التخطي إلى المحتوى
أدعية رمضان مكتوبة مفاتيح الجنان
أدعية رمضان مكتوبة

أدعية رمضان مكتوبة مفاتيح الجنان من موقع محتوى، إن شهر رمضان هو شهر الخيرات والطاعات وكل الأعمال الحسنة التى يقوم بها المؤمن تقربا لله سبحانه وتعالى، وهو شهر يأتى فى العام الهجرى مرة واحدة فقط، ويرى فيه المسلمون فرصة كبيرة للعودة إلى ربهم الكريم وخالقهم ومدبر أمورهم، وكسب عفوه ورضاه بعدما أتجه البعض منهم إلى إقتراف الآثام والمعاصى فى باقى شهور السنة الآخرى.

ويعتبر المسلمون شهر رمضان المبارك، شهر الطاعات والرحمة والذى يجب عليهم أن يستغلوا كل ثانية فى أيام هذا الشهر الفضيل ولا يغفلوا أية لحظة من لحظاته لما فيه من خير وبركة كبيرة ومنافع وفضائل كثيرة تعم عليهم جميعا، فأيام هذا الشهر غالية ولا تقدر بثمن لذا يجب عدم إضاعتها فى أمورا لا تجدى ولا تفيد، بل يجب الإلتزام بالطاعة والقيام بسائر العبادات والأعمال الصالحة للحصول على الأجر والثواب العظيم.

صيام رمضان وفوائده المتعددة

للصوم أهمية  كبيرة فى حياة كل إنسان مسلم، فهو يعود عليه بالكثير من المنافع والفوائد على مختلف الجوانب والتى منها الجانب الروحى والوجدانى والنفسى والإجتماعى والصحى وغيرها من الجوانب الآخرى المتعددة، ويمكن ذكر أهم فوائده على النحو التالى:

يعمل الصيام على تقوية الجانب الخلقى والنفسى للإنسان، وذلك من خلال الأمور التالية:

  • غرس الأمانة فى النفس

يعتبر الصيام خير وسيلة لغرس وتنمية الأمانة فى نفس الإنسان ومراقبتها دون رقيب، حيث يتخلى الصائم عن شهواته من الطعام والشراب والجنس وكافة مبطلات الصيام دون وجود رقيب عليه، حيث يستحضر وجود الله سبحانه وتعالى فى كافة الأوقات والأحوال، وقد وردت بعض الأحاديث النبوية فى هذا الصدد.

  • التدريب على الصبر

إن الصبر هو خلق مكتسب، ويعد الصيام أحد العوامل التى تعمل على تنمية هذا الخلق فى نفس الصائم، بما يتحمله من مشاق الصيام من الجوع والعطش، وبالتالى يصبح أكثر قدرة على تحمل صعاب آخرى، ويملك أسباب التحدى والثبات والمقاومة التى تعمل على تقوية نفسه حتى لا يقع فى طريق الخطأ وحتى لا يكون فريسة سهلة للوقوع فى الذنوب والآثام وإقتراف المعاصى، بل يكون أكثر مقاومة لمواجهة الحياة وشهواتها بصبر وإيمان وإحتساب.

  • تزكية النفس وتطهيرها

من ضمن الفوائد الخاصة بالصيام أيضا، أنه يعمل على تدريب نفس المؤمن على التحلى بالفضائل والأخلاق الحميدة والصفات الحسنة، وترك الرذائل والمنكرات والمعاصى حتى لا يبطل صيامه، فالصيام من أهم شروطه الإبتعاد عن الذنوب وفعل المعروف والخيرات الذى أمرنا به الله سبحانه وتعالى.

  • ضبط النفس والتحكم بها

يساعد الصوم النفس البشرية على كبح شهواتها والتحكم فيها والتحرر من عاداتها المستحكمة فيها، كما أنه يساهم فى ضبط الأعصاب فى مختلف المواقف التى تستوجب على الإنسان فعل ذلك، وحال ما لم يتم هذا الأمر فإن الصوم بذلك لن يحقق أهدافه المرجوة منه.

  • الوقاية من الإضطراب النفسى

يلعب الصوم دورا كبيرا فى التخلص من حالات الإضطراب النفسى، حيث يبعث فى النفس السكينة والطمأنينة والأمان والهدوء، كما أنه يبعد القلق والوسواس عنها، حيث يستشعر الصائم بقرب الله سبحانه وتعالى منه وبالتالى تزول أى مخاوف لديه.

فوائد آخرى للصيام

وهناك فوائد ومزايا آخرى للصيام والتى نذكر منها الآتى:

  • يعمل على زيادة النشاط العقلى لدى الإنسان.
  • يحقق أعلى درجة من درجات صفاء الذهن.
  • يزيد من قدرة الإنسان على التفكير والإدارك والفهم.
  • يعمل على تقوية الجوانب الإجتماعية.
  • يساعد فى تحقيق التكافل والود والتعاطف فى المجتمع الإسلامى.
  • يعمل على تقوية صلة الأرحام.
  • يساعد فى تحقيق المساواه بين أفراد المجتمع.

أدعية رمضان مكتوبة مفاتيح الجنان

  • اَللّهُمَّ واجْعَل لي نَصيباً مِنْ كُلِّ خَيْرٍ تُنْزِلُ فيهِ، بِجُودكَ يا اَجْوَدَ اْلأَجْوَدينَ وأذِقْني فيهِ حَلاوَةَ ذِكْرِكَ، وأَِدآءِ شُكْرِكَ وَاحْفَظْني فيهِ بِحِفْظِكَ يا أرْحَمَ الرّاحِمينَ.
  • اَللّهُمَّ اجْعَلْني فيهِ مِنَ عبادِكَ الصّالحينَ القانتين المُسْتَغْفِرينَ الْمُقَرَّبينَ اَللّهُمَّ اجْعَلْني فيهِ مِنَ الْمُتَوَكِّلينَ عَلَيْكَ الفائِزينَ لَدَيْكَ الْمُقَرَّبينَ َإليك وزَحْزِحْني فيهِ عنْ مُوجِباتِ سَخَطِكَ.
  • اَللّهُمَّ أعِنّي على صِيامِه وقِيامِهِ بِتَوْفيقِكَ يا هادِيَ المُضِلّينَ. وقَرِّبْني إليك برَحْمَةَ الأَيْتامِ ، وإطْعامَ الطَّعامِ ، وَإفْشاءَ السَّلامِ ، وَصُحْبَةَ الْكِرامِ.
  • اَللّهُمَّ حَبِّبْ إلَيَّ الإحْسانَ، وَكَرِّهْ إلَيَّ الْفُسُوَق وَالْعِصْيانَ، وَحَرِّمْ عَلَيَّ سَّخَطَك وَالنّيرانَ بِعَوْنِكَ يا غِياثَ الْمُسْتَغيثينَ.
  • اللّهُمَّ طَهِّرْني فيهِ مِنَ الدَّنَسِ وَالأَقْذارِ، وَصبِّرني فيهِ عَلى كائِناتِ الأَقدْارِ، وزَيِنّيّ وَاستُرْني فيهِ بِالسِّتِر وَالعَفافِ، وَاحْمِلْني فيهِ على العدلِ والإنصاف، وآمنّي فيهِ من كلّ ما أخاف، بِعِصْمَتِكَ يا عِصْمَةَ الْخائِفينَ.
  • اَللّهُمَّ لا تُؤاخِذْني فيهِ بِالعَثَراتِ، وأقِلْني فيهِ مِنَ الْخَطايا وَالْهَفَواتِ، وَلا تَجْعَلْني فيهِ غَرَضاً لِلْبَلايا والآفاتِ وَاشْرَحْ وًأًمٍن بهِ صَدري بِأمَانِكَ يا أمانَ الْخائِفينَ.
  • اَللّهُمَّ وَفِّقْني فيهِ لِمُوافَقَةِ الأَبْرارِ، وَجَنِّبْني فيهِ مُرافَقَةَ الأَشْرارِ، وَآوِني فيهِ بِرَحْمَتِكَ إلى دارِ الْقَرارِ واِهْدِني فيهِ لِصالِحِ الأَعْمالِ، وَاقْضِ لي الحَوائِجَ والآمالَ
    اللهم ارزقني فيه رحمة الأيتام، وإطعام الطعام، وإفشاء السّلام، وصحبة الكرام بطولك يا ملجأ الآملين. اللهم بلّغنا شهرك بعظيم غفرانك، والعتق من نيرانك، وأدخلنا جنّتك، وسخّر لنا الطيّبين من خلقك، واشرح صدورنا بذكرك، وابعد عنّا كدر الدنيا وهمّها يارب العالمين.

1
اترك تعليق

1 Comment threads
0 Thread replies
0 Followers
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
1 Comment authors
  Subscribe  
نبّهني عن
hasnaa basem

عن عمار بن ياسر رضي الله عنه، قال: دعوات سمعتهن من رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اللهم بعلمك الغيب، وقدرتك على الخلق أحيني ما علمتَ الحياة خيراً لي، وتوفني إذا علمت الوفاة خيراً لي، اللهم وأسألك خشيتك في الغيب والشهادة، وأسألك كلمة الحق في الرضا والغضب، وأسألك القصد في الفقر والغنى.