التخطي إلى المحتوى

قصائد عمرو بن كلثوم اليوم مقالتي عن أشهر كتاب وشعراء المعلقات وهو عمرو بن كلثوم الشاعر الجاهلي الذي ولد في شمال جزيرة العرب ببلاد تدعى ربيعة حيث أنه ولد في عام 526 وعاش طيلة حياته متجولاً في البلاد بحثاً عن الرزق فنجد أنه قد ذهب إلى العراق والشام ونجد.

حياته ونشأته

اسمه بالكامل عمرو بن كلثوم بن مالك بن عتاب بن سعد بن زهير بن جشم وينتهي نسبه إلى ابن عدنان وكان قومه يلقبوه بأبو عمير أو أبو عباد، فهو فارس ومقاتل مغوار بجانب أنه شاعر، ينتمي شاعرنا إلى قبيلة تغلب.

نشأ وسط أسرة ميسورة الحال فوالده كلثوم كان أفرس العرب وأكثرهم مهارة في القتال حيث نلاحظ أن شاعرنا قد ورث هذه الصفة عن أبيه ووالدته هي السيدة ليلى بنت مهلهل بن ربيعة الذي كان والدها يرغب في قتلها وهي رضيعة وذلك لكونها بنت تجلب لقومها العار كما كان الجاهلية يزعمون.

ولكنه لم يقتلها على أمل أنها تنجب ولد فيما بعد يسود قومه ويحمل الراية من بعده، كان عمرو بن كلثوم لديه عزة نفس وكرامة أهلته بأن يسود قومه، تزوج شاعرنا من ابنه ثوير بن هلال النمري الذي كان يتغزل بها في أشعاره وأنجب منها ثلاثة صبيان وبنت وهم الأسود وعبد الله وعباد ونوار.

كان عمرو بن كلثوم من الوثنيين كغيره من الشعراء الجاهلين وهناك روايات تزعم بأن شاعرنا من النصارى، قتل عمرو بن كلثوم ملك المناذرة الذي كان يدعى عمرو بن هند حيث أن والده ملك المناذرة كانت ترغب في أن تجعل ليلى بنت مهلهل خادمة عندها.

وفي يوم من الأيام كان شاعرنا ووالدته في زيارة عند ملك المناذرة فأرادت والدته أن تأمر والدة شاعرنا بأن تحضر لها شيء من على الطاولة فرفضت وأخبرتها بأنها ليست خادمة عندها فأصرت على طلبها إلا أنها رفضت وصرخت في وجهها وقالت “واذلاه”، فلما سمعها ولدها أخرج سيفه وقتل عمرو بن هند، هذه الرواية لم يستطيع أحد حتى الآن التأكد من صحتها.

أشعار وقصائد عمرو بن كلثوم الشهيرة

يعتبر عمرو بن كلثوم من أشهر شعراء المعلقات في عصره وتعتبر معلقته الشهيرة التي مطلعها “ألا هبي بصحنك فأصبحينا” من أكبر المعلقات حجماً حيث أن عدد أبياتها يصل نحو حوالي ألف بيت ولكن الذي وصل إلينا ليس كل أبيات المعلقة وإنما ما وصل إلينا ما قد حفظه الرواة ومن أشهر قصائده (أأجمع صحبتي، ألا من مبلغ، إن نسركم غدا، …إلخ).

وهذه المعلقة كانت تتحدث عن الفخر والحماسة وكان يقال على شاعر المعلقات عمر بن كلثوم بشاعر القصيدة الواحدة وذلك لأن قصائده تميزت بوحدة الموضوع، ومن هنا يعرض موقع محتوى على حضراتكم مجموعة متنوعة من أشعار وقصائد شاعر المعلقات عمرو بن كلثوم.

  • وقد علمَ القبائل من معدٍّ إذا قببٌ بأبطحها بُنينا بأنا المُطعمون إذا قدرنا وأنا المهلكون إذا ابتُلينا وأنا المانعون لما أردْنا وأنا النازلون بحيث شِينا وأنا التاركون إذا سخطنا  وأنا الآخذون إذا رَضيناوأنا العاصمون إذا أُطعْنا وأنا العارمون إذا عُصينا ونشرَب إن وردنا الماء صفوًا ويشرب غيرنا كدرًا وطينا.
  • إذا ما الملْك سام الناس خسفًا أبينا أن نقرَّ الذلَّ فينا ملأنا البر حتى ضاق عنا وماء البر نملؤه سَفينا إذا بلَغ الفطامَ لنا صبيٌّ تخرُّ له الجبابرُ ساجدينا.
  • ألا هُبي بصحنك فاصبحينا ولاُ تبقي خمور الأندرينا مشعشةً كأن الجُص فيها إذا ما الماءُ خالطها سخينا تجورُ بذي اللُبانة عن هواهُ إذا ما ذاقها حتى يلينا.
  • أبا هندٍ فلا تعجل علينا وأنظرنا نخبرك اليقينا بأنا نوردُ الرايات بيضاً ونصدرُهُن حُمرا قد روينا وأيامٍ لنا غُرٍ طوالٍ عصينا الملك منها أن ندينا.
  • نصبنا مثل رهوة ذات حدٍ محافظةً وكنا السابقينا بُشبانٍ يرون القتل مجداً وشيبٍ في الحروب مُجربينا حُديا الناس كلهم جميعاً مُقارعةً بنيهم عن بنينا.
  • علينا البيضُ و اليلبُ اليماني وأسيافٌ يقُمن و ينحنينا علينا كُلُ سابغةٍ دلاصٍ ترى فوق النطاق لها غُضُونا إذا وُضعت عن الأبطال يوماً رأيت لها جلود القوم جُونا.
  • أنا المانعوُن لما أردنا وأنا النازلون بحيثُ شينا وأنا التاركون إذا سخطنا وأنا الآخذون إذا رضينا وأنا العاصمون إذا أُطعنا وأنا العازمون إذا عُصينا.
  • ألا أبلغ بني الطماح عنا ودُعمياً فكيف وجد يموُنا إذا ما الملكُ سام الناس خسفاً  أبينا أن نُقر الذل فينا ملأنا البر حتى ضاق عنا وماءُ البحر نملؤه سفينا.
  • وساريتي بلنطٍ أو رُخامٍ يرنُ خشاشُ حليهما رنينا فما وجدت كوجدي أمُ سقبٍ أضلته فرجعت الحنينا ولا شمطاءُ لم يترك شقاها لها من تسعةٍ إلا جنينا تذكرتُ الصبا و اشتقتُ لما رأيتُ حموكها أصلاً حُدينا فأعرضت اليمامةُ واشمخرت كأسيافٍ بأيدي مُصليتنا.
  • قفي قبل التفرق يا ظعينا نخبرك اليقين و تُخبرينا قفي نسألك هل أحدثت صرماً لوشك البين أم خنت الأمنيا بيومٍ كريهةٍ ضرباً و طعناً أمر به مواليك العُيونا.

وفاة عمرو بن كلثوم

توفي عمرو بن كلثوم الفارس المغوار في الجزيرة الفراتية في عام 584 عن عمر يناهز الثمانية والخمسين عام وعندما أدرك شاعرنا بقرب موته أراد بأن يقوم بجمع أبناءه وأخذ يقول لهم بأنه طيلة حياته كان يقول الحق ولا يخشى لومة لائم ونصحهم بالكف عن إيذاء الغير وعن فعل الرذائل والسب والقذف وأن يعيشوا طيلة حياتهم كرماء وسعداء ليضرب بهم الأمثال في القبيلة.

وتوفي عمر بن كلثوم شاعر المعلقات بعد أن ضرب لنا مثلاً رائعاً في الشجاعة والإقدام، وتعتبر معلقاته إلى يومنا هذا من أهم وأروع المعلقات التي يتم تدريسها في المدارس وهذا كنوع من التكريم له ولأشعاره.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *