التخطي إلى المحتوى

عندما نتحدث عن أدوية تحتوي على ايبوبروفين فنحن نتناول مسكن من عائلة نسيدز، وهي عائلة تختلف عن المسكنات الأخرى؛ حيث أن لها مفعول مضاد للالتهاب؛ لذا يتم استخدامها لتخفيف آلام العظام والمفاصل، إلا أن تناولها بكثرة غالبًا ما يكون مصحوبًا ببعض الأعراض الجانبية الضارة، مثل تقرحات المعدة والتهاب الكُلى وبالرغم من ذلك، فإنها تعتبر أقل ضررًا من الكثير من المسكنات الأخرى، ولا يجب تناول الإيبوبروفين لفترات منتظمة دون وصفة طبية.

أدوية تحتوي على ايبوبروفين

تعمل الأدوية المحتوية على الايبوبروفين على تثبيط أداء إنزيم السيكلوجينيز؛ ومن ثم منع إنتاج البروتينات المحفزة للالتهابات؛ مما يساعد على الحد من الالتهابات والآلام المصاحبة لها.

ويُعتبر الأيبوبروفين بمثابة الاسم العلمي للدواء، بينما توجد أدوية الأيبوبروفين في الأسواق بأسماء تجارية عديدة، ومنها ما يلي:

الدواء دواعي الاستعمال
دواء بالكَابروفين مسكن للآلام والصداع وخافض للحرارة
ايبوجيسيك مسكن للألم ومزيل للاحتقان وخافض للحرارة
دواء تسكين مسكن للألمّ وتَخفيف الحمى لدى الأطفال
ايبوفيل مضاد للالتهابات وخافض للحرارة
دواء بروفاست مسكن للآلام الخفيفة ومضاد للالتهابات
عقار بروفين مسكن للآلام وخافض للحرارة
أقراص روبان خافض للحرارة
دواء ريموفين مسكن للآلام وخافض جيد للحرارة
أدفيل دواء مسكن للآلام ومضاد للالتهابات

أدوية تحتوي على ايبوبروفين

دواعي استخدام أدوية تحتوي على ايبوبروفين

تستخدم أدوية الايبوبروفين في علاج الحالات التالية:

  • في تخفيف الألم بوجه عام.
  • علاج ارتفاع درجات الحرارة أو الحمى.
  • في حالات التهاب المفاصل الروماتزمي أو الالتهاب الناتج عن الإصابة بالنقرس.
  • لتسكين آلام الأسنان.
  • الحد من آلام الطمث.
  • بالإضافة إلى الحد من آلام الإصابات لدى الرياضيين.
  • تسكين آلام الصداع والشقيقة.

موانع استعمال أدوية أيبوبروفين

يمنع استخدام أدوية الايبوبروفين دون استشارة الطبيب المختص في الحالات الآتية:

شاهد أيضا:
  • المرضى الذين لديهم تحسس للدواء.
  • مع المرضى المحتمل خضوعهم لعمليات القلب المفتوح.
  • في حالات اضطرابات النزف.
  • كما في حالات القرح المعدية أو الهضمية.
  • مع المرضى المصابين بالذئبة الحمامية.
  • في حالة وجود خلل بوظائف الكلى.
  • علاج التهابات الفم أو القولون المتقرح.
  • في حالات مرضى اعتلال الجهاز الهضمي.
  • أثناء أشهر الحمل الأخيرة.
  • عند الإصابة باضطرابات التجلط أو النزيف.
  • مع التهاب القولون التقرحي.

اقرأ أيضاً: علاج السخونة عند الأطفال بالأدوية

الآثار الجانبية لأدوية الايبوبروفين

قد تتسبب الأدوية في حدوث بعض الآثار الجانبية الضارة مثل:

  • انتفاخ البطن والغثيان والقيء.
  • الدوار والصداع.
  • عسر الهضم.

وهناك حالات لابد فيها من سرعة مراجعة الطبيب، وذلك عند ظهور الأعراض التالية:

  • نزول براز مدمم أو أسود اللون.
  • عندما يكون السعال مصحوباً بدم.
  • في حالة خروج دم مع القيء فيما يشبه في اللون والشكل القهوة المطحونة يصاحبه شعور بالغثيان الشديد.
  • عند وجود ألم في المعدة وقيء شديد.
  • كما في حالة الحمى التي تستمر فوق ثلاثة أيام.
  • في حالة وجود انتفاخ مستمر لمدة تزيد عن عشرة أيام.
  • بالإضافة لحالات ظهور مشاكل بالسمع أو طنين الأذن.
  • في حالات نزيف معوي.
  • عند ارتفاع أنزيمات الكبد.
  • علاج احتباس السوائل بالجسم.
  • كما يجب طلب المساعدة في حالات صعوبة التنفس مع تورم الحلق والوجه.
  • علاج ارتفاع ضغط الدم.
  • عند ظهور علامات جلدية شديدة التحسس.
  • في حالات حرقة العينين والطفح الجلدي مع احمرار ينتشر ويصاحبه تقشير وتقرحات في الجلد.

وربما يتطلب الأمر دخول المريض العناية المركزة، وذلك في الحالات التالية:

  • ظهور أعراض النوبات القلبية أو السكتات الدماغية، وهي عبارة عن آلام بالصدر تنتشر حتى الكتف مع تنميل مفاجئ في جانب واحد للجسم، ويصاحب ذلك ضيق في التنفس وتورم الساق، كما يبدو كلام المريض غير واضح ومُتداخل.

أدوية تحتوي على ايبوبروفين

تحذيرات استخدام أدوية ابيوبروفين

يجب استخدام أدوية الإيبوبروفين بحذر شديد وتحت إشراف طبي، وذلك في الحالات التالية:

  • في فترة الرضاعة الطبيعية؛ حيث يتم إفراز أيبوبروفين في حليب الأم؛ مما يترتب عليه وصوله للرضيع وهو ما يعتبر غير آمن، ويحمل الكثير من الخطورة على الطفل.
  • لابد من الحذر عند تناول أدوية الإيبوبروفين مع كبار السن؛ حيث أن احتمالات تعرضهم لمضاعفات الدواء تكون أكبر؛ وذلك نتيجة حساسية أجسادهم الزائدة بسبب تقدم العمر.

اقرأ أيضاً: شراب بروفين (brufen) دواعي الاستعمال والآثار الجانبية

أمراض يجب الحذر منها مع العلاج الإيبوبروفين

كما يجب إبلاغ الطبيب قبل تناول أدوية الايبوبروفين، وذلك في حالة الإصابة بأحد الأمراض التالية:

  • الربو القصبي.
  • إذا كان المريض قد أجريت له عملية قلب مفتوح.
  • مع أمراض الكبد.
  • في حالات ارتفاع ضغط الدم.
  • عند وجود اعتلالات بالكُلى.

ويجب على المريض وقف تناول أدوية أيبوبروفين في حال كان مقبلًا على القيام بإجراء جراحي، وذلك قبل موعد الجراحة بمهلة كافية، كما يجب التوقف عن تناول أيبوبروفين إذا لاحظ المريض تشوش في الرؤية، وعليه فورًا مراجعة طبيب العيون.

أدوية تحتوي على ايبوبروفين

أدوية ابيوبروفين مع الحمل

ينصح بتجنب تناول أدوية أيبوبروفين للسيدات أثناء فترة الحمل، وخاصةً في الشهور الأولى والأخيرة في الحمل؛ حيث يؤدي تناول أدوية الايبوبروفين  إلى خطورة إغلاق القناة الشريانية لدى الجنين قبل موعدها الطبيعي، وذلك إذا كان الحمل عمره أكثر من 30 أسبوع.

وعلى الرغم من ذلك، فقد يستخدم الدواء في الحمل، فقط إذا كانت الجدوى العلاجية له تفوق الخطورة التي يشكلها على الجنين، مع ضرورة أن يكون ذلك بأمر الطبيب وتحت إشرافه.

اقرأ أيضاً: بروفينال Profinal مسكن وخافض حرارة

تناول أدوية أيبوبروفين للأطفال

من الأفضل ألا يتناول الأطفال تحت عمر ستة أشهر أدوية الإيبوبروفين، كما يحذر نهائيًا استخدامه للأطفال أقل من ثلاثة أشهر، وفي حالة وصف أي من أدوية أيبوبروفين للأطفال فوق ستة أشهر، لابد أن يحدد الطبيب التركيز الملائم والجرعة والشكل الدوائي المناسب للطفل، والذي عادةً ما يكون شراب أو الأقماع.

كيف يمكن تناول أدوية الإيبوبروفين؟

ينبغي أن يتم تناول أدوية الإيبوبروفين وفق تعليمات النشرة الداخلية المرفقة بالدواء، وبحسب أمر الطبيب، ومن الجدير بالذكر أن تناول جرعة زائدة من أدوية الإيبوبروفين قد ينتج عنها ضررًا كبيرًا للمعدة أو الأمعاء.

كما تبلغ الجرعة القصوى الموصى بها من الايبوبروفين حوالي 800 مجم في المرة الواحدة للبالغين، كذلك لا يحب تناول أكثر من 4 جرعات يوميًا من أيبوبروفين، وهو ما يعادل 3200 مجم يوميًا من الدواء.

ويعتمد تحديد الجرعة المناسبة للطفل على عمر الطفل ووزنه؛ لذلك يجب اتباع تعليمات جرعات الأطفال المرفقة بالدواء بحذر، كما يحب تناول الدواء مع الحليب أو أثناء تناول الطعام؛ وذلك للحد من اضطرابات المعدة.

وفي حالة تناول شراب الايبوبروفين، لابد من رج الدواء جيدًا قبل معايرة الجرعة، مع ضرورة استعمال حقنة الجرعات الموجودة داخل عبوة الدواء، ولا يفضل استخدام ملعقة الطعام، أما في حالة أقراص المضغ، فلابد من مضغها جيدًا قبل البلع.

اقرأ أيضاً: بروفين Brufen مسكن وخافض للحرارة ومضاد للالتهابات

عند نسيان جرعة من دواء ايبوبروفين

ليس بالضرورة اتباع جدول جرعات أدوية أيبوبروفين؛ حيث أنه عادةً ما يتم تناوله حسب الحاجة، ولكن في حال تناوله بانتظام وفق جدول زمني، فإنه يحب تناول الجرعة المنسية وقت تذكرها، على ألا يكون ذلك في موعد الجرعة الجديدة، وإلا يتم إغفال الجرعة الضائعة حتى لا تتم مضاعفة الجرعة من ايبوبروفين.

أدوية تحتوي على ايبوبروفين

تناول جرعة زائدة من أدوية ايبوبروفين

يجب طلب التدخل الطبي الطارئ في حالة تناول جرعة أيبوبروفين زائدة؛ حيث قد تشتمل أعراضها على آلام المعدة مع غثيان وقيء وبرازًا دامي أو أسود وربما سعال دامي، وقد يصل الأمر إلى الغيبوبة.

الفحوصات الدورية عند تناول أدوية ايبوبروفين لفترة

يجب القيام ببعض الفحوصات الطبية الدورية، وذلك في حالة العلاج لفترة زمنية بأدوية أيبوبروفين، وأبرز هذه الفحوص ما يلي:

  • الفحص السريري.
  • الفحص المعملي للدم.
  • قياس ضغط الدم.
  • بالإضافة إلى تحاليل وظائف الكلى، وكذلك وظائف الكبد.
  • إلى جانب تحليل صورة الدم الكاملة.

نصائح أخرى مع دواء ايبوبروفين

يزيد أيبوبروفين من تميّع الدم؛ لذا قد يحتاج المريض إلى التوقف عن تناول أدوية أيبوبروفين في حالة وجود نزيف أو فيما قبل العمليات الجراحية.

تفاعل أيبوبروفين مع الأسبرين

قد ينتج عن تناول الدواء باستمرار إلى تعطيل فعالية الاسبرين الذي يستخدم لتمييع الدم بغرض حماية القلب؛ لذا يجب أن يمتنع المرضى، الذين يتم علاجهم بجرعات الأسبرين، عن تعاطي الإيبوبروفين بشكل منتظم.

ويمكن إذا اقتضت الضرورة أن يتناول المريض الدواء مرة واحدة، لكن يشترط أن يكون هناك فاصل زمني ساعتين على الأقل بين تناول الأسبرين والإيبوبروفين.

وفي حالة تناول المريض بصورة دائمة لعلاج الالتهابات (NSAID)، والذي يدخل في تركيبه أيبوبروفين، فإن الأفضل أن يصف الطبيب النظر دواء أكثر أمانًا، مثل: ديكْلوفيناك.

كما ينبغي الأخذ في الاعتبار أن تناول أي مضاد التهاب ستيروئيدي من فئة أيبوبروفين بالتزامن مع الأسبرين؛ يضاعف خطر التأثيرات الجانبية المحتملة للجهاز الهضمي.

تداخلات دوائية أخرى مع أيبوبروفين

  • تناول الوارفارين بالتزامن مع أيبوبروفين يحد من فعالية الوارفارين.
  • كذلك فإن تناول كورتيزون مع أيبوبروفين قد يتسبب في تهيج القناة الهضمية.
  • كما أن تناول مركبات بيروليدين مع أيبوبروفين يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، وزيادة نسبة البوتاسيوم، ومن ثم، زيادة فرص الإصابة بالفشل الكلوي.
  • بالإضافة إلى أن فعالية كلٍ من أسيبيوتيلول وألبرينولول وبيتاكسولول في خفض الضغط تقل مع تناول أيبوبروفين بالتزامن معهم.
  • بينما كلٍ من أزيثرومايسين، أسيتازولاميد يعجلان بتخليص الجسم من مفعول أيبوبروفين، ومن ثم، يخفضان من كفاءته.
  • كما قد يتسبب تناول إينوكساسين بالتزامن مع أيبوبروفين إلى وقوع إثارة عصبية.
  • كذلك يزيد تناول ألدوستيرون بالتزامن مع أيبوبروفين من تركيز ألدوستيرون بالدم، وبقاءه لفترة أطول.
  • ويؤدي تناول أيبوبروفين مع أميكاسين في نفس الوقت إلى زيادة الأعراض الجانبية الضارة على صحة الكلى.
  • كما يقلل أيبوبروفين من سرعة تخلص الجسم من ميتفورمين، وألوبيورينول، وسيفادروكسيل، ودايجوكسين؛ مما يترتب عليه زيادة تركيزها لفترة أطول في الدم.
  • كذلك فإن تناول أيبوبروفين متزامنًا مع إيفيدرين؛ قد يتسبب في إرتفاع ضغط الدم.
  • كما أن فعالية أملوديبين تقل مع تناول أيبوبروفين في نفس الوقت.
  • أيضًا يعمل كلٍ من ودوكسيسايكلين، أوميبرازول، وسيفاكلور، وميترونيدازول، على خفض معدل طرح أيبوبروفين خارج الجسم؛ وهو ما يُعلي تركيزه بالدم ويبقى لفترة أطول.
  • وإذا تناول المريض أيبوبروفين مع سيناريزين؛ أدى ذلك إلى ارتفاع البوتاسيوم في الدم.
  • ويزيد كلٍ من سيليكوكسي والنابروكسين من إحتمالية حدوث أعراض جانبية الإيبوبروفين؛ إذا تم تناوله معهما.
  • وكذلك يقلل كيتوكونازول من فعالية ايبوبروفين؛ إذا تم تناوله معه.

تخزين أدوية أيبوبروفين

ينبغي حفظ أدوية أيبوبروفين داخل عبوات جافة محكمة الغلق، وذلك بمنأى عن الضوء، وفي درجة حرارة لا تزيد عن 25 درجة سيليزية، كما يجب إبعاد الدواء عن أيدي الأطفال.

أدوية ابيوبروفين ووباء كورونا

أكدت منظمة الدواء أنه لا وجود لدليل مؤكد حتى الآن على زيادة استخدام أدوية إيبوبروفين، في علاج أعراض كورونا، من مضاعفات الفيروس على المصابين به.

ولذلك يمكن تناول مرضى كورونا للايبوبروفين ومشتقاته، ولكن يفضل تناول الباراسيتامول أولًا مع أعراض فيروس كورونا؛ حيث أن أعراضه الجانبية أقل خطرًا من ايبوبروفين.

ومن الجدير بالذكر، أنه ينبغي توخي الحذر الشديد عند تناول أدوية تحتوي على ايبوبروفين عند ممارسة أنشطة تحتاج إلى تركيز كقيادة السيارة أو العمل على معدات ثقيلة؛ حيث أن أدوية أيبوبروفين قد تسبب الدوار وضبابية الرؤية والنعاس.

كما يجب الحذر من تناول هذه الأدوية بالتزامن مع تناول الأسبرين أو مضادات الاكتئاب أو الأدوية المميعة للدم؛حيث أن التفاعلات الدوائية لهذه الأدوية مع إيبوبروفين قد تشكل خطورة كبيرة على صحة المريض.

قدمنا لكم أهم المعلومات عن أدوية تحتوي على ايبوبروفين، نتمنى أن نكون قد افدناكم راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف يتم الرد عليها في أقرب وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *