لا يعد العنف الطارئ بين الأقران تنمرًا

لا يعد العنف الطارئ بين الأقران تنمرًا سؤال تطرحه العديد من الأمهات والآباء على العديد من الأخصائيين النفسيين، وذلك لأن الكثير من الأفراد يقدمون العديد من الأعذار عند حدوث التنمر من أجل الخروج من المأزق وموقف التنمر نفسه، خاصة إذا كان موقف التنمر هذا صادر عن أحد الأبناء في المدارس التعليمية أو الدرس أو خلال اللعب، ويعد التنمر واحدًا من أهم الظواهر السيئة التي انتشرت في مجتمعاتنا خلال الفترة الأخيرة سواء بين الرجال أو النساء أو حتى الأطفال، ويجب علينا توجيه الأهل والأصدقاء والطلاب خطر هذه الظاهرة وكيفية تجنبها والتعامل معها بطريقة صحيحة في حالة التعرض لها.

العنف الطارئ

ما هو التنمر

  • التنمر هو أحد أنواع وأشكال العنف المختلفة التي يقوم بافتعالها شخص واحد أو العديد من الأشخاص ضد شخص آخر، ويحدث هذا التنمر عن قصد وبتعمد إيذاء الشخص الآخر أو المجموعة الأخرى بصورة متكررة.
  • ويتخذ التنمر بين الناس العديد من الأشكال المختلفة منها التهديد بالكلام، أو الألفاظ، أو مهاجمة الشخص بشكل مباشر أو حتى من خلال نشر الشائعات الكاذبة عنهم.

العنف الطارئ

شاهد أيضًا: حوار بين شخصين عن التنمر

عبارة لا يعد العنف الطارئ بين الأقران تنمرًا صحيح أو خاطئ

  • يتساءل الكثيرون  حول عبارة “لا يعد العنف الطارئ بين الأقران تنمر”، إلا أن هذه العبارة غير صحيحة على الإطلاق، خاصةً وأنه قد سبق ذكرها في الكتب المدرسية في المناهج التعليمية، من أجل توعية الطلاب بالسلوكيات الصحيحة والأخرى المنبوذة .
  • ومنها العنف والذي يأخذ العديد من الأشكال المختلفة للتنمر، والذي يعد من أسوء الصفات التي يكتبها الطفل فور خروجه إلى المجتمع المحيط به.
  • حيث يصبح متنمرَا على أصدقائه وزملائه، ليس ذلك فقط بل يعاني هذا الشخص بعد ذلك من العديد من الأمراض النفسية التي تحتاج إلى العلاج النفسي، وإلا قد يصل الأمر به إلى الانتحار.

مفهوم التنمر المدرسي

  • يظهر التنمر بشكل واضح وكبير بعد دخول الأطفال إلى المدرسة ويبدؤون في الاختلاط مع بعضهم البعض، ونظرَا لعدم دراية الطفل بما يحيط حوله بجانب تربيته السليمة التي لا تتوقع مواجهة هذا النوع من السلوك.
  • قد يتوقف الطفل أمام التنمر غير مدرك لما يحدث معه، فما منه إلا الخوف الشديد والانصياع لأوامر الشخص المتنمر.
  • ويعرف التنمر المدرسي على أنه السلوك العدواني الغير مرغوب بين طلاب المدرسة الواحدة، حيث يدل على حدوث خلل في موازين القوة عند الطالب المتنمر، الذي بدوره يستخدم القوة والعنف البدني في تهديد الآخرين.
  • من الطلاب الضعفاء من أجل الحصول على ما يرغب به من معلومات شخصية أو تلبية مطالبه وغيرها من الأمور.

العنف الطارئ

علامات تدلّ على تعرض الطالب للتنمّر

تخاف الأمهات كثيرًا على أبنائها خاصةً عندما يتغير سلوكه بشكل كبير وملحوظ، مثل التحدث عما يجري في المدرسة بشكل يومي، وبعد ذلك يبتعد عن هذا، لتلاحظ الأم تغير سلوك ابنها دون معرفة السبب، إلا أنه يمكنك معرفة العلامات التي تدل على تعرض طفلك للتنمر من خلال التالي:

  • رفض الطالب الشديد ذهابه إلى المدرسة وخوفه الكبير منها.
  • الخجل المفاجئ وتغير سلوك الطفل إلى السلوك الانعزالي.
  • رفض الطفل ذهابه إلى المدرسة بدون أعذار، أو اختلاق أعذار غير مفهومة من أجل الترغيب.
  • ملاحظة فقدان التركيز على الطالب، وبداية حصوله على علامات متدنية عن السابق.
  • الانطواء والعزلة عن الآخرين سواء في المدرسة أو المنزل.
  • ظهور علامة الحزن والكآبة على وجه الطفل، بالإضافة إلى فقدان ثقته بنفسه.
  • الغضب الشديد عند الحوار معه، كما أنه لا يرغب أبدَا في الخروج من المنزل.
  • نقص المال الذي لدى الطفل، وقد يمتد الأمر إلى سرقته أموال من المنزل من أجل إعطائها للطفل المتنمر ما يعرف بالابتزاز.
  • يظهر على ملابس الطفل بعض العلامات الواضحة مثل تمزق ملابسه، أو فقدان كتبه المدرسية، وكسر نظارته وغيرها.
  • وجود كدمات في جسم ووجه الطفل أو ملاحظة إصابته بشكل متكرر.
  • عدم رغبته في تناول الطعام، يصاحبها الصراخ ليلًا بسبب الكوابيس التي يراها في منامه

ما هو أنواع التنمر المدرسي

التنمر بشكل عام سواء المدرسي أو غيره لا يقتصر على نوع واحد فقط منه بل يوجد عدد من أنواع التنمر المختلفة، والتي تتمثل في التالي:

  • التنمر الجسدي: هو استخدام القوة البدنية المتنمر ضد الأطفال الضعفاء، مثل ضرب الطلاب واختلاف أي ممتلكات خاصة لهم.
  • اللفظي: ومن اسمه يحدث نتيجة تلفظ المتنمر على الآخرين بألفاظ نابية عنصرية وغير حميدة، من خلال إهانة الآخرين والضغط عليهم وتخويفهم.
  • الاجتماعي: يعرف باسم التنمر السري، وذلك لعدم سهولة اكتشافه لأنه دائما ما يبقى بين الأسرة أو العائلة، ويتضمن نشر الشائعات المغرضة والأكاذيب من أجل تشويه سمعتهم.
  • الإلكتروني : أصبح هذا النوع الأكثر انتشارًا بين الناس والطلاب، لاسيما بعد انتشار التكنولوجيا والهواتف الذكية بشكل كبير بين الناس، ويعتمد على نشر صور وعبارات مسيئة للآخرين من أجل تشويه صورتهم أمام الآخرين.

العنف الطارئ

شاهد أيضًا: اسباب العنف المدرسي وطريقة العلاج

كيفية علاج التنمر المدرسي بين الطلاب

في ظل انتشار التنمر بصورة كبيرة في مجتمعنا سواء في المدارس أو الأماكن العامة وحتى بين الأسر وبعضها البعض يجب علينا توعية الآخرين بطرق علاج التنمر المدرسي من أجل تنشئة أطفالنا تنشئة صحيحة، ومن أهم هذه الطرق ما يلي:

  • يجب أن تمنحي طفلك الحب والحنان المطلوب، فهذا سوف يدفعه كي يحكي لك كل ما يحدث معه في المدرسة.
  • احرص على الجلوس مع طفلك العديد من جلسات الحوار المتنوعة، وأن تستمعي له جيدًا حتى يرى الاهتمام به في عينيك.
  • كما ينبغي أن يكون أسلوب الحوار بينك وبين طفلك متحضرًا بعيد عن الغضب أو الإهانة أو حتى الصراخ عليه.
  • هذا النقاش المستمر منذ صغره سوف يمنحك فرصة كبيرة لمعرفة السر الذي يحمله بين ضلوعه، ولم يصبح من الصعب عليه البوح بها.
  • ازرع الثقة في نفس طفلك، وشجعيه على عدم الخوف من شئ، وأخبره أن الطفل الذي يقوم بسلوك التنمر هو شخص بطبعه ضعيف لكنه يقوي على من يجده أضعف منه، لذلك يجب ألا يكون ضعيف أو خائف منه.
  • إذا شعرت بعد طول المناقشة مع طفلك أن هذه الحلول لن تجدي نفعًا، فيجب عليك التوجه على الفور إلى الإخصائية الاجتماعية الموجودة بالمدرسة وشرح الأمر لها.
  • كما يجب زيارة طبيب العائلة، ومحاولة مساعدة الطفل على إخراج ما بداخله، بالإضافة إلي الحصول على استشارات نفسية تساعدك في التعامل مع هذه المشكلة بطريقة سليمة.

قدمنا لكم أعزائنا القراء كافة المعلومات حول لا يعد العنف الطارئ بين الأقران تنمرًا وننتظر منكم المزيد من التساؤلات حول أضرار التنمر بين الأطفال من خلال التعليق أسفل المقال.

  • Shimaa Mto End
  • منذ شهر واحد
  • تنمية بشرية

اسئلة شائعة

  • ما هي آثار التنمر على الفرد؟

    يصبح الشخص المتنمر به ضعيف الشخصية، التعرض لاضطرابات نفسية سيئة مثل الاكتئاب وربما يٌعرض نفسه للانتحار

  • ما هي الآثار الناتجة عن التنمر للمجتمعات؟

    ينشأ به أفراد مضطربين نفسيًا، مما يسبب في ازدياد معدلات الجريمة وبالتالي تعطيل مسيرة الانتاج والتطور المجتمعي.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.