9 أعراض الدهون الزائدة والكوليسترول في الدم

أعراض الدهون الزائدة والكوليسترول في الدم هي من الكوارث التي لا بد من الوقوف عندها ومعرفة خطورتها وطرق التخلص منها، ففي حالة أن كان الشخص يعاني من ارتفاع في معدل الكوليسترول في الدم فهو معرض إلى الإصابة بالعديد من الأمراض.

الأعراض المصاحبة لارتفاع معدل الكوليسترول في الدم

أعراض الدهون الزائدة والكوليسترول في الدم

إن الدهون الثلاثية هي أحد أنواع الدهون التي نجدها في الدم ولها دور هام جدًا في عملية التمثيل الغذائي، ولكن من الجدير بالذكر أن المستويات العالية من تلك الدهون شيء غير صحي على الإطلاق.

فإن الزيادة المفرطة لهذه الدهون في الجسم يصاحبها بعض الأعراض، وفي الفقرات التالية سوف نتعرف إليها:

1- أعراض ارتفاع الدهون الثلاثية العامة

في أغلب الأحيان لا تظهر أعراض ارتفاع الكوليسترول إلا بعد الارتفاع الحاد لها، وهنا تكون النسبة ما بين 1000 إلى 2000 ملجم / ديسيلتر.

ففي هذه الحالة تكون مضاعفات هذه الزيادة قد بدأت، ومن أبرز تلك المضاعفات التهاب البنكرياس، وهناك تظهر بعض الأعراض المتمثلة فيما يلي:

  • حدوث نوبات متطورة من التهاب البنكرياس.
  • الشعور بألم قوي في منطقة البطن.
  • الرغبة في التقيؤ.
  • إذا كان المريض يعاني من أمراض القلب فإن الحالة تبدأ في التدهور.
  • الإصابة بأعراض الذبحة الصدرية.
  • عدم القدرة على التنفس.
  • تسارع في ضربات القلب.

أما في حالة إن كان الارتفاع غير مفرط فلا تظهر أعراض إلى أن تتطور الحالة سواء في الإصابة بالتهاب البنكرياس أو أمراض القلب والأوعية الدموية.

لا يفوتك أيضًا:  أنواع أدوية حرق الدهون المخزنة

2- أعراض الارتفاع الحاد في معدل الكوليسترول والدهون الثلاثية

يمكن القول إن نسبة الكوليسترول مرتفعة ارتفاع حاد إذا تجاوزت النسبة 5000 ملجم / ديسيلتر، الأمر الذي يؤثر بالسلب على أعضاء الجسم، وفيما يلي بعض الأعراض التي تأتي مصاحبة لارتفاع معدل الكوليسترول والدهون الثلاثية وهي:

1- خدر الأطراف

من الجدير بالذكر أن هذا العرض من أبرز الأعراض التي تصاحب ارتفاع معدل الكوليسترول في الدم، وهذا يدل على أن الدهون متراكمة وتؤثر بالسلب على الدورة الدموية وبالتالي لا يصل الأكسجين إلى الأطراف بالشكل الصحيح.

2- انتفاخ البطن

إن المستويات غير المستقرة من الدهون الثلاثية والكوليسترول تعمل على الإصابة بعسر الهضم وانتفاخ منطقة البطن.

علاوة على ذلك فهي تؤثر بالسلب على عملية التمثيل الغذائي، وبالتالي عملية الهضم خصوصًا في حالة تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون.

3- الدوخة والصداع

إن تراكم الدهون في الشرايين يعمل على تعطيل الدورة الدموية فلا يصل الأوكسجين الكافي إلى المخ، وهذا ما ينتج عنه الصداع الشديد والدوخة.

4- مشكلة في الرؤية

من الأعراض التي تصاحب ارتفاع معدل الدهون والكوليسترول في الدم حدوث بعض المشكلات في العين مثل الاصفرار والالتهاب أو عدم القدرة على الرؤية الواضحة.

5- الإمساك

نتيجة ما تتسبب فيه الدهون من تراكم في الشرايين وتعطيل حركة الأمعاء، فمن الطبيعي أن ينتج نوبات من الإمساك، وعلى الرغم من أن الإمساك قد يكون ناتج عن أسباب أخرى إلا أن ارتفاع معدل الكوليسترول يعتبر سببًا رئيسيًا.

6- ألم في الصدر

لا يجب الإغفال عن هذا الشعور الذي يعتبر من أبرز الأعراض التي تدل على أن نسبة الكوليسترول والدهون الثلاثية مرتفعة في الجسم، وقد يكون هذا العرض أحد الأمور التي تتطلب الذهاب إلى الطبيب على الفور.

فإن هذا الألم في الصدر ينتج عن نفس الآلية التي تحدث في حالة تراكم الدهون في الأوعية الدموية المحملة بالأكسجين مما ينتج عنه ارتفاع ضغط الدم.

7- التعب الشديد

غالبًا ما يكون الشعور بالتعب أو الوهن والرغبة في النوم لفترة طويلة نتيجة ممارسة نشاط مجد في حين تناول كمية قليلة من العناصر الغذائية الهامة.

لكن في حقيقة الأمر إن هذا العرض من أعراض زيادة نسبة الكوليسترول في الدم، فإن هذه المادة الموجودة في الدم تعمل على التأثير السلبي على الدورة الدموية مما يفقد الإنسان نشاطه.

8- مشكلات في الجلد

إذا كان الجسم غير قادر على تنظيم المستويات المضطربة من الكوليسترول أو الدهون فإنه يكون أكثر عرضة إلى مواجهة بعض المشكلات في الجيد ومنها:

  • ظهور بعض البقع الحمراء على سطح الجلد.
  • حدوث التهابات.
  • الرغبة القوية في الحكة.

9- التحسس تجاه الطعام

إذا وجدت نفسك تعاني من ردود أفعال تحسسية تجاه بعض الأطعمة التي لم يكن لديك حساسية تجاهها من قبل فإن هذا يدل على أن لديك مستويات مرتفعة من الكوليسترول في الدم.

غالبًا ما تظهر تلك الأعراض بعد تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون أو تناول كمية من اللحوم.

لا يفوتك أيضًا:  بورجاستاتين (Borgastatin) لعلاج ارتفاع الكولسترول

مستويات الدهون الثلاثية بين الطبيعي والخطير

من أجل التعرف إلى ما إذا كان لديك معدلات عالية من الدهون في الدم أم لا، فلا بد من إجراء بعض الفحوصات التي تبين لنا ذلك وفيما يلي سوف نتعرف إلى المستويات المتوقع ظهورها في نتائج الفحص:

النتائج مدى الخطورة.
أصغر من 150 ملجم / ديسيلتر معدل طبيعي.
بين 150 و199 ملجم / ديسيلتر بداية الخطر.
من 200 إلى 499 ملجم / ديسيلتر معدلات عالية.
أكبر من 500 ملجم / ديسيلتر معدلات عالية جدًا.

أسباب وعوامل خطر ارتفاع الكوليسترول

بعد التعرف إلى الأعراض والعلامات التي تشير إلى أن نسبة الدهون مرتفعة في الدم، فمن الجدير بالذكر تلك الأسباب التي تؤدي إلى ارتفاعها والعوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بهذه الزيادة.

1- العادات غير الصحية

تحت مسمى الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بزيادة مفرطة في معدل الكوليسترول الضار في الجسم، فإن الإنسان الذي يتبع العديد من العادات التي يمكن أن تضر صحته دون أن يعلمن ومكن تلك العادات ما يلي:

1- سوء التغذية

هناك الكثير من الأكلات والأطعمة التي تعمل على زيادة معدل الدهون في الجسم، ومنها الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون التقابلية مثل المخبوزات، أو الدهون المشبعة مثل منتجات الحيوانات.

فكل نوع من تلك الأطعمة يحتوي على نسبة مختلفة من الدهون ويؤثر بشكل مختلف في نسبة الكوليسترول في الدم، فعلى سبيل المثال:

  • الكبد.
  • البيض.
  • الكلى.

كل من تلك الأطعمة تحتوي على نسبة عالية من الكوليسترول، ولكن على الرغم من ذلك فإنها لا تؤثر التأثير السلبي على مستواه في الدم.

2- قلة النشاط البدني

يمكن القول إن ممارسة الرياضة من أهم الأمور التي تعمل على التخلص من المستويات العالية من الكوليسترول في الدم، وتزيد من معدل الكوليسترول النافع الذي يطلق عليه البروتين الدهني عالي الكثافة.

3-  التدخين

هناك العديد من العوامل التي تجعل من التدخين أحد الأسباب التي تعمل على زيادة معدل الكوليسترول الضار، فإن النيكوتين يساهم في تقليل نسبة الكوليسترول الجيد.

علاوة على ذلك فإنه يتلف الأوعية الدموية، وبناءً على ذلك يعمل على زيادة فرصة الترسبات الدهنية فيها.

2- الجينات الوراثية

يعتبر العامل الوراثي من أهم الأسباب التي تعمل على زيادة معدل الكوليسترول في الدم، وهذا الأمر يرجع إلى وجود أحد الآباء يحمل خلل في كروموسوم 19.

فإن هذا الكروموسوم يكون هو المسؤول عن ارتفاع نسبة الدهون، وفي تلك الحالة يكون ارتفاع الدهون في الدم هو شيء وراثي لا علاقة له بعادات الحياة ولا يمكن التحكم في هذا الأمر.

3- الحالات الطبية

يمكن القول إن تلك الأسباب يمكنها أن تكون أسبابًا وأعراضًا لزيادة الدهون والكوليسترول في الدم.

فعندما تحدث تلك الأشياء التي سوف نتعرف إليها فلا بد من معرفة أن هناك احتمال كبير أن يكون هذا الشخص لديه مستويات عالية من الدهون، وتتمثل تلك الحالات فيما يلي:

1- الإصابة بالسمنة المفرطة

عن الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن بشكل مفرط لا بد من استشارة مقدم الرعاية الطبية حول هذا الأمر لأن زيادة الوزن تعمل على زيادة فرصة الإصابة بالكثير من الأمراض والحالات الصحية التي من ضمنها ارتفاع الكوليسترول.

2- مرض السكري

أكدت بعض الدراسات والأبحاث على أن هناك علاقة بين معدل الأنسولين في الدم والتعرض إلى ارتفاع معدل الكوليسترول، فمن أبرز الاضطرابات التي يعاني منها مريض السكري حدوث ارتفاع وعدم انتظام في معدل الكوليسترول.

3- حالات صحية أخرى

إلى جانب التعرف إلى الدلالات التي ترمز إلى أن هناك نسبة مرتفعة من معدلات الكوليسترول في الدم، هناك بعض الأمراض الأخرى التي من شأنها أن تكون سببًا في التعرض إلى هذا الاضطراب، وتتمثل تلك الحالات الصحية فيما يلي:

  • قصور في نشاط الغدة الدرقية.
  • الإصابة بأمراض الكلى.
  • تليف الكبد.

إن تلك الاضطرابات الصحة تعمل على إبطاء عملية التمثيل الغذائي وبالتالي زيادة تراكم الدهون في الدم.

عوامل خطر الإصابة بارتفاع كوليسترول الدم

بالإضافة إلى الأعراض التي تشير إلى فرط معدل الدهون في الدم، فيوجد الكثير من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بهذا الاضطراب، وفيما يلي سوف نتعرف إلى تلك العوامل:

1- العمر والجنس

إن نسبة الإصابة بارتفاع معدل الدهون في الجسم تكون أكبر في حالة كبار السن أي الأشخاص ما بين عمل 60 سنة و65 سنة، على الرغم من أن الشباب معرضون إلى هذا الأمر أيضًا.

أما بالنسبة للجنس فإن الرجال يكونون أكثر عرضة إلى الإصابة بارتفاع معدل الكوليسترول في الدم مقارنةً بالنساء.

2- العرق

لا يعلم الكثير من الناس أن العرق له دور في الإصابة بمستويات عالية من الكوليسترول والدهون، فإن الأشخاص الذين ينتمون إلى العرق الأسود يكونون أكثر تعرضًا من هؤلاء أصحاب العرق الأبيض.

علاج ارتفاع الكوليسترول

بعد التعرض إلى تلك الأعراض التي تشير إلى وجود ارتفاع في نسبة الدهون بالدم، بالتأكيد لن تترك الأمر دون علاج، فلا بد من اتباع الإجراءات التالي من أجل الحصول على صحة أفضل ومستويات كوليسترول معتدلة:

1- تغيير نمط الحياة

إذا أردت أن تجعل معدلات الدهون مستقرة فعليك أن تترك العادات السيئة التي كنت تقوم بها وتحاول القيام ببعض الأنشطة البدنية التي تجعلك تتخلص من معدلات الدهون الزائدة.

كذلك لا بد من الحفاظ على النظام الغذائي صحي ومتوازن وتتناول الأطعمة التي تشتمل على العناصر الغذائية المتكاملة.

2- العلاج الدوائي

إذا ذهبت إلى الطبيب بعد ملاحظة تلك العلامات التي تشير إلى ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم، فإنه في أغلب الأحوال يصف لك بعض الأدوية التي من المؤكد أنها تعالج هذا الاضطراب، مثل:

  • ستاتين: هو أحد أهم الأدوية التي تعمل على تقليل معدل الدهون فإنها يوقف المادة التي تعمل على إنتاج الكوليسترول الضار.
  • مانعات الأحماض الصفراوية: تلك التي تعمل على إعاقة استخدام الكبد للكوليسترول في إنتاج العصارة الصفراوية.
  • الأدوية التي توقف امتصاص الكوليسترول: فتلك الأدوية تعمل على وقف قدرة الأمعاء على امتصاص عنصر الكوليسترول من الطعام.

لا يفوتك أيضًا:  دواء كروميوم ميباكو كبسولات لحرق الدهون

كيفية الوقاية من زيادة نسبة الكوليسترول

أعراض الدهون الزائدة والكوليسترول في الدم

نظرًا لما تحمله العلامات التي ترمز إلى وجود ارتفاع في معدل الكوليسترول في الدم، فلا بد من اتباع بعض الطرق الوقائية التي تجنبك التعرض إلى تلك الأعراض، ومن هذه الطرق ما يلي:

  • لا بد من خسارة الوزن الزائد.
  • تجنب تناول الأطعمة التي تتضمن دهونًا مفرطة.
  • ممارسة الرياضة فيها وقاية من أمراض عديدة.
  • حاول الإقلاع عن التدخين.
  • تناول الأطعمة التي تتكون من الألياف حيث تكون فعالة في التخلص من معدل الكوليسترول الضار.
  • عليك أن تتناول الحبوب الكاملة التي تحافظ على صحة القلب لما تحتويه من عناصر غذائية مهمة.
  • احرص على تناول كمية كبيرة من الخضراوات والفاكهة.
  • تجنب تناول الأسماك التي تحتوي على مستوى عالي من الدهون، واحرص على تناول الأسماء الغنية بأحماض أوميجا 3 مثل السلمون.
  • تناول كمية كبيرة من الماء والسوائل.

إن زيادة مستوى الكوليسترول في الدم من الأمور التي لا بد من التعامل معها بطرق طبية حتى لا تتعرض إلى مضاعفات صعب السيطرة عليها، فلا بد من الذهاب إلى الطبيب في حالة ملاحظة أحد الأعراض لتلقي العلاج المناسب.

  • عمرو عيسى
  • منذ شهر واحد
  • الصحة والطب

اسئلة شائعة

  • هل يمكن التخلص من الكوليسترول نهائيًا؟

    نعم، عن طريق تعديل العادات الغذائية السيئة.

  • هل ارتفاع الكوليسترول مرض مزمن؟

    إذا وصلت معدلاته إلى نسبة عالية جدًا يتطلب الأمر علاج مزمن.

  • هل الألياف تعمل على علاج الكوليسترول الزائد؟

    نعم فإنها تعمل بنفس الآلية التي تعمل بها أدوية الستاتين.

  • ما هي فوائد الكوليسترول الجيد؟

    إن هذا النوع من الكوليسترول يعمل على حماية الفرد من الإصابة بأمراض القلب.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.