التخطي إلى المحتوى

متى يمكن أن أنام على جنبي بعد العملية القيصرية, أصبحت الكثير من النساء الحوامل تلد من خلال إجراء العملية القيصرية نظرًا لأنها لا تتطلب مجهود من المرأة الحامل مقارنة بالولادة الطبيعية، وتتم الولادة القيصرية من خلال فتح البطن لذلك تحتاج المرأة بعدها إلى مراعاة بعض الإرشادات الهامة كما يجب عليها النوم بشكل معين حتى تتعافى ويلتئم الجرح الخاص بالعملية، وسوف نجيب لكم فيما يلي عن سؤال كيفية النوم بشكل صحيح بعد العملية القيصرية.

يمكن أن نذكر لكم الأوضاع الصحيحة للنوم بعد الولادة بشكل قيصري:

النوم على الظهر بعد العملية القيصرية

  • يحسن النوم على الظهر من وضعية المرأة بعد العملية القيصرية بأسابيع قليلة حيث يمنع حدوث أي تشنج أو التهابات بالعملية.
  • يمنع النوم على الظهر من حدوث الضغط على المنطقة التي تم فتحها لتسهيل الولادة القيصرية حيث يتسبب هذا الضغط في فك الغرز وارتخائها في نفس اللحظة.
  • ولكن يجب على المرأة التي تنام على ظهرها أن تأخذ حذرها في حالة كانت تعاني من وجود أية مشاكل في الضغط.
  • المرأة التي تفضل وضعية النوم على الظهر بعد العملية القيصرية يجب عليها الحذر من الجلوس بعد النهوض حتى لا تشعر بالألم والأوجاع.

وضعية النوم على أحد الجانبين

  • تفضل الكثير من النساء النوم على أحد الجانبين بعد العملية القيصرية حيث إنها تساعد بعض النساء بعد الولادة على التعافي كما إنها لا تشكل أي ضغط على المنطقة التي توجد بها جرح القيصرية.
  • يفضل الاعتماد على هذه الوضعية بالنسبة للنساء اللاتي يقابلون مشاكل تتعلق بارتفاع ضغط الدم.
  • يحفز النوم على أحد الجانبين من تدفق الدورة الدموية من القلب إلى الشرايين ومن ثم تحد من مشاكل الضغط.
  • يفضل أن تستعمل المرأة التي تنام على الجانب بعد الولادة القيصرية وسائد جانبية لإسناد البطن عليها خلال النوم.

النوم بوضعية الجلوس بعد العملية القيصرية

  • قد تستطيع العديد من النساء الشعور بالراحة بعد العملية القيصرية عند الجلوس فقط لذلك يمكنهم القيام بالنوم خلال تلك الوضعية عبر استخدام الوسائد المناسبة التي توفر الشعور بالراحة.
  • كما تفضل البعض منهن استخدام الكرسي الهزاز الذي يوفر الشعور بالراحة كما يساعد في النوم على الرغم من وجود آلام.
  • تفيد هذه الوضعية المرأة في النهوض بعد الجلوس كما يساعد الأم في إرضاع طفلها دون الشعور بالتعب نتيجة الضغط على الجرح.
  • وهي تكون مفيدة خلال أول أسبوعين بعد الولادة، خاصةً عند محاولة إرضاع الطفل أو الجلوس أو الوقوف.

وضعيات النوم الصحيحة بعد العملية القيصرية

النوم على الوسائد

  • يمكن الاعتماد على استخدام الوسائد كأحد الوضعيات الصحيحة التي تفيد بعض النساء بعد العملية القيصرية.
  • ويتم استخدام هذه الوسائد في رفع أماكن محددة من الجسم عن مرتبة السرير.
  • ومن أهم تلك المناطق التي يتم دعمها من خلال الوسائد منطقة البطن حيث يمكن رفعها وإراحتها عن المستوى الطبيعي.
  • وهذه الوضعية في النوم تعد من الوضعيات الصحيحة التي يمكن للمرأة اتباعها بعد الولادة في حال لم تشعر بالراحة عند النوم وفق الوضعيات الأخرى
  • في هذه الحالة يتم الاعتماد على الوسائد الناعمة التي يتم وضعها أسفل البطن وأسفل الحوض أو الركبتين أيضًا لإحداث التوازن.

شاهد أيضًا: معلومات عن الولادة القيصرية

متى يمكن النوم على جنبي بعد العملية القيصرية

  • بعد أن أجابنا لكم عن سؤال وضعيات النوم الصحيحة بعد العملية القيصرية يمكننا أن نذكر لكم متى يمكن النوم على الجنب بعد الولادة حيث تعاني المرأة بعد العملية القيصرية من آلام وأوجاع كبيرة تحد قدرتها على الحركة كما تقلل من شعورها بالراحة وتضعف قدرتها على النوم.
  • ويستلزم على المرأة بعد العملية القيصرية أن تراعي طريقة الجلوس والنوم والقيام والنهوض والحركة حتى لا تتسبب أي حركة خاطئة منها في فتح الجرح.
  • من المعروف إن الكثير من النساء يفضلون النوع على الجنب لإراحة الدماغ من إحدى الجوانب لذلك يتساءلون “متى أنام على جنبي بعد العملية القيصرية”.
  • بعد العملية القيصرية تحتاج المرة إلى النوم على الظهر حتى لا تتسبب أي حركة مفاجئة في التأثير على الجرح بشكل سلبي.
  • وتتراوح المدة التي يجب على المرأة انتظارها حتى تستطيع النوم على الجنب من عشرة أيام إلى خمسة عشر يوم.
  • تختلف هذه المدة من امرأة إلى أخرى حسب الحالة الصحية وطبيعة الجرح ومدى التئامه.
  • ويقوم الطبيب المعالج بالتعامل مع المرأة حسب حالتها كما يقوم بتقييم وضعها وتحديد المدة اللازمة للنوم على الجنب والنهوض والقيام والحركة.

متى أنام على جنبي بعد العملية القيصرية

النوم على الجنب بعد الولادة القيصرية لا يمنح الراحة في معظم الحالات حيث يتطلب مراعاة بعض العوامل التي تساهم في التعرف على حالة المرأة بعد الولادة، وهذه هي أهم العوامل:

  • يجب التعرف على الحالة النفسية للمرأة ومدى قدرتها على التأقلم من التغيرات الجسدية التي لحقت بها بسبب الحمل والولادة.
  • يستلزم الأمر أيضًا متابعة الحالة الصحية والجسدية للمرأة وقياس قدرتها على التعافي والجلوس والنهوض براحة.
  • متابعة حالة الجرح الذي يفتحه الطبيب أسفل بطن الأم وترقب عملية التئامه نظرًا لأنه يعوق قدرة المرأة على النوم على جانبها.
  • تستطيع المرأة النوم حسب رغبتها عندما تستعيد عافيتها وتسترد قوة جسدها من جديد حتى تتحرك براحة.
  • ويتم ذلك من خلال العناية بالمرأة بعد العملية القيصرية وتقديم الغذاء اللازم الذي يكسبها الطاقة من جديد.

شاهد أيضًا: متى أنام على جنبي بعد العملية القيصرية

أسباب صعوبة النوم بعد العملية القيصرية

تؤثر العديد من العوامل على طبيعة نوم المرأة بعد العملية القيصرية وتسبب شعورها بالتعب والإجهاد كما تجعلها تعاني من الآلام، وتتمثل هذه العوامل في:

  • قد يكون السبب ناتج عن تعرض المرأة لظاهرة انقطاع النفس النومي وهي التي تحدث بسبب اختلاف مستويات الهرمونات في الجسم.
  • كما يتم الشعور بوجود ضغط على منطقة البطن بشكل متزايد بالتالي يحدث ضيق في المجاري التنفسية.
  • يمكن للمرأة أن تعود لحالة الاستقرار بشكل طبيعي ولكنها تحتاج لبعض الوقت.
  • الأرق الناتج عن الألم الذي تشعر به غالبية النساء في الأيام الأولى التي تلي العملية القيصرية.
  • سيطرة التعب نتيجة التراجع النفسي الذي تعاني منه المرأة والذي يسبب شعورها بالاكتئاب.
  • ويحدث ذلك نتيجة تغير نمط حياة المرأة واستيقاظها في أوقات متعددة بهدف العناية بالطفل ومنحة الغذاء المناسب.
  • تعاني المرأة بعد العملية القيصرية من التعب نتيجة ضعف وتراجع الطاقة وفقدان الفيتامينات.
  • ينعكس هذا التعب على معدل النوم والذي يتراجع ويؤثر على معدل تركيز المرأة ويحد من نشاطها.

وضعيات النوم الصحيحة بعد العملية القيصرية

أهمية النوم بشكل صحيح بعد العملية القيصرية

يجب أن تحرص المرأة بعد إجراء جراحة الولاد القيصرية أن تختار الوضعية المناسبة للنوم حتى تنام بشكل صحيح وتحصل على الراحة المناسبة حيث يساعدها النوم في:

  • الحصول على الطاقة اللازمة حيث يمنحها النوم الفرصة للقيام والنهوض وأداء بعض الأمور الهامة التي تخدم مصلحة الطفل.
  • الحد من الآلام والأوجاع المصاحبة للعملية والتي تتواجد بالتحديد في منطقة أسفل الظهر.
  • الحد من المضاعفات والتأثيرات السلبية للعملية القيصرية ومساعدة الجرح على الالتئام والشفاء بشكل أسرع

شاهد أيضًا: متى يبدا بالجماع بعد الولادة القيصرية شرعا

نصائح عن وضعيات النوم الصحيحة بعد العملية القيصرية

يساعد اتباع النصائح التالية على النوم براحة وبشكل كافي بعد إجراء العملية القيصرية، وتتمثل هذه النصائح في:

  • يجب الالتزام بتناول الأدوية والعقاقير الطبية في المواعيد المنتظمة التي حددها الطبيب حتى تأتي بالنتائج المنشودة وتسرع من عملية الشفاء.
  • من المفضل أن تلتزم الأم بالتعليمات التي يخبرها بها الطبيب والتي تتعلق بالنوم والنهوض والحركة.
  • الحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على العناصر الغذائية وتحتاج إليها الأم لكي تتعافى بشكل أسرع.
  • ويفضل أن تحتوي تلك الأطعمة على الفيتامينات المتنوعة والمفيدة وبالأخص فيتامين ج كما تساعد الأطعمة الغنية بالكالسيوم في إعادة بناء صحة العظام.
  • يحذر تمامًا على المرأة التي تجري عملية الولادة القيصرية أن تمارس أي نوع من الحركة أو النشاط البدني حتى لا تتعرض لأي نزيف من العملية يفسد الجرح.
  • كما إن حمل الأشياء الثقيلة يعد من الأمور الضارة التي تهدد صحة الأم بعد الولادة.
  • يفضل اختيار مكان هادئ يساعد على النوم براحة ويمنع النهوض بسبب الضوضاء ومصادر الإزعاج المختلفة.
  • يمكن أن تعتمد المرأة حسب ظروفها على توفير الأجواء المريحة التي تساعدها على النوم والاسترخاء والتخلص من الأرق.
  • ينصح بعدم الإكثار من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين نظرًا لأنها تسبب الشعور بالأرق.
  • يراعى قبل النوم الاستماع إلى الموسيقى الهادئة التي تساعد في تهدئة الأعصاب.
  • كذلك يحذر من تصفح الهاتف قبل النوم لأن الأشعة المنبعثة منه تخلق الشعور بعدم الراحة.
  • ينصح المرأة بالمشي يوميًا لفترات قصيرة من أجل تنشيط الدورة الدموية.
  • في حالة القيام بعملية إرضاع الطفل يجب الاستعانة بأحد من أجل حمل الطفل كما يحذر النهوض بشكل مفاجئ خاصة خلال الأيام الأولى بعد الولادة.
  • يفضل تناول الأطعمة الغنية بالألياف التي تساعد في الوقاية من الإمساك والتخلص من الغازات كذلك يساعد شرب المياه في تسهيل عمل الجهاز الهضمي.
  • يجب الانتظار لفترة من أجل معاودة ممارسة العلاقة الزوجية حتى لا يتأثر الجرح ويلتهب مكانة.

شاهد أيضًا: مميزات وعيوب الولادة القيصرية

كيفية علاج جرح العملية القيصرية

تسبب العملية القيصرية آلام وأوجاع كبيرة قد تمتد لفترة تصل إلى ثلاثة أسابيع ويمكن علاجها من خلال إتباع النصائح التالية:

  • استخدام المواد والمحاليل الخاصة بالتعقيم التي يصفها الطبيب من أجل تنظيف الجرح بشكل مستمر كما يجب تغيير الضمادة لتفادي انتشار البكتيريا وتفاقم الالتهاب.
  • يجب ارتداء الملابس الواسعة والفضفاضة التي تسمح للجرح بالالتئام ولا تشكل مصدر ضغط عليه.
  • يحذر تغطية المنطقة المحيطة بالجرح أو لمسها حيث يتسبب ذلك في تفاقم الالتهاب.
  • تستلزم العناية بالأم قياس درجة الحرارة بشكل منتظم واتخاذ التدابير اللازمة في حالة ارتفاع درجة الحرارة عن 37 درجة مئوية.
  • يجب الانتظار لفترة حتى يتم استخدام المياه الساخنة لأنها تزيد من حدة الالتهاب في منطقة الجرح.
  • تنصح الأمر بمراقبة حالة الجرح وملاحظة أية تغيرات قد تحدث فيه والذهاب إلى الطبيب في حالة وجود أي مخاطر أو تغيرات غير إيجابية.

شاهد أيضًا: أطعمة يجب تناولها بعد الولادة القيصرية

أجابنا لكم متابعينا عن سؤال وضعيات النوم الصحيحة بعد العملية القيصرية، للمزيد من الاستفسارات؛ راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة، وسوف نحاول الرد عليكم خلال أقرب وقت ممكن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *