التخطي إلى المحتوى

الكلمات الأخيرة للإعلامّية أسماء مصطفى قبل الموت، بعد ما عانت من صراع طويل مع مرض السرطان الخبيث لمدة عام، وأشاد زوجها قائلًا كلمات تشيب لها الأبدان والرؤوس، ولكنه تحلى بالصبر والرضا بقضاء الله وقدره.

الكلمات الأخيرة للإعلامّية أسماء مصطفى

عاشت الإعلامية أيام طويلة من الألم نتيجة مرض السرطان الذي ضعف جسمها، ونتيجة لشدة المرض وخطورته وقلة أجهزة علاج ذلك المرض في المستشفيات؛ فقد كانت وصيتها الأخيرة هي.

ذكرت علنًا على صفحتها من الأفضل تجميع كل الفلوس اللي هي بتشتروا بها هدايا وتكون الأغلبية ورد وشوكولاته أثناء القيام بزيارتي؛ فبدل منها ياريت تجمعوا الفلوس واشّتروا جهاز خاص لحُقن الكيماوي ووضعه داخل مستشفى 57 باسمي تكون لي ولكم صدقة جارية.

أشادت في آخر منشور لها أنها مرت بتجربة شديدة وصعبة، لذلك فكرت في نشر فكرتها على الملأ حتى يتم تنفيذها على أوسع نطاق، فهذه الفكرة فيها ثواب عظيم وكبير لمن يشارك في تنفيذها.

الكلمات الأخيرة للإعلامية أسماء مصطفى

تعبيرات زوج الإعلامية أسماء مصطفى بعد وفاتها

ذكر زوج الإعلامية أن موتها كان بمثابة ضربة قوية فقد قسمت ظهره قائلاً: لا ازكيها على الله ولا نقول إلا ما يرضي الله إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون؛ فقد فطر قلبي حزنًا عليها، كما ذُكر أن جثمان الجنازة شهد مشهد كبير، حيث تم تشييع الجنازة من جامع الشرطةالشيخ زايد” عقب صلاة العصر.

شاهد أيضا:

اقرأ أيضاً: دعاء للميت مكتوب قصير أفضل 10 ادعية للمتوفي مستجابة

 ما هي آخر كلمات الإعلامية أسماء مصطفى قبل وفاتها

بعد تنفيذ وصية الإعلامية، فقد قامت بتقديم خالص الشكر والتقدير لأصدقائها ولكل من ساهم في ذلك العمل الإنساني، وهو شراء جهاز خاص الحقن، ووضعه في مستشفى 57357 باسم الإعلامية.

كتبت الإعلامية منشور على الفيس بوك الخاص بها كالتالي:

  • في نفس اليوم الذي تم وضع جهاز الحقن في المستشفى باسمها، ذكرت فيما معناه أن الهدية من قِبل أحبتها وأصدقائها تعتبر من الهدايا المميزة لقلبها فقد أعطت لها راحة قلبية، فهذه الهدية تكون خيرًا لي في الدنيا وثوابًا لهم في الآخرة.
  • من أكثر الأقاويل التي ذكرتها أن هذه الهدية لا تقدر بثمن.
  • واختتمت كلامها بالثناء والحمد لله تعالى: “اللهم لك الحمد كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك”
  • اللهم اخرجني من ضعفي وقلة حيلتي وانكساري إلى قوتك؛ اللهم عافني من مرضى هذا وارزقني كمال نعمتك على.
  • وبالرغم من قسوة التجربة وشدتها إلا أنها اشتدت بالقلوب النقية والطيبة التي كانت حولها وكانت تتذكرها بالدعوات والشفاء لها.
  • ذكرت كم الأفعال التي كان الجميع يقومون بفعلها لوجه الله تعالى ومن أجل شفائها فكانوا يقرءون القرآن ويساهمون في تجهيز وجبات إفطار صائم، فكل من على الأرض كان يقوم بالدعاء لـ أسماء مصطفى.
  • وأخيراً قامت بالثناء والمدح والشكر لله تعالى رب لك الحمد على رزقك ونعمتك على.
  • أيضًا قامت بالدعاء لجميع مرضى المسلمين وخاصةً من يعانون من ذاك المرض الخطير وشكرت كل من ساهم في العمل النبيل مش هتقدر توفيه حقه، ربنا يجعله في ميزان حسناتكم.
  • وكتبت النداء الاخير لها من يستطيع شراء هذه الأجهزة الخاصة بالمستشفيات، فهذه تكون الحاجة الوحيدة الذي يكون المريض في أمس الحاجة إليها فيقوموا بفعلها.

الكلمات الأخيرة للإعلامية أسماء مصطفى

لقد واجهت أسماء مصطفى ذلك المرض منذُ شهر ونصف تقريبًا، فدخلت المستشفى بعد معانه عدة أيام من المرض إذا أجمع الأطباء على تلقى العلاج بالمستشفى تحت رعاية طبية شديدة أفضل، ولكن نفذ أمر الله -تعالى وقد فارقت الحياة وتركت في نفوس الجميع حزن كبير، ولكنها تركت في نفس الوقت أثر جميل بداخلهم رحمه الله تعالى عليها.

قدمنا لكم أهم المعلومات عن الكلمات الأخيرة للإعلامّية أسماء مصطفى قبل الموت، نتمنى أن نكون قد افدناكم راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف يتم الرد عليها في أقرب وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *