التخطي إلى المحتوى
العلاقة الزوجية أثناء الحمل وأفضل الأوقات لممارستها
العلاقة الزوجية أثناء الحمل

من أكثر المعلومات الخاطئة بشأن ممارسة العلاقة الحميمة في أثناء فترات الحمل أن العلاقة الحميمة تؤثر بشكل سلبي علي صحة الجنين ولكن في حقيقة الأمر هذا الأمر ليس صحيحا, حيث نجد أن السائل الأمينوسي والكيس  وكذلك عضلات الرحم يقوموا بفضل الله بحماية الجنين من أي مشكلات قد تطرأ عليه لا قدر الله .

ومن أهم الجوانب الإيجابية التي تلقي يبها العلاقة الحميمة علي الحياة الزوجية أنها تسهم  وبشكل مباشر في تحسين الحالة المزاجية للزوجة, فالعلاقة الحميمة والاستمرار فيها أثناء فترات الحمل يجعل من الزوجة تشعر بمدي حب زوجها لها فهي علي الرغم من أن شكلها قد تغير بفعل فترات الحمل وأصبحت سمينة إلا أن زوجها لا يزال يرغب فيها ويحبها كثيرا .

لعلنا نري أن من أهم الأشياء التي يجب أن يتم النصح بها في خلال فترات الحمل هي انه يجب علي الزوجة أن تحرص علي القرأة وبشكل مستمر  وذلك لكي تكون قادرة علي الإلمام بكل الجوانب التي تخص فترة الحمل  كما ينبغي عليها أن تقرأ عن أهم الأوضاع .

أن الزوجة في فترة الحمل الأولي تكون متخوفة بشده وبشكل خاص الزوجة التي تكون تمر بحالة الحمل للمرة الأولي حيث أنها تكون بلا خبرة  وليس لديها سابق معرفة بأمور الحمل بصفة عامة فهي تكون جاهلة بأبسط الأمور وهنا يأتي دور أم الزوجة وكذلك الحال دور أم الزوج فهما يكونا بمثابة طوق النجاه والذي من خلاله يستطيعان أن ينقذوا هذه الزوجة والتي سوف تصبح أم للمرة الأولي حيث يكون عليهم دور كبير في توضيح الكثير من الأمور للزوجة فهم يتمتعون بخبرة  ودراية بكافة الأمور مما يجعلهم يخبرون الزوجة بكافة الأمور التي تحتاج إليها في هذه الفترة الحرجة من حياتها الزوجية.

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن