التخطي إلى المحتوى
السيرة الذاتية للكاتبة سهير القلماوي
السيرة الذاتية للكاتبة سهير القلماوي

السيرة الذاتية للكاتبة سهير القلماوي يقال إن النساء هن نصف المجتمع ولكن اليوم أؤكد أنهن المجتمع بأكمله لأنني اليوم وفي مقالتي هذا سأتحدث عن إمرأة استطاعت أن تتفوق على حوالي أربعة عشر شاب في كلية الآداب، حيث أنها تعتبر أول إمرأة تتلقى التعليم في جامعة فؤاد الأول.

وأول من قامت بإنشاء أول مكتبة في صالة مسرح الأزبكية والتي تقوم فيها ببيع الكتب بأرخص سعر إنها الكاتبة الكبيرة سهير القلماوي.

حياتها ونشأتها

ولدت الكاتبة سهير القلماوي في القاهرة وكان ذلك في عام 1911، تربت وسط أسرة مثقفة تفتخر بالعلم وتقدره، كانت كاتبتنا تحب الإطلاع والقراءة حيث أن والدها كان يحب الكتب ولديه مكتبة ضخمة ذخيرة بكتب معظم الكتاب الذين لهم صيت عالي وعلى رأسهم رفاعة الطهطاوي، ابن إياس، طه حسين واستطاعت سهير القلماوي من خلال هذه الكتب تكوين موهبتها وشخصيتها الأدبية.

في حلول عام 1919 تأثرت كاتبتنا بالنساء المصريات اللواتي قامن بالمشاركة في ثورة 1919 ومن أمثالهن صفية زغلول وهدى شعراوي وكانت هذه هي المرة الأولى التي تشارك فيها السيدات في الثورات، كانت سهير القلماوي ترغب في دراسة الطب إلا أن تم عدم قبولها وفي عام 1928 تخرجت من الكلية الأمريكية للفتيات إلا أنها قامت بتكريس حياتها في دراسة الأدب العربي وكان والدها يشجعها على ذلك.

نجدها تعلمت الإرشاد واللغة العربية على يد الدكتور طه حسين الذي كان يرأس قسم اللغة العربية ورئيس التحرير للمجلة التابعة لجامعة القاهرة، ولموهبتها الأدبية نجدها قد عملت في مجال الصحافة والإذاعة وبعد ذلك حصلت سهير القلماوي على درجة الماجستير في الآداب.

ثم سافرت لباريس في بعثة هناك للحصول على شهادة الدكتوراة فهي كانت أول سيدة تحصل على الدكتوراة وبعدها عملت كأستاذة ومحاضرة جامعية إلى أن أصبحت رئيسة قسم اللغة العربية، تمكنت كاتبتنا إلى أن تصبح رئيسة الإتحاد النسوي المصري بالإضافة إلى أنها صارت رئيسة رابطة خريجات جامعة المرأة العربية.

كما أنها كانت رئيسة الهيئة العامة المصرية للمسرح والسينما والموسيقى وأخيراً قامت بتشكيل لجنة وظيفتها الإشراف على جامعة الفتيات الفلسطينيات والتي كانت مهمتها الإلمام بالقضية الفلسطينية.

عملها السياسي

اهتمت كثيراً الأستاذة سهير القلماوي بالأحداث السياسية وقامت بالدخول في مجال السياسة لتصبح عضو بالبرلمان من عام 1958 حتى عام 1984 وهي أول من قامت بتأسيس وإنشاء أول معرض للكتاب “معرض القاهرة الدولي” كما أنها تولت رئاسة الهيئة العامة للكتاب وهيئة الرقابة.

مؤلفات سهير القلماوي

اشتهرت الكاتبة سهير القلماوي بكتابة القصص القصيرة وكانت أول عمل تقوم بكتابته “أحاديث جدتي” وفي هذا العمل نرى أن الكاتبة قد جسدت فيه شخصية الجدة التي تحكي لأحفادها ذكريات الماضي، كما أنها قامت بتحضير رسالة الدكتوراة والتي كانت تهتم بالنساء وكانت تحت عنوان “ألف ليلة وليلة”.

هذا بالإضافة إلى قيامها بترجمة الكثير من الأعمال إلى اللغة العربية ومن بين هذه الأعمال (ليبر باك، ترويض النمرة لشكسبير) ونجدها قد قامت أيضاً (بتأليف الشياطين تلهو، العالم في كتاب، أدب الخوارج، ثم غربت الشمس، المحاكاة في الأدب، …إلخ).

أهم الجوائز التي حصلت عليها

حصلت سهير القلماوي على الكثير من الجوائز التي لا حصر لها وعلى سبيل المثال نجد أنها قد حصلت على جائزة الدولة التقديرية في الآداب ووسام الإنجاز وميدالية التقدير وجائزة ناصر التي حصلت عليها من الإتحاد السوفيتي السابق وجائزة الدولة التشجيعية، …إلخ.

وظلت كذلك تحصد العديد من الجوائز والأوسمة وتتفوق في مجالها إلا أن توفيت في عام 1997 عن عمر يناهز ستة وثمانين عام.

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن