التخطي إلى المحتوى
ماذا أفعل مع حبيبتي الباردة عاطفياً؟
ماذا أفعل مع حبيبتي الباردة عاطفياً؟

تعتبر فترة الأرتباط أو الخطوبة بين الرجل والمرأة من أهم الفترات في حياة كلاً منهم حيث يستطيع كل منهم فهم الأخر جيداً وتمر الكثير من العلاقات بالعديد من المشاكل والخلافات لأسباب مختلفة وتعتبر المشاكل والتوترات العاطفية من أهم المشاكل التي يمر بها أى أثنين والتي تحتاج إلى الحكمة والصبر في التعامل حتي يتم معالجة المشكلة فقد تشعر بعض النساء بالخجل والتوتر أثناء التعامل مع شريكها وهذا يقف حائل أمامها في التعبير عن مشاعرها لذلك قد يشعر الرجل ببرودة في التعامل معها، ونستعرض من خلال السطور التالية أسباب برودة المرأة عاطفياً وكيفية التعامل مع المرأة الباردة عاطفياً ونصائح من أجل حياة عاطفية سعيدة.

أسباب برودة المرأة عاطفياً

توجد أسباب عديدة تحول دون تعبير المرأة عن مشاعرها ويأتي من أهمها خوفها من الإفراط في أظهار مشاعرها حيث تعتقد بعض النساء أن عدم أظهار الأهتمام قد يزيد من حب الرجل وشغفه لها كما تتصف بعض النساء بالخجل وتحتاج إلى فترة من الوقت حتي تعتاد على خطيبها وتصارحه بحبها ومشاعره لها وقد تتسبب بعض التصرفات الغير مقصودة للرجل في توتر العلاقة وجعل المرأة أكثر برودة في الأفصاح عن مشاعرها، وهناك بعض النساء قد لا يكونوا في حالة أستعداد نفسي لخوض علاقة عاطفية ومن أسباب برودة المرأة أيضاً إهمال الرجل لها وعدم أهتمامه برغباتها ومتطلباتها وقد تتسبب مشاغل الحياة في برودة العلاقة بين الطرفين، فالعلاقة الناجحة تحتاج لجهد كبير حتي تنجح وتستمر ويجب أن يبذل الرجل جهد كبير حتي يستطيع أن يفهم أسباب المشكلة.

كيفية التعامل مع المرأة الباردة عاطفياً

يعتبر الحوار والمصارحة أهم الطرق التي يمكن من خلالها معالجة المشكلة حيث يتوجب على الرجل مصارحة شريكته بما يشعر به ويوضح لها أنه لم يعد يشعر بأهتمامها وحبها له كما كان يشعر في السابق ويذكرها بمواقف ولحظات جميلة جمعتهم سوياً ومن الممكن أن يصطحبها إلى مكان رومانسي ويحاول بكل الطرق أثارة مشاعرها حتي يستطيع أن يجعلها تفصح عما بداخلها فبعض النساء يتصفون بالخجل ويحتاجون من الرجل الأهتمام الزائد من أجل التعبير عن مشاعرها .

ويجب أن يقوم الرجل بسؤال المرأة بشكل مباشر عن سبب تغيرها المفاجيء فبعض النساء قد يتضايقون من بعض تصرفات الرجل، ومن الممكن أن يقوم الرجل بتهية وخلق أجواء الزواج من خلال البدء المبكر في تحضيرات الزواج وأختيار مقتنيات المنزل فقد يتسبب التأخير في الزواج في خلق نوع من البرود والفتور في المرأة ومن الخطأ الحكم على المرأة قبل التحدث معها أو الشك أن يكون وراء تغييرها رجل أخر حيث تتسبب الغيرة وإنعدام الثقة في قتل العلاقة وفشلها، وفي حال فشل كل المحاولات من أجل تحسين العلاقة فمن الأفضل التراجع مبكراً قبل البدء في خطوات يصعب التراجع فيها.

نصائح من أجل حياة عاطفية سعيدة

يجب قبل البدء في الأرتباط أو خوض علاقة عاطفية التفكير الجدي في القرار لانه يترتب عليه الكثير من القرارات الأخرى فهو يعتبر من أهم القرارات في الحياة كما يجب أختيار الشريك المناسب أجتماعياً وعاطفياً فلا يمكن فصل العلاقة عن الظروف المحيطة ويجب تحقيق التوافق بين الشريكين في كافة الأمور، كذلك يجب أن لا يقبل الرجل على قرار الأرتباط قبل الأستعداد الجيد لذلك وأن يختار الشريكة المناسبة التي يستطيع أن يبني معها حياة أسرية سعيدة كذلك المرأة لا يجب أن تقبل على أتخاذ قرار الأرتباط قبل الأستعداد فهي مقبلة على مرحلة مهمة في حياتها تحتاج منها تحمل المسؤولية .

ومن أجل الحفاظ على ثبات وأستمرار العلاقة بعيداً عن التوتر والمشاكل يتوجب محاربة الملل الذي قد يصيبها وعدم السماح لمشاغل الحياة بالتأثير علىها وخلق أجواء رومانسية من وقت إلى أخر للحفاظ على قوة المشاعر وعمق الحب بين الشركين.

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن