ديلاركس (Delarex) دواعي الاستخدام والجُرعة الفعالة

ديلاركس (Delarex) يُعد واحدًا من أبرز صور العقاقير والمُركبات الدوائية التي تعمل على علاج الحالات الاضطرابية التي تُصيب الجهاز التنفسي، ولكن لا يقتصر دوره عند هذا الحد فقط، فكون هذا العقار واحدًا من أكثر مُضادات الهيستامين الفاعلية يجعله يدخل في عدد كبير من البرامج العلاجية لحالات الحساسية المُتنوعة، وفيما يلي سنتعرف عليه بشكلٍ أكثر ونتطرق إلى استخداماته، أضراره وغيرها من المعلومات.

المادة الفعالة: ديسلوراتادين Desloratadine
تصنيف الدواء: الأدوية المُضادة للهيستامين
الشركة المُنتجة: شركة جلوبال نابي للصناعات الدوائية
الشكل العقاري: أقراص فموية 2.5 مجم، 5 مجم

شراب فموي مُعلق 0.05 جم  / 100  مل

دواعي استخدام عقار Delarex

ديلاركس Delarex

يتربع Delarex على عرش العلاجات التي نجدها في البرامج الدوائية التي تختص في الحد من الالتهابات وعلاجها، ولكن في الوقت ذاته يُساهم في علاج عدد كبير من الحالات المرضية الاضطرابية ويحد في الوقت ذاته من حِدة الأعراض وشِدتها فيما يخص الإصابة بالحساسية، لتتمثل دواعي استعماله فيما يلي:

  • العيون المائية.
  • سيلان الأنف.
  • الشرى الجلدي المُسبب للحكة.
  • العطس والسُعال.
  • حكة العين.
  • الالتهابات الجلدية والتفاعُلات المُزمنة.

لا يفوتك أيضًا:  أقراص سيدوكاست (Sedokast) لعلاج أمراض الجهاز التنفسي

موانع استعمال دواء ديلاركس

من أبرز السلبيات التي تتمحور حول استعمال هذا المُركب العلاجي كونه قد يتسبب في مُضاعفات اضطرابية خطيرة تتمثل في زيادة الأعراض الجانبية حِدةً وشِدة، وهذا بالنسبة لفئة مُعينة من الناس، إذ يتعارض استعماله مع المُعاناة من كُل ما يلي ذكره أدناه:

  • فرط الحساسية تجاه المادة الفعالة لعقار ديلاركس أو غيرها من المواد التي تدخل في تركيب هذا الدواء وخاصةً اللوراتادين والمُتشابهات الخاصة بها والتي تقوم بنفس الدور.
  • الفشل الكلوي وخلل وظائف هذا العُضو بشكلٍ حاد.
  • الاضطرابات الحادة للكبد أو ما يُعرف باسم القُصور الكلوي.
  • الالتهابات الحادة والمُزمنة للرئتين والجهاز التنفسي ككُل، والحديث هُنا في المقام الأول بلا أدنى شك عن حالات الربو الحادة.
  • يُمنع منعًا باتًا استعمال هذا العقار على الأطفال دون سن الستة أشهر، ويُنصح بعدم إعطائه للأطفال حتى سن البلوغ إلا في حال ما لم يكُن هُناك بدائل مُناسبة.

الآثار الجانبية لدواء Delarex

Delarex يُعد في المقام الأول من صور المُركبات الكيميائية، كما يمتاز بكونه شديد النشاط والتفاعل، وهذا ما قد يعود على الجسم بشكلٍ سلبي في بعض الأحيان خاصةً في حال ما تم استعماله بشكلٍ خاطئ مع تخطي الجُرعة القصوى الآمنة أو استعماله وإيقافه دون الرُجوع إلى مُقدم الرعاية الطبية، ومن أبرز صور هذه الآثار:

  • التهاب في الحلق.
  • التعب والإرهاق العام.
  • الشعور بآلام في عضلات المعدة وهو ما يُعبر عن المُعاناة من اضطرابات هضمية.
  • الحُمى.
  • اليرقان، وهو ما يُستدل عليه عن طريق اصفرار العينين والجلد.
  • ضعف الشهية إلى حد فقدانها.
  • الإسهال.
  • الأرق وصُعوبة النوم خاصةً لدى الأطفال.
  • تقلصات عضلية مؤلمة.
  • جفاف الفم.

مُعاناة السيدات من الألم الحاد أثناء فترة الحيض من الدورة الشهرية.

  • الصُداع الذي يتدرج من مُتوسط وحتى حاد، وغالبًا ما يأتي بنوعيه الأولي والثانوي.

الأعراض الجانبية والآثار المذكورة أعلاه غير المرغوب في ظُهورها تُعتبر من صور العلامات الشائعة، ففي حال ما ظهر على المرضى أعراض غالبًا ما ستكون مما تم ذكره، ولكن قد يُعاني بعض المرضى من أعراض خطيرة ونادرة تتمثل في كُل مما يلي:

  • الدوار الحاد والشديد.
  • تورم الوجه.
  • قشعريرة.
  • صعوبة في التنفس.
  • التهاب الساقين واليدين وخاصةً عند المفاصل وأخمُص القدم.
  • تورم اللسان.
  • صُعوبة البلع بسبب تورم واحتقان الحلق.
  • إبداء الجسم لرد فعل تحسسي على الجلد مثل الطفح الجلدي المُلتهب والبارز الذي ينتشر في الجسم في مثل هذه الحالات.

في حال ما عانيت من أيٍ منها يتعين عليك التوجه بشكل فوري إلى الطبيب المُختص في سبيل الحُصول على الرعاية الطبية والحد قدر المُستطاع من خطر المُضاعفات التي قد تُصيبك، ومن المؤكد حينها أن التوقف عن استعمال هذا العقار يُعد ضرورة لا خلاف عليها.

الجرعة المُناسبة من عقار ديلاركس

مُضادات الهيستامين بشكلٍ عام تُعتبر من صور العقاقير الطبية التي لا بُدَّ من استشارة الطبيب المُختص قبل الإقدام على استعمالها واستخدامها، وهذا لما قد ينتج عن الاستعمال الجائر غير المُصرح به والموصوف من مُضاعفات ومخاطر، مع العلم أن جُرعة هذا العقار تأتي في المتوسط على النحو التالي:

الجُرعة المُناسبة لعلاج التهاب الأنف التحسسي “المُزمن والبكتيري” والارتيكاريا أو الشرى والطفح الجلدي
بالنسبة للبالغين قُرص فموي بتركيز 5 مجم مرة واحدة يوميًا بشكل فموي
بالنسبة للأطفال من 6 أشهر حتى 11 شهر 1 مجم
من 12 شهر حتى 5 سنوات 1.25 مجم
من 6 وحتى 12 عام 2.5 مجم
من 12 عام فما فوق 5 مجم

من الجدير بالذكر أن الجُرعة الخاصة بالبالغين يجب تناولها على هيئة أقراص فموية في حال ما كان المريض قادرًا على البلع، أما بالنسبة للأطفال والبالغين غير القادرين على الابتلاع على حدٍ سواء فيُنصحون حينها باللجوء إلى الشراب الفموي.

أما فيما يخُص كبار السن لا بُدَّ من استشارة الطبيب المُختص، فلا يتم تحديد الجُرعة بالنسبة لهم إلا بعد الكشف عن حالتهم الصحية، والحديث هُنا بكُل تأكيد عن الكلى، فهذا العقار يخرج من الجسم بعد أن تقوم الكلى بتصفيته أثناء تواجده في البول والدم.

التفاعل الدوائي لدواء Delarex

تُعتبر المادة الفعالة لهذا المُركب الدوائي واحدةً من أكثر صور المواد الفعالة نشاطًا على الإطلاق من الناحية الكيميائية، لذا يُعد تناول هذا العقار مع عقاقير أُخرى سواء ما كانت طبية أو من صور المُكملات الغذائية لتعويض الفيتامينات والمعادن يُعد أمرًا قد يحمل في طياته الخُطورة، وبشكلٍ عام يُنصح بعدم استخدامه بالتزامن مع تناول:

  • عقاقير علاج البرد والحساسية الأُخرى COLD OR ALLERGY MEDICINE.
  • الفلوكستين والعقاقير التي تشتمل على المادة الفعالة بروزاك FLUOXETINE (PROZAC).
  • الكيتوكونازول KETOCONAZOLE.
  • الاريثروميسين ERYTHROMYCIN.
  • سيميتيدين CIMETIDINE.
  • أزيثروميسين والمُضادات الحيوية الأُخرى التي تنتمي إلى نفس العائلة ANTIBIOTIC—AZITHROMYCIN.

الجرعة الزائدة لعقار ديلاركس

من الجدير بالذكر أن فكرة الالتزام بالجُرعة الموصوفة تُعتبر من الأمور الرئيسية التي لها القُدرة على العلاج بشكلٍ فعال وآمن في وقتٍ واحد، فتخطي الحد الذي يعمل الطبيب على تحديده وفقًا لحالتك يُعد أمرًا خطيرًا قد يتسبب في المُعاناة من التسمم الدوائي، ويتم التنبؤ بذلك عن الإصابة بكُل مما يلي من أعراض:

  • الإغماء.
  • الصُداع الشديد بنوعيه الأولي والثانوي.
  • المُعاناة من آلام مُبرحة غير مُبررة.
  • الغثيان المُستمر.
  • التقيؤ الشديد.
  • صعوبة التنفس.
  • آلام في الصدر.
  • وهن عضلي وبدني يُشير إلى المُعاناة من تعب عام.
  • خدر في اليدين والساقين.

كافة هذه الأعراض تُنبئ بكونك على أعتاب المُعاناة من التسمُم الدوائي، وحين ظُهورها عليك أو على أحد معارفك من مُستخدمي العقار يتعين عليك التوجه بشكلٍ فوري إلى مركز مُكافحة التسمم الدوائي والغذائي الأقرب، وهذا بالتزامن مع التواصل مع طبيبك المُختص في سبيل معرفة ما عليك القيام به للوصول إلى بر الأمان.

آلية عمل دواء Delarex

تتشابه الآلية التي يعمل بها هذا المُركب العلاجي مع الآليات الخاصة بغيره من مُضادات الهيستامين، إذ إنه يقوم بمنع وتثبيط قُدرة الجسم على إفراز الهيستامين، وهي المادة التي تصدر على إثر تفاعل الحساسية وتتسبب بالأعراض والعلامات التي تتزامن بشكلٍ طبيعي مع الإصابة بها مثل انسداد الأنف، الرشح وغيرها من الأعراض.

تحذيرات استعمال عقار Delarex

تنص النشرة الداخلية الخاصة بهذا العقار عن كون آلية استعماله وتناوله تحتمل حُدوث بعض الأخطاء والاضطرابات، لذا قبل الإقدام على ذلك من الضروري الإلمام بكافة المخاطر والمحاذير المُرتبطة بفكرة الاستعمال، والتي تأتي وفقًا للأطباء مُقدمي الرعاية الطبية والنشرة الداخلية ل Delarex على النحو التالي:

  • أخبر طبيبك عما إذا كُنت تُعاني في الوقت الراهن أو فيما سبق من مُشكلات في الكلى والكبد.
  • من الضروري إعلام الطبيب المُختص والمعالج بكونك تستخدم هذا العقار قبل الخُضوع للجراحات أو الإجراءات الأُخرى الخاصة بطب الأسنان.
  • يحتوي هذا العقار على الأسبارتام، والذي يُعد بدوره من صور السُكريات، لذا يُنصح بعدم تناوله دون استشارة الطبيب المُختص في حال ما كان المريض يُعاني من داء السُكر.
  • من الضروري إخبار الطبيب عن الحالة الصحية الخاصة بك فيما يُخص أمراض القلب والاضطرابات التي قد تُصيب هذه العضلة.

ديلاركس والحمل

لا يوجد حتى وقتنا الراهن ما يكفي من أبحاث ودراسات تم إجراؤها على البشر تُفيد ما إذا كان هذا العقار آمنًا بالنسبة للسيدات أثناء فترة الحمل وما في بُطونهن من أجنة أم لا، وبشكلٍ عام يُنصح بإخبار الطبيب في حال ما كانت السيدة حامل، تُفكر في الحمل أو أصبحت حاملًا أثناء العلاج بهذا العقار.

لا يفوتك أيضًا:  دوكسي مايسين Doxymycin لعلاج امراض الجهاز التنفسي

ديلاركس والرضاعة

يُعرف عن هذا المُركب بكونه يشتمل على مواد فعالة لها القُدرة على التسرب من الغُدد اللبنية إلى ثدي الأُم ومنها إلى الطفل الرضيع حديث الولادة، وهو ما يجعل استعمال هذا العقار أثناء هذه الفترة أمرًا قد يحمل في طياته الخُطورة، لذا يُحذر من استعماله في حال ما لم يتم الرجوع إلى مُقدم الرعاية الطبية واستشارته.

ديلاركس والنُعاس

هُناك اعتقاد شائع بكون عقار ديلاركس يُعتبر من صور العقاقير التي تتسبب في الشُعور بالنُعاس، وهذا أمر عارٍ عن الصحة تمامًا وفقًا لما جاء في الدراسات والأبحاث.

إذ إن المواد الفعالة الخاصة بهذا العقار لا تعتبر من أغشية الدماغ، وهو ما يعني أن تسببها بالنُعاس ليس أمرًا مُحتملًا ومطروحًا للنقاش من الأصل، لكن وعلى الرغم من ذلك لا يُنصح بالقيام بأي مجهود أو نشاط يتطلب النشاط الذهني إلى حين التأكُد من كونك يقظ بنسبة 100%.

ديلاركس والحمية الغذائية

لا يُلزمك تناول هذا العقار على تغيير الحمية الغذائية الخاصة بك، وذلك ما لم تُعاني من حالة بيلة الفينيل الوراثية، فهذه الحالة تجعلك مُضطرًا على اتباع نظام غذائي خاص يصفه لك الطبيب المُعالج في سبيل التقليل قدر المُستطاع من فكرة الأعراض الجانبية والمُضاعفات المُحتملة خاصةً المُعاناة من الذهان والتخلف العقلي.

فهذه الأقراص التي تتحلل فمويًا تحتوي على الأسبارتام يتكون في فينيل ألانين في المقام الأول، وهو ما قد يتسبب في تهيج المُصابين بهذه الحالة المرضية في حال ما قاموا بتناول الوجبات الطبيعية غير آبهين بما ينص عليه الطبيب المُختص في هذا الصدد من ممنوعات ومسموحات، مع العلم أنه قد يتم وصف جُرعات مُخفضة لك حينها.

بدائل عقار ديلاركس

وفقًا لما تم عرضه أعلاه من موانع وتحذيرات للاستخدام يُمكننا أن نستشف كون هذا المُركب العلاجي لا يُناسب فئة كبيرة من الناس في واقع الأمر، وذلك لما قد يتسبب لهم به من أضرار وآثار جانبية غير مرغوب فيها مُحتملة الحُدوث، لذا يتم اللجوء إلى بدائل علاجية أُخرى وفقًا لما ينص عليه الطبيب، ومن أبرز هذه البدائل:

  • فاستل FASTEL.
  • اليرتام ALERTAM.
  • هيستافري HISTAFREE.
  • لليرست كولد ALLERCET COLD.
  • الليرست ALLERCET.
  • تلفاست TELFAST.
  • زيناز XINASE.
  • كلورانتين CHLORANTINE.
  • سودوزين اس ار PSEUDOZIN S.R.
  • موسيدين بلاس اس ار MOSEDIN PLUS S.R.
  • ديلورا ستوب DELORA-STOP.
  • ديسا DESA.
  • لورافيندين LORAFEDRINE.
  • إيمبانوديكس EMBANODEX.
  • أليرجاواي ALERGAWAY.
  • لورافيندرين LORAFEDRINE.
  • ستيملوريك STIMLORIC.

من الجدير بالذكر أن هذه البدائل إما تشتمل على نفس المادة الفعالة بتغيير التركيبة أو تحتوي على مواد فعالة مُختلفة تقوم بنفس الغرض، ما يعني أنه يُمكن استعمالها في حال ما لم يكُن عقار ديلاركس مُتوفرًا، وهذا بعد استشارة مُقدم الرعاية الصحية بلا أدنى شك.

لا يفوتك أيضًا:  حقن ريتاربين لعلاج التهاب الجهاز التنفسي Retarpen

سعر دواء Delarex

ديلاركس Delarex

يُعتبر هذا العقار مُنتشرًا إلى حدٍ كبير في الأسواق الدوائية العربية، ويرجع السبب وراء ذلك بعد فكرة كفاءته وفاعليته إلى كونه يُصنَّع من قِبَل شركة عالمية خارجية، ومن أشهر الأسواق التي يشيع تواجده فيها بكثرة السوق المصري للدواء، إذ إنه من المُمكن العثور عليه في الصيدليات المصرية بالأسعار الآتية:

سعر أقراص ديلاركس فموية بتركيز 5 مجم 18 قُرص 20.00 جُنيهًا مصريًا
سعر زُجاجة شراب ديلاركس بتركيز 0.05 جم  / 100 مل وحجم 60 مل 7.00 جُنيهًا مصريًا

موقع محتوي غير مسئول عن استخدام دواء ديلاركس بدون استشارة الطبيب أو الصيدلي.

للاستفسار أو السؤال عن الأدوية نستقبل تعليقاتكم أسفل المقال عبر موقع muhtwa.com .

  • عمرو عيسى
  • منذ 4 أسابيع
  • دليل الأدوية

اسئلة شائعة

  • هل يُمكن أن يتسبب ديلاركس في عدم انتظام ضربات القلب؟

    نعم، يُعد ذلك أمرًا مُحتملًا على الرغم من نُدرته.

  • هل تتأثر وظائف الكبد على إثر استعمال عقار ديلاركس؟

    نعم، في بعض الحالات النادرة يزيد هذا العقار من الإنزيمات التي يعمل على إفرازها وخاصةً الصفراء، وهو ما قد يتسبب في التهاب الكبد برُمته.

  • هل يُمكن أن يتزامن استعمال ديلاركس مع علاجات السرطان؟

    لا، فقد يحدث تعارض كبير بينهُما، ويُنصح بالبحث عن بدائل آمنة أكثر.

  • هل يتسبب ديلاركس في رفع نسبة الكوليسترول في الدم؟

    نعم، لذا يُنصح على إثر ذلك بالابتعاد عن تناوله بالتزامن مع العقاقير المُضادة للكوليسترول والتي تعمل على خفض نسبته.

  • هل يُمكن أن يُعاني مُستخدمو عقار ديلاركس من التوتر والقلق؟

    نعم، وتزداد وتيرة هذه الأعراض في حال المُعاناة من اضطراب ضربات القلب والأرق.نا

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.