كيف تعرف وجود تكيس المبايض

كيف أعرف وجود تكيس المبايض ؟ هل يمكن علاج تكيسات المبايض بالأعشاب؟ من ضمن المتلازمات التي تصيب الكثير من الفتيات والنساء وتجعل الكثير من الأسئلة تدور في أذهانهن هي متلازمة تكيس المبايض، وهذا لأنه ينتج عنها أعراض مختلفة ومتعددة ويمكن أن ينتج عنها مشكلات عديدة، ومعرفتها في أسرع وقت توفر لكِ فرص للعلاج.

كيفية معرفة أنني أعاني من تكيس المبايض

كيف أعرف وجود تكيس المبايض

في حالة كنتِ تعانين من مجموعة من الأعراض وتشعرين بأن هذه الأعراض تدل على إصابتكِ بتكيس المبايض، فهناك مجموعة من الاختبارات التي يمكن أن يطلبها منكِ الطبيب حتى يتأكد من كونكِ تعانين منها بالفعل، وتتمثل هذه الاختبارات في الآتي:

1- الفحص الجسدي

في هذا الفحص يمكن أن يقوم الطبيب بفحص مستوى ضغط الدم ومؤشر كتلة الجسم وحجم الخصر، بالإضافة إلى فحص البشرة في بعض الأماكن من جسدك حتى يتأكد من نمو الشعر وظهور حب الشباب في بعض مناطق الجسم، وغالبًا ما يظهر عرض أو أكثر من هذه الأعراض في حالة المعاناة من تكيس المبايض.

لا يفوتك أيضًا:  علامات اختفاء تكيس المبايض 

2- فحص الحوض

هذا الفحص يتشابه كليًا مع الخضوع للفحص المنتظم، فسيقوم الطبيب بالنظر إلى المنطقة ويستشعر بعض المناطق من جسدكِ بما فيها المهبل وعنق الرحم والرحم وقناتي فالوب والمستقيم والمبايض، ويتأكد من عدم وجود أي شيء غريب.

3- الفحص بالموجات فوق الصوتية

في هذا الفحص يستخدم الطبيب أداة يتم إدخالها عبر المهبل وتظهر صورة له لحالة المبايض، ويتم من خلال الاستلقاء على الظهر ويضع الطبيب الأداة وبعد مرور فترة بسيطة سيتأكد الطبيب إذا كان هناك تكيسات في المبايض، بالإضافة إلى معرفة سمك بطانة الرحم.

وفي حالة كان هذا السمك أكبر من الطبيعي من الممكن أن يطرح عليكِ بعض الأسئلة حول الدورة الشهرية وهل هي على وشك الاقتراب أم لا، وعندما يكون حجم المبايض أكبر بنسبة من 1: 3 مرات من المعتاد سيتأكد حينها أنكِ تعانين من تكيس المبايض، بالإضافة إلى أن الموجات الصوتية تمتاز بقدرتها على إظهار أي تغيرات حادثة في المبيض بنسبة تصل على 90%.

4- الاختبارات

هناك مجموعة من الاختبارات التي يمكن أن يطلبها منكِ الطبيب والتي ستظهر له إذا كان هناك تكيسات أم لا، ويمكن أن نطرح هذه الاختبارات في الآتي:

الاختبار كيف يظهر تكيس المبايض
اختبارات الدم يقيس مستويات الهرمونات في الدم
اختبار الهرمون المنبه للجريب يمكن الطبيب من معرفة قدرتك على الحمل

ويمكن أن يكون المستوى أقل من الطبيعي في حالة التكيسات.

اختبار الهرمون الملوتن الهرمون المشجع لعملية التبويض

ويمكن أن يظهر بنسبة أعلى من المعتاد.

قياس هرمون الاستروجين قد يكون مستواه مرتفع عن الطبيعي في حالة كنتِ تعانين من تكيس المبايض.
هرمون الجلوبيولين يكون معدله أقل من الطبيعي.
اختبار الهرمون المضاد لمولر هو اختبار يساهم في معرفة مدى جودة عمل المبايض

وتكون مستوياته في أعلاها عند المعاناة من التكيس.

بعض الاختبارات الإضافية مثل اختبارات الغدة الدرقية والأورام التي تشابه أعراض تكيسات المبايض.

ماذا يحدث بعد التشخيص الطبي

في كثير من الأحيان من الممكن أن يطلب منكِ الطبيب إجراء بعض الاختبارات المختلفة عن السابقة، وتكون هذه الاختبارات بهدف التحقق من الصحة العامة للمرأة وفرص الإصابة بأي مرض يتعلق بالرحم أو المبايض، وتتضمن هذه الاختبارات الآتي:

  • اختبار قياس مستوى الدهون من الكوليسترول والدهون الثلاثية، حيث إذا كنتِ مصابة بتكيس المبايض يمكن أن يزيد هذا من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • اختبار الجلوكوز وهو اختبار يساعد في معرفة إذا كنتِ مصابة بمرض السكري أم لا، وهذا لأن هناك نسبة تخطت 50% من السيدات المصابات بتكيس المبايض مصابات بالسكري.

لا يفوتك أيضًا: أعراض تكيس المبايض للمتزوجات

كيف يمكن معرفة المعاناة من تكيس المبايض قبل الذهاب إلى الطبيب

كيف أعرف وجود تكيس المبايض

عادةً لا يمكنكِ التعرف إلى تكيسات المبايض بسهولة، فهي لا تتزامن مع أية أعراض ظاهرة أو مميزة، لكن هناك بعض السيدات اللاتي يعانين من مجموعة من الأعراض والتي تم اعتبارها الأعراض الرئيسية لتكيسات المبايض، وتتمثل أهم هذه الأعراض في الآتي:

1- ألم في الحوض

في حالة كنتِ مصابة بهذه المتلازمة بالفعل من الممكن أن تشعري بألم في منطقة الحوض بصورة متواصلة، ويمكن أن يمتد هذا الألم لأسفل الظهر والفخذ، ويمكن أن يزداد هذا الألم بصورة كبيرة قبل بدء الدورة الشهرية أو بعد موعد انتهائها.

2- عدم انتظام الدورة الشهرية ووجود ألم شديد

من أهم الأعراض الشائعة لتكيسات المبايض هو خلل مواعيد الدورة الشهرية، وهناك بعض السيدات اللاتي أكدن معانتهن من ألم شديد أثناء فترة الحيض، بالإضافة إلى ملاحظة أن الدم خفيف في بعض الأحيان وغزير في تارة أخرى وأكثر من المعتاد.

لا يفوتك أيضًا: أسباب تكيس المبايض

3- خلل في الهرمونات

على الرغم من كون هذا العرض ليس من الأعراض الشائعة بصورة كبيرة إلا إنه موجود بالفعل، وينتج عن خلل الهرمونات الكثير من الأعراض الأخرى الغير مرغوب بها لدى الكثير من السيدات.

4- مشكلات النوم

قد تواجه العديد من السيدات الكثير من مشكلات النوم وأنها تشعر بالإرهاق والتعب طوال اليوم، ويعرف هذا الأمر باسم اضطراب انقطاع النفس النومى، وهو ما يدل على إنه حتى بعد النوم بصورة طبيعية تشعر المرأة بعدم الراحة بعد استيقاظها.

5- مشكلات حدوث الحمل

في كثير من الأحيان من الممكن أن تؤثر تكيسات المبايض على حدوث عملية الحمل، وهذا بسبب عدم انتظام الدورة الشهرية، كما يعتبره الكثير من الأطباء أنه أحد الأسباب الرئيسية للإصابة بالعقم لدى العديد من النساء.

6- البقع الجلدية

من أهم ما يمكنكِ من معرفة إذا كنتِ تعانين من تكيس المبايض هو ظهور مجموعة من البقع الداكنة تحت الذراعين أو الثديين وأحيانًا على الجزء الخلفي من الرقبة وفي منطقة الفخذ، وعادةً ما تعرف هذه الحالة باسم الشواك الأسود.

7- مشكلات في صحة الأمعاء والتبول

تتضمن هذه المشكلات شعوركِ بالألم أثناء عملية التغوط والشعور بأن هناك ضغط واقع على الأمعاء، هذا بجانب الشعور الدائم بحاجتكِ للتبرز، هذا بجانب أن هناك الكثير من المشكلات التي تحدث أثناء إفراغ المثانة من البول، والحاجة للتبول بصورة متكررة ومستمرة.

8- ألم شديد أثناء الجماع

هناك بعض الحالات التي يمكن أن يسبب بها تكيس المبايض ألم شديد عند الجماع، بالإضافة إلى شعورها بعدم الراحة في أماكن عديدة بالجسم وخاصةً منطقة البطن، وقد يستمر هذا الألم بعد الانتهاء من الجماع.

9- التقلبات المزاجية

غالبًا ما يكون هذا العرض ناتج عن الهرمونات الأنثوية والتي تسبب التقلبات المزاجية بصورة متكررة، بالإضافة إلى أنها يمكن أن تصاحب الدورة الشهرية في بعض الأوقات، ولا تقدرين على معرفة هل هذه التقلبات تابعة للدورة الشهرية أم هي ناتجة عن تكيس المبايض، ولهذا في حالة كانت هذه التقلبات تأتي مع تأخر الدورة الشهرية فاعلمي أنكِ مصابة بتكيس المبايض.

لا يفوتك أيضًا: اسباب الإصابة بتكيس المبايض وطرق علاجه

عوامل الخطر

كيف أعرف وجود تكيس المبايض

 

بعد أن عرضنا لكِ كيفية التعرف إلى وجود تكيس مبايض يجب أن ننوه أن هناك بعض العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر وجود تكيسات المبايض، وتتلخص هذه العوامل في الآتي:

  • وجود مشكلات هرمونية، والتي تستدعي تناول أدوية الخصوبة، والذي غالبًا ما يصفه الطبيب لتحفيز عملية التبويض.
  • الحمل، حيث يظل التكيس موجود طوال فترة الحمل على المبيض، وغالبًا ما يتشكل أثناء عملية التبويض.
  • المعاناة من الانتباذ البطاني الرحمي وهي حالة ينتج عنها نمو خلايا بطانة الرحم بالخارج، ويمكن أن تسبب في التصاق بعض الأنسجة بالمبيض وتنمو عليه.
  • التعرض لعدوى شديدة في الحوض في حالة انتشرت على المبايض، وفي أغلب الأحيان ينتج عنها ظهور التكيسات.
  • في حالة كنتِ مصابة من قبل بالتكيسات يمكن أن تصابي بها مرة أخرى في وقتًا لاحق.

في نهاية مقال وجود تكيس المبايض تكيسات المبايض هي واحدة من المتلازمات التي قد تكون خطيرة، ويمكنكِ تجنب خطر الإصابة بها من خلال الفحص الدوري عند الطبيب المختص.

  • عمرو عيسى
  • منذ شهر واحد
  • الصحة والطب

اسئلة شائعة

  • هل تكيس المبايض هو مرض خطير؟

    لا، وهذا بسبب تمكن الطب الحديث من الوصول إلى علاجات كثيرة له.

  • ماذا يحدث في حالة عدم علاج تكيس المبايض؟

    مع مرور الوقت يمكن أن تظهر الكثير من المشكلات مثل مرض السكري والغدة الدرقية.

  • هل يمكن حدوث حمل مع تكيس المبايض؟

    نعم، ولكن تكون نسبة حدوثه أقل من الطبيعي وتكون المرأة أكثر عرضة لمضاعفات الحمل.

  • كم يحتاج علاج تكيسات المبايض من وقت؟

    غالبًا ما تختلف المدة الزمنية باختلاف الحالة والعلاج المتبع.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.