متى تكون زكاة الفطر واجبه

متى تكون زكاة الفطر واجبه؟ ومتى تكون غير واجبة؟ فزكاة الفطر من إحدى العبادات التي يثار حولها بضعة أسئلة تلك الآونة، ولها بعض الأحكام التي على المسلم الانتباه لها حتى لا يقع في الإثم، أو يُحمل نفسه ما لا يطيقه، لذا فيما يلي نتناول شق هام بخصوص وجوب زكاة الفطر.

زكاة الفطر

متى تكون زكاة الفطر واجبه

إن زكاة الفطر من الفرائض على المسلم، ولها موعد محدد لكي يتم دفعها وفقًا لما جاء في كتاب الله تعالى وسنة نبيه الكريم ـ عليه الصلاة والسلام ـ وهي واجبة على كل مسلم من أنثى أو ذكر أو طفل، كما أنها واجبة على العبد والحر ولكن دفعها هو ما يختلف وجوبه.

فعن عبد الله بن عمر ـ رضي الله عنه ـ عن النبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ أنه قال: “فرضَ زَكاةَ الفطرِ من رمضانَ صاعًا من تمرٍ، أو صاعًا مِن شعيرٍ على كلِّ حُرٍّ أو عَبدٍ، ذَكَرٍ أو أنثى منَ المسلمينَ” [صحيح ابن كثير].

لا يفوتك أيضًا:  هل يجوز إخراج زكاة الفطر بعد صلاة العيد

متى يُعفى الأبناء من دفع زكاة الفطر

قد أوضح فقهاء دار الإفتاء أن زكاة الفطر واجبة على كل مسلم خاصةً من تم ذكرهم في حديث النبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ شابًا كان أم كبيرًا، ولكن أجازوا عدم دفع الزكاة في حالة كان الأبناء أيتام، كما أنها لا تجب على الجنين في رحم الأم، وإن كان من ضمن ممارسات الصحابة أنهم كانوا يدفعون الزكاة للمولود الذي لم يولد بعد.

دفع الفقير لزكاة الفطر

من ضمن الجوانب التي أوضحها الفقهاء في إجابتهم عن متى يكون دفع زكاة الفطر واجب هو أنه حتى في حالة الفقراء فيجب إخراج ما اتفق عليه الفقهاء من زكاة الفطر طالما كانوا على مقدرة، ويكمن حال من لا يقدر في أنه لا يجد قوت يومه ولا ما يكفيه من المأوى، الملبس، الغذاء واحتياجات الأسرة الأساسية ليوم العيد.

المتزوجات ودفع زكاة الفطر

معظم الفقهاء قد اتفقوا على أن الزكاة للفطر واجبة على كل فرد دون أي استثناء يذكر غير ما سلف، بينما يرى الحنفية أن الالتزام الفردي من دفع الزكاة يشمل النساء المتزوجات والغير متزوجات، طالما كان لديهنّ ثروة خاصة بهنّ.

بينما بعض الفقهاء أجازوا أن يتم دفع زكاة الفطر عن الزوجة المسلمة، وذلك لأنه هو من يعولها، وفي كل الأحوال فإن زكاة الفطر تكون واجبة على كل مسلم بهذا.

الحكمة من فرض زكاة الفطر

عن عبد الله بن عباس ـ رضي الله عنه ـ عن النبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ: “…زكاةَ الفطرِ طُهرةً للصَّائمِ منَ اللَّغوِ والرَّفثِ وطُعمَةً للمساكينِ..” [صحيح ابن الملقن].

قد فرض الله تعالى زكاة الفطر على كل مسلم لأجل حكمة قوية ألا وهي التعويض عن التقصير في الصوم أو ما يشوب أجره من نقص كالغيبة أو الرفث، فهي تكون بمثابة سجدة السهو في الصلاة، التي تعوض نقص نسيان عدد مرات السجود في الفريضة.

كذلك في إخراج زكاة الفطر فرحة لكل مسلم بقدوم العيد، حيث إنها تسمح للفقراء والمحتاجين أن يقوموا بشراء ما يلزمهم من مستلزمات واحتياجات أساسية في يوم العيد.

لا يفوتك أيضًا:  رقم حساب زكاة الفطر في الراجحي 

ما مقدار زكاة الفطر ذلك العام

قد أعلنت دار الإفتاء أن قيمة زكاة الفطر لعام 2022 هي 15 جنيهًا كحد أدنى عن الفرد الواحد، وأُتبع في الفتوى أنه من الممكن الزيادة عن ذلك المبلغ في حالة الرغبة والقدرة، وذلك أخذًا برأي الإمام أبي حنيفية بخصوص جواز إخراج الزكاة بالقيمة النقدية بدلًا من الحبوب للتيسير على الفقراء شراء احتياجاتهم.

مقدار زكاة الفطر من الحبوب

وفقًا لما جاء في السنة النبوية الشريفة فإن إخراج زكاة الفطر كطعام وحبوب هو الأفضل والمستحب، ولكن من الجائز أن يتم إخراجها نقديًا لكي يشتري الفقراء أو المساكين ما يحتاجون إليه في العيد المبارك.

أوضح الفقهاء أن مقدار الحبوب عن زكاة الفطر لكل فرد يكون 2.5 كيلو جرام من القمح، لأن القمح هو أغلب قوت طعام شعب مصر، ونوّهوا على ضرورة التعجيل في إخراج زكاة الفطر لوجود ظروف استثنائية ذلك العام عن كل رمضان.

وقت إخراج الزكاة

متى تكون زكاة الفطر واجبه

أوضح الفقهاء أن وقت إخراج زكاة الفطر يكون من أول يوم في شهر رمضان الكريم حتى وقت غروب الشمس بأول يوم عيد الفطر، وعلى المسلم أن يخرج الزكاة في ذلك الموعد دون تأخير حتى لا يأثم، وذلك ما يكون اقتداءً بصحابة النبي ـ رضي الله عنهم ـ.

حيث إن إخراج الزكاة في ذلك الوقت يكون فيه إتيان لحكمتها وهي إغناء الفقراء والمساكين عن السؤال في ذلك اليوم، ولكي يتم إدخال الفرحة والسرور في قلوبهم، ويفضل أن يكون إخراجها قبل صلاة العيد حيث إن ثوابها يكون أعظم.

أصناف زكاة الفطر

من الأحاديث النبوية الشريفة اتضح أن الأصناف المتواجدة في حبوب زكاة الفطر تكون من غالب طعام البلد، وكان الطعام في أيام النبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ والصحابة ـ رضي الله عنهم هو الزبيب، الشعير، التمر والأقط.

حكم تأخير زكاة الفطر بعد العيد

أوضحت لنا السنة النبوية الشريفة العديد من الأحكام الدينية التي ما إن تمسكنا بها فلن نشقى أبدًا، وذلك ما جاء في حديث النبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ عن تأخير زكاة الفطر لبعد صلاة العيد فعن عبد الله بن عباس ـ رضي الله عنه ـ:

“فرضَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ زكاةَ الفطرِ طُهرةً للصَّائمِ منَ اللَّغوِ والرَّفثِ وطُعمَةً للمساكينِ من أدَّاها قبلَ الصَّلاةِ فهيَ زكَاةٌ مقبولةٌ ومن أدَّاها بعدَ الصَّلاةِ فهيَ صدَقةٌ منَ الصَّدقاتِ” [صحيح ابن الملقن].

أي أنه من المستحب أن يقوم المسلم بإخراج زكاة الفطر قبل مجيء صلاة العيد وفقًا للسنة النبوية طالما لم يكن هناك عذرًا شرعيًا، ففي تلك الحالة إن تم إخراج الزكاة بعد الصلاة يكون أجرها كأجر الصدقة لا الزكاة.

لا يفوتك أيضًا:  قيمة زكاة الفطر في مصر من دار الإفتاء

الأحق بزكاة الفطر

إن الأحق بإخراج زكاة الفطر له هو الفقير أو المسكين، وهو من لا يملك قوت يومه أو الطعام وما يكفي لحاجة بيته خاصةً في رمضان وأول يوم العيد، ولا يجوز إخراج زكاة الفطر لمن هم دون ذلك، حيث إن ثوابها يكون ناقص.

هنا يجب التنويه على نقطة هامة ألا وهي أنه لا يجوز التزكي على أهل البيت، أو أحد الأقارب بنية زكاة الفطر لأنها في تلك الحالة تكون صدقة، ولا تُؤجر كزكاة فطر سوى في حالة كانوا من المحتاجين أو الفقراء.

زكاة الفطر واجبة على كل مسلم قادر، ويجب أن يُخرجها من يعول أسرة عن أفرد الأسرة دون أن يقعوا في الإثم، وفيها أجر عظيم وثواب من الله تعالى، وإدخال لفرحة على قلوب المسلمين.

  • عمرو عيسى
  • منذ 4 أسابيع
  • معلومات إسلامية

اسئلة شائعة

  • هل يمكن إخراج زكاة الفطر للمسيحي أو اليهودي؟

    نعم أجازت دار الإفتاء ذلك طالما كانوا من الفقراء.

  • هل يمكن إخراج زكاة الفطر عن الأخت؟

    نعم في حالة كان والدكما متوفى ولا يوجد من يخرج زكاة الفطر عنها.

  • هل يلزم إخراج زكاة الفطر من الأصناف المحددة؟

    لا يجوز الإنفاق مما يكسب الفرد، ولكن يلزم أن يتواجد بها شعير.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.