جلسات البخار الاستنشاق للكبار والصغار وعدد الجرعات

كتب : Sarah Rezk

جلسات البخار الاستنشاق للكبار والصغار تعمل على علاج احتقان الحلق وأيضًا ضيق التنفس، فهي من الطرق العلاجية المناسبة لجميع الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الجهاز التنفسي، ولا يقتصر استخدام تلك الجلسات على صغار السن فقط بل هي مناسبة وفعالة مع الكبار أيضًا، ولكن يجب تحديد الجرعات المناسبة على يد طبيب متخصص لتفادي التعرض إلى مخاطرها.

جلسات البخار الاستنشاق للكبار والصغار

قد يتعرض الأطفال صغار السن والكبار أيضًا إلى أمراض الجهاز التنفسي التي تسبب ضيق التنفس، وهنا يصبح الحل المثالي هو استعمال جهاز استنشاق الجلسات الذي ينتج كمية كبيرة من البخار للاستنشاق، وهو أحد الأجهزة الطبية التي صارت توجد في الكثير من المنازل لأصحاب الأزمات التنفسية ومرضى الجهاز التنفسي بشكل عام.

يتيح هذا الجهاز استعمال السوائل والمحاليل الطبية، بالإضافة إلى الأدوية التي تساعد في توسيع الشعب الهوائية وتحدّ من خطورة الاختناق، وبمجرد اختلاط تلك المواد ينتج عنها تصاعد غازات طبية تمد المريض بالراحة والشعور بالتحسن، ولكن يجب استعمال تلك المستحضرات الطبية بمعايير يحددها الطبيب المعالج.

تظل جلسات البخار الاستنشاق للكبار والصغار هي الحل الأمثل في حالات الإصابة ببعض الأمراض الصدرية مثل الربو والحساسية وضيق التنفس وغيرها، لذا يجب التعرف على المعايير المناسبة من الأدوية والمستحضرات المستخدمة وتوفيرها بالمنزل بجانب جهاز جلسات البخار الطبي، كي يتم استخدامها وقت الحاجة الملحة والضرورية لاستخدامها.

ما هي جلسات البخار

تعتبر جلسات البخار أحد الطرق العلاجية الصحية والآمنة على الأطفال وكبار السن على حدًا سواء، حيث يأخذ المريض جلسة علاجية تستغرق حوالي الربع ساعة، ويمكن تكرار هذا الأمر خلال اليوم عدة مرات ولكن يجب أن تتم تحت إشراف طبي.

تعتمد تلك الطريقة العلاجية على انبعاث البخار المحمل بالتركيِبات العلاجية التي يستنشقها الشخص المصاب، وبذلك يحدث تفتح وتوسيع للشعب الهوائية وعند تركها فترة والرجوع لإجراء جلسة أخرى يتم القضاء على جميع مسببات ضيق التنفس.

اقرأ أيضاً:  كيفية علاج حساسية الحلق بالأعشاب

أهم مميزات جلسات البخار

أصبح الآن جهاز استنشاق البخار متواجد في الكثير من منازلنا، نظرًا للضرورة القصوى التي تحتم تواجده مع أصحاب أمراض الجهاز التنفسي بصفة عامة، فهو حقًا ينقذ حياة البعض في أوقات حرجة، ومن أهم مميزات تلك الجلسات التالي:

  • يظل استنشاق الأدوية المحمل بالبخار الخارج من جهاز الجلسات هو الحل الأمثل والأسرع على الإطلاق، فبمجرد عمل مقارنة بينه وبين أدوية الشراب أو الحقن نجد أنه الأفضل.
  • يعتبر أقل ضررًا عن الأدوية المستخدمة في الأمراض الصدرية، فإن البخار لا توجد له آثار سلبية كبيرة على الرغم من سهولة امتصاصه وسرعة فعاليته.
  • تم إنتاج شكل متطور من أجهزة البخار التي يسهل حملها واستعمالها في الكثير من الأماكن، وبذلك تصبح جلسات البخار الاستنشاق للكبار والصغار هي الأسهل في الاستخدام دومًا.
  • لا يوجد منه ضرر على الأطفال صغار السن أو المسنين.

اقرأ أيضاً:  أمراض الأنف والأذن والحنجرة عند الأطفال

شروط استخدام جهاز جلسات البخار

توجد بعض الأمور الواجب مراعاتها عند استعمال جلسات البخار في المنزل، وذلك للحصول على الفوائد والابتعاد عن الأضرار الممكن حدوثها، وتتمثل الشروط في التالي:

  • يجب ألا يزيد وقت الجلسة عن خمسة عشر دقيقة.
  • يستمر مفعول الجلسة الواحدة لحوالي ثماني ساعات، لذا لا يجب تكرارها إلا بعد مرور تلك الفترة.
  • ينبغي الرجوع إلى الطبيب المتابع للحالة المرضية والتعرف من خلاله على المعايير الواجب استعمالها، فإن الأمر يختلف من الشخص البالغ والطفل الصغير.
  • يفضل استعمال جهاز جلسات الاستنشاق في غرفة نظيفة وخالية من الجراثيم.
  • ضرورة الالتزام بالجرعات المحددة من الجلسات وعدم الإسراف بها، لأن استخدامها المفرط قد يؤثر على القلب فيما بعد.
  • يجب التوقف عن أخذ الجلسة عند الشعور بالاختناق أو الضيق، والعودة بعد ذلك لاستعماله واستكمال الجلسة العلاجية.
  • يراعي الالتزام بالمعايير التي يحددها الطبيب وعدم الإسراف في تناول الأدوية أو المحلول الملحي المضاف إليها.
  • عدم إكمال الجلسة عند الشعور بالجفاف في الحلق من الأمور الضرورية، ويتم بعد ذلك إبلاغ الطبيب المعالج.
  • يمكن استعمال الماء الدافيء ولكن يجب الابتعاد عن رفع درجة حرارة الماء لأن هذا الأمر قد يسبب نتائج عكسية على غير المتوقع.
  • يجب الحفاظ على نظافة الجهاز بصفة دائمة وتخصيص جهاز لكل فرد من أفراد الأسرة.

جلسات البخار الاستنشاق

أهم فوائد جلسات البخار للصدر

جلسات البخار تقدم للجسم العديد من الفوائد الصحية وخاصةً لأصحاب أمراض الجهاز التنفسي، ومنها التالي:

  • تعمل على تدفئة الصدر وبذلك يتم ترطيب الغشاء المخاطي ويزيد من ليونته.
  • يعزز فرص التنفس الطبيعي وبطريقة أعمق وبها أرياحية.
  • تساهم في الحد من شدة الاحتقان وتعالج التقرحات أيضًا بصورة فعالة.
  • تعمل على توسيع الشعب الهوائية عما قبل.
  • يحد من صعوبة نزلات البرد وتقلل من أعراضها.
  • تعالج مشاكل الجيوب الأنفية بلطف شديد.
  • جلسات الاستنشاق تعمل على علاج ضيق التنفس للكبار والأطفال بأمان تام.
  • تمنح مستخدمها الشعور بالراحة وتحسن من الحالة المزاجية.
  • توفر فرصة الحصول على النوم العميق دون مشاكل.
  • تحد من تقلصات عضلات القفص الصدري وتجعلها منبسطة.
  • تذيب المخاط الموجود في الرئتين والمجرى التنفسي.
  • تنشط خلايا المخ وتعمل على تنظيم مستوى السكري بالدم.
  • يساعد محلول الملح في القضاء على البكتيريا وبذلك يتم تطهير الحلق.
  • تنظم الضغط الهوائي المندفع إلى الرئة.
  • تساعد مرضى الربو وأيضًا الأشخاص الذين يعانون من الانسداد الرئوي المزمن على ممارسة الحياة بالشكل الطبيعي.

اقرأ أيضاً:  طرق علاج حساسية الصدر للأطفال 

فوائد جلسات البخار للجسم

يتم الحصول على الكثير من الفوائد للجسم عند عمل حمام بخار، وتتمثل تلك الفوائد في التالي:

  • تعمل جلسات البخار على تحسين الدورة الدموية في الجسم.
  • يدعم أنسجة الجلد ويسمح لها بالاستنشاق.
  • تقلل من معدلات ضغط الدم بالإضافة إلى توازنه.
  • يرفع جهاز المناعة ومقاومة الأمراض.
  • يحد من معدلات الإرهاق والتعب والإعياء الشديد.
  • يعمل على تقليل الشعور بالتوتر النفسي والعصبي.
  • يرفع القدرة على التركيز وتنشيط الذاكرة.
  • يزيد من معدل حرق الدهون والسعرات الحرارية بالجسم.

محاذير واحتياطات استعمال البخار

يجب اتباع الخطوات والإجراءات الأمنية عند استعمال أجهزة الترطيب المختلفة، وذلك لمنع التعرض إلى الحروق والمضاعفات والأضرار الصحية.

  • يجب ترك مسافة كافية بين الوعاء والوجه لتجنب حدوث حروق في الوجه.
  • تجنب استنشاق الزيوت العطرية لفترة زمنية طويلة، ولذلك لتفادي الشعور بالدوخة والدوار.
  • يفضل غلق العين وقت الاستمتاع بجلسة البخار، وهذا الأمر لتجنب حدوث تهيج والتهاب والتحسس وخاصةً عند استعمال الأوعية المفتوحة.
  • ضرورة ترك الماء المغلي لفترة حتى يبرد قليلاً قبل الاستنشاق.

اقرأ أيضاً:  أسباب ضيق التنفس المتقطع والمفاجئ

مكونات جلسة البخار

يجب على الأم معرفة مكونات جلسة البخار لتفادي التعرض إلى مضاعفات خطيرة، ويجب أن يتم تحديد الجرعات تحت الإشراف الطبي وهي كالتالي:

  • يتم استعمال أدوية تعمل على توسيع الشعب الهوائية مثل الفاركولين أو السالبيوتامول، وهي من أشهر الأدوية التي تساعد على علاج ضيق التنفس.
  • تختلف الجرعة العلاجية من شخص إلى آخر، للأطفال تبدأ من نصف مل وحتى مل كامل.
  • يتم عمل جلسة واحدة كل ست أو ثمانية ساعات على الأكثر.
  • الحالات الصعبة يتم عمل بها جلسة كل نصف ساعة حتى يتم التأكد من بداية التحسن.
  • قد يحتاج بعض الأطفال إلى أدوية قوية للغاية مثل التي تحتوي على الكورتيزون مثل بالميكورت التي تعمل على علاج حالات ضيق التنفس الحادة.
  • أما الأشخاص كبار السن يتم إعطائهم جلسات تحتوي على الأتروبين وبالميكورت بكميات محددة.
  • جميع  جلسات الاستنشاق تحتوي على محلول الملح المعقم.

جلسات البخار الاستنشاق

جرعات مكونات الجلسة للأطفال

يتم تحديد الجرعات المستخدمة من الأدوية المضافة إلى جلسات الاستنشاق عن طريق الطبيب المعالج، ومن أهم المكونات موسعات الشعب الهوائية وجرعاتها تسير على النحو التالي:

مادة السالبوتامول

تستخدم هذه المادة في حالات ضيق الشعب الهوائية التي تؤدي إلى الشعور بالضيق والاختناق، وفي حال قل عمر الطفل عن خمسة أعوام يتم وضع مقدار نصف ملي مذاب في أربعة مل محلول ملحي، ويتم تكرار تلك الجلسة على حسب حالة الطفل الصحية من جلسة كل نصف ساعة وحتى جلسة كل ست ساعات.

يتم إعطاء الطفل الذي تخطى عمر الخامسة مقدار مل من مادة سالبوتامول المذابة في أربعة مل من المحلول الملحي كل ست ساعات، أو تقدر على حسب تدهور الحالة الصحية.

مادة أتروفنت

أتروفنت أحد المواد الطبية التي تستخدم في علاج ضيق التنفس، وتستخدم في حالة الإصابة بالربو والنزلات الشعبية الحادة، وتوجد تلك المادة على هيئة أمبولات بجرعات مختلفة إما تركيز مائتان وخمسين مل، وتناسب تلك الجرعة الأطفال الذين يقل  وزنهم عن عشرين كيلو جرام.

أما عن أمبول ذو التركيز خمسمائة يقدم للأطفال الذين يزيد وزنهم عن عشرين كيلو جرام، ويتم تكرار الجلسة كل ست ساعات إذا كانت الحالة عادية، والحالات الحرجة يتم تكرار لهم الجلسة لكل عشرين دقيقة.

اقرأ أيضاً:  ما هي أسباب فقدان حاسة الشم

طرق استنشاق البخار

يمكن الحصول على البخار  بأكثر من طريقة، لتحليل الإفرازات وتنظيف المجرى التنفسي ويمكن الحصول عليه من خلال الطرق التالية:

جهاز الاستنشاق

يعتبر جهاز الاستنشاق من الأجهزة الطبية التي تستخدم في المنازل دون خوف، وهو أصبح الأكثر انتشارًا في الآونة الأخيرة، حيث يساهم في القضاء على المخاط التجمد الذي يعيق عملية التنفس، وبذلك يتمكن من المريض من الحصول على مجرى تنفسي نظيف ويستطيع التنفس بسهولة وراحة.

عن طريق هذا الجهاز يتمكن المستخدم من علاج جفاف الفم والحلق والشفاه، وتم تصميم هذا الجهاز بأحجام ومقاسات مختلفة تتناسب مع جميع الاحتياجات، ويمكن وضعه في أي مكان بشرط إبعاده عن متناول أيدي الأطفال، وهذا الأمر لحمايتهم حيث يقوم الجهاز بتسخين الماء ليخرج من الجهاز البخار وعند اقتراب منه الأطفال قد يلحقهم أذى.

يعمل هذا الجهاز عن طريق وضع محتويات الجلسة في العبوة ويتم توصيله بالكهرباء حتى يتم تسخين الماء بداخله ويبدأ في خروج البخار الدافئ، وتجنب وجود الرواسب المعدنية يتم عن طريق استعمال مقدار مناسب من الماء المقطر وعدم الإكثار منها، ويجب وضعه على سطح مستوىٍ والحرص على تنَظيفه بصفة مستمرة.

الوعاء والمنشفة

في تلك الطريقة يتم بها وضع ماء في وعاء عميق ويرفع على النار حتى الوصول إلى درجة الغليان، ومن ثم يتم وضعها في وعاء أكبر عازل للحرارة والجلوس بالقرب منها ووضع منشفة على الرأس حتى يتم السيطرة على البخار المتصاعد من الماء المغلي، حيث يأخذ شكل الخيمة وعند التنفس يتم دخول البخار من الأنف إلى الجهاز التنفسي.

اقرأ أيضاً:  ما هو معدل التنفس الطبيعي للشخص البالغ وكم نسبته

كأس البخار

هذا الجهاز عبارة عن وعاء يوضع به الماء وله كأس يشبه القناع ملائم للوجه، وهو مصنوع من مادة البلاستيك المعالج ليتناسب مع ارتفاع درجة حرارة الماء.

ويمكن وضع أي مواد طبية في الماء الموجود بالجهاز واستنشاقه بعد الوصول إلى درجة الغليان، والجدير بالذكر أن تلك الطريقة تستخدم في الأغراض التجميلية.

حمام البخار

من خلال الحمام الدافئ يتم استنشاق البخار الصاعد من الماء الساخن، وبذلك يتم الحصول على الهواء الرطب ودخوله إلى الجهاز التنفسي بسهولة، وتعتبر من الطرق الأكثر أمانًا  حيث يتم تشغيل صنابير المياه الساخنة وإغلاق الباب لكي لا يتسرب البخار إلى خارج نطاق الحمام، ويجب البقاء في تلك الجلسة لمدة تتراوح بين خمس دقائق وحتى ربع ساعة حدًا أقصى، وتلك الطريقة تقدم العديد من الفوائد الصحية إلى الجسم مثل:

  •  تنظيف الممرات الهوائية.
  • إذابة الإفرازات المخاطية شديدة اللزوجة.
  • تحسين الحالة المزاجية.
  • المساعدة على تنشيط التركيز.
  • تفتيح مسام الجسم والبشرة.
  • انبساط عضلات الجسم المتصلبة.
  • تخفيف أعراض التهاب الحلق.
  • الشعور بالراحة والاسترخاء.
  • يتم الحصول على النوم العميق والهادئ.

جلسات البخار الاستنشاق

تسخين الماء على الغاز

إذا لم تتوفر أي السبل والطرق السابق ذكرها يلجأ المستخدم إلى تقنية تسخين الماء على الغاز، فهي من طرق الحصول على جلسات البخار الاستنشاق للكبار والصغار، وتلك الطريقة تعتمد على تسخين المياه على الموقد المنزلي في وعاء خاص به، ويترك الماء على الغاز لمدة ثلاثين دقيقة ويتم وضع مادة المنتول في الماء حتى يتصاعد مع البخار ويتم استنشاقه، وبذلك يتم الحصول على فوائد متعددة مثل:

  • إزالة الاحتقان الأنفي.
  • تنظيف وتطهير الحلق.
  • القضاء على جراثيم الجهاز التنفسي.
  • الحصول على الراحة والنوم العميق.

الإضافات الممكنة للبخار

يمكن إضافة بعض المواد الطبية في الماء الحصول على بخار علاجي، كما يمكن استعمال بعض الزيوت العطرية التي تعالج الكثير من المشاكل التي تواجه الجهاز التنفسي، مثل التالي:

  • يمكن استعمال زيت الخزامي.
  • كما يمكن الاستعانة بزيت البابونج.
  • توجد مجموعة من الزيوت العطرية.
  • يمكن استخدام زيت شجرة الشاي.
  • يستخدم الكثير زيت الأوكاليبتوس.
  • زيت الزعتر البري من أشهر الزيوت استخدامًا.
  • تعتبر زيوت النعناع الفلفلي من أفضل الزيوت العلاجية.

أضرار جلسات البخار

يجب تنفيذ جلسات البخار الاستنشاق للكبار والصغار بالتعليمات السابق ذكرها لتفادي الأضرار المحتمل حدوثها، والتي تتمثل في التالي:

  • عند المبالغة في استعمال تلك الجلسات قد يحدث تدهور للحالة الصحية.
  • زيادة عدد مرات استخدام جلسات البخار عن الحد المسموح به يؤدي إلى الشعور بالاختناق.
  • وقت الجلسة إذا تخطى الخمسة عشر دقيقة يصيب المستخدم بالمضاعفات.
  • قد يؤدي استعمال الجلسات المتتالي إلى تيبس عضلات الصدر.
  • إذا كانت المستخدمة حامل يجب الحذر عند استعمال الجلسات حتى لا تؤثر بالسلب على الجنين.
  • لا تتناسب جلسات الاستنشاق مع الأشخاص الذين خضعو إلى جراحة إلا بعد مرور وقت.
  • تعتبر تلك الطريقة العلاجية غير مناسبة لأصحاب المناعة الضعيفة، فقد تزيد الأمر سوءًا.
  • قد يسبب استعمال الاستنشاق بالبخار الزائد عن الحاجة إلى مشاكل في الدورة الدموية.

جلسات البخار الاستنشاق

بذلك نكون قد ذكرنا أهم المعلومات حول جلسات البخار الاستنشاق للكبار والصغار بمختلف الطرق، ويجب الانتباه إلى ضرورة التعرف على الجرعات التي تتناسب مع الأطفال لتفادي تقديم لهم جرعات زائدة تصيب الجهاز التنفسي بالكثير من المشاكل، ويفضل الرجوع إلى الطبيب في الحالات الخطيرة، حيث يتم إعطاء أدوية الكورتيزون بتركيزات مختلفة على حسب الحالة المرضية.

قدمنا لكم أهم المعلومات عن جلسات البخار الاستنشاق للكبار والصغار، نتمنى أن نكون قد افدناكم راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف يتم الرد عليها في أقرب وقت.

هل كان المقال مفيداََ ؟

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.