التخطي إلى المحتوى

علاج تحدب الظهر بعد سن 18 تعتمد على عدة عوامل ومن أهمها النوع ودرجة التحدب، فهو عبارة عن نتوء عظمي أو تشوه في العمود الفقري يؤدي إلى التقوس، وفي الغالب ينقسم هذا المرض إلى ثلاثة أقسام وعلى أساسها يتم تحديد الطريقة العلاجية المناسبة، وهو لا يسبب أضرار عضوية للجسم على قدر المشاكل النفسية التي يتركها في نفس المريض.

علاج تحدب الظهر بعد سن 18

يعتبر علاج تحدب الظهر بعد سن 18 الغير جراحي من الطرق الناجحة التي تقدم نتائج مبهرة، وذلك في حالات التحدب الموضعي أو شورمان ولكن يجب ألا يزيد عن 75 درجة، خاصةً أن هذان النوعان يحدث بهم تطور خلال سنوات المراهقة، ويتم علاجهم بالطريقة التالية:

المراقبة المستمرة

ينصح بتلك الطريقة العلاجية حيث تتناسب مع الأشخاص الذين يعانون من التحدب البسيط في فترة المراهقة، وهنا يجب مراقبة المصاب بدقة وخاصةً أثناء النوم لأن الحالة تتفاقم في تلك الأثناء مع مرور الوقت، ومن المفترض أن يختفي هذا التحدب عند توقف النمو لدى الإنسان، والمراقَبة تتم من خلال عمل الفحوصات الروتينية التي تؤكد على عدم حدوث مشاكل.

العلاج الطبيعي والتأهيلي

في بعض الحالات من التحدب يتم تقديم لهم النصيحة باستعمال العلاج الطبيعي، وذلك عند الإصابة بالتحدب البسيط أو الوضعي، وفي الغالب تضم برنامج علاجي يحتوي على عدد من التمارين التي تنفذ في المنزل دون الذهاب إلى المراكز المختصة، وتركز تلك التمارين على تمديد العضلات الباسطة الموجودة في الظهر وأيضًا البطن، وبذلك يتم تقليل الألم وأيضًا تحسن المظهر العام بشكل كبير.

شاهد أيضا:

تركيب دعامة الظهر 

يتم علاج تحدب الظهر بعد سن 18 عن طريق تركيب الدعامة، فهي تحد من تدهور الحالة الصحية للمريض، ويوصى دومًا بارتدائها طوال فترة النمو أي عند بلوغ سن الخامسة عشر عامًا، ويجب الإشارة إلى أن تلك الطريقة غير مناسبة للشباب، حيث يتم اكتمال نمو العمود الفقري وبذلك لا توجد جدوى من ارتدائها.

توجد أنواع عديدة من الدعامات المصممة على أحدث طراز، ويتمكن الشخص المصاب من استعمالها وأداء بها جميع الأنشطة اليومية دون أي إعاقة، ويتم تحديد النوع المناسب على حسب درجة الإصابة وشدة الانحناء، وينصح بارتدائها لفترة تتراوح بين ثمانية عشر ساعة وحتى العشرين ساعة خلال اليوم.

علاج تحدب الظهر

علاج تحدب الظهر بعد سن 18 بالأدوية

يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية التي تساعد على علاج هذا الانحناء في الظهر وهي كالتالي:

  • يمكن وصف الأدوية التي تحتوي على مادة مسكنة للآلام مثل الإيبوبروفين أو الأسيتامينوفين.
  • يتم تقديم أدوية مضادة لهشاشة العظام والتي تعمل على تقوية بنيتها الداخلية، وبذلك يتم الحد من تعرض العظام إلى الكسر أو التخلص من نتوءات العمود الفقري.

اقرأ أيضاً: أسباب حدوث ألم عند التنفس في الجانب الأيسر من الظهر

ما هو تحدب الظهر

يعتبر التحدب أحد الحالات المرضية التي تنتج عن اتباع السلوكيات الخاطئة، وهو عبارة عن تقوس أو ظهور نتوء عظمي في الظهر أو العمود الفقري، ويظهر هذا التحدب على شكل انحناء في الظهر بدرجات مختلفة ومنها يتم تحديد شدة الإصابة، حيث يوجد منها الظاهر وأيضًا الغير ملحوظ على الشخص المصاب.

اقرأ أيضاً: ما هو علاج الشد العضلي في اسفل الظهر

أهم أعراض تقوس الظهر

قد يظهر على المصاب مجموعة من الأعراض المصاحبة لمرض تحدب الظهر، وهي كالتالي:

  • يعاني البعض من ألم في الظهر قد يؤثر عليه ولا يجعله يتمكن من القيام بالنشاطات اليومية، يتراوح الشعور بالألم بين المتوسط والشديد.
  • الشعور بالإرهاق الحاد والتعب عند محاولة رفع أي جسم ثقيل من الأرض.
  • ظهور تقوس بسيط في البداية بالظهر، وقد لا يلاحظها سوى الأشخاص المقربين.
  • الإحساس بالضيق في التنفس نتيجة تسطح عظام القفص الصدري.
  • يجد المصاب بالتحدب صعوبة في ارتداء الملابس بسبب تقوس الظهر.
  • المظهر الغير طبيعي والذي يسبب العديد من المشاكل النفسية.

اقرأ أيضاً: لدي ألم شديد في اسفل الظهر اعلى المؤخرة

أسباب تحدب الظهر عند الأطفال

تختلف أسباب إصابة الأطفال الصغار بالتحدب عن الأشخاص البالغين، لذا يجب على كل أم أن تحرص على معرفتها ومحاولة تجنبها بأي طريقة، ومن تلك الأسباب الآتي:

  • القيام ببعض العادات والسلوكيات السيئة بشكل مستمر يؤدي إلى انحناء وتقوس العمود الفقري.
  • الجلوس بصورة خاطئة لفترات زمنية طويلة سواء في المدرسة أو أمام شاشات التلفاز والهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر.
  • التعرض إلى نزلات الأنفلونزا الحادة يسبب تسطح في عظام القفص الصدري وبالتالي تؤثر بشكل كبير على استقامة العمود الفقري.
  • قد يصاب الطفل بالتقوس نتيجة وجود خلل في عظام العمود الفقري وهو جنين في رحم الأم، وتلك الحالة تنتج عن نقص عنصر الكالسيوم في الدم.
  • كثرة ارتداء الملابس الضيقة ذات المقاسات الغير مناسبة، فقد يكون عظام الأطفال أكثر لينًا عن الأشخاص البالغين وتلك الملابس تجعل الظهر يأخذ شكل مختلف وغير مستقيم.

علاج تحدب الظهر

أسباب تحدب الظهر لدى الشباب

يتعرض الشباب إلى تحدب الظهر وخاصة في فترة المراهقة بسبب عدم اكتمال نمو العمود الفقري، بالإضافة إلى العادات السلوكية الخاطئة والأسباب التالي ذكرها:

استعمال وسادة مرتفعة أثناء النوم

قد يحرص بعض الأشخاص على استعمال الوسائد المرتفعة عند النوم، وهذا الأمر يترك مسافة كبيرة بين الظهر والأرض، وهذا الأمر يزيد من فرص حدوث النتوء العظمي وتقوس العمود الفقري وظهور التحدب، ولكن هذا الأمر يحدث على المدى الطويل ويبدأ بشكل تدريجي.

استعمال الأجهزة الإلكترونية

إن الجلوس لفترات طويلة أمام الأجهزة الإلكترونية مثل شاشات الهاتف والحاسوب الآلي بشكل خاطئ، وهذا الأمر يسبب الشعور بالألم الشديد في الظهر، وهذا الأمر يؤدي إلى ظهور تقوس في العمود الفقري بشكل تدريجي.

الطول

قد يتعرض الشباب من الجنسين أصحاب القامة الطويلة إلى ظهور تحدب في الظهر، وخاصةً إذا كانوا من أصحاب القوام النحيف، وهذا الأمر يسبب لهم الشعور بالإحراج مما يجعلهم مضطرين للانحناء قليلاً لإخفاء الطول الزائد، وبذلك يبدأ ظهور عدم الاستقامة في الظهر.

التعرض إلى حادث

قد يتعرض بعض الأشخاص في أعمار مختلفة إلى الحوادث الغير إرادية، وهذا الأمر يجعلهم أكثر عرضة إلى ظهور نتوءات الظهر التي تعرف بالتحدب، كما أن وجود تشوهات في الأكتاف له عامل كبير في ظهور هذا الخلل في استقامة الظهر.

علاج تحدب الظهر

أسباب تحدب الظهر لدى كبار السن

تختلف أسباب تحب الظهر في كبار السن بعض الشيء عن الشباب والأطفال وهي كالتالي:

الإصابة بمرض هشاشة العظام

يعتبر مرض هشاشة العظام من أهم الأمراض التي تصيب الإنسان في مرحلة الشيخوخة، وهذا المرض يسبب تغير في شكل الظهر ويظهر به انحناء، وفي تلك الحالة يصبح الوضع طبيعي ولا يحتاج الذهاب إلى طبيب.

الجلوس الخاطئ

قد تحدثنا من قبل عن أضرار الجلوس الخاطئ لفترة طويلة، فهو من الأسباب الرئيسية لظهور تلك المشكلة في مختلف الأعمار، وفي الطبيعي يحدث للأشخاص كبار السن هذا الأمر، حيث لا يقوون على الوقوف والجلوس بالشكل الطبيعي.

تآكل الغضاريف

مع التقدم في السن والقيام بالأعمال الشاقة في طوال الحياة يحدث تآكل في بعض الغضاريف الموجودة في العمود الفقري، وبذلك يعاني الإنسان من ألم حاد في الظهر ولا يتمكن من الوقوف أو الجلوس بالشكل الصحيح ويضطر إلى الانحناء حتى يتخلص من الألم، وبذلك يظهر تقوس والتحدّب في الظهر.

علاج تحدب الظهر

طرق الوقاية من تحدب الظهر

يجب تقديم الإرشادات الصحية للأبناء منذ الظهر والعمل على غرس بهم الأشياء التالية لتفادي التعرض إلى تقوس الظهر وتشوه شكله:

  • يجب التنبيه على ضرورة الجلوس في وضع استقامة، كما يجب دعمهم على هذا الأمر أو وضع لهم الوسائد خلف الظهر حتى تساعدهم على الجلوس بالطريقة الصحيحة.
  • تجنب استعمال الوسائد شديدة الارتفاع وقت النوم، كما يجب توفير لهم المراتب المريحة والوسائد المناسبة التي تحافظ على استقامة الظهر.
  • الحرص على ممارسة التمارين الرياضية بشكل مستمر لأنها تحافظ على شكل الجسم في وضع الاستقامة، كما أنها تزيد من قوة العضلات وأيضًا فقرات العمود الفقري.
  • معالجة ضعف النظر حتى لا يضطر الطفل للانحناء حتى يتمكن من القراءة.
  • يجب حث الأطفال على الوقوف بوضع الاستقامة حتى لا تتشكل الفقرات على الوضع الخاطئ.

بذلك نكون قد ذكرنا طرق علاج تحدب الظهر بعد سن 18، ولكن يجب التنبيه على أهمية توعية وإرشاد الأبناء الصغار على ضرورة الجلوس بالطريقة الصحيحة لتفادي حدوث تحدب، والابتعاد عن السلوكيات الخاطئة التي يمارسها الأبناء في حياتهم اليومية.

قدمنا لكم أهم المعلومات عن علاج تحدب الظهر، نتمنى أن نكون قد افدناكم راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف يتم الرد عليها في أقرب وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *