التخطي إلى المحتوى

يوجد آيات تساعد على الحفظ وعدم النسيان في وقت قصير، مشكلة بدأت في الظهور بوضوح بسبب الكثير من الضغوط أو لأسباب أخرى نفسية أو عضوية في عصرنا الحالي.

عند المعاناة من أي شيء فأول ما نلجأ إليه هو كتاب الله عز وجل، ونبدأ في البحث عن آيات قرآنية تساعد على الحفظ وعدم النسيان، فهناك الكثير من الآيات تساعد على الحفظ وعدم النسيان وهناك أدعية وسنن جاءت لنا من خلال هَدي نبينا عليه الصلاة والسلام.

آيات تساعد على الحفظ

نظراً لما يمثله الحفظ لدى الكثير من الناس في حياتهم اليومية طبقاً لظروف معيشتهم سواءً كان طبيعة العمل تقتدي ذلك أو حتى أسلوب حياة الشخص يعتمد على الحفظ، فمن الممكن أنه يريد أن يحفظ القرآن الكريم ولا يقدر بسبب هذه المشكلة، وهذا على سبيل المثال فقط قِس على هذا عزيزي القارئ باقي الأمثلة.

قد ورد في القرآن الكريم العديد من الآيات التي تساعد على الحفظ والفهم أو علاج أي داء يصاب به المسلم خلال يومه، فيجب قبل أن يلجأ إلى طبيب يُعالجه أن يبحث في كتاب الله وسُنة رسوله عليه الصلاة والسلام وفي السطور القادمة نعرض آيات قرآنية تساعد على الحفظ وعدم النسيان.

لا يفوتك أيضًا: آيات قرآنية عن العطف على الفقراء

1- سورة الفاتحة

آيات قرآنية تساعد على الحفظ وعدم النسيان

سورة الفاتحة تُعد من السور ذات الشأن الكبير في القرآن الكريم كما يعلم الكثيرون بِغَض النظر عن أنها هي أم الكتاب وفاتحته، فقد فُتح لها بابٌ خصيصاً من السماء لم يُفتح أبداً من قبل والدليل على هذا الحديث الشريف والذي يقول:

“عن ابن عباس رضى الله عنه قال: بينما جبريل عليه السلام قاعد عند رسول الله صلى الله عليه وسلم سمع نقيضًا من فوقه، فرفع جبريل رأسه فقال: هذا باب من السماء فتح اليوم، لم يفتح قط إلا اليوم، فنزل منه ملك، فقال: هذا ملك نزل إلى الأرض، لم ينزل قط إلا اليوم، فسلم وقال: أبشر بنورين قد أوتيتهما، لم يؤتهما نبي قبلك: فاتحة الكتاب، وخواتيم سورة البقرة، لم تقرأ بحرف إلا أوتيته” [أخرجه مسلم].

عندما نتأمل المعاني العظيمة الواردة في الحديث الشريف نفطن إلى أن الفضل الموجود في سورة الفاتحة ليس في الحفظ وعدم النسيان فقط بل في أمورِ شتى في حياة المسلمين.

دليل آخر على فضل سورة الفاتحة الموقف الذي قصهُ علينا الإمام ابن القيم رحمهُ الله حين كان يُقيم في مكة فأصابه داء ما فلم يجد من يوصف له الدواء ويعالجه.

فلجأ إلى القرآن الكريم وجلس يعالج نفسه بقراءة سورة الفاتحة وكان يُشفى بفضل الله ورحمته، بل ولم يقتصر الأمر على هذا فقط فقد كان يصف لبعض الناس أن يعالجوا أنفسهم بسورة الفاتحة وكان الكثير منهم يُشفى بفضل الله ورحمته.

2– المعوذتين وسورة الإخلاص

يُعد هذا الجمع من السور العظيمة مشهور لدى الكثير من الناس، حيث لا يخفى على أحد فوائد سورتي الفلق والناس وسورة الإخلاص لكل منهم فضل على حدة، فتخيل ما الذي يحدُث إذا قمت بالمداومة على قراءتهم وأن تقوم بالتداوي بهم.

فقد ورد أيضًا عن الرسول الكريم صلوات ربي وسلامه عليه في فضل المعوذتان وسورة الإخلاص هذا الحديث الشريف:

عن عائشة رضي الله عنها قالت (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا آوى إلى فراشه جمع كفيه ونفث فيهما وقرأ (قل هو الله أحد) والمعوذتين، ثم مسح ما استطاع من جسده، يبدأ براسه ووجهه وما أقبل من جسده، يفعل ذلك ثلاثا).

3– سورة البقرة

آيات قرآنية تساعد على الحفظ وعدم النسيان

فسطاط القرآن التي تحتوي على العديد والعديد من الفوائد التي يعجز الإنسان عن تصديق هذا الكم الهائل من الفوائد في سورة واحدة، وهذا هو سبب التسمية بفسطاط القرآن، حيث إنها تحتوي على العديد من الأحكام والتشريعات والفضائل التي حباها الله بها.

من الممكن لمن يشقُ عليه قراءة سورة البقرة كاملة فمن الممكن أن يقوم بسماعها فإن شاء الله لها نفس المفعول وتفيد سامعها كما تُفيد قارئها.

عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال عن سورة البقرة ما يلي: عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا تجعلوا بيوتكم مقابر، وإن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة“[رواه مسلم: 780].

بعد قراءة هذا الحديث يتضح لنا جلياً أن لسورة البقرة فضل عظيم فمن أهم أسباب النسيان وعدم ثبات الحفظ هو وسوسة الشيطان والأفكار التي يجلبها إليك أثناء الحفظ أو استحضار ما تم حفظه من قبل.

دليل آخر على فضل سورة البقرة ورد عن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ما يلي:

“اقرَؤوا سورةَ البقرةِ؛ فإنَّ أَخْذَها بَركةٌ، وتركَها حَسرةٌ، ولا يستطيعُها البَطَلَةُ”[رواه أبو أمامه الباهلي: صحيح مسلم].

لا يفوتك أيضًا: آيات قرآنية لشفاء البصر مكتوبة

4– آية الكرسي

“اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ”[سورة البقرة:255].

تستمر معنا فضائل سورة البقرة لكن هذه المرة من خلال آية الكرسي التي أوصى بها رسول الله عليه الصلاة والسلام حيث قال:

 “يا أبا المنذر أتدري أي آية من كتاب الله معك أعظم؟ قال: قلت: الله ورسوله أعلم، قال: يا أبا المنذر أتدري أي آية من كتاب الله معك أعظم؟ قال: قلت: الله لا إله إلا هو الحي القيوم، قال: فضرب في صدري، وقال: والله ليهنك العلم أبا المنذر”[رواه أُبي بن كعب: صحيح مسلم].

ففي هذه الآية تعظيماً كبيراً وتمجيداً لله حيث إنه ذُكر فيها العديد من أسماء الله وصفاته التي فيها من الجلال والعظمة ما يليق بوجه الله وحده سُبحانه وتعالى فنجد في نهاية الآية الكريمة كلمة وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

 أي أن الله لا يصعب عليه حفظ السماوات والأرض وما بينهما أيصعب عليه أن يُثبت الحفظ في رأس المسلم.

5– آخر آيتين في سورة البقرة

لا زلنا مع فسطاط القرآن سورة البقرة نظراً لفوائدها العديدة، فهذه هي ثالث مرة نذكرها في آيات قرآنية تساعد على الحفظ وعدم النسيان، أما هذه المرة فآخر آيتين في سورة البقرة لهما من الفضل الكبير أيضا حيث يقول الله جل وعلا فيها:

{ آَمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آَمَنَ بِاللهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ المَصِيرُ * لَا يُكَلِّفُ اللهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى القَوْمِ الكَافِرِينَ}[سورة البقرة: 285،286].

فقد قال رسول الله عن آخر آيتين في سورة البقرة أنه إذا قرأهما المسلم في ليلة تكفيه من الشرور ووساوس الشياطين والإنس وبالطبع من أعمال الشيطان وأفعاله هي النسيان وضعف الذاكرة بشكل عام.

لا يفوتك أيضًا: آيات قرآنية لحل المشاكل بين الزوجين

فضائل القرآن

آيات قرآنية تساعد على الحفظ وعدم النسيان

كما رأينا هناك آيات قرآنية تساعد على الحفظ وعدم النسيان بشكل خاص فعلى وجه العموم إن القرآن الكريم ملئ بالفوائد التي يعجز الإنسان عن أن يصدق هذا الكم المهول من الفوائد في قراءة القرءان.

لكن المؤمن الحق لا يستغرب حيث إن رب العزة جل وعلا قد نوه من قبل عن هذه الفوائد حين قال:

(ذَٰلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ ۛ فِيهِ ۛ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ) [سورة البقرة:2].

فالقرآن الكريم فوائده لا تنتهي فإذا تدبرنا تأثرنا من الحكمة الموجودة في الآيات وترتيبها والتي تؤكد أن هذا الترتيب وهذا الجمال القرآني ليس من وضع بشر كما كان يقول الكفار حين نزل عليهم القرآن.

لكن أنظر إلى الموقف التالي الذي يؤكد أن للقرآن أثر على نفس المؤمن والكافر سوياً، فبعد أن نزل الوحي بسورة النجم على الرسول الأمين صلوات ربي وسلامه عليه وبعد قراءة الآية الأخيرة التي ورد فيها:

(فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا) [سورة النجم: 62

 تِبعاً لما قد سمع الكفار والمشركون في السورة الكريمة والتي انتهت بأمر الله بالسجود قد سجد الكافرون اعترافاً بعظمة هذا القرآن.

عملاً بوصية الرسول صلوات ربي وسلامه عليه إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، فأفضل ما يستعين به الشخص كلمات القرآن الكريم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *