الفرق بين الخلية النباتية والحيوانية

إن التعرف على الفرق بين الخلية النباتية والحيوانية.. يتيح لك إمكانية التمييز بينهما، علاوة على إمكانية التعرف على الخصائص التي تملكها كل خلية على حِدة.. وفي الفقرات التالية سنتعرف على أهم التفاصيل المتعلقة بتلك الخلايا.

أوجه المقارنة الخلية النباتية الخلية الحيوانية
الفجوات المركزية كثيرة قليلة
البلاستيدات توجد لا توجد
الغذاء ذاتي تحتاج لمصدر نباتي
الليسوسوم لا يوجد يوجد

الاختلاف بين الخلية النباتية والحيوانية

الاختلاف بين الخلية الحيوانية والنباتية

واحدة من الموضوعات التي يتم تدريسها ومناقشتها ضمن المواد الدراسية والعلمية على وجه التحديد.. هو الفرق بين الخلية النباتية والحيوانية، ومن هنا نشير إلى وجود بعض العناصر التي ستعينك على التمييز بينهما.. ومنها الآتي:

  1. تحتوي الخلايا النباتية على ما يعرف باسم البلاستيدات .. بالإضافة إلى احتوائها على فجوة مركزية وجدار خلوي، بينما في الخلايا الحيوانية فهي لا تتمتع بتلك المكونات.
  2. الخلايا الحيوانية ما هي سوى وحدات متصلة مع بعضها البعض .. ما يعني أنها تسمح بحركة السوائل بنسبة أكبر من الخلايا النباتية.
  3. الخلايا الحيوانية في حال أن تواجدت كوحدات فردية.. يمكنها أن تتحرك بحرية خلال الكائن الحي، بينما الخلايا النباتية تظل ساكنة ولا يمكنها أن تتحرك مطلقًا.
  4. بإمكان الخلايا النباتية الاعتماد على ذاتها فيما يتعلق بتكوين الغذاء.. فيما يعرف باسم عملية التركيب الضوئي، وهو ما يساهم فيه كل الجدران الموجودة داخل تلك الخلايا والفجوات المركزية والبلاستيدات الخضراء.
  5. تمتاز الخلية النباتية بالشكل البيضاوي.. ولكن الخلية الحيوانية تمتاز بالشكل المستطيل بعض الشيء.
  6. الفجوات المركزية تعادل نسبة 90% من الخلية النباتية.. فيما يصل عددها في الخلية الحيوانية إلى فجوتين أو ثلاث فجوات ذات حجم صغير.
  7. تتضمن الخلية النباتية العضيات المركزية في أنواع محددة منها.. بينما الخلية الحيوانية فالعضايات المركزية تمثل ذلك العنصر المتواجد في أغلب الخلايا.
  8. تعتمد الخلية النباتية على البلاستيدات الحمراء في حال أن أرادت تكوين الغذاء الخاص بها.. ولكن الأمر ليس كذلك في الخلية الحيوانية التي تعتمد على الخلايا النباتية ذاتها في الحصول على القدر الذي تحتاج إليه من الغذاء.
  9. لا تملك الخلية النباتية أهداب كما هو الحال في الخلية الحيوانية.. كما أنها لا تحتوي كذلك على الليسوسوم الذي يوجد في النوع الآخر من الخلايا.

اقرأ أيضًا:  بحث عن خلايا النبات وأنسجته

الخلية الحيوانية

تعرف تلك الخلية بأنها الوحدات الأساسية التي تساعد على بناء جسم الكائن الحيواني.. والتي تمتاز بالعديد من الفروقات التي تعاونك على التمييز بينها وبين الخلية النباتية، وتجدر الإشارة إلى أنها لا تتضمن الكلورفيل والجدار الخلوي.

كما أن أحد المزايا التي تتضمنها تلك الخلايا تتمثل في أنها غير ذاتية التغذية.. أي أنها تحتاج إلى عامل مساعد يعاونها على توفير القدر الكافي من الغذاء؛ وذلك في سبيل الحصول على الطاقة اللازمة.

الخلية النباتية

كما يوجد العديد من المزايا التي تتضمنها الخلية الحيوانية.. فالخلية النباتية تمتاز بأنها تتضمن العديد من المكونات والأجزاء، ومن الضروري جدًا الإشارة إلى أنها تعد الوحدة الأساسية التي تعاون على تأسيس جسم النبات.

كما أن تلك الخلية هي بمثابة خلايا حقيقية النواة.. ما يعني أنها ذات نواة حقيقية، ناهيك عن كونها تتضمن بعض العضيات الأخرى المتخصصة.. والتي تتضمن العديد من الوظائف التي لا يمكن الاستغناء عنها.

تجدر الإشارة إلى أن أهم تلك العضيات تتمثل في البلاستيدات الخضراء.. والتي يمكنها أن تؤدي إلى إنتاج السكريات عن طريق ما يعرف باسم عملية البناء الضوئي.

أما عن المكونات الأساسية التي تتضمنها تلك الخلايا.. فهي تتنوع ما بين الجدار الخلوي والفجوة المركزية.. بالإضافة إلى البلاستيدة، وإليك وظيفة كلًا منها عبر الفقرات التالية.

الجدار الخلوي

عبارة عن أحد المكونات التي تدخل في تكوين الخلية النباتية.. بالإضافة إلى أنه بمثابة تلك الطبقة الصلبة التي توجد على السطح الخارجي من الخلية، وتجدر الإشارة إلى أنه العنصر الذي يعاون على توفير القوة اللازمة لها.. كما يمنحها الصلابة بدرجة عالية.

من هنا نشير إلى أن الجدار الخلوي يتكون من السليلوز.. كما يحتوي كذلك على الهيميسليوز والبكتين واللجنين، وهو ما يميز الخلية النباتية عن الخلية الحيوانية السابق الإشارة إليها.

اقرأ أيضًا:  الفرق بين التخمر والتنفس الخلوي

وظيفة البلاستيدة الخضراء

وظيفة البلاستيدة الخضراء

توجد البلاستيدة الخضراء في خلايا النبات والطحالب.. كما أنها العنصر المسئول عن إتمام عملية البناء الضوئي، والجدير بالذكر أن ذلك الجزء يختص بتحويل الماء وغاز ثاني أكسيد الكربون والطاقة الضوئية المتاحة إلى مواد غذائية.

الفجوة المركزية

بالنظر إلى العناصر التي تميز الخلية النباتية عن الخلية الحيوانية.. فسنجد أنها الفجوة المركزية، ومن هنا نشير إلى أن تلك الفجوات المركزية تعادل نسبة تتراوح ما بين 30 % إلى 80% من إجمالي مكونات الخلية النباتية.. وهي نسبة كبيرة لا يمكن الاستهانة بها.

تعريف الخلية

الخلية ما هي سوى الوحدة الأساسية التي يتم من خلالها بناء جسم الكائنات الحية التي تعيش على سطح الأرض.. كما أن تلك الأجسام تتكون من عدد لا نهائي من الخلايا، والتي تتضمن العديد من الوظائف التي لا غنى عنها.

تجدر الإشارة إلى أن الخلية بإمكانها أن تأخذ العناصر الغذائية التي يتضمنها الطعام.. ثم تحولها إلى طاقة وهناك عدد لا نهائي من أنواع الخلايا، والتي يأتي في مقدمتها الخلايا النباتية والخلايا الحيوانية.

لكن تلك الخلايا تختلف عن بعضها البعض من حيث الخصائص والسمات.. ناهيك عن الوظائف المتنوعة التي يمكن أن تؤديها داخل جسم الإنسان، بالإضافة إلى أن تلك الخلايا تتضمن المواد الوراثية التي توجد داخل الجسم.

لذا فيتم الاعتماد عليها في إتمام عمليات تضاعف الحمض النووي.. حيث سيتم تحويله إلى بروتين مع مرور الوقت، كما أن تلك المكونات تعرف باسم العضيات التي تتضمنها الخلية، وتتنوع من حيث المسميات إلى السيتوبلازم والهيكل الخلوي والشبكة الإندوبلازمية والعديد من المكونات الأخرى.

اقرأ أيضًا:  ما الذي تحتاج إليه المخلوقات الحية لكي تعيش

مكونات الخلية

تتضمن الخلية العديد من المكونات.. والتي سنتعرف على وظيفة كلًا منها عبر الآتي:

  • السيتوبلازم : عبارة عن سائل لزج بعض الشيء.. يتواجد حول النواة، ويمكن أن يتضمن كذلك بعض العضيات الأخرى.
  • الليسوسومات والبيروكسيسومات : واحدة من أهم العضيات التي توجد داخل الخلية.. كما تعتمد وظيفتها على هضم البكتيريا والمواد السامة التي يمكن أن تصل إلى الخلية.
  • الهيكل الخلوي : عبارة عن شبكة من الألياف الطبيعية الطويلة التي توجد في الإطار الهيكلي للخلية.. كما أن ذلك العنصر يساعد على تحديد شكلها، وله دور هام في انقسامها بالتبعية، ناهيك عن قدرته بالسماح للخلايا بالحركة ويتضمن أيضًا حركة العضيات وغيرها من المواد التي توجد في الداخل.
  • الشبكة الإندوبلازمية : تساعد على نقل الجزيئات.. التي سبق وصنعتها الخلية إلى المكان المحدد لها.
  • جهاز الجولجي : يعمل على حمل الجزيئات التي من المقرر أن يتم نقلها من خلال الشبكة الإندوبلازمية.. إلى الموقع الذي يحتاج إليها.
  • الميتوكوندريا : وحدة من العضيات الأكثر تعقيدًا.. كما تتضمن الحمض النووي وهي مصدر للطاقة في الخلية، بالإضافة إلى أنها تساعد على تحويل المواد الغذائية إلى طاقة يمكن الاستفادة منها.
  • النواة : هي القائد بالنسبة إلى الخلية.. وهي المتحكم الأول والأخير، علاوة على أنها تساعد على إرسال بعض الإشارات إلى الأجزاء الأخرى داخلها.. لكي تنمو وتنضج أو تموت.. ناهيك عن أنها تتضمن معدل لا بأس به من الحمض النووي والذي يحيط بالغشاء النووي لحمايته.. ولفصله عن باقي عضيات الخلية، لذا فذلك الجزء هو الأهم على الإطلاق من بين الأجزاء الأخرى المكونة للخلية ذاتها.
  • الريبوسومات : تشارك في ترجمة البروتينات.. كما تتواجد تلك الأجزاء حرة في السيتوبلازم.. أو يمكنها أن تُمسك أحيانًا في الشبكة الإندوبلازمية.
  • الغشاء البلازمي : هو ذلك الغشاء المحيط بالخلية.. كما يفصل بينها وبين البيئة الخارجية، وهو المتحكم في المواد الصادرة والواردة من وإلى الخلية.

من خلال الاطلاع على الفرق بين الخلية النباتية والحيوانية .. يمكن أن يعرف الطلاب الخصائص التي تتضمنها تلك الخلايا، كما أن الوقوف على تلك الخصائص يتيح لك إمكانية التعرف على مفهوم تلك الخلايا بشكل عام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *