التخطي إلى المحتوى

مع بداية الحياة الزوجية يكون هناك حالة من الشغف المستمر بممارسة العلاقة الجنسية بين كلا الزوجين والجدير بالذكر أن هذا الأمر يستمر بشكل متكرر ودون أي ملل من جانب الزوجين وذلك إلي أن يحدث الحمل ومع بداية الحمل يحدث حالة من التراجع النسبي لتلك الشهوة الجنسية بين كلا الزوجين والجدير بالذكر أن هذا التراجع في ممارسة العلاقة الحميمة يكون ناتج من تخوف كلا الزوجين علي الجنين .

وهناك العديد من الأراء التي تنادي دائما بضروره التوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة فور العلم بأن الزوجة حامل وبشكل خاص في الثلاث الشهور الأولي من الحمل ولكن هذه الأراء قد أثبتت الكثير من أراء الأطباء والمتخصصين في المجال الطبي انه ليس هناك أي مانع يمنع من ممارسة العلاقة الجنسية في الشهور الأولي أو في خلال فترة الحمل كلها

.ومما لا شك فيه أن هنا الكثير من الأطباء الذين قد أكدوا انه ليس هناك مانع من ممارسة الجنس مع الزوجة الحامل ولكن يكون ذلك في حدود معايير معينه يتم الإلتزام بيها ولعل أهمها انه يجب الإبتعاد عن العنف في ممارسة العلاقة مع الزوجةفي حين أكد البعض الأخر من الأطباء علي ضرورة توقف ممارسة العلاقة في حالة إذا كانت الزوجة تتعرض لنزيف وفي هذة الحالة ينصح الأطباء بالتوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة إلي أن يتم توقف النزيف لدي الزوجة وبعد ذلك تسير الأمور بشكل طبيعي .

التغيرات التي تطرأ علي الزوجة أثناء الحمل

مما لا شك فيه أن الزوجة تتعرض في أثناء فترة الحمل إلي العديد من التغيرات الكبيرة  والخطيرة أيضا  ولعلنا نجد أن أهم هذه التغيرات هي التغيرات الفسيولوجية أو التغيرات الجسمية التي تطرأ علي جسم الزوجة فور حدوث الحمل  والتي تستمر معها إلي أن ينتهي الحمل أيضا .

ولعلنا نجد أن من أهم التغيرات التي قد تطرأ  وبشكل ملحوظ علي المرأة الحامل هو أن حجم الثدي يبدأ في زيادة واضحة في الحجم نتيجة للغدد المسؤلة عن اللبن داخل الثدي فور أن تتم عملية الحمل تبدأ الزوجة ببعض الأحاسيس الغريبة  والتي تكون جديدة عليها في حالة عندما تكون أم للمرة الأولي حيث تبدأ تشعر ببعض النغزات البسيطة في الثدي  ويجب ألا تشعر الزوجة هنا بالخوف لأن هذا الأمر يكون طبيعي جدا في أثناء فترة الحمل نتيجة لبداية الغدد اللبنية في القيام بوظيفتها .

نصائح للمرأة في فترة الحمل

ولعلنا نجد أن من أهم التغيرات التي تطرأ أيضا علي الزوجة في أثناء فترة الحمل هي التغيرات التي ترتبط من جانبها بالحالة النفسية أو التغيرات التي ترتبط بشكل واضح بالحالة المزاجية للزوجة,  فمن المعروف أن الزوجة في خلال فترة الحمل تتعرض للعديد من التغيرات النفسية الخطيرة  والتي تكون ناتجة من التغيرات الجسمية  وأيضا التغيرات الفسيولوجية التي تطرأ علي جسم الزوجة في أثناء تلك الفترة .

والجدير بالذكر أن مرحلة الحمل بكل ماتحتوية من تغيرات جسمية  وتغيرات فسيولوجية  وأيضا تغيرات نفسية خطيرة هي تغيرات تحتاج فيها الزوجة إلي من يساندها في خلال هذه المرحلة الخطيرة التي تمر بها,  ويجب علينا هنا أن نؤكد علي أن الزوجة التي تحمل للمرة الأولي تختلف بشكل كبير عن الزوجة التي قد حملت عده مرات,  فيجب أن نؤكد في هذا الصدد أن ما تتعرض له الزوجة في خلال حملها الذي يحدث للمرة الأولي يجب أن يوضع في الأعتبار  وهنا يجب علينا أن نؤكد علي أن الزوج هنا هو السند الرئيسي للزوجة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *