التخطي إلى المحتوى

العمر الافتراضي لمريض تليف الكبد، حيث تعدّ من أخطر الأمراض التي تواجه العديد من الأشخاص، وهذا لأن الكبد عضو مهم جدًا في جسم الإنسان، وأي خلل في وظائفه يؤثر على باقي الأعضاء، وهذا يرجع إلى أنه العضو الذي ينقذ الجسم من السموم ويعطيه القوة، والتليف الكبدي هو أحد أمراض الكبد المشهورة التي تؤثر بشكل كلي على نشاط الجسم بسبب حالة الإعياء الشديدة التي تصيبه.

العمر الافتراضي لمريض تليف الكبد

آخر ما توصلت إليه الدراسات أنه يختلف العمر الافتراضي لمريض تليف الكبد بالرجوع إلى الفئة التي ينتمي إليها، وتتمثل في الآتي:

تليف الكبد من الفئة A متوسط ​​العمر من 15 إلى 20 سنة
تَليف الكبد من الفئة B متوسط العمر من 6 إلى 10 سنوات
تليف الكبد من الفئة C متوسط ​​العمر من 1 إلى 3 سنوات فقط

كما يعتبر تأخير علاج التليف الكبدي من أخطر العوامل التي تؤدي لتدهور حالة المريض، حيث تكون حالته كما يلي:

  • فقدان للشهية مع اصفرار الجلد.
  • ربما يتطور الأمر للإصابة بسرطان الكبد، وربما يلجأ المريض لزرع الكبد.
  • قتل والتهاب باقي خلايا الكبد وتكون نسيج منتدب من الخلايا الميتة.
  • تقتل المواد السامة المتراكمة على الجهاز المناعي في الكبد.
  • ترسب السموم بسبب تراكم المواد البروتينية، كما أن الجسم يصبح ضعيف جدًا بسبب عدم تنظيم مستوى الجلوكوز والدهون.
  • تخثر الدم وربما يتطور الحال لانسداد الأوعية الدموية.

اقرأ أيضاً: كم يعيش مريض استسقاء الكبد

الفرق بين تشمع الكبد وتليف الكبد

تتضح درجة التشمع أو التليف في الكبد خلال فحص الدم الذي يوضح مدى شدة الالتهابات الموجودة في إنزيمات الكبد، فيتضح ما يلي:

  • التشمع هو نسيج ليفي موجود في تجمعات الخلايا الكبدية، أما التليف فهو حالة متطورة من التشمع أي المرحلة التي تضاف للتشمع.
  • يعاني مريض التليف الكبدي من انتشار الخلايا الميتة وتجمعات النسيج الكبدي المضمور.
  • ربما تتطور حالة المريض إلى الإصابة بالاستسقاء، حيث تكون الحالة في منتهى الخطورة.
  • تتضح نسبة الدهون، حيث أن تحليل فيبروسكان يكشف درجة التشَمع الموجودة، حيث يصدر موجات تعتمد على ارتدادها مرة أخرى من الكبد.
  • يلاحظ من العينة الكبدية تحديد درجة الالتهابات، كما أن جهاز الفيبروسكان يوضح درجات التشمع فقط.

العمر الافتراضي لمريض تليف الكبد

شاهد أيضا:

نبذة عن التليف الكبدي

  • هو مرحلة متطورة من بعض الأمراض التي تصيب الكبد، حيث تقتل الخلايا وتسبب الالتهابات التي تصيب باقي الخلايا التي تقاوم الأمراض المهاجمة للكبد.
  • يتم تكوين نسيج ليفي مما يؤدي إلى تكاثر الخلايا المقاومة، حيث تتكون مجموعات العقيدات التجديدية التي تحاول إنقاذ الكبد.
  • يحدث التليف بسبب الكحول والدهون الغير صحية والفيروسات، وأمراض المناعة.

اقرأ أيضاً: ما هي أعراض سرطان الكبد

أسباب مرض الكبد

تتمثل الأسباب في الآتي:

  • عندما يزداد ضغط الدم في الأوردة يكون تدفقه عبر الكبد ضعيف جدًا، ثم يزداد مرة أخرى.
  • تكوين البروتينات وعدم فرز نسبة السموم بها في الكبد.
  • انخفاض نسبة خلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية وهذا يكون مؤشر لظهور التليف في الكبد.
  • دوالي المريء والمعدة بسبب عجز الكبد.
  • العدوى التي تسبب مرض الكبد تؤدي للتليف أيضًا، وذلك يمكن أن يؤدي للاستسقاء.
  • سوء التغذية الذي يؤدي لتراكم الدهون السامة في الكبد مما يؤدي إلى إضعافه.
  • التهاب الكبدي الفيروسي B,C,D.
  • الإسراف في شرب الكحول.
  • تراكم الدهون في الكبد.
  • ترسب الأصبغة الدموية بسبب تراكم الحديد والنحاس.
  • التليف الكيسي.
  • أمراض وراثية في وظائف الجسم.
  • أمراض المناعة التي تهاجم خلايا الكبد.
  • مرض الزهري.
  • الإسراف في الأدوية التي تضعف المناعة وضعف الكبد.

العمر الافتراضي لمريض تليف الكبد

أعراض تدهور مريض الكبد

تختلف أعراض تدهور الكبد من مريض لآخر، حيث أن كل مريض لديه أعراض حسب تطور حالته وشدة الضرر الواقع على الكبد، وتكون تلك الأعراض كما يلي:

  • التعب الشديد، وعدم القدرة على إنجاز المهام.
  • ظهور الكدمات بسهولة من أبسط الأسباب.
  • وجود نزيف.
  • الغثيان الشديد وعدم القدرة على تناول الطعام.
  • تورم المفاصل في الكاحل والساق والرجلين.
  • فقدان الوزن.
  • وجود حكة غير مريحة في الجلد.
  • اليرقان حيث يظهر المريض باهت البشرة واصفرار العينين.
  • السواد تحت العيون.
  • الإغماء.
  • سهولة كسر العظام والإصابة بهشاشة.
  • الإصابة باحتباس السوائل في البطن فيما يسمى بالاستسقاء.
  • تشابه الأوعية الدموية التي تظهر على سطح الجلد وتبدو مثل شبكة العنكبوت.
  • اضطرابات في الهرمونات الأنثوية، حيث تحدث اضطرابات في الحمل والدورة الشهرية.
  • ضعف التركيز وتشتت الانتباه.
  • رعشة تصيب اليدين.
  • ألم في الظهر والأكتاف.
  • صعوبة البلع، ورائحة الفم الكريهة.
  • يصاب المريض بسلس البول وربما يلاحظ دم مع البول.
  • اتساع حدقة العين.
  • عدم القدرة على الحركة.
  • ضعف النظر.
  • ربما يلاحظ المريض انتشار الدمامل على الجلد.
  • فقدان الرغبة الجنسية بسبب الضعف العام في الجسم.
  • بدايات الغيبوبة الكبدية، حيث يبدأ اللسان في الثقل والعين في التشويش.

اقرأ أيضاً: الأدوية التي ترفع انزيمات الكبد

أعراض موت مريض الكبد

يتعرض مريض الكبد في اللحظات الأخيرة لمضاعفات صحية كبرى، خاصةً عند عدم استجابة الحالة للعلاج، وتكون الأعراض كما يلي:

  • يفقد الجسم مصدر التخلص من السموم بسبب فقد الكبد وظيفته، وتتراكم السموم.
  • يبدأ انهيار الجهاز العصبي للدماغ بسبب السموم التي تتراكم في الدم.
  • ينهار الوريد الذي يتصل بالمعدة من الحلق ويتسبب في نزيف جدار المعدة والمرئ.
  • ربما تتطور الحالة لسرطان الكبد.
  • في المرحلة الأخيرة لمرضى الكبد تحدث الغيبوبة الكبدية، وهذا يسبب فشل في باقي الأجهزة الحيوية في الجسم.
  • تتسبب غيبوبة الكبد في موت المريض بسبب انهيار كل أعضاء الجسم بما فيهم الجهاز العصبي.

العمر الافتراضي لمريض تليف الكبد

علاج تليف الكبد المتقدم

يعد العلاج المكثف والبعد عن مسببات التليف الكبدي هو الحل السليم في حالات المرضى الذين تأخرت حالتهم، ويكون العلاج كما يلي:

  • عدم تناول أي مشروب كحولي أو مشروبات تحتوي على كافيين، مثل الشاي والقهوة والمشروبات الغازية.
  • لابد من اتباع نظام غذائي صحي يجدد من خلايا الجسم، والإكثار من الفواكه والخضروات.
  • الحبوب الكاملة والبروتين قليل الدهن، مثل السلمون واللحوم الحمراء الخالية من الدهون.
  • تجنب الدهون المشبعة والغير صحية والأطعمة المقلية والوجبات السريعة والمصنعة.
  • يجب إنقاص الوزن إذا كنت مصاب بالسمنة، واتباع نظام صحي مع ممارسة التمارين التي تناسب الحالة المرضية.
  • الصيام المتقطع يجدد من خلايا الجسم، ويخفض نسبة الكوليسترول.
  • عدم استخدام إبر للحقن مكان الأشخاص الأخرى.
  • عمل الفحوصات المستمرة وتناول اللقاحات إذا وجدت عدوى.
  • زراعة الكبد تعتبر من الأمور التي يلجأ لها كثير من الناس في الحالات المتأخرة، وخاصةً عند تطور الحالة لمرض السرطان.
  • التقليل من الكوليسترول.
  • علاج أمراض المرارة والصفراء في الجسم، ويمكن استئصالها عند تضخمها.
  • اتباع تعليمات الطبيب في تناول الأدوية التي تخلص الجسم من المعادن المتراكمة.
  • إخبار الطبيب بكل أنواع الأدوية التي تسبب التليف الكبدي.
  • شرب الماء بكميات كبيرة وتناول العصائر الخالية من السكر.
  • شرب شاي الأعشاب والشاي الأخضر والزنجبيل، كما يمكن إضافة الكركم لوجبات الطعام لأنه يحسن من المناعة.
  • تناول الفيتامينات التي تساعد الكبد على تجديد الخلايا مثل فيتامين هاء.
  • التقليل من تناول الأسماك المملحة والأطعمة المحمصة، وتناول ملح طعام صحي.

العمر الافتراضي لمريض تليف الكبد

بذلك نكون قد ذكرنا العمر الافتراضي لمريض تليف الكبد وكل المعلومات اللازمة عن طرق العلاج والأعراض التي تظهر على الحالات المتأخرة، ومتى يجب اللجوء لعملية زرع الكبد التي يتم استئصال جزء من كبد شخص آخر سليم يحتوي على نفس فصيلة دم الشخص المريض.

وأن هذه العملية تكون من أخطر العمليات على الشخص المتبرع والمريض، لذا تكون أخر الحلول لعدم تطور حالة المريض إلى الاستسقاء الذي يؤدي إلى جلسات شفط السوائل من بطن المريض في حالته المتأخرة، والتسبب في مُعناته وعدم قدرته على عيش حياة طبيعية.

قدمنا لكم أهم المعلومات عن العمر الافتراضي لمريض تليف الكبد، نتمنى أن نكون قد افدناكم راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف يتم الرد عليها في أقرب وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *