التخطي إلى المحتوى
دعاء رمضان مكتوب وأهمية هذا الشهر الفضيل
دعاء رمضان

دعاء رمضان مكتوب من موقع محتوى، والذى يعد واحدا من الأشهر الهجرية التى إختصها الله سبحانه وتعالى بالعديد من الفضائل، فهو شهر ينتظره المسلمون فى شتى بقاع الأرض من العام للآخر، نظرا لأهميته الكبيرة ومكانته العظيمة فى الإسلام، وقد كان الصحابة رضوان الله عليهم يدعون الله جلا وعلا أن يبلغهم هذا الشهر الكريم حتى يغتنموا ما به من خيرات وحسنات كثيرة.

وقد كان النبى الكريم صلى الله عليه وسلم جوادا كريما، وكان أجود ما يكون فى هذا الشهر الطيب المبارك، حتى يكون فى عمله وعبادته كالريح المرسلة، وإذا دخلت العشرة الأواخر من هذا الشهر شمر عن ساعديه وأحيا ليلة وأيقظ أهله، ولذا يجب على سائر المسلمون الإقتداء بسنة سيد الخلق أجمعين، ومن خلال المقالة التالية نلقى لمحة سريعة على أهمية هذا الشهر وفضائله المتعددة.

أهمية شهر رمضان المبارك

يمكن إختصار أهمية وفضائل هذا الشهر الطيب المبارك على النحو التالى:

هو شهر الرحمة والغفران والعتق من النار، وكما قال النبى الكريم أن هذا الشهر فى أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار، لذلك يجب على كل إنسان مسلم أن يدرك أهمية هذا الشهر الفضيل بإغتنام كل ساعة من ساعاته فى العبادة والطاعة والتقرب إلى الله سبحانه وتعالى حتى ينال رضاه ورحمته ويغفر له ذنبه ويدخله جنته التى عرضها السموات والأرض.

تضاعف الحسنات فى هذا الشهر الفضيل أضعافا كثيرة، فأجر العبادة والطاعة وعمل الخير فى هذا الشهر ليس مثل الأجر العادى الذى يحصل عليه الإنسان المسلم فى غيره من الشهور الهجرية الآخرى، بل أن الحسنة تضاعف فى شهر رمضان سبعين مرة، ولذا يجب على المسلم أن يشمر عن ساعده حتى يستزيد من الحسنات ويحصل على مزيدا من الأجر والثواب العظيم.

فى هذا الشهر الفضيل تتكبد الشياطين وتغلق أبواب جهنم، وكما ورد عن النبى الكريم صلى الله عليه وسلم، فإنه إذا دخل هذا الشهر غلقت أبواب النيران وصفدت الشياطين، ولا شك أن فى ذلك إعانة روحية لكل إنسان مسلم للإبتعاد عن كافة المحرمات والذنوب التى نهى عنها الله سبحانه وتعالى، وملازمة الخير والطاعات.

يعد هذا الشهر الفضيل فرصة عظيمة للإحساس بالفقراء والمساكين، فالصوم فى حد ذاته من حيث كونه إنقطاعا عن ملذات البطن والتى منها الطعام والشراء، فذلك يعود نفس الإنسان على الإحساس بمن يفقدون هذه النعم فى حياتهم.

يعد هذا الشهر مظنة تكافل وتعاضد المسلمين فيما بينهم من خلال قضاء الحاجات وإغاثة المحتاج والملهوف وتفريج الكروب والهموم، وصدقة الفطر التى شرعها الله سبحانه وتعالى فهى ترجع لسببين رئيسيين، الأول الإحساس بالفقراء والمحتاجين والثانى إغناؤهم عن المسألة فى يوم عيد الفطر الذى لا يصلح أن يكون مصدر حزنا لأحدا من المسلمين.

فضائل آخرى لشهر رمضان المبارك

من فضائل وأهمية شهر رمضان المبارك أيضا، أنه يعزز ويقوى مشاعر التسامح بين الناس، فالصائم فى هذا الشهر يكون مثالا فى التسامح والعفو، فالأخلاق الحميدة والصفات الحسنة هى أساس وعنوان تعاملته مع الأشخاص الأخرين فى هذا الشهر المبارك، فعلى سبيل المثال لو قاتله أحدا أو سبه فإنه لا يرد الإساءة بالإساءة بل يكتفى بقول ” اللهم إنى صائم”.

يعتبر شهر رمضان هو شهر الفتوحات والإنتصارات، حيث حدثت العديد من المعارك فى التاريخ الإسلامى فى هذا الشهر، وقد حقق المسلمون إنتصارات واسعة فيه، ومن أهم هذه المعارك معركة بدر وفتح مكة وغيرها.

يعتبر هذا الشهر الفضيل، شهر الصلاة والقيام، ففيه تقام صلاة التراويح والتى يصليها سائر المسلمون معا فى جماعة محتسبين الأجر والثواب عند الله سبحانه وتعالى.

  • شهر رمضان هو شهر القرآن، حيث أن نزول القرآن كان فيه.
  • فيه ليلة من أفضل الليالى وهى ليلة القدر.
  • شهر إستجابة الدعاء والعتق من النار.

دعاء رمضان مكتوب

  • اللّهُمَّ اجْعَلْ صِيامي فيهِ صِيامَ الصّائِمينَ وَقِيامي فيِهِ قِيامَ القائِمينَ، وَنَبِّهْني فيهِ عَن نَوْمَةِ الغافِلينَ، وَهَبْ لي جُرمي فيهِ يا اِلهَ العالمينَ، وَاعْفُ عَنّي يا عافِياً عَنِ المُجرِمينَ.
  • اَللّهُمَّ قَرِّبْني فيهِ اِلى مَرضاتِكَ، وَجَنِّبْني فيهِ مِن سَخَطِكَ وَنَقِماتِكَ، وَوَفِّقني فيهِ لِقِرائَةِ اياتِِكَ، بِرَحمَتِكَ يا أرحَمَ الرّاحمينَ. اَللّهُمَّ ارْزُقني فيهِ الذِّهنَ وَالتَّنْبيهِ، وَباعِدْني فيهِ مِنَ السَّفاهَةِ وَالتَّمْويهِ، وَاجْعَل لي نَصيباً مِن كُلِّ خَيْرٍ تُنْزِلُ فيهِ، بِجودِكَ يا اَجوَدَ الأجْوَدينَ.
  • اَللّهُمَّ قَوِّني فيهِ عَلى اِقامَةِ اَمرِكَ، وَاَذِقني فيهِ حَلاوَةِ ذِكْرِكَ، وَاَوْزِعْني فيهِ لِأداءِ شُكْرِكَ بِكَرَمِكَ، وَاحْفَظْني فيهِ بِحِفظِكَ وَسَتْرِكَ يا اَبصَرَ النّاظِرينَ.
  • اَللّهُمَّ اجعَلني فيهِ مِنَ المُستَغْفِرينَ، وَاجعَلني فيهِ مِن عِبادِكَ الصّالحينَ القانِتينَ، وَاجعَلني فيهِ مِن اَوْليائِكَ المُقَرَّبينَ، بِرَأفَتِكَ يا اَرحَمَ الرّاحمينَ.
  • اَللّهُمَّ لا تَخْذُلني فيهِ لِتَعَرُّضِ مَعصِيَتِكَ، وَلاتَضرِبني بِسِياطِ نَقِمَتِكَ، وَزَحْزِحني فيهِ مِن موُجِبات سَخَطِكَ بِمَنِّكَ وَاَياديكَ يا مُنتَهى رَغْبَةِ الرّاغِبينَ.
  • اَللّهُمَّ اَعِنّي فيهِ عَلى صِيامِهِ وَقِيامِهِ، وَجَنِّبني فيهِ مِن هَفَواتِهِ وَاثامِهِ، وَارْزُقني فيهِ ذِكْرَكَ بِدَوامِهِ، بِتَوْفيقِكَ يا هادِيَ المُضِّلينَ.
  • اَللّهُمَّ ارْزُقْني فيهِ رَحمَةَ الأَيْتامِ وَاِطعامَ الطَّعامِ وَاِفْشاءَ وَصُحْبَةَ الكِرامِ بِطَوْلِكَ يا مَلْجَاَ الأمِلينَ. اَللّهُمَّ اجْعَل لي فيهِ نَصيباً مِن رَحمَتِكَ الواسِعَةِ، وَاهْدِني فيهِ لِبَراهينِكَ السّاطِعَةِ، وَخُذْ بِناصِيَتي إلى مَرْضاتِكَ الجامِعَةِ بِمَحَبَّتِكَ يا اَمَلَ المُشتاقينَ.

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن