التخطي إلى المحتوى

من الممكن أن تشعر المرأة في بعض الأحيان بألم بالرحم أسفل البطن، وهذا يعد من العمليات الحيوية الطبيعية، وعندما يكون هذا الألم أسفل البطن مع إفرازات شفافة بعد الحيض، فيرجع هذا لعدة أسباب سوف نتعرف عليها من خلال السطور التالية:

فترة التبويض

تعتبر الإباضة إحدى الأسباب وراء حدوث ألم أسفل البطن مع إفرازات مائية بعد الدورة.. وهي تعتبر من العمليات الطبيعية عند المرأة خلال هذه الفترة، حيث إن هذه الإفرازات تكثر بسبب زيادة هرمون البروجسترون والأستروجين خلال هذه الفترة، ويمكن للمرأة تتبع هذه الإفرازات والألم لمعرفة ما إذا كانت في فترة التبويض أم لا.

لا يفوتك أيضًا: هل تنزل البويضة في نفس يوم ألم التبويض

حدوث الحمل

أما عن السبب الآخر للشعور بألم أسفل البطن ، ويحدث هذا بسبب التغيرات الهرمونية.. وقد يحدث تغير في لون الإفرازات مع التقدم في الحمل، ولكن يجب توخي الحذر، وذلك لأن الإفرازات المتغيرة قد تدل على الإصابة بعدوى بكتيرية.

لكن إذا كانت هذه الإفرازات يرافقها أعراض ما مثل: (الإفرازات مائلة للون الأصفر – تدفق إفرازات سائلة مستمرة) فإن هذا الأمر قد يستدعي لاستشارة الطبيب للتعرف على السبب وراء هذا التغير.

الإثارة الجنسية

إن خروج إفرازات مائية شفافة يحدث بسبب حدوث إثارة جنسية للمرأة، حيث يحدث زيادة في تدفق الدم إلى منطقة المهبل خلال مرحلة الإثارة، وهذا يعتبر أمر طبيعي كي يتم ترطيب المهبل، لذا تلاحظ المرأة عن حدوث الإثارة وجود هذه الإفرازات، ولكنها لا يصاحبها ألم.

سن اليأس عند السيدات

تعتبر هذه الحالة من الأمور الطبيعية التي تحدث لكافة السيدات، لكن يوجد بعض الحالات القليلة التي تنقطع عندهن الطمث قبل إتمام الأربعين عامًا.

وسوف تلاحظ أن آخر دورة شهرية لها مصحوبة بإفرازات شفافة، الأمر الذي يستدعي استشارة الطبيب للتعرف على سبب هذا الانقطاع المبكر.

التغيرات الهرمونية

ألم أسفل البطن مع إفرازات مائية بعد الدورة

تعتبر التغيرات الهرمونية من أبرز أسباب الشعور بألم أسفل البطن مع إفرازات مائية بعد الدورة، حيث يحدث للمرأة تغيرات هرمونية متعددة خلال فترة الحيض وخاصةً خلال أخر أيامها، الأمر الذي يؤدي إلى خروج بعض الإفرازات الشفافة، وهذا يعتبر من العمليات الطبيعية التي لا تستدعي القلق.

لكن غالبًا ما تكون هذه الإفرازات التي تعتبر طبيعية لا تزيد مدتها عن يومان أو ثلاثة على الأكثر، كما يمكن ملاحظة خروجها بكثرة عند التبول، ولكن إذا زادت مدة خروجها عن ثلاثة أيام يجب مراجعة الطبيب.

تناول المسكنات أثناء فترة الدورة الشهرية

من أبرز أسباب وجود ألم أسفل البطن مع إفرازات مائية بعد الدورة عند المرأة هي تناولها للأدوية المسكنة لتخفيف الألم، وذلك هذه الفترة تكون مصحوبة بالألم الشديد المصاحب للدورة الشهرية..

ولكن هذه الأدوية قد تؤدي إلى خروج الإفرازات السائلة الشفافة، وذلك لأنها تؤدي إلى التغيرات الهرمونية عند المرأة.

لا يفوتك أيضًا: كم يستمر الألم بعد أشعة الصبغة

الحالة النفسية للمرأة

من الممكن أن تؤدي الحالة النفسية السيئة إلى الشعور بألم أسفل البطن مع إفرازات مائية بعد الدورة، وذلك لما تسببه الدورة في حدوث الكثير من التغيرات الهرمونية، وذلك لأن المرأة خلال هذه الفترة تشعر بالآلام شديدة قوية بجسدها.. بالإضافة إلى نفسيتها السيئة، مما يؤدي إلى خروج إفرازات سائلة بعد الدورة الشهرية.

الإصابة بالالتهابات

قد يؤدي نزول دم الدورة الشهرية الملوث إلى إصابة المهبل بالالتهابات سواء كانت التهابات بكتيرية أو فطرية، وتخرج هذه الإفرازات من المهبل بسبب عدم الحفاظ على نظافة المهبل الجيدة خلال الدورة الشهرية وبعدها، لذلك يجب الحرص على استخدام غسول طبي وعدم استخدام الصابون العطري لأنه يقضي على البكتيريا النافعة.

الإفرازات التي تستوجب استشارة الطبيب

في إطار عرض سبب وجود ألم أسفل البطن مع إفرازات مائية بعد الدورة سوف نتعرف على الإفرازات الغير طبيعية التي تستوجب سرعة التوجه للطبيب لمعرفة سببها..

وذلك لأنه كما ذكرنا في السابق أن الإفرازات ليست جميعها طبيعية، ولكن قد تكون في بعض الأحيان لسبب مرضي.. لذا إذا رافق الإفرازات هذه الأعراض يجب سرعة استشارة الطبيب:

  • ارتفاع درجة الحرارة الشديد (الحمى).
  • خروج إفرازات مهبلية باللون الأخضر أو الرمادي أو الأصفر مما يدل على الإصابة بعدوى (بكتيرية أو فطرية) تستدعي متابعة الطبيب.
  • الإحساس بألم خلال ممارسة العلاقة الزوجية أو بعدها مباشرةً (للمتزوجة).
  • الشعور بالتعب والضعف العام.
  • الإصابة بألم قوي في منطقة أسفل البطن، واستمرار الشعور به بشكل متواصل لمدة تزيد عن ساعتين.
  • الإحساس بألم ووخز في منطقة المهبل.
  • إصابة المهبل بطفح جلدي مؤلم وشديد، بالإضافة إلى ظهور تقرحات وبثور في هذه المنطقة.
  • التهاب الشفرتين أو المهبل من الداخل.

أسباب إفرازات المهبل الغير طبيعية

ألم أسفل البطن مع إفرازات مائية بعد الدورة

هناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى إصابة المرأة بخلل في توازن بكتيريا النافعة في المهبل الطبيعية، الأمر الذي يسبب تغيرٍ في لون الإفرازات أو رائحتها وسمكها، كما قد يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض المزعجة مثل الشعور بالحكة في المنطقة، وأبرز أسباب الإفرازات غير الطبيعية هي:

  • الإصابة بالتهابات في الحوض.
  • استخدام بعض الأدوية التي تتمثل في: (المضادات الحيوية – الأدوية الستيرويدية – حبوب منع الحمل).
  • إصابة المهبل بالتهابات بكتيرية، وفي الغالب ما تصيب هذه البكتيريا المرأة الحامل.
  • الإصابة بعدوى فطرية مهبلية.
  • يجب استخدام غسول أو صابون معطر كي يتم تنظيف المنطقة بشكل جيد.
  • مرض سرطان عنق الرحم.
  • الإصابة بعدوى داء المشعرات، وهو عدوى طفيلية عادة ما تنتقل وتحدث بسبب ممارسة الجنس غير المحمي.
  • داء السكري.
  • حدوث التهابات في منطقة المهبل أو حدوث تهيج في المهبل.
  • الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا، والتي تتمثل في: (عدوى الكلاميديا – السيلان).
  • الإصابة بالتهابات في منطقة الحوض بعد الخضوع إلى الجراحة.
  • حدوث ضمور في منطقة المهبل.

لا يفوتك أيضًا: مرهم مسكن للألم للحامل بدون أثار جانبية

إرشادات لتجنب نزول الإفرازات بعد الحيض

ألم أسفل البطن مع إفرازات مائية بعد الدورة

بعد أن تعرفنا على أسباب الشعور بألم الرحم مع إفرازات سائلة بعد الدورة الشهرية سوف نتعرف على بعض النصائح التي يجب الالتزام بها بعد انتهاء فترة الحيض، وإذا تم اتباعها سوف يتم تجنب الشعور بأي أي أو إفرازات.. إليكم هذه الإرشادات فيما يلي:

1- المحافظة على نظافة المهبل

من أهم الطرق التي يمكن لها أن تقي المرأة من التعرض للألم والإفرازات السائلة التي تحدث بعد الانتهاء من نزول الحيض.. هي الحرص على نظافة المهبل بالطريقة الصحيحة أثناء فترة الدورة الشهرية وبعدها، وذلك لعدم إصابة المنطقة بالعدوى الفطرية أو البكتيرية.

2- تجنب التعرض للقلق والتوتر

إن الحالة النفسية السيئة للمرأة وتوترها الزائد وقلقها، يزيد نزول الإفرازات السائلة، وذلك لأن القلق والتوتر يؤديان إلى حدوث تغيرات هرمونية التي تؤثر بدورها على زيادة الإفرازات.. لذا يمكنك للمرأة الحرص على ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على الاسترخاء مثل: ممارسة اليوغا أو تمارين التنفس العميق.

3- عدم تناول الأدوية بكثرة

إن تناول الأدوية المسكنة بشكل مستمر خلال فترة الدورة الشهرية تعتبر من الأسباب التي تحدث تغيرات عديدة في الجسم.. لذا ينصح بعد تناولها بكثرة.

ويمكن اللجوء إلى الحلول البديلة التي تساعد على الاسترخاء وتسكين الألم، والتي تتمثل في المشروبات العشبية الساخنة، مثل: (الزنجبيل – النعناع – القرفة – اليانسون).

4- تجنب العادات السيئة

هناك بعض العادات الخاطئة التي يتبعها أغلب السيدات والتي تؤثر كثيرًا على الهرمونات لديها، مما يؤدي إلى نزول الإفرازات وإصابتها بالألم بعد انتهاء الطمث، وهي: (التدخين – تناول الأطعمة السريعة)، كما أنه يجب عليها خلال هذه الفترة تناول الماء بكثرة في اليوم.

5- استشارة الطبيب عند اللزوم

يجب على المرأة إذا شعرت بأي تغييرات في الإفرازات خلال الدورة الشهرية أو بعدها اللجوء إلى الطبيب لاستشارته لمعرفة سبب حدوث هذا التغير.. وذلك منعًا لتفاقم الوضع وحدوث مضاعفات.

6- عدم الجلوس في أحواض المياه الساخنة

إن جلوس المرأة في الأحواض الساخنة من الممكن أن تؤدي إلى إصابتها بالعدوى، وبالتالي ينتج عنها نزول إفرازات غير طبيعية بعد فترة الدورة الشهرية.

7- عدم استخدام الدش المهبلي

إن استخدام الدش المهبلي يؤدي إلى القضاء على كافة البكتيريا النافعة التي توجد في منطقة المهبل.. والتي تساعد بدورها على حمايتها من الإصابة بالإفرازات، مما يؤدي إلى حدوث عدوى.

لا يفوتك أيضًا:  فيسرا Viscera علاج آلام البطن والمعدة

8- ارتداء ملابس داخلية قطنية

إن ارتداء الملابس الداخلية المصنعة من مادة البوليستر أو الخامات الصناعية من الأشياء التي تؤدي إلى تراكم البكتيريا على منطقة المهبل مما يؤدي إلى خروج الإفرازات الغير طبيعية خلال وبعد الدورة الشهرية.. لذا يجب الحرص على ارتداء ملابس داخلية مصنعة من القطن.

إن نزول الإفرازات المهبلية الشفافة بعد الدورة الشهرية هام جدًا لأنه يساعد على تنظيف المهبل، حيث إن الإفرازات الطبيعية الشفافة تساعد على محاربة البكتيرية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *