حقن فليبوتون (Fleboton) دواعي الاستعمال والأعراض الجانبية

كتب : عمرو عيسى

فقد تم تصنيع حقن فليبوتون (Fleboton) من تركيبة فريدة يسهل على الجسم امتصاصها، علاوة على أنها من المواد التي لا تتعارض مع الكثير من الإصابات المزمنة.. لذا ومن خلال ما يلي دعونا نتعرف على دواعي استعمال حقن فليبوتون بشيء من التفصيل، حيث تشكلت تلك الاستعمالات فيما يلي:

الاسم Fleboton
المادة الفعالة Carbazochrome 1.5mg.+ Troxerutin 150mg.
الشكل الدوائي أمبول 1.5 ملجم
الشركة المصنعة مينا فارما
فئة الدواء أمراض المسالك البولية والتناسلية
تصنيف الدواء معدِل التخثر

دواعي استعمال حقن Fleboton

حقن فليبوتون

1- معالجة الإصابة بالبواسير

مشكلة البواسير من المشكلات التي تزعج صاحبها، كونها من الإصابات التي تسبب الشعور بعدم الارتياح، حيث تتشكل في التهاب جزء من الأمعاء وخروجه من فتحة الشرج.. مما يتسبب في شعور الألم.

الأمر الذي يحتاج إلى التدخل الطبي سواء بالمراهم التي لا تجدي إلا النفع المؤقت، أو العمليات الجراحية التي ينفر منها الكثيرين خوفًا من الأعراض الجانبية.

إلا أن الحقن من شأنها أن تكون علاجًا جيدًا في تلك الحالة، حيث يتم أخذها بهدف القضاء على تلك المشكلة، فهي تعمل على كبح الألم.. والقضاء على الالتهاب الكامن في الجزء الخارج من فتحة الشرج.

كذلك فإن لها القدرة على السيطرة على الأمر قبل أن يصل إلى حد الشرخ، والذي لا يمكن علاجه سوى بالتدخل الجراحي في أسرع وقت ممكن.

لا يفوتك أيضًا:  حبوب دافلون 500 (daflon) لعلاج الدوالي والنزيف والبواسير

2- منع النزيف بعد جراحات البواسير

في حالة عدم لحاق الأمر، ووصول الإصابة إلى المستقيم.. مما جعل التدخل الجراحي لابد منه، من الممكن أن يتعرض المريض إلى النزيف الدموي من فتحة الشرج، ويعد ذلك من الأمور الخطيرة التي قد تتبع تلك العملية.

إلا أنه من الممكن اللجوء إلى فليبوتون من أجل كبح النزيف من تلك المنطقة، حيث إن التركيبة الدوائية من شأنها أن تعمل على تخثر كريات الدم مما يمنع خروجها من فتحة الشرج.. علاوة على قدرتها على تحفيز التئام الجرح في أسرع وقت ممكن.

3- يعالج فليبوتون اعتلال الشبكية

في بعض الحالات المصابة بمرض السكري، قد نجد أن الإصابة من شأنها تتسبب في اعتلال شبكية العين.. فدائمًا ما يقترن مرض السكري بمشكلات الرؤية، إلا أن الحقن لها القدرة على تولي الأمر بفعالية وأمان.. حيث لا تتعارض مع مرض السكري، كما أنها تعالج إصابة العين بالطريقة التي تمنع تكرار الإصابة مرة أخرى.

4- تسكين آلام البروستاتا والمستقيم

في حالة إصابة الرجل بأي من مشكلات البروستاتا أو المستقيم.. والتي تتمثل أغلب الأحيان في الالتهابات الجسيمة التي تأخذ الوقت الطويل في المعالجة.

فإنه من الممكن اللجوء إلى ذلك المستحضر الدوائي من أجل تسكين الألم.. إلى أن يتم الانتهاء من السبب الرئيسي من ورائه.

الجدير بالذكر أنه يمكن استعمال تلك الحقن مزامنة مع علاج التهاب البروستاتا أو المستقيم دون الخوف من التفاعلات الدوائية.. كما أن الحقن علاج مساعد وليست مسكن للآلام فقط.. وذلك لاحتوائها على المواد الفعالة في القضاء على كافة أنواع الالتهابات.

5- النزيف الناجم عن قلة الصفائح الدموية

لا شك أن عدم وجود الصفائح الدموية بالنسبة الكافية في الدم من شأنه أن يتسبب في عدم التئام الجروح.. مما يجعلها مفتوحة لوقت طويل.. ويؤخر من شفاءها، إلا أن تلك الحقن من شأنها أن تعالج الأمر من خلال تحفيز الجرح على الالتئام في أسرع وقت.

حيث يصفها الأطباء خوفًا من أن يصاب الجرح بالتلوث، مما يزيد الأمر صعوبة.. ولا للجرح أن يلتئم قبل أن يتم تنظيفه وإحيائه مرة أخرى.

الجدير بالذكر أن حقن فليبوتون من شأنها أن تعمل على قتل البكتيريا التي من الممكن أن تتكون على الجرح، مما يساعد على التئامه بكل سهولة ويسر.. دون أن يحتاج المريض إلى أي من العلاجات الأخرى.

6- يعالج فليبوتون ضعف الشعيرات الدموية

في بعض الأحيان يلجأ الأطباء إلى وصف تلك الحقن من أجل دعم الشعيرات الدموية التي قد تؤدي إصابتها بالالتهاب.. إلى ضعفها والقصور في أداء وظيفتها.

كذلك فإن الحقن من شأنها أن تعالج المشكلات التي تواجه كافة أوردة الجسم، وذلك من خلال استهدافها إلى الخلايا الضعيفة والعمل على تقويتها دون الإضرار بالقلب.. وهو أمر لا توفره الكثير من المستحضرات الطبية.

7- تنشيط الدورة الدموية

في حالة الخمول الزائد دون أن يكون هناك سبب عضوي لذلك.. فإنه من الممكن أن يكون المريض مصابًا بتباطؤ الدورة الدموية في الجسم.. وهو الأمر الذي يسبب الشعور بالثقل وعدم الرغبة في أداء الأعمال اليومية المعتاد عليها.

في تلك الحالة وبعد التأكد من إصابة الشخص بقصور في الدورة الدموية.. فإنه يجب الاستعانة بتلك الحقن العضلية التي تعمل على تنشيط الدورة الدموية بشكل فعال وآمن دون أن يتسبب ذلك في ظهور الأعراض الجانبية الخطيرة كما في العلاجات الأخرى المعنية بتنشيط الدورة الدموية.

الجدير بالذكر أنه في بعض الحالات يتم الاستعانة بتلك الحقن من أجل معالجة ضعف الانتصاب.. حيث يعمل المستحضر الدوائي على تنشيط الدورة الدموية في العضو التناسلي، مما يضمن معالجة الأمر بفعالية تامة دون أن يتناول المريض أي من المنشطات الحميمية التي تضر أكثر مما تفيد.

لا يفوتك أيضًا:  5 طرق علاج البواسير الداخلية في المنزل

الآثار الجانبية لحقن فليبوتون

فيما سبق تعرفنا على كافة ما يتعلق بحقن فليبوتون دواعي الاستعمال.. لذا كان من الضروري أن نتناول سويًا كافة الآثار الجانبية المتعلقة بتلك الحقن، إلا أنه ينبغي أن نشير أن تلك الأعراض ليست بالضرورة أن تظهر.. حيث تمثلت فيما يلي:

1- التليف العضلي

هو شعور المرء بعدم القدرة على الحركة كما ينبغي.. إلا أنه من الآثار الجانبية سريعة الزوال، حيث يحدث ذلك للمريض جراء تناول أول جرعة أو اثنتين من العلاج إلى يتأقلم الجسم على التركيبة الدوائية.

2- تهتك الأنسجة

من الممكن أن يحدث تهتك في الأنسجة جراء تكرار الحقن في نفس المكان لعدة مرات.. لذا يجب أن يراعي من يقوم بإعطاء المريض الجرعات، أن يتم التبديل بين الأماكن من أجل تفادي ذلك العرض.

كذلك فإن إعطاء المريض الحقن في نفس المكان كل مرة من شأنه أن يتسبب في شعوره بالألم المتفاقم.. والذي يزيد في كل جرعة عن الجرعة التي تسبقها.

3- الخراج الموضعي

لا يمكن أن يظهر ذلك الأثر الجانبي في حالة أخذ الجرعات على النحو الصحيح.. حيث إنه في حالة ظهور خراج في موضع الحقن ينبغي على المريض التأكد من أنه قد أخذ الجرعة بطريقة خاطئة.. مما تسبب في تراكم العلاج تحت الجلد وتحوله إلى المواد المتقيحة التي تخرج من الخراج.

في تلك الحالة ينبغي على المريض التوجه إلى الطبيب من أجل معالجة الأمر.. سواء من خلال وصف بعض المضادات الحيوية في الحالات البسيطة.

أو من خلال التدخل الجراحي إن كان الأمر يستدعى كذلك.. إلا أنه في كلتا الحالتين يجب التوقف عن إعطاء المريض الحقنة في ذلك المكان إلى أن يتم شفائه بالشكل الكامل.

4- الاضطرابات الهضمية

حقن فليبوتون دواعي الاستعمال

في بعض الأحيان قد يصاب المريض باضطرابات في المعدة بعد أخذ الجرعات الأولية من الحقن، والتي تتمثل في الإصابة بالإسهال أو الإمساك.. إلا أن ذلك من الأعراض سريعة الزوال، والتي تختفي بمجرد تفاعل الجسم مع التركيبة الدوائية.

أما في حالة استمرار تلك المشكلة، فينبغي على المريض إخبار الطبيب كي يصف له علاجًا من شأنه أن يكبح الإصابة المستجدة.

5- الشعور بالغثيان

أيضًا من الممكن أن يصاب المريض بالرغبة في القيء نتيجة الشعور بالغثيان، خاصة في الفترة الصباحية، نتيجة تفاعل فليبوتون مع الجسم.. في تلك الحالة ينبغي على المريض تناول أي من الأطعمة المالحة التي تعمل على كبح ذلك الشعور.

كذلك ينبغي على الشخص في تلك الفترة أن يلتزم بتناول الأطعمة الصحية من أجل تحقيق أقصى استفادة من العلاج.. دون التعرض لذلك الأثر الجانبي.

6- الصداع الشديد

الصداع هو أحد الأعراض المزعجة التي قد تصيب المريض، خاصة في حالة أخذ الحقن من أجل تنشيط الدورة الدموية.. ففي تلك الحالة ينبغي على المريض تناول أي من المسكنات.. إلا أنه عند تكرار الأمر وعدم زواله بعد أول الجرعات، من الممكن أن يلجأ إلى الطبيب.

7– الطفح الجلدي

حقن فليبوتون دواعي الاستعمال

هو احمرار الطبقة الخارجية من البشرة والرغبة في حك الجلد، وذلك في منطقة الحقن.. حيث يتم ذلك جراء الإصابة بالتحسس من أي من مكونات العلاج، وفي تلك الحالة يجب التوقف عن أخذ الجرعات على الفور والتوجه إلى الطبيب للتأكد من الأمر عن طريق بعض التحاليل والفحوصات الطبية.

لا يفوتك أيضًا:  أفضل طرق علاج الطفح الجلدي الناتج عن الأدوية

موانع استعمال حقن فليبوتون

على الرغم من كثرة حقن فليبوتون دواعي الاستعمال.. إلا أن هناك الكثير أيضًا من الحالات التي يمنع فيها العلاج بهذا الدواء، والتي تنقسم إلى ما يلي:

  • الإصابة بالتحسس تجاه أي من مكونات المستحضر الطبي، ويمكن التأكد من ذلك من خلال إجراء التحليل الطبية التي توضح المكونات التي يتحسس منها المريض.
  • النساء في فترة الحمل.. حيث لم يثبت عدم وجود أضرار على الجنين جراء أخذ تلك الحقن، وعليه فإنه لا يجب وصفها إلى المرأة في فترة الحمل، أو حتى الرضاعة.. حتى لا تنتقل المكونات إلى المولود عن طريق لبن الأم، مما يتسبب له في مشكلات عدة.
  • الإصابة بقصور الكلى أو الكبد.. حيث يتعارض العلاج مع الأدوية التي يتم تناولها في حالة الإصابة بتلك الأمراض.
  • الإصابة بالأمراض القلبية.. حيث إن الدواء من الممكن أن يزيد من تلك المشكلة إن كان الأمر متعلق بنوبات القلب أو القصور في أدائه.

التفاعلات الدوائية مع حقن فليبوتون

حقن فليبوتون دواعي الاستعمال

أما عن التفاعلات الدوائية، والتي من الممكن أن تؤدي إلى إصابة المريض بعدة مشكلات.. فإن المستحضر الطبي من شأنه أن يتفاعل مع علاجات قصور الكبد والكلى كما ذكرنا سلفًا.. كما أنه لا يتناسب مع تناول أي من العلاجات التي تحتوي على نسبة من فيتامين ج.

حيث إنه في تلك الحالة يجب التوقف عن تناول ذلك العلاج إلى أن يتم الانتهاء من التداوي بالحقن.. حتى يتجنب المريض التعرض إلى المضاعفات الخطيرة.

جرعة حقن فليبوتون

أما عن الجرعة التي ينبغي على المريض أخذها، فيرجع أمرها إلى الطبيب المختص..

والذي من شأنه أن يصف للمريض من 1 إلى 3 أمبول بشكل يومي حسب دواعي الاستعمال..

إلا أنه في كافة الأحوال لا ينبغي أن تتجاوز الجرعة ذلك الحد، حتى لا يصاب المريض بالعديد من المشكلات.

طريقة إعطاء حقن فليبوتون

هذا العلاج شأنه كشأن كافة الأدوية التي يتم أخذها عن طريق الحقن العضلي.. إلا أن هناك عدة خطوات يجب اتباعها تحديدًا في ذلك الدواء من أجل تحقيق أكبر قدر من فوائده دون الشعور بالألم.. حيث جاءت الخطوات على النحو التالي:

  1. يجب أن يتم تخدير موضع الحقن باستعمال المخدر الموضعي أو تمرير قطعة من الثلج لمدة عدة دقائق قبل دفع السن.. حتى لا يشعر المريض بالألم.
  2. بعد ذلك ينبغي ترك المكان يجف قليلًا ومن ثم مسحه بالقليل من الكحول.. باستعمال قطعة صغيرة من القطن.
  3. دفع السن وإعطاء الإبرة.
  4. سحب السن وتعقيم المكان مرة أخرى باستعمال الكحول.
  5. وضع ضمادة صغيرة إن لزم الأمر، كما أنه من الممكن أن يقوم من أعطى الحقنة للمريض بعمل الحركات الدائرية في موضعها من أجل عدم تراكم المادة الفعالة في مكان الحقن والتسريع من امتصاصها.
  6. يجب مراعاة تغيير مكان الحقن في كل مرة، حتى لا يصاب المريض بتهتك الأنسجة كما ذكرنا مسبقًا.

لا يفوتك أيضًا:  كريم زيماديرمين لعلاج الألتهابات الجلدية Zemadermin

سعر حقن Fleboton

لم يبق لدينا سوى التعرف على سعر حقن فليبوتون، والذي قدر للمستهلك بنحو 27 جنيهًا مصريًا للعبوة التي تحتوي على عدد 3 أمبول..

إلا أنه من الممكن أن يختلف السعر في الدول الأخرى.

على الرغم من كثرة الفوائد التي يقدمها لنا علاج فليبوتون بالحقن الموضعي.. إلا أنه لا ينبغي أخذ تلك الحقن دون الرجوع إلى الطبيب المختص من أجل سلامة المريض.

هل كان المقال مفيداََ ؟

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.