من هي ملكة دولة الدنمارك؟

إن كنت مهتمًا بتاريخ الشخصيات السياسية.. فقد ترغب في الاطلاع على اسم ملكة دولة الدنمارك، فهناك العديد من التفاصيل والآراء التي تدور حول الأعمال والإنجازات التي قامت بها.. والتي سنتعرف عليها من خلال السطور المقبلة.

ملكة دولة الدنمارك

ملكة دولة الدنمارك

من المتعارف عليه أن دولة الدنمارك تتبع نظام الحكم الملكي.. وهي من أقدم الدول الملكية على مستوى العالم، وبالنسبة إلى ملكة الدنمارك الحالية فهي الملكة ـ مارغريت الثانية.. ولكنها لا تتمتع بالقدر الكافي من السلطات والصلاحيات.

الجدير بالذكر أن بعض الآراء تشير إلى أنها تمثل رمز للدولة فقط.. حيث حصلت على هذا المنصب في عام 1972، ومن المقرر أن تبقى فيه إلى أن تفارق الحياة.. أو تتنازل عنه إلى نجلها ولي العهد ـ الأمير فريدريك، الذي ولد في عام 1968.

كما ينبغي أن يخلفه في الحكم ابنه المدعو ـ كريستيان الذي ولد في عام 2010.. وتجدر الإشارة إلى أن الملكة قد ولدت في عام 1940، وهي الابنة الأولى إلى الأمير فريدريك والأميرة أنغريد.

لكن تلك التقاليد التي كان يتم العمل بها في البلاد.. منعتها في بادئ الأمر من تولي الحكم لكونها فتاة، ولكن نظرًا إلى التعديل الذي طرأ على الدستور الموضوع بالتزامن مع عام 1947 تمكنت من الحصول على فرصة لتولي الحكم.

من الملاحظ أن هناك تقليد وتكرار في الأسماء داخل العائلة الملكية.. فيظهر التكرار بكثرة في اسم كريستيان أو فريدريك، والأمر استمر على ذلك الحال منذ أن حكم كريستيان التاسع الدنمارك في الفترة ما بين عامي 1863 – 1906.

فيما بعد خلفه في الحكم ابنه المدعو فريدريك الثامن.. ومن ثم جاء كريستيان العاشر ليخلفه في الحكم، ثم فريدريك التاسع والد الملكة الحالية لدولة الدنمارك.. والتي لا تزال تشغل هذا المنصب بعض النظر عن جنسها.

اقرأ أيضًا:  خريطة الدنمارك

الملكة مارغريت الثانية وجوائزها

الملكة مارغريت الثانية وجوائزها

حصلت الملكة مارغريت الثانية على العديد من الجوائز.. خلال الفترة التي تولت فيها حكم البلاد، ومن تلك الجوائز ما يلي:

  1. فازت بالصليب الأعظم لنيشان الصليب الأبيض المزدوج في عام 2012.. بالإضافة إلى أنها قد فازت بجائزة الحرفيين الفخرية في عام 1980.
  2. تمكنت من الفوز بالسلسلة الفكتورية الذهبية في عام 1974.. كما فازت كذلك بصليب الفارس الأعظم المطوق لوسام القديس أولاف في عام 1958.
  3. نالت وسام فرسان الفيل في عام 1947.. بالإضافة إلى أنها قد فازت بالطوق الأعظم للنيشان العسكري للقديس يعقوب صاحب السيف.
  4. فازت بالنيشان الأسمى الأقحواني المطوق ونيشان الكنيسة والبابا.. علاوة على فوزها بالطوق الأعظم لنيشان الأمير هنري.
  5. تمكنت من الفوز بوسام الصليب الأعظم المطوق من رتبة استحقاق الجمهورية الإيطالية.. وحصلت كذلك على نيشان الاستحقاق للجمهورية الإيطالية من رتبة الصليب الأعظم، إلى جانب فوزها بالنجمة العظمى لوسام الشرف للخدمات المقدمة لجمهورية النمسا.
  6. حصلت على الزمالة من جمعية الآثار.. وفازت بجائزة فارس رهبانية الجزة الذهبية.
  7. نالت نيشان النجمة اليوغوسلافية.. ووسام العلويين الفيلاليين من رتبة الصليب الأكبر.
  8. تمكنت من الفوز بنيشان العقاب الأبيض ووسام الصليب الأكبر لجوقة الشرف.. بالإضافة إلى وسام الصليب الأعظم الخاص من درجة استحقاق لجمهورية ألمانيا الاتحادية.
  9. حصلت على نيشان بيوس التاسع ونيشان النجوم الثلاثة من الفئة الأولى.. كما حصلت كذلك على ميدالية غرينلاند الجديرة بالتقدير.
  10. نالت نيشان الحرية ووسام نجمة رومانيا.. بالإضافة إلى فوزها بوسام دانيبروغ.

اقرأ أيضًا:  من هو ملك دولة النرويج؟

الملكية في الدنمارك

منذ قديم الأزل كان ينبغي على أبناء العائلة الملكية الالتحاق بالمدارس الملكية فقط.. ولكن مع مرور الوقت صار النظام الملكي للدولة أكثر تطورًا، فصاروا يلتحقون بالمدارس العامة والجامعات.. كما بإمكان عامة الشعب مصادفتهم في المطاعم ووسائل النقل العامة والأسواق.

تجدر الإشارة إلى أن العاهل الدنماركي يملك دور معين في حكومة الدولة.. وجاء ذلك بموجب البنود التي تم النص عليها في الدستور الذي تم التعديل عليه، أما عن الأدوار الهامة التي من المقرر عليه القيام بها فتتمثل في الموافقة الرسمية على القوانين الجديدة التي يقرها البرلمان.

بالإضافة إلى أنه من المقرر أن يمنح العاهل الدنماركي الموافقة النهائية على تلك القوانين الموضوعة كذلك.. لذا فهي ليست من اختصاصات حاكم الدول، وليست من بين الصلاحيات الممنوحة له أيضًا.

إلى جانب ذلك نجد أن العائلة الملكية تتضمن 9 قلاع توجد في مختلف أنحاء البلاد.. إلا أن المقر الرئيسي الخاص بها يتواجد في قلعة أمالينبورغ الذي يوجد في مدينة كوبنهاجن العاصمة، مع العلم أن معظم أفراد العائلة الملكية يقضون وقتهم في تلك المنطقة.

من هنا نشير إلى أن نظام الحكم في الدولة هو في الأساس نظام سياسي دستوري.. وبالعودة إلى عهد الملك غودفريد الذي كان في عام 803، نجد أن بعض الدراسات تشير إلى احتمالية ضم المملكة إلى جميع المقاطعات الرئيسية في الدنمارك في الفترة التي تعود إلى العصور الوسطى.

حيث أسس ملوك الفايكنج ـ غورم العجوز وهارالد بلوتوث مملكة الدنمارك الموحدة.. وفيما بعد تمت إعادة توحيدها مرة أخرى في القرن العاشر، أما عن نظام الحكم المطلق فقد كانت الملكية انتخابية في الأصل.

لكن على المستوى العمل فقد تم انتخاب الابن الأكبر إلى الملك الحاكم.. وبعد ذلك قام الملك بالتوقيع على ميثاق التتويج لتقييد سلطات العاهل الدنماركي، على الرغم من السلطات ذات النطاق الواسع التي يملكها في الوقت الحالي.

اقرأ أيضًا:  عاصمة الدنمارك

أشهر ملوك الدنمارك

أشهر ملوك الدنمارك

من خلال الجدول المقبل سنتعرف على أهم ملوك الدنمارك.. ممن تولوا عرض البلاد على مر التاريخ:

غورم العجوز نجل هارتاكنوت.. وتولى الحكم في الفترة ما بين عامي 936 – 958.
هارالد بلوتوث ابن غورم العجوز.. ولد في عام 932، وتوفي في الأول من نوفمبر لعام 985، كما تولى الحكم في 985.
سوين فوركبيرد تولى الحكم في الفترة ما بين عامي 986 – 1014.. وهو ابن هارالد بلوتوث، وتوفي في الثالث من فبراير لعام 1014.
هارالد الثاني سفينسون تولى الحكم في 1014.. وتوفي في عام 1018.
كنوت العظيم نال منصب حاكم الدنمارك في الفترة ما بين عامي 1019 – 1035.. وهو ابن سوين فوركيبرد، ومات في الثاني عشر من نوفمبر لعام 1035.
هارديكانوت تولى الحكم في الفترة ما بين عامي 1035 – 1042.. كما توفي في الثامن من يونيو لعام 1042.
ماغنوس الطيب حكم الدولة في عام 1042 حتى 1047.. وتوفي في الخامس والعشرين من أكتوبر لعام 1047.
سون الثاني إستريدسن ولد في 1019.. وحكم الدولة في الفترة ما بين عامي 1047 – 1076، وتوفي في الثامن والعشرين من أبريل لعام 1076.. مع العلم أنه ابن أولف إيرل.

في السطور السابقة أشرنا إلى اسم ملكة دولة الدنمارك.. كما تعرفنا على بعض الأعمال والإنجازات التي قامت بها في سبيل الارتقاء والتقدم بمستوى الدولة، على مدار الفترة التي حكمت فيها البلاد.

  • محمد حسني
  • منذ شهر واحد
  • مشاهير

اسئلة شائعة

  • اسم ملكة الدنمارك؟

    الملكة مارغريت الثانية.

  • ما هي عاصمة الدنمارك؟

    كوبنهاجن.

  • لغة الدنمارك؟

    اللغة الدنماركية إحدى اللغات الإسكندنافية.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.