التخطي إلى المحتوى
حواديت للاطفال سن 3 و4 و5 سنوات

القصص والحواديت تشجع الأطفال على القراءة وأكتشاف المزيد عن كل شيء كما إنها تنمي الحس الخيالي للطفل، وأختيار قصة معينة لسردها على الطفل يتطلب تحديد عمر الطفل ، فلكل مرحلة عمرية إطار معين للقصص يتناسب مع قدرة الطفل على الفهم والإستيعاب.

ولأن لكل مرحلة عمرية مستوى معين من القصص يقدم لكم موقع محتوى مجموعة من الحواديت والقصص الشيقة للأطفال سن ثلاثة وأربعة وخمس سنوات، لتحكيها على طفلك قبل النوم.

النملة الشقية

كان يا مكان في وقت من الزمان كان هناك نملة صغيرة لا تنصاع لأوامر وتعليمات ملكة مملكتها الكبيرة، وذات يوم طلبت منها الملكة أن لا تتأخر في عودتها الى المملكة، ولكن لم تهتم النملة الصغيرة بتنبيه الملكة وأخذت تتجول كما يحلو لها  وهي تضحك وتلهو حتى تأخر الوقت وبدأ الظلام يسود المكان.

و خلال دقائق بدأت السماء تتلبد بالغيوم والجو يُنذر بقدوم عاصفة شديدة، فنادت الملكة على جميع النمل حتى يعودوا بسرعة الى جحورهم ، وأمرت الحراس بإغلاق باب المملكة جيداً.

عاقبة الشقاوة

وصلت النملة الصغيرة الشقية متأخرة فرفض الحرس فتح الباب، حاولت مراراً وتكراراً ولكنهم لم يتنازلوا عن أوامر الملكة، فخافت النملة الصغيرة خاصة بعد أن اشتدت الرياح وبدأ الجو يزداد برود وتتكاثف الغيوم من فوقها، وخلال لحظات حتى ظهر البرق وارتعد صوت الرعد في السماء.

بدأت النملة الصغيرة تبكي من شدة الخوف خاصة بعد أن انهمر المطر فوقها والتصقت على باب المملكة أملاً في أن ينقذها أحد من تلك العاصفة الشديدة، وأثناء ذلك كانت الملكة تراقبها من أعلى تبة، فأمرت الحراس من بعيد أن يفتحوا لها الباب ويدخلوا حملاً لأنها كانت قد فقدت الوعي من شدة البكاء.

طمأنت الملكة النملة الشقية وبدأت تشعرها بالدفء ، واعتذرت النملة الصغيرة للملكة ووعدتها ان لا تكرر الشقاوة وأن تستمع لنصائح الأكبر منها.

الأسد المكار

وسنقص عليكم أيضاً حدوتة الأسد المكار الذي خدع حيوانات الغابة كلهم بكذبه إلا الثعالب التي نجت بسبب أنها تفكر بعقلها بجديه .

ذات يوم مرض الأسد ملك الغابة مرضاً شديداً جعله طريح الفراش وعاجز عن الخروج للبحث عن طعامه، ففكر في حيلة ذكية لإستدراك فريسته اليه.

أعلن الأسد في اليوم الثاني لجميع حيوانات الغابة أنه مريض مرضاً شديداً، وطلب من كل جنس من الحيوانات والطيور أن يرسل أحداً من أفراده لزيارته دون القلق من الأعتداء عليه، فمن سيحضر إليه فهو آمن لنفسه ، وهكذا بدأت الحيوانات تتوافد الى عرين الأسد يومياً دون أي قلق ، فقد وثقت الحيوانات في وعده لها بعد أن كانت لا تجرؤ على الأقتراب من عرينه حتى من بعيد.

التفكير السليم

وظلت جميع الحيوانات تفعل ذلك تذهب الى عرين الأسد كل يوم مجموعة جديده من الحيوانات لزيارته ، إلا الثعالب فقد لاحظ أحدهم أن آثار الاقدام أمام عرين الأسد جميعها تدل على أن هذا الحيوان في طريقه للدخول ولكن لا يوجد أي آثر للخروج، فأخبر أصدقائه الثعالب بما رأى حتى لا يقترب أحداً منهم من الأسد ولايصدق وعوده الكاذبه، وبالفعل لم ينجو سوى الثعالب لأنهم استعملوا عقلهم  وصدقوا ما رأته أعينهم وتأكدوا من صحته .

 

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن