التخطي إلى المحتوى
موضوع تعبير عن صلاة التراويح
موضوع تعبير عن صلاة التراويح

عندما تهل علينا نسائم شهر رمضان سرعان ما نتذكر فضل وكرم الله علينا في هذا الشهر ويظهر ذلك في حب الناس لبعضها والإستباق لفعل الخيرات والإكثار من العبادات ونلاحظ جميعاً بأن هذه المظاهر تتجلى في الصيام والزكاة والصلاة، ندرك جميعنا أن صلاة التراويح اقترنت اسمها مع شهر رمضان المبارك، ومن خلال هذه المقالة سنتعرف أكثر عن صلاة التراويح.

ما المقصود بصلاة التراويح

هي عبارة عن صلاة يؤديها المسلمون بعد ما ينتهوا من صلاة العشاء مباشرة وهي تصلى في جماعة بالمساجد في شهر رمضان ولكن السؤال الذي يخطر ببالنا جميعاً “لماذا سميت صلاة التراويح بهذا الإسم؟” قال العلماء في الإسلام وأوضحوا أن صلاة التراويح سميت بهذا الإسم وذلك لأن المصلين بعد كل تسليمتين منها يجلسون ليستريحوا.

كلمة تراويح نجدها قد جاءت كناية عن الراحة ويوجد في بعض الدول الإسلامية الأئمة الذين يقوموا بإستغلال هذه الإستراحة التي تكون بين كل تسليمتين لإعطاء المصلين مجموعة من الدروس والمواعظ والتي تكون الغرض منها هو الإرتقاء بروح المؤمنين.

كثير منا من يتساءل بعدد ركعات التراويح خاصة بأن لم يثبت في حديث لرسول الله صلى الله عليه وسلم أي شيء عن عدد ركعاتها، ولكن ولكن السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت بأنها قد رأت رسول الله عليه أفضل الصلوات وأتم التسليم يصليها إحدى عشرة ركعة وكان يصليها أربعاً ثم أربعاً ثم ثلاثاً.

ويمكن للمسلم أن يزيد عن إحدى عشرة ركعة فيمكن أن يصليها عشرين أو ستة وثلاثين كل على حسب مقدرته.

فضل صلاة التراويح

تعتبر صلاة التراويح من السنن التي يجب على المسلمين اتباعها وذلك اقتداءاً بنبيهم الكريم عليه أفضل الصلوات وأتم التسليم وكما نعلم جميعاً أن رسولنا الكريم وصانا بقيام شهر رمضان إيماناً واحتساباً لوجه الله الكريم ليغفر الله ذنوبنا ما تقدم منها وما تأخر.

اتفق العلماء في الإسلام أن صلاة التراويح من الأفضل أن تقام بإحدى عشرة ركعة مع الإطالة في قراءة القرآن الكريم والإكثار من الدعاء أثناء السجود.

ما يقرأ في صلاة التراويح

بعض من الناس يفضلون قراءة أجزاء كبيرة من القرآن الكريم في صلاة التراويح وبعضهم يفضلون عدم الإطالة في القراءة، كان سيدنا عمر بن الخطاب عندما يؤم الناس في صلاة التراويح كان يطيل في القراءة لدرجة أن المصلين كانوا يتكأون على العصا من كثرة التعب ومن طول القيام.

ولكن من المستحب أن تتم الصلاة بما يخفف على الناس ويتحملوه وذلك لتجنب المشقة والرأفة والتقدير بحال الناس الذين لا يستطيعوا ويتعبوا من طول القيام ومن الأفضل القراءة من المصحف الشريف أثناء صلاة التراويح.

صلاة التراويح في البيت أفضل أم في جماعة

نجد أن الأراء قد اختلفت حول إمكانية صلاة التراويح سواء كانت في جماعة أو قضاؤها في البيت منفرداً، هناك رأي يقول أن صلاة التراويح مع الناس أي في جماعة أفضل وهذا ما قد فعله سيدنا عمر بن الخطاب، وهناك من نراه يقول أن صلاة التراويح في البيت أفضل ما دام الفرد حافظاً للقرآن الكريم.

ولكن من يقوم ليصلي في جماعة عليه أن يلتزم بعدد الركعات الذي يقوم بها الإمام ويقال أن الإنسان ليس له أن يؤدي صلاة التراويح وهو لم يؤدي صلاة العشاء وإذا ذهب المرء ليصلي في المسجد العشاء وبعدها التراويح في جماعة ووجد نفسه قد فاته صلاة العشاء وبدأ المصلين في صلاة التراويح عليه في هذه الحالة يصلي العشاء منفرداً ثم الدخول مع الإمام أو يدخل مع الإمام بنية صلاة العشاء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *