اذكر من الأعمال القلبية المفسدة للأخوة

من الأعمال القلبية المفسدة للأخوة ما تساهم في توليد العنف والعداء بين الأشخاص، حيث أن هناك بعض الأعمال التي تصدر من الأِشخاص تجاه الآخرين والتي قد تنشر الكره بينهم، كما أن تلك الأعمال تقلل رابط الأخوة بين الناس، وسوف نتعرف على تلك الأعمال فيما يلي.

من الأعمال القلبية المفسدة للأخوة

من الأعمال القلبية المفسدة للأخوة

من الجدير بالذكر أن القلب هو محل النية التي تكون بداخل الإنسان من فعل بعض الأعمال التي تصدر من الشخص وتسيء للآخرين، ومن تلك الأعمال الآتي:

1- سوء الظن

عند التعرف على من الأعمال القلبية المفسدة للأخوة، نجد أن سوء الظن هو أشهرهم، والذي يعني التفكير في الآخرين بالشر الذي يغلب جانب الخير حيث إن الأمر الذي تم فيه الظن قد يحمل الأمرين معًا الخير والشر.

قال ابن القيم (سوء الظن هو امتلاء القلب بالظّنون السّيئة بالنّاس حتى يطفح على اللسان والجوارح) وقال ابن كثير (سوء الظنّ هو التّهمة والتخوّن للأهل والأقارب والنّاس في غير مَحلِّه).

نهانا الله في كتابه العزيز عن سوء الظن بالأخرين وأمرنا بتحري الدقة فيما نظنه حين قال

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ ۖ}[سورة الحجرات الآية: 12].

فالإسلام أمرنا أن نحسن الظن بالأخرين لحين تبين الحقيقة على سبيل المثال عندما يرى رجل شخص يمشي مع فتاة يظن أنه سوف يفعل بها الفاحشة في حين يمكن أن تكون تلك الفتاة هي أخته أو بنته لذلك يجب تحري الدقة قبل ظن السوء في الآخرين.

كما نهانا الرسول الكريم عن سوء الظن في الآخرين حين قال عن أبو هريرة ـ رضي الله عنه ـ عن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال “إيَّاكُمْ والظَّنَّ، فإنَّ الظَّنَّ أكْذَبُ الحَديثِ، ولا تَحَسَّسُوا، ولا تَجَسَّسُوا، ولا تَحاسَدُوا، ولا تَدابَرُوا، ولا تَباغَضُوا، وكُونُوا عِبادَ اللَّهِ إخْوانًا”[صحيح البخاري].

لا يفوتك أيضًا: أجمل كلام عن الأخوة والصداقة

2- قطيعة الرحم

من الأعمال القلبية المفسدة للأخوة

صلة الرحم أحد العبادات التي أمرنا بها الله عز وجل في الدنيا وهي زيارة الأقارب والسؤال عنهم وتقديم المساعدات لهم في حالة الاحتياج، ومن الأعمال القلبية المفسدة للأخوة هي عدم صلة الرحم فهي من الأمور التي تسبب فساد القلب وقطع العلاقات بين الناس.

نهانا الله عزو وجل في كتابه العزيز عن قطيعة الرحم فقال تعالى:

{ فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ (22) أُولَٰئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَىٰ أَبْصَارَهُمْ (23) } [سورة محمد الآية 22ـ 23].

ولكن أمرنا الرسول أن تكون صلة الأرحام للأشخاص الذي تم قطع الصلة بينهم بدون سبب، ولكن يقول الرسول أنه يجوز قطع الأرحام مع الأشخاص الذين يحققون الضرر سواء في الدين أو الدنيا، ولكن يمكن أن يصبر المرء على الأذى وينتظر الأجر من الله.

سوء الخلق ليس مبرر في قطع الأرحام بين الناس حتى لو كان الشخص مشرك بالله فقد أجاز رسولنا الكريم أن نصل الرحم حتى لو كان الشخص مشرك وذلك عن أسماء بنت أبي بكر ـ رضي الله عنهما ـ عن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال

قَدِمَتْ عَلَيَّ أُمِّي وهي مُشْرِكَةٌ في عَهْدِ رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فَاسْتَفْتَيْتُ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، قُلتُ: وهي رَاغِبَةٌ، أفَأَصِلُ أُمِّي؟ قالَ: نَعَمْ صِلِي أُمَّكِ”[صحيح البخاري].

3- البعد الفكري والمكاني

من الجدير بالذكر من أهم الأعمال القلبية المفسدة للأخوة التباعد في الفكر والمكان بين الأشخاص والذي يتمثل في عدم التشارك في الأحزان والهموم وعدم التخفيف عن الآخرين في المصائب والشدائد.

أمرنا الإسلام أن يتشار المسلمين في كل المشاعر سواء بالفرح من نشر السعادة والأفعال الإيجابية بين الناس، والحزن في مساعدة على تجاوز سبب الحزن والتخلص منه.

كما أن هناك بعض الأشخاص الذين ينفرون من التواجد في مكان به بعض الأشخاص الأمر الذي قد يسبب لهم الحزن والشعور بعدم الرغبة في وجودهم.

لا يفوتك أيضًا:  علاج السحر والمس والحسد بآيات الله ‏

4- الحقد والحسد

من الأعمال القلبية المفسدة للأخوة

من الأعمال القلبية المفسدة للأخوة هو الحسد أو الحقد تجاه الآخرين، فالحسد هو أبشع الصفات التي يمكن أن يتصف بها شخص وهو أن يتمنى الشخص زوال النعمة من شخص أخر والله نهانا عن ذلك الأمر.

ما الحقد هو أن يكن الشخص لشخص آخر الشر والبغضاء والكره، والذي يكون سبب في فساد قلب المؤمن، أمرنا الله ورسوله عن نبذ العنف والكراهية والبغض تجاه الآخرين التي تفسد القلب.

5- البخل والشح

من الأعمال القلبية المفسدة للأخوة هو البخل على الأخرين في حالة أن يكون الشخص قادر على تقديم المساعدة والتي منها عدم تقديم الطعام لشخص محتاج في حالة أنه قادر على إخراج الطعام ولكنه بخل به.

الأعمال البدنية المفسدة للأخوة

لا يقتصر الإيذاء على القلب فقط ولكن هناك بعض الأِشخاص الذين يصدرون بعض الأفعال البدنية التي تكون سبب في زيادة البعد بين الأِشخاص وذلك بعد التعرف على من الأعمال القلبية المفسدة للأخوة والتي منها الآتي:

1- الاعتداء بالضرب على الجسد

يعتبر إيذاء الأشخاص بدنيًا من الأمور التي تزيد الفجوة بين الناس فلا يحق لأحد الاعتداء بالضرب على أحد بدون حق، كما أنه من أخطر الجرائم التي يقوم بها الشخص، كما أنه له بعض العقوبات التي منها الآتي:

1- الضرب باليد

في المملكة العربية السعودية تكون له بعض العقوبات التي تتمثل في السجن في حالة إذا كان الضرب عن عمد، أو يتسبب في التعطيل عن العمل أو إزالة عضو من الجسم أو أن يحتاج إلى مدة شفاء من أثر الضرب طويلة.

2- الضرب بالعصا أو آلة حادة

من الجدير بالذكر أن الضرب باليد عقوبته لا تتساوى مع الضرب بآلة حادة، في تلك الحالة قد تكون العواقب جسيمة في حالة استخدام العصا أو غيرها وفي تلك الحالة حسب القانون في المملكة العربية السعودية يكون العقاب الحبس لمدة 10 سنوات.

وتعتبر العقوبة مغلظة لما قد يتسبب الشخص في تسبب عاهة مستديمة للمتضرر، كما يتم فرض غرامة مالية قد تصل إلى مليون ريال سعودي، كما أن هناك بعض القضايا قد تصل لحد الجلد.

3- الضرب على الوجه

من الجدير بالذكر أن الضرب على الوجه ليس بالأمر الهين كما يظن البعض ولكنه من الجرائم التي يعاقب عليها القانون في السعودية، كما أن تلك العقوبة لا تفرق بين الزوجة أو الأبن أو الأبنة ففي النهاية تكون العقوبة واحدة.

كما أن القانون السعودي حسب النص في المادة 13 من الدستور ينص على حماية الزوجة من الصفع على الوجه وفي تلك الحالة تم توقيع عقوبة مالية تصل إلى 50 ألف ريال سعودي.

لا يفوتك أيضًا:  لا يعد العنف الطارئ بين الأقران تنمرًا

أعمال بدنية أخرى مفسدة للأخوة

من الأعمال القلبية المفسدة للأخوة

عن التعرف على الأعمال القلبية المفسدة للأخوة، هناك بعض الأفعال التي يقوم بها الأشخاص لإيذاء الآخرين والتي منها الآتي:

الشتيمة وهي سب الآخرين ببعض الألفاظ الغير لائقة.
الغيبة وهي ذكر الآخرين بالسوء في حالة عدم وجودهم.
النميمة هي نقل الكلام بين الأشخاص بهدف إحداث المشكلات.

لا يفوتك أيضًا:  أسباب العنف عند الأطفال وطرق علاجه

نصائح للحفاظ على الأخوة

من الجدير بالذكر أن الله خلق الناس من نفس واحدة وأمرنا أن نكون أخوة متحابين ومتعاونين، لذلك يجب اتباع بعض النصائح التي تساهم في الحفاظ على الأخوة ومنها:

  • حب الغير بدون انتظار مقابل.
  • مساعدة الآخرين في حالة احتاجوا المساعدة.
  • الوقوف بجانب المظلوم حتى يسترد حقه.
  • تجنب الغيبة والنميمة على الآخرين في حالة عدم وجودهم.
  • تقديم العون في وقت الحاجة.
  • التشارك في الأحزان قبل الأفراح.
  • عدم التطاول على الآخرين بالقول أو بالفعل.
  • تجنب هجر الأشخاص لفترات طويلة دون السؤال عليهم.
  • لا بد من عدم رمي الأشخاص بالتهم بدون دليل.

إن القلب هو العامل الذي تصدر منه كل الأفعال تجاه الآخرين، فالله عز وجل أمرنا أن نحافظ على نقاء قلوبنا عن طريق تجريده من الكره والبغض تجاه الناس، فالله خلقنا أخوة من نفس واحدة.

  • عمرو عيسى
  • منذ شهر واحد
  • علوم وتنمية

اسئلة شائعة

  • هل التناجي من الأعمال البدنية المفسدة للقلب؟

    نعم.

  • هل هناك أعمال بدنية مفسدة للقلب أخرى؟

    نعم مثل سلب حقوق الغير بغير حق.

  • هل يمكن نصرة المظلوم حتى لو كان لا يستحق؟

    نعم.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.