التخطي إلى المحتوى

هناك آيات قرآنية عن جمال المرأة ذكرها الله -عز وجل- في القرآن الكريم، والتي نوهت إلى أن الله جل في علاه جميل يحب الجمال كما قال محمد -صلى الله عليه وسلم- أشرف الخلق.. لذا ومن خلال ما يلي سنتعرف سويًا على آيات القرآن الكريم والتي تخص جمال المرأة، ليس من ناحية المظهر أو الهيئة فقط.. بل أيضًا من ناحية الصفات التي يجب أن تتحلى بها لتكتمل بها كافة معايير الجمال.

آيات قرآنية عن جمال المرأة مكتوبة

آيات قرآنية عن جمال المرأة

جمال المرأة من الناحية الدينية لا يقتصر على المظهر فقط.. فالله لم يخلق شيئًا قبيحًا.. حيث يكمن جمال المرأة في روحها وصفاتها التي تتحلى بها والحياء الذي يظهر في كافة معاملاتها وطهارتها.

فمقاييس الجمال في الدين الإسلامي ليست صعبة.. فمن الممكن أن تكون المرأة فائقة الجمال إن التزمت بالتعاليم الإسلامية واقتدت بنساء النبي صلى الله عليه وسلم.. فقد قال الله -عز وجل- في كتابه العزيز في شأن الجمال ما يلي:

لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍسورة التين الآية رقم 4.

وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَىٰ بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَن بَعْضٍ ۖ فَلَمَّا نَبَّأَهَا بِهِ قَالَتْ مَنْ أَنبَأَكَ هَٰذَا ۖ قَالَ نَبَّأَنِيَ الْعَلِيمُ الْخَبِيرُسورة التحريم الآية رقم 3.

شاهد أيضا:

حري بالمرأة أن تتوب إلى الله -عز وجل- إن قامت بارتكاب ذنب ما، فهذا من شأنه أن يبث رضا الله على وجهها فيشع منه النور الذي يضيف إليها جمالًا على جمالها.

فمن الممكن أن تتفاقم الذنوب على عاتق المرأة دون أن تدري.. لذا عليها اتخاذ أمهات المؤمنين قدوة لها وأن تستغفر الله بشكل دائم وأن تقرأ الآيات التي تأخذ بيدها إلى اكتمال جمالها الخارجي والداخلي.

إِن تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا ۖ وَإِن تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ ۖ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَٰلِكَ ظَهِيرٌ* عَسَىٰ رَبُّهُ إِن طَلَّقَكُنَّ أَن يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِّنكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُّؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَارًاسورة التحريم الآيتين رقم 4،5.

ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَامْرَأَتَ لُوطٍ ۖ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ” سورة نوح الآية رقم 10.

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا” سورة الأحزاب الآية رقم 59.

يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاءِ ۚ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا* وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَىٰ ۖ وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ ۚ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا* وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَىٰ فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا” سورة الأحزاب الآيات من 31 إلى 34.

وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ۗ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا” سورة الأحزاب الآية رقم 36.

لا يفوتك أيضًا: آيات تسهيل الولادة الطبيعية والقيصرية

صفات النساء في القرآن الكريم

آيات قرآنية عن جمال المرأة

حدد القرآن الكريم عدة صفات ينبغي على المرأة المسلمة أن تتحلى بها، حتى يميزها الله عن غيرها ويظهر عليها رضا الخالق فيحبها كل من يراها، ففي واقع العيش في بعض الأحيان نجد أن هناك فتيات قامة في الجمال دون أن يضعن أي من المستحضرات التجميلية.

بل فقط التزمن بتعاليم الدين التي تتمثل في غض البصر وارتداء الملابس الإسلامية التي تعطي لهن الشعور بالراحة والأمان، لذا حري بهن أن يلتزمن بتلك التعاليم والتشريعات، والتي ذكرها الله عز وجل من خلال الآيات التالية:

وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَىٰ عَوْرَاتِ النِّسَاءِ ۖ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ ۚ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ” سورة النور الآية رقم 31.

من خلال التمعن في قصة سيدنا موسى عليه السلام نجد أن الصفة التي ركزت عليها الآية الكريمة هي صفة الحياء، والتي تجعل من المرأة ملكة متوجة، حيث يحافظ عليها من التعرض إلى التصرفات المشينة كما يضمن لها العفة وحسن الخلق.. فقد قال الله -عز وجل-:

فَسَقَىٰ لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّىٰ إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ* فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا ۚ فَلَمَّا جَاءَهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قَالَ لَا تَخَفْ ۖ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِين” سورة القصص الآيتين رقم 24، 25.

لا يفوتك أيضًا: آيات قرآنية عن الحجاب

ذكر المرأة في القرآن الكريم

ذكر الله -عز وجل- المرأة في العديد من المواضع من خلال الآيات القرآنية المتعددة.. حيث لم يجعل منها كائن أقل من الرجل من ناحية الشأن والكيان كما في العديد من الأديان التي لا تعترف بقيمة المرأة وتأثيرها على المجتمع.

فهي الأم والأخت والجدة والصاحبة، فهناك العديد من النساء اللواتي أثرن في المجتمع بشكل كبير.. لذا أترككم مع الآيات التي تضمن حق المرأة مثلما ضمن الرجل حقه منذ قديم الأزل.. حيث قال الله -عز وجل- ما يلي:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِن قَبْلِ أَن تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا ۖ فَمَتِّعُوهُنَّ وَسَرِّحُوهُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا” سورة الأحزاب الآية رقم 49.

وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ” سورة التحريم الآية رقم 12.

ذكر الله -عز وجل- في القرآن الكريم السيدة زليخة التي راودت نبي الله يوسف عليه السلام عن نفسه.. وذلك من أجل الاتعاظ وأن تعلم المرأة أنه على الرغم من أن النفس البشرية غير معصومة من الخطأ.. إلا أنه ينبغي عليها ألا ترضخ لخطوات الشيطان.. حيث قال الله -عز وجل- ما يلي:

وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نَّفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الْأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ ۚ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ ۖ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ ۖ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ* وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ ۖ وَهَمَّ بِهَا لَوْلَا أَن رَّأَىٰ بُرْهَانَ رَبِّهِ ۚ كَذَٰلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ ۚ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ* وَاسْتَبَقَا الْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِن دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ ۚ قَالَتْ مَا جَزَاءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوءًا إِلَّا أَن يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌسورة يوسف الآيات من 23 إلى 25.

لا يفوتك أيضًا: ايات من القران عن المرأة مكتوبة

آيات تكريم المرأة في القرآن الكريم

آيات قرآنية عن جمال المرأة

من أسماء الله الحسنى الكريم.. فهو من فاض بكرمه على العباد فخلقهم في أحسن تقويم.. كما كرم المرأة بعد أن تعرضت للكثير من سبل الإهانة قبل ظهور الإسلام.

ففي عصر الجاهلية كانت المرأة يتم وأدها دون أي سبب يدعو إلى ذلك.. كما كان يعتبرها الكافرون نظير شؤم قد حل على المنزل فيجب أن يتم التخلص منه.. فأتت الآيات القرآنية الجليلة التي نصفت المرأة ووضعتها في المراتب العالية شأنها شأن الرجل.

فلولا ذلك ما وصلت السيدة إلى مراكز القمة الآن في العديد من المجالات.. فقد أثبتت المرأة المسلمة أنها القادرة على التربية والعمل في آن واحد، وذلك بعد أن قرأت في دينها وتعاليمه والتزمت بشعائر الله -عز وجل- التي أفضى علينا بها من خلال الآيات التالية:

مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ۖ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ” سورة النحل الآية رقم 97.

يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ” سورة الحجرات الآية رقم 13.

وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنثَىٰ* مِن نُّطْفَةٍ إِذَا تُمْنَىٰ* وَأَنَّ عَلَيْهِ النَّشْأَةَ الْأُخْرَىٰ” سورة النجم الآيات من 45 إلى 47.

يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًاسورة النساء الآية الأولى.

وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ” سورة الروم الآية رقم 21.

لا يفوتك أيضًا: آيات قرآنية عن حقوق الإنسان

آيات عن الجمال الكوني

أبدع الله -عز وجل- في خلق الكون.. فقد خلق السماوات ورفعها دون أعمدة من الممكن أن نراها، فمن له القدرة سوى الله على القيام بذلك.. لذا ومن خلال ما يلي دعونا نتعرف على الآيات التي احتوت على مظاهر الجمال الكوني التي خلق الله على أساسها العالم الذي نعيش فيه.

الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ۚ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ* الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا ۖ مَّا تَرَىٰ فِي خَلْقِ الرَّحْمَٰنِ مِن تَفَاوُتٍ ۖ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَىٰ مِن فُطُورٍ” سورة الملك الآيتان رقم 2، 3.

من المثير للدهشة أن هناك أناس ما زالوا يؤمنون أنه لا وجود للخالق -عز وجل- على الرغم من تأكدهم أن صنع هذا الكون من غير الممكن أن يتم من تلقاء نفسه.. حيث قال الله -عز وجل- في شأن هؤلاء ما يلي:

أَفَلَمْ يَنظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِن فُرُوجٍ* وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ* تَبْصِرَةً وَذِكْرَىٰ لِكُلِّ عَبْدٍ مُّنِيب* وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُّبَارَكًا فَأَنبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ* وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَّهَا طَلْعٌ نَّضِيدٌ* رِّزْقًا لِّلْعِبَادِ ۖ وَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَّيْتًا ۚ كَذَٰلِكَ الْخُرُوجُ” سورة ق الآيات من 6 إلى 11.

يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا ۖ وَلِبَاسُ التَّقْوَىٰ ذَٰلِكَ خَيْرٌ ۚ ذَٰلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ* يَا بَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا ۗ إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ ۗ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ” سورة الأعراف الآيتان رقم 26، 27.

لا يفوتك أيضًا: أفضل 150 دعاء الستر من الفضيحة وكلام الناس مكتوب

الآيات التي احتوت على كلمات الجمال

هناك العديد من الآيات القرآنية التي احتوت على كلمة الجمال ومشتقاتها.. والتي من شأنها أن توضح لنا كيف أن خالقنا يهتم بأن يكون كل شيء من حولنا جميل.. فالإنسان قد خلق على أجمل هيئة.. كما أن جنات الرحمن التي يصفها الله من خلال الآيات تتميز بوجود الجمال غير المتوقع.

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلً* وَإِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الْآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا” سورة الأحزاب الآيتان رقم 28، 29.

وَاصْبِرْ عَلَىٰ مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْرًا جَمِيلً” سورة المزمل الآية رقم 10.

حتى الصفات ينبغي أن تتحلى بالجمال حتى يحصل المرء على الثواب الكامل.. فالصبر المعتاد غير الصبر مع الضجر.. غير الصبر الجميل والذي ذكره الله -عز وجل- من خلال الآيات التالية:

قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا ۖ فَصَبْرٌ جَمِيلٌ ۖ عَسَى اللَّهُ أَن يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ* وَتَوَلَّىٰ عَنْهُمْ وَقَالَ يَا أَسَفَىٰ عَلَىٰ يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ” سورة يوسف الآية رقم 84.

وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ ۗ وَإِنَّ السَّاعَةَ لَآتِيَةٌ ۖ فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ” سورة الحجر الآية رقم 85.

تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ* فَاصْبِرْ صَبْرًا جَمِيلًا* إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيدًا* وَنَرَاهُ قَرِيبًاسورة المعارج الآيات من 5 إلى 7.

في إطار ذكر آيات قرآنية عن جمال المرأة علينا أن نتعرف على أهم الصفات التي يجب أن تتحلى بها المسلمة حتى تصل إلى أعلى مراتب الجمال، والتي تتمثل فيما يلي:

  • الحياء.. وهو أهم الصفات التي يجب أن تلتزم بها المرأة حتى تقي نفسها من الوقوع في الشبهات، كما أن الحياء من الصفات التي تضيف إلى المرأة رونق الرقة والأنوثة وهو ما يضفي إليها الجمال دون عناء.
  • غض البصر.. فيجب على المرأة أن تغض بصرها عما حرم الله عز وجل، فلا تمعن النظر في الرجال مما يثير إحراجهم ويوقعها في الفتن، وهو ما يدمر المجتمع وينشر الفساد في الأرض.
  • ارتداء الملابس الفضفاضة.. فحيث شرع الإسلام للمرأة ارتداء الملابس بضوابطه الشرعية.. حيث يجب أن ترتدي غطاء الرأس الذي يعمل على تغطية الشعر والصدر ولا يصف مفاتنها.. كما يجب أن ترتدي القطع السميكة الواسعة التي تطمس صفاتها الجسدية اقتداءً بأمهات المؤمنين.
  • خفض الصوت.. فصوت المرأة المرتفع من شأنه أن يستميل قلوب ضعاف الإيمان.. لذا على المرأة أن تخفض صوتها أثناء التحدث مع أي من الرجال سوى المحارم.
  • التوقف عن الغيبة والنميمة.. فالمرأة المسلمة لا يجب أن تكون نمامة تعمل على إثارة المشكلات في البيوت.. فهو أمر يرفضه الإسلام بشكل كبير.. لذا على المرأة أن تلتزم بتعاليم دينها حتى تكون جميلة من الداخل والخارج.

من الممكن أن تكون المرأة جميلة الشكل إن قامت بوضع المستحضرات الطبية التي تعمل على ذلك.. إلا أن الجمال الذي يهبه الله لها لا يمكن أن يضاهيه شيء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *