  • يُعرف هذا النوع بضعف عضلة القلب المتوسعة وهو يعد أكثر أنواع ضعف العضلة انتشارًا وحدوث بين الأشخاص من الفئات العمرية المختلفة.
  • ينشأ تمدد عضلة القلب نتيجة حدوث ضعف في العضلة حيث تعجز عن ضخ الدم بشكل طبيعي وجيد لباقي أجزاء الجسم.
  • وهذا النوع من ضعف العضلة قد يحدث نتيجة للإصابة بمرض معين مثل الشريان التاجي وقد يكون ناتج عن أسباب وراثية.
  • ينتج عن الإصابة بهذا النوع من ضعف العضلة عجز في نشاط وكفاءة عمل القلب ومن ثم يحدث توسع في الحجرات القلبية وبالتالي تتراجع الخلايا عن وظيفتها المتمثلة في ضخ الدم لخلايا الجسم.

ضعف العضلة المقيد

  • يحدث هذا النوع من ضعف عضلة القلب نتيجة تيبس العضلة القلبية ويصبح البطينان صلبيان ولا يمكن ملئهما بالدم.
  • يعتبر أقل أنواع ضعف العضلة انتشارًا حيث نادرًا ما يصيب الأشخاص من الأعمار المختلفة.
  • ويحدث فيه أن تعجز الحجرات القلبية عن الامتلاء بالدم بشكل طبيعي وينتج عن ذلك الإصابة بضعف في جدار وعضلة القلب.
  • كذلك قد يحدث نتيجة تندب القلب كأحد العوارض التي تحدث بعد القيام بعملية زرع القلب.

ضعف عضلة القلب بسبب شرب الكحول

  • يتسبب شرب الكحول والإكثار منه في حدوث ضعف.
  • وعند الإصابة بضعف عضلة القلب نتيجة لشرب الكحول يكون على المدى البعيد لذلك يجب الحذر.

أسباب ضعف عضلة القلب

لا توجد أسباب واضحة يمكن من خلالها الجزم بأنها تسبب ضعف عضلة القلب لكن توجد مجموعة من العوامل والمؤثرات التي تتسبب بشكل غير مباشر في ضعف وظائف العضلة ومن هنا يجب العلم إن كل نوع من عضلة القلب قد يصاب بالضعف لأسباب معينة، وسوف نعرض لكم أهم تلك الأسباب:

  • يعد مرض السكري من الأمراض الخطيرة الذي يؤدي ارتفاعه المستمر إلى ضعف العضلات الموجودة في كل الجسم والتي من بينهم عضلة القلب.
  • تتسبب المضاعفات الناتجة عن فترة الحمل أو القيام بعملية الولادة في حدوث اعتلال في عضلة القلب كما تسبب ضعف وخلل عام.
  • الأشخاص الذي يقبلون على تعاطي المواد المخدرة وشرب الكحوليات أكثر عرضة للإصابة بقصور وضعف عضلة القلب.
  • ينتج عن القيام بعملية تركيب البروتينات في الجسم الإصابة بضعف عضلة القلب.
  • تؤدي الإصابة بالذبحة القلبية إلى حدوث تمدد وضعف في العضلة.
  • الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة والذين يعانون من المشاكل الأيضية في الجسم يمكن أن يتعرضوا إلى مشكلة ضعف عضلة القلب.
  • تتسبب بعض الأمراض القلبية كالخلل في صمامات القلب وخلل الأنسجة الضامة وتسارع نبضات القلب في حدوث خلل وضعف بعضلة القلب نظرًا لأنها تؤثر على عمل ووظائف القلب بشكل عام.
  • تؤدي الإصابة بالحمى الروماتيزمية إلى الإصابة بالتهابات وضعف عضلة القلب.
  • الكثير من الحالات التي ثبت لديها الإصابة بضعف وقصور عضلة القلب قد أصيبوا بذلك نتيجة وجود أسباب وراثية.
  • إن كان الشخص مصابًا بارتفاع ضغط الدم لفترة طويلة فقد يؤدى إلى زيادة احتمالية حدوث اعتلال العضلة القلبية.
  • عندما يفقد الجسم العناصر الغذائية الأساسية مثل المعادن الهامة والفيتامينات الأساسية يكون أكثر عرضة للإصابة بضعف عضلة القلب.
  • كذلك تؤثر سوء التغذية على نشاط وعمل القلب وتسبب الإصابة بقصور وضعف في العضلة.
  • ينتج عن الإصابة بترسب الأصبغة الدموية حدوث ضعف في عضلة القلب.
  • الأشخاص الذين يعانون من الساركويد أكثر عرضة للإصابة بضعف عضلة القلب.
  • تؤثر الإصابة بأمراض الأنسجة الضامة والالتهابات الأخرى على كفاءة عمل القلب كما تسبب ارتخاء وضعف العضلة.
  • يتسبب الإدمان على التدخين في حدوث مشاكل كبيرة بالصحة منها تراجع وضعف عضلة القلب.
  • بعض الأمراض مثل ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم قد تتسبب في حدوث الإصابة.

أعراض ضعف عضلة القلب

لا توجد أعراض ثابتة يمكن من خلالها الاستدلال على حدوث ضعف في عضلة القلب حيث تختلف العوارض باختلاف الأنواع الخاصة بالإصابة ولكن عند حدوث ضعف تعجز العضلة عن ضخ الدم لباقي أجزاء الجسم، ومن ثم يتسبب ذلك في حدوث مجموعة من العوارض الهامة التي تتمثل في:

  • سيطرة حالة من التعب على الشخص المصاب دون وجود أسباب واضحة.
  • زيادة حدوث خفقان في القلب بشكل غير طبيعي.
  • تؤثر العوارض الصحية على حالة القدم والكاحل وتتسبب في تورمهما.
  • ارتفاع ضغط الدم عن المعدل الطبيعي.
  • حدوث ألم في منطقة الصدر.
  • فقدان القدرة على التوازن والإصابة الإغماء.
  • الشخص المصاب بضعف العضلة يعاني من زيادة معدل التنفس.
  • تراجع معدل نبضات القلب والإصابة بخفقان كبير.
  • عدم القدرة على ممارسة الرياضة بانتظام والإصابة بصعوبة في التنفس.
  • يكون هناك فرقًا قليلًا بين الضغط الارتخائي والانقباضي في وقت قياس الشخص لضغط الدم الشرياني.
  • يعاني مرضى قصور القلب من حدوث تضخم في الكبد .
  • قد يحدث الإصابة بنوبات من السعال المتكرر.
  • الشعور بالوهن أو بالضعف الجسدي.
  • بعض الحالات المتأخرة التي تعاني من ضعف عضلة القلب تعاني من الاستسقاء البطني.
  • ميل الوجه إلى الشحوب والإصابة ببرودة الأطراف.

ضعف عضلة القلب

علاج ضعف عضلة القلب

تم التوصل إلى مجموعة من العلاجات التي تساعد في التخلص من قصور واعتلال القلب حيث يتم الاعتماد على مجموعة من الأعشاب الطبية والطبيعية من أجل العلاج كما يساعد التغيير من نمط الحياة في الحد من الآثار السلبية لتليف واختلال العضلة، ويمكن اتباع الأساليب التالية في العلاج:

  • العمل المستمر من أجل التخلص من الماء في الجسم.
  • البحث في نمط الحياة والعمل على التخلص من الروتين اليومي واستبداله بروتين آخر صحي وسليم.
  • الأشخاص المصابين بضعف عضلة القلب نتيجة شرب الكحوليات يجب عليهم الامتناع عن شرب المواد الكحولية التي تزيد من المضاعفات وتهدد حياة المريض.
  • أحيانًا يتم الاعتماد على زرع جهاز مناسب يساهم في علاج ضعف عضلة القلب المتنوع بحيث يكون مسؤول عن تنظيم ضربات القلب.
  • يتم الاعتماد على أدوية معينة تساعد في علاج رجفان القلب.
  • تشمل سبل العلاج التقليل من نسبة الدهون والكولسترول المضرة بالقلب من خلال تناول الأدوية اللازمة التي تساعد في ضبط مستواه في الدم.
  • كما يمكن تنشيط عضلة القلب وتقويتها من خلال ممارسة التمارين الرياضية والانتظام فيها كذلك يمكن اتباع نظام غذائي صحي وسليم.
  • عندما تتطور الحالة وتحدث المضاعفات السلبية يمكن علاجها من خلال إجراء بعض العمليات الجراحية.
  • من الممكن استخدام أجهزة خاصة بتنظيم ضربات القلب.
  • يمكن القيام بزرع القلب من أجل علاج أية اختلالات أو اخفاق في العضلة الخاصة به.
  • يتطلب العلاج تنظيم ضغط الدم نظرًا لأنه يتسبب في ضعف العضلة لذلك يجب تناول الأدوية اللازمة التي تساهم في تحقيق ذلك.
  • إجراء ما يلزم من فحوصات وتناول العلاجات التي تساعد في منع الجلطات الدموية والحد من الالتهاب التي تلحق الضرر بعضلة القلب.
  • هناك بعض الحالات التي تكون في حالة حرجة وتحتاج إلى بعض الأجهزة لمساعدتها على علاج ضعف العضلة القلبية ومن أمثلة تلك الأجهزة جهاز البالون الأورطي.

ضعف عضلة القلب

شاهد أيضًا: علاج ضعف عضلة القلب بأحدث الطرق العلاجية

أساليب الوقاية من ضعف عضلة القلب

توجد بعض الأساليب الوقائية التي يمكن الاعتماد عليها لعلاج ضعف عضلة القلب وتتمثل أهم هذه الوسائل فيما يلي:

  • الابتعاد عن شرب المواد المنبهة التي تحتوي في مكوناتها على مادة الكافيين.
  • يجب الحفاظ على الوزن المثالي وتجنب الزيادة المفرطة التي تؤثر على استجابات الأشخاص وتهدد الصحة العامة وتتسبب في قصور وضعف عضلة القلب.
  • تشمل سبل الوقاية الابتعاد عن التوترات والمشاكل والضغوطات النفسية التي تهدد الصحة العامة وتؤدي إلى خفض قوة العضلة.
  • يجب العمل أيضًا على تنظيم الطعام واتباع نظام غذائي يعتمد بشكل أساسي على السمك وخاصة سمك السلمون.
  • يُنصح أيضًا بالابتعاد عن تناول الأطعمة المملحة بكثرة.
  • يتطلب اجهاد وضعف عضلة القلب الاسترخاء والحصول على قسط كافي من الراحة والنوم.
  • قد ذكرنا لكم إن التدخين قد يتسبب في ضعف وقصور عضلة القلب لذلك يجب الإقلاع عن شرب السجائر كما يجب الامتناع عن عن تناول المواد الكحولية التي تسبب ضرر بالغ.

نصائح للمحافظة على صحة عضلة القلب

توجد مجموعة من النصائح التي تسهل عمل عضلة القلب وتحافظ عليها من القصور والضعف، وتتمثل هذه النصائح في:

  • الاعتماد على تناول الأطعمة التي تحتوي على الفيتامينات والألياف ومن ثم تساهم في علاج الاضطرابات الهضمية.
  • يؤدي الإكثار من تناول القهوة والشاي إلى إضعاف عضلة القلب لدى الأشخاص الذي لديهم مسببات لذلك ويرجع ذلك إلى احتواء هذه المشروبات على نسبة عالية من الكافيين والمنبهات.
  • تتسبب مادة النيكوتين الموجودة في السجائر إلى زيادة دقات القلب ومن ثم يجب التوقف على التدخين.
  • التخلص من عملية الأكسدة من خلال إحلال ثاني أكسيد الكربون مكان الأكسجين وتتسبب الأكسدة في حدوث الذبحات الصدرية مما ينتج عنه ضعف عضلة القلب.
  • العيش بشكل سليم والحفاظ على الطاقة الإيجابية وتلافي الضغوطات السلبية مثل التوتر والشد العصبي والانهيارات حيث تتسبب كافة هذه الأمور في إضعاف عضلة القلب.
  • الامتناع عن شرب الماء والسوائل أثناء تناول الطعام.
  • الحذر من تناول الأطعمة التي تسبب عسر الهضم وتحدث مضايقات في المعدة.
  • الحد من تناول الأطعمة التي ترفع نسبة الكولسترول في الدم.
  • وتشمل قائمة الأطعمة المحظورة التي تهدد صحة القلب “صفار البيض، واللحم، والشوكولاتة، والزبدة، والأجبان الدسمة”.
  • من أهم الإرشادات التي يجب الالتزام بها اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على العناصر الغذائية لصحة الجسم.
  • يجب الإكثار من النشاط البدني والحركي نظرًا لأن الجلوس والسكون لفترات طويلة يزيد خطر الإصابة بمرض تصلب الشرايين ويهدد عضلة القلب.

عرضنا لكم متابعينا نسبة ضعف عضلة القلب، للمزيد من الاستفسارات؛ راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة، وسوف نحاول الرد عليكم خلال أقرب وقت ممكن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *