التخطي إلى المحتوى

أسباب ضغط الأذن والرأس عديدة حيث من الممكن أن تكون مرتبطة بعوامل خارجية أو مرض معين، ويُعد الشعور بالضغط في الرأس والأذن من الأمور المزعجة التي تحدث مع عدد كبير من الأشخاص في الغالب، ويعتمد علاج هذه المشكلة على معرفة السبب وراء ذلك كما من الممكن للمسكنات التخفيف من هذا الضغط وتحسين الشعور بالأعراض.

أسباب ضغط الأذن والراس

من الأسباب الشائعة لضّغط الأذن والرأس، نذكر:

  • تغيرات في الضغط الجوي: يتسبب الارتفاع عن سطح الأرض لدى الأشخاص في انسداد قناة استاكيوس، ويحدث ذلك عند صعود أماكن مرتفعة على سطح الأرض مثل الجبال أو خلال رحلة الطيران.
  • الغوص في أعماق كبيرة.
  • الإصابة بالتهاب في الجيوب الأنفية نتيجة البكتيريا أو الفيروسات.
  • التهاب الأذن الفطري والبكتيري.
  • التهاب مزمن في الأذن الوسطى.
  • التهاب الأسنان واللثة.
  • الإصابة بصداع نصفي أو صداع التوتر.
  • اضطراب المفصل الصدغي الفكي.
  • التهاب الأنف التحسسي: بسبب حساسية الأنف من حبوب اللقاح، العفن أو وبر الحيوانات في البيت.
  • حُدوث تراكم في شمع الأذن.
  • مرض مينيير: يحدث نتيجة تجمع السوائل في الأذن الداخلية، مما يتسبب في اختلال في التوازن ودوخة شديدة وكذلك فقدان في السمع.
  • الإصابة بورم الكوليسترولي: يكون نتيجة نمو الجلد في الأذن الوسطى بشكل غير طبيعي، قد يتسبب ذلك في فقدان السمع ورائحة كريهة.
  • ارتفاع في ضغط الدم.
  • شد عضلي في مستوى الرقبة والرأس.
  • الإصابة بسكتة في الدماغ أو نوبات إفتقَارية عابرة.
  • الإصابة بنزلات البرد.
  • ثقب في طبلة الأذن.

أعراض ضغط الأذن والرأس

من أبرز أعراض الإصابة بضغط في الأذن والرأس، نذكر ما يلي:

  • الشعور بألم في الرأس والأذن.
  • مواجهة مشاكل في حاسة السمع.
  • الشعور بالدوخة.
  • الاحساس بالغثيان.
  • تقيؤ.
  • الشعور بثقل في الأذن كوجود شيء ما داخلها.
  • الإصابة بنزيف في الأذن في بعض الحالات.

اقرأ أيضاً: أعراض التهاب الأذن الداخلية والصداع

طريقة تشخيص أسباب ضغط الأذن والرأس

قد يختفي ضغط الأذن والرأس خلال وقت قصير عند تجربة علاجه بالطرق المنزلية البسيطة، كما من الممكن أن يمتد لوقت طويل ويُصبح مزعجاً بشكل كبير للمريض، ويتم تشخيص المصاب من خلال ما يلي:

  • الفحص السريري للأذن والأنف والجيوب الأنفية.
  • فحص وجود سوائل أو جسم غريب داخل الأذن باستخدام أدوات خاصة.
  • الكشف عن أي تغييرات حدثت لطبلة الأذن.
  • فحص قناة الأذن لمعرفة إذا كانت مسدودة.
  • إجراء اختبار السمع وقياس نسبته.

أسباب ضغط الأذن والرأس

شاهد أيضا:

علاج ضغط الأذن والرأس

يعتمد العلاج على علاج أسباب ضغط الأذن والرأس، وتكون هذه الأكثر شيوعاً:

علاج التهاب الجيوب الأنفية: يتم علاج احتقان الجيوب الأنفية الناتج عن تراكم السوائل داخل الجيوب من خلال:

  • استنشاق البخار.
  • عمل غسيل الأنف بالمحلول الملحي.
  • استعمال بخاخات الأنف أو الستيرويدات القشرية.
  • استخدام الكمادات الدافئة على الجبهة والأنف.
  • تناول الأدوية المضادة للهيستامين في حالة الحساسية أو المضادات الحيوية.
  • تدخل جراحي عندما يكون احتقان الجيوب الأنفية المزمن.

علاج التهاب الأذن الوسطى: تكون عبارة عن تراكم السوائل خلف طبلة الأذن ويُمكن علاجها، كالتالي:

  • تناول المسكنات.
  • استعمال قطرات الأذن.
  • تناول المضادات الحيوية.

علاج التهاب الأذن الفطري:

  • تنظيف الأذن من قِبل الطبيب عبر قطن طبي أو أنبوب شفط.
  • وضع قطرات مضادة للفطريات في الأذن.
  • استعمال قطرات علاجية.

علاج التهاب الأذن الخارجية: أو ما يُعرف بأذن السباحين.

  • تنظيف الأذن.
  • قطرات علاجية.
  • مضادات حيوية لعلاج الالتهاب البكتيري.

علاج ضغط الأذن والرأس نتيجة تغير الارتفاع: وهو ما يتسبب في سد قناة استاكيوس التي تُساعد في موازنة الضغط في الأذن الوسطى مع الخارج:

  • التثاؤب ومضغ العلكة.
  • القيام بتمارين التنفس.
  • استعمال مزيلات الاحتقان.
  • أخذ مضادات الهيستامين.
  • الاستلقاء عند الشعور بدوار.

علاج البرد أو الإنفلونزا: يتم علاج ضغط الأذن الناتج عن الإصابة بنزلات برد أو إنفلونزا، كالتالي:

  • استعمال المحلول الملحي أو البخاخ الأنفي لمنع حصول جفاف في ممرات الأنف أو انسداده، وهو ما يُساعد على التقليل من الشعور بالضغط في الجيوب الأنفية.
  • استخدام جهاز مرطب للجو لترطيب الهواء في المنزل.
  • استعمال المسكنات مثل ايبوبروفين.

علاج تراكم الشمع داخل الأذن:

  • استعمال محاليل لإذابة شمع الأذن مثل الزيت المعدني أو بيروكسيد الهيدروجين Hydrogen peroxide.
  • استخدام أدوات خاصة تحت إشراف الطبيب.

علاج انسداد الأذن بسبب جسم غريب:

  • استعمال الملقط إذا كان بالإمكان رؤية الجسم الغريب.
  • الاستلقاء على جانب الرأس واستعمال الجاذبية للخروج الجسم الغريب من الأذن.
  • غسل قناة الأذن باستعمال حقنة صغيرة بها ماء دافئ بكل لطف.
  • علاج مرض منيير: يتسبب في تراكم السوائل داخل الأذن، كما قد يُصاب السائل بالعدوى.
  • علاج سبب تراكم السوائل في قناة الأذن الداخلية إذا كان حساسية، نزلات برد وغيرها.
  • التدخل الجراحي للتخلص من السوائل لعلاج ضغط الأذن الناتج عنها.

أسباب ضغط الأذن والرأس

طرق طبيعية لتخفيف ضغط الأذن والرأس

لا تحتاج بعض أسباب ضغط الأذن والرأس إلى علاج طبي، ويُمكن تخفيف الأعراض عند اتباع بعض الطرق المنزلية تتمثل في التالي:

  • الابتعاد عن التوتر والقلق ومصادر الضغط النفسي.
  • ممارسة تمارين الاسترخاء وأنشطة مثل الاستحمام بالماء الدافئ والتمدد.
  • الجلوس والنوم في وضعيات مناسبة لتجنب التعرض للشد العضلي.
  • النوم لساعات كافية خاصةً أثناء الليل.
  • استعمال بعض مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية مثل الباراسيتامول والإيبوبروفين.
  • استخدام كمادات من الماء الدافئ أو البارد لعلاج ألم العضلات.

اقرأ أيضاً: علاج طنين الاذن بالاعشاب

متى يجب زيارة الطبيب؟

من المهم استشارة طبيب مختص لمعرفة أسباب ضغط الأذن والرأس، عند ظهور الأعراض التالية:

  • الشعور بزيادة غير محتملة بالضغط على الأذن والرأس حتى بعد تجربة العلاجات المنزلية المساعدة.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بالدوخة.
  • الإصابة بنزيف من الأذن.
  • الشعور بضعف في السمع.
  • ضعف عام في عضلات الوجه.
  • الشعور بألم مستمر.
  • عدم إمكانية تنفيس الضغط من الأذن مثل ما يحدث عند التثاؤب.
  • الإحساس بجسم غريب في الأذن لا يُمكن إزالته عند تطبيق الاسعافات الأولية في البيت.

مضاعفات الإصابة بضغط الأذن والرأس

عند عدم علاج أسباب ضغط الأذن والرأس بشكل جذري، قد يتسبب ذلك في مضاعفات تكون كالتالي:

  • مضاعفات في التهابات الأذن يتسبب في الشعور بعدم اتزان الجسم.
  • تمزق طبلة الأذن مما يتسبب في ألم حاد مع فقدان السمع.
  • التعرض لنزيف في الأذن والأنف.

اقرأ أيضاً: 7 طرق منزلية لعلاج التهاب الأذن

أسباب ألم الأذن غير المألوفة

قد يكون ألم الأذنين دليلاً على الإصابة بأمراض أخرى ليس لها علاقة بالأنف والأذن والحنجرة، ومنها:

  • مشاكل القلب والدم: يتم سماع طنين في الأذن يصاحبه دوخة وأرق وألم في الصدر، ويكون سبب ذلك تصلب الشرايين أو أورام الرأس والرقبة، أو شعيرات دموية غير طبيعية.
  • مشاكل في الهرمونات: يتسبب خلل هرمون الغدة الدرقية في الشعور بألم في الأذن إلى جانب زيادة في الوزن وانخفاض الطاقة، ويكون اختلال الهرمونات في جسم المرأة سبباً في تعرضها لاضطرابات الأذن الدهليزية والداخلية، طنين الأذن وكذلك مرض مينيير.
  • مرض كرون crohn disease: يتسبب مرض كرون الذي يُصيب الجهاز الهضمي بأكمله من الفم حتى آخر المستقيم بالتهاب مزمن في الإصابة بإسهال، نزيف من المستقيم، تشنجات وألم في البطن، حمى، فقدان في الوزن، وضعف، كما قد يكون سبباً في قروح الفم والإصابة بالصمم.
  • الإصابة بالنكاف: مرض فيروسي نتيجة لعدوى يتسبب في انتفاخ الغدد اللعابية، الغدد النكفية التي تتمركز بين الفك والأذن، ويتسبب في الحمى، الصداع، التعب، فقدان الشهية، وألم في العضلات، وقد يتطور الأمر لحُدوث التهاب في أغشية المخ، التهاب الخصيتين أو المبيضين، التهاب البنكرياس، وفقدان السمع.
  • أورام المخ: يحدث ذلك لدى الصغار كما لدى الكبار نتيجة لتكاثر الخلايا الدخيلة في أنسجة المخ منها، الورم الدبقي Glioma، الورم السحائي Meningioma، ورم الغدة النخامية pituitary adenoma، وتتسبب هذه الأورام في الصداع وفقدان السمع والبصر، إلى جانب الإجهاد وعدم التوازن والاكتئاب.

أسباب ضغط الأذن والرأس

ضغط الأذن والطنين

يتمثل طنين الأذن في الشعور بطنين أو شكل من الضوضاء في أذن واحدة أو الأذنين، ويكون مصدر الطنين داخلياً لا يُمكن لغير المصاب بسماعه، كما أننا من المشاكل المنتشرة حيث تحدث مع حوالي 20% من الناس، ويكون الأشخاص الأكبر سناً أكثر عرضة للإصابة.

يكون سبب طنين الأذن غالباً حالة كامنة، كَفقدان السمع نتيجة التقدم في السن، أو إصابة الأذن، أو نتيجة خلل في الدورة الدموية، وتتحسن الحالة بشكل سريع عند التوصل لعلاج السبب في العادة، أو الاعتماد على أساليب تعمل على تقليل الضوضاء.

يزداد خطر الإصابة بطنين الأذن في الحالات التالية:

  • الاستماع إلى الأصوات المرتفعة مثل الضوضاء، أو المعدات، أو الأسلحة النارية، ويكون الأشخاص الذين يعملون في المصانع أو البناء، والجنود والموسيقيين أكثر عرضة للإصابة بالطنين أو فقدان السمع.
  • التقدم في السن يتسبب في انخفاض الألياف العصبية في الأذنين، وهو ما يؤدي لمشاكل في السمع أو الإصابة بالطنين.
  • يكون الرجال أكثر عرضة للإصابة.
  • التدخين وشرب الكحوليات.
  • الإصابة بمشاكل في الأوعية الدموية والتهابات المفاصل أو إصابات الرأس.

أسباب ضغط الأذن والرأس

قياس ضغط الأذن

يتم قياس ضغط الأذن ضمن الفحوصات التي يتم اجراؤها لتشخيص سبب ضغط وطنين الأذن ويتم عبر جهاز خاص يعمل على قياس ضغط الأذن الوسطى، لمعرفة حالة غشاء الطبلة وقناة استاكيوس، وهو ما يُساعد في الكشف عن احتمال الإصابة بالتهاب الأذن.

كما يتم عمل منظار الأذن لفحَص مجرى السمع والطبلة وملاحظة وجود شيء غير طبيعي، كما يتم الخضوع إلى تخطيط سمع لاختبار القدرة على سماع الأنغام بنقاء.

اقرأ أيضاً: سيبروكسازون Ciproxason لعلاج التهاب الاذن الوسطى

ضغط الأذن وكورونا

ظهرت لدى 7 إلى 15% من المصابين بفيروس كورونا المستجد أعراض تتمثل في الشعور بطنين أو ضغط في الأذن، كما يشعر آخرون بحُدوث مشاكل في السمع بينما يصاب حوالي 7% بفُقدان في السمع.

كما قد تكون الإصابة بطنين الأذن من الأعراض طويلة المدى بعد الإصابة بكورونا، كما قد أثبتت الدراسات أن هذا العارض لا يحدث مع غالبية المصابين بـ كورونا، كما قد يكون نتيجة للتوتر والقلق من كورونا أو نتيجة تلفي تطعيم كورونا.

تكون أسباب ضغط الأذن والرأس مرتبطة في الغالب ببعض الأمراض الكامنة أو نتيجة حُدوث تغيير في الضغط الجوي كالسفر في رحلة طيران، أو صعود المرتفعات، أو الغوص في الأعماق، وتختفي أعراض ضغط الأذن والألم المصاحب في الرأس عند علاج السبب بشكل تام.

قدمنا لكم أهم المعلومات عن أسباب ضغط الأذن والرأس، نتمنى أن نكون قد افدناكم راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف يتم الرد عليها في أقرب وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *