متى يكتمل القمر؟ وكيف تؤثر طاقة البدر علينا؟

في بعض الأحيان تتساءل حول متى يكتمل القمر؟ حتى تعرف كيف يمكن أن يؤثر البدر علينا.. لأن هناك الكثير من الأشخاص ممن يعتقدون في مثل تلك الأمور؛ لذا سنتعرف على بعض الأمور الخاصة بهذا الشأن في الفقرات القادمة.

متى يكتمل القمر؟ حين يكون في مقابل الشمس.
كم مدة بقاء القمر بدرًا؟ يبقى لمدة يومين أو ثلاثة أيام.
ما تأثير القمر على الإنسان؟ يتسبب في تفاوت ساعات النوم بين كل فرد وغيره.

موعد اكتمال القمر

موعد اكتمال القمر

من المتعارف عليه أن القمر هو ذلك الجرم السماوي الذي يدور حول الشمس.. كما يدور كذلك حول كوكب الأرض، وبالنسبة إلى موعد اكتمال القمر فنرى أن تلك العملية تحدث في حال أن كان مقابلًا للشمس.

كما تشير بعض الدراسات إلى أن القمر يصير بدر لمدة يومين أو ثلاثة أيام فقط.. ومن هنا نشير إلى أن لحظة اكتمال القمر تعد بمثابة مرحلة الذروة التي يصل فيها إلى مرحلة يصبح بها على هيئته الجديدة.. ثم يتحول إلى البدر بعد ذلك، ومن تلك المرحلة يبدأ بالتناقص إلى أن يصير القمر المتناقص.

اقرأ أيضًا:  ظواهر طبيعية غريبة

تأثير اكتمال القمر على الخسوف والكسوف

تأثير اكتمال القمر على الخسوف والكسوف

يحدث في كثير من الأحيان كسوف الشمس.. في حال أن تواجد القمر في منطقة تتوسط الشمس والأرض على حدٍ سواء؛ لذا فإن تأثيره يتجلى في أنه يحجب ضوء الشمس عن الأرض بعض الشيء.

من هنا يمكنك أن تلاحظ أن تلك الظاهرة يمكنها أن تؤثر على موقع القمر والأرض كذلك.. فيما يعرف باسم الخسوف والكسوف، ولكن على الرغم من ذلك إلا أن هذا الأمر لا يسعه الاستمرار إلى الأبد.. إذ يتلاشى الكسوف الكامل أو الجزئي وكذلك الحال بالنسبة إلى الخسوف.

الجدير بالذكر أن هذا التأثير يعد بمثابة نقطة تغيير هائلة يبقى أثرها إلى عدة شهور متتالية.. لأنه في تلك الحالة تبقى الطاقة التي تنتج عنها وتتجدد وتنشط بصورة مستمرة، ويشير البعض إلى أن هذا التأثير يمكنه أن يجعلك تترك بعض الأمور والأنشطة المتراكمة عليك لبعض الوقت.

إلا أن الموعد المناسب لتنفيذ تلك المشروعات هو عقب انتهاء الكسوف والخسوف.. لأن الطاقة الخاصة بهما تبدأ بالتلاشي حينها ومن ثم تختفي بشكل تام، تأخذ الأثر الخاص بها كذلك.

تقول بعض الدراسات أن كسوف القمر الكامل لا يمكن أن يحدث مع اكتمال القمر.. والدافع في هذا الأمر هو أن القمر عادةً ما يكون وجهه مقابلًا للشمس، لذا ففي تلك اللحظة يحدث الخسوف ولكنك تظل لا ترى سوى القمر (البدر) فقط.

السبب في تلك الحالة أو الظاهرة يكمُن في أن الأرض والشمس والقمر لا يكونوا على نفس الجهة أو الصف.. ومن هنا نجد أن مدار القمر نفسه عادةً ما يميل بزاوية 5.1 درجة عن مدار الأرض، وبالتالي فإن ظل الأرض لا يمكنه الوقوع بصورة مباشرة على القمر.. ولكن يقع بالقرب منه فقط.

كيفية الاستفادة من اكتمال القمر

كيفية الاستفادة من اكتمال القمر

هناك العديد من النصائح التي ينبغي العمل بها بالتزامن مع اكتمال القمر.. وإليك تلك النصائح في الآتي:

  1. ينبغي على الفرد الابتعاد عن الجدال أو المناقشات التي يمكنها أن تثير غضبه.. لأن هذا الوقت هو الأمثل للالتزام بالهدوء، علاوة على أنه ينبغي عليك ترك الأمور تسير بسلاسة في مسارها الطبيعي.. حيث إن هذا الوقت هو الوقت الأمثل لمسامحة الآخرين على الأخطاء التي يرتكبونها.
  2. حاول أن تؤجل الأمور التي يمكنها أن تؤثر عليك بالسلب على الرغم من أنها ضرورية ولا يمكن التخلي عنها.. ومن هنا نجد أن الوقت الأمثل لأدائها غالبًا ما يكون بعد اكتمال القمر بيومين.
  3. ينبغي جعل الطاقة هي المحرك الأساسي لك.. مع العلم أن التفكير بصورة إيجابية يمكنه أن يغير مجرى حياتك إلى الأفضل بدءً من تلك الفترة وإلى الأبد؛ لذا فحاول أن تترك طاقتك النابعة من الداخل تحركك وتدفعك إلى الأمام.. لأن هذا الأمر يمكنه أن يؤثر عليك بالإيجاب.
  4. تخيل أن أحلامك كلها قد تحققت.. وحاول أن تشعر بنفس مقدار السعادة التي ستراودك في هذا الوقت، كما بإمكانك إحضار ورقة واكتب كل ما ترغب في تحقيقه على سطحها.. حتى تكون بمثابة خطة منظمة لك يمكن العمل على تحقيقها على أرض الواقع.
  5. إن القيام بالأعمال سواء بصورة منفردة أو في جماعة سيكون من الأمور الهامة.. ولكن احرص في الحالة الثانية على اختيار الأشخاص المناسبين لك، ممن ترغب في التعامل معهم دون إثارة غضبك أو منحك المشاعر السلبية.. وفي تلك الحالة يمكنك أن تمارس التأمل أو اليوجا، والعديد من الأنشطة التي تبعث على الراحة والهدوء.
  6. حاول إرسال طاقة الحب لمن حولك.. لأن هذا الأمر له مردود إيجابي على حالتك النفسية بكل تأكيد، وفي تلك الحالة ستجد أنك تشعر بالسعادة العارمة.. التي لا تعرف مصدر محدد لها.

اقرأ أيضًا:  أطوار القمر بالترتيب مع الصور

كيف يؤثر اكتمال القمر على الحالة النفسية؟

كيف يؤثر اكتمال القمر على الحالة النفسية؟

في بعض الأحيان قد يشعر الفرد ببعض المشاعر السلبية التي يتم ترجمتها إلى الشعور بالحزن.. ولكن البعض الآخر اعتاد على ربط تلك العادة بالتفاؤل والسرور، مما يدعونا للرجوع إلى الفقرة السابقة والنظر إلى التأثير الذي يمكنك الحصول عليه في حال أن التزمت بتطبيق كل ما ورد بها من نصائح.

ورد في بعض الأساطير القديمة أن اكتمال القمر عادةً ما يكون مرتبط بحالات الصرع.. لكن لا يوجد في الأبحاث والدراسات العلمية الحديثة ما يمكنه أن يؤكد صحة تلك المعتقدات الغريبة والتي تبعث على القلق.

ناهيك عن الأعراض الغريبة التي يمكن أن يشير إليها البعض والتي يرون بأنها تظهر على رجال الشرطة والأطباء النفسيين على وجه الخصوص.. ولكن تلك الخرافات ما هي سوى أقاويل ما أنزل الله بها من سلطان.

ما يدعونا إلى قول أن اكتمال القمر عادةً ما يتم ربطه بسلوكيات خاطئة يقوم بها بني البشر.. ولكن الأمر لا يعد أكثر من صدفة عابرة، ومع ذلك فقد تصادف حدوث العديد من النوبات القلبية والولادات في نفس موعد اكتمال القمر.. وبالطبع هذا الأمر كان كافيًا للفت انتباه بعض المشككين.

نظرًا إلى أن ضوء القمر يصبح قويًا للغاية في تلك الليلة.. فقد تعجز عن النوم أو التركيز؛ ما يفسر تلك المعتقدات التي تشير إلى أن ليلة اكتمال القمر يسهم تأثيرها في سلب الأشخاص قدرتهم على النوم في سلام.

حتى أن المشككين في تلك النظرية أخذوا يبحثون في حالات الانتحار والعنف والهياج التي تصيب المرضى في المستشفيات.. وبدأوا بالربط بين مثل تلك الوقائع وفترة اكتمال القمر، بل ونسبوا الأمر لها.. على الرغم من حدوثه بمحض الصدفة ليس إلا.

لذا فمن الأفضل للإنسان تحكيم العقل والمنطق في مثل تلك الأمور.. والأخذ بالأسباب والأدلة المنطقية التي يملكها، علاوة على ضرورة التحلي بالإيجابية والتفاؤل.

سبب ارتفاع المد مع اكتمال القمر

سبب ارتفاع المد مع اكتمال القمر

في بعض الأحيان يقال أن المد يكون عاليًا بالتزامن مع اكتمال القمر.. ومن هنا نشير إلى أن الأمر في الأساس يعتمد على انتظام الشمس.

لذا فهناك بعض الآراء التي فسرت تلك الظاهرة على أن الأمر فيها يعود إلى الجاذبية الأرضية وتأثيرها الواقع على البحار والمحيطات.. والأمر قد يبدو منطقيًا بعض الشيء إذ أن تأثيرها يشمل كذلك الحركة بين الشمس والأرض والقمر على حدٍ سواء.

ما يعني أن تأثير الجاذبية يمكن أن يصبح في تزايد حال أن اقتربنا من الجانب الموازي إلى كوكب الأرض.. بينما تؤثر الشمس كذلك على حركة المد والجزر، كما أن نصف قطر الكرة الأرضية يعد الجزء الأصغر من المسافة بين الكرة الأرضية والشمس.

اقرأ أيضًا: القمر كوكب أم نجم ؟

معتقدات شائعة عن اكتمال القمر

معتقدات شائعة عن اكتمال القمر

هناك العديد من المعتقدات التي ترتبط بظاهرة اكتمال القمر.. فمنها ما هو صحيح والبعض الآخر لم يظهر دليل بعد يشير إلى صحته أو عدمها، فالبعض يقول أن دم الحيض لدى السيدات يعد من الأمور المصاحبة لدورات القمر.

كما أن تلك المعتقدات تؤمن بأن هناك علاقة وثيقة بين هذه الدماء ومراحل اكتمال القمر.. والدافع لدى من يتبنون تلك المعتقدات هو أن الدورة الشهرية المنتظمة عادةً ما تزور السيدات والفتيات كل 25 يومًا، وهي فترة تعادل متوسط مرحلة أو دورة اكتمال القمر.. والتي عادةً ما تتم كل 27 يوم بالتقريب.

لذا فبالرجوع إلى الأبحاث والدراسات نجد أن فترات الإباضة أو ما تعرف باسم مراحل التبويض لدى الإناث.. تتزامن بالفعل مع الطور، وهو تلك المراحل التي تنتهي باكتمال القمر؛ ما يدعونا إلى القول بأنه يوجد احتمال ضعيف لأن تكون تلك النظرية سليمة بالفعل.

إلى جانب ذلك فبعض العادات القديمة تتضمن وجود بعض المعتقدات التي تشير إلى وجود علاقة بين اكتمال القمر والخصوبة.. ولكنها من الأمور التي تتضمن بعض الشك.

أما بالنسبة إلى الرأي القائل بأن هناك علاقة وثيقة بين القمر والصحة العقلية.. أو أن هناك علاقة بين اكتمال القمر والحالة المزاجية أو النفسية للأشخاص؛ فالأمر كما أشرنا له من قبل يعد نسبي.. ومتغير من فرد إلى آخر.

أما فيما يخص المعتقدات السائدة والتي تشتمل على وجود علاقة بين كثرة النوم واكتمال القمر.. فقد وجدت تلك الدراسات أن هناك كفاءة أقل في النوم، إذ يمكن أن يكون هناك حالة لا إرادية تصيب الفرد فتجعله يرغب في النوم لفترات طويلة في تلك الفترة.

لكن لا يوجد ما يؤكد صحة تلك النظرية.. والدليل على ذلك الأمر يتمثل في أن هناك العديد من الأشخاص ممن يعانون من صعوبة النوم، والأمر يعود إلى شدة ضوء القمر الذي يبدو واضحًا في تلك الفترة كما ذكرنا من قبل.

تعرفنا من خلال الفقرات السابقة على إجابة سؤال متى يكتمل القمر؟.. بالإضافة إلى الحالة التي يتحول فيها إلى البدر؛ وذلك حتى يتسنى لك إمكانية التعرف على التأثير الذي يخلفه على الإنسان في مختلف المناطق من كوكب الأرض.

  • محمد حسني
  • منذ 4 أشهر
  • معلومات عامة

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.