كيف أتصالح مع نفسي ؟ وما هو معنى التصالح مع الذات

كيف أتصالح مع نفسي ؟ قد يبدو الأمر غير هامًا عند البعض، ولكن على الصعيد الآخر نجد أنه يشكل فارقًا كبيرًا في حياة الكثير من الأشخاص، بل ويرغبون في معرفة الطرق التي تجعلهم يصلون إلى قبول الذات، كثيرًا، لذا سنتحدث بخصوص هذا الشأن من خلال موضوع اليوم.

كيف أتصالح مع نفسي ؟

كيف أتصالح مع نفسي

إن التصالح مع الذات من الأمور التي يسعى إليها كل إنسان، وذلك حتى يصلون للسلام النفسي والطمأنينة، وهو من التحديات التي تحتاج إلى بذل مجهود كبير، حيث إنه ليس بالأمر البسيط الذي يمكن الوصول إليه بسهولة، ولكنه يحتاج إلى اتباع الإنسان عدة قواعد من أهمها.

أن يكون تفكير الإنسان الأول في نفسه، وألا يرى سوى مصلحته، وفقًا لما قاله الفيلسوف ماركوس أوريليوس: من يعيش في وئام مع نفسه يعيش في وئام مع العالم“، لذا نجد أن إجابة سؤال كيف أتصالح مع نفسي؟ تبدأ بعدة خطوات سوف نذكرها لكم من خلال الآتي:

1- التعرف على الواقع

من الضروري حتى يمكنك التصالح مع ذاتك أن تواجه الواقع من حولك، وألا تتهرب من الأشياء المحيطة بك، وعدم تعليق أخطائك على شماعات الآخرين غير الحقيقية فقط للتخلص من مسؤولية تحملها، وعلى الرغم من أن هذا الأمر قد يبدو صعبًا، إلا هو الطريقة الوحيدة التي سوف تجعل طريقك يستنير.

لذا عليك ألا تظل متعايشًا في وهم أو تهرب من الحقائق.. حاول تفهم الواقع من حولك، وأن تتقبل الأحداث التي تدور من حولك، والعمل على تحسين الأمور التي ترى بها أي خلل، والعلم أنه لا يوجد أي شخص يمتلك حياة مليئة بالرفاهية التامة، ولكن تأتي هذه الرفاهية تأتي فقط بالعمل والاجتهاد.

لا يفوتك أيضًا:  أقوال وإقتباسات عن حب النفس

2- الاعتراف بالخطأ

إن أهم الخطوات التي عليك اتباعها للوصول إلى التصالح مع النفس هي الاعتراف بوجود مشكلة حتى تتمكن حينئذٍ من حلها، والتعرف على الأسباب التي أوصلتنا لهذه المشكلة، وإذا لم تعترف بوجدها، فالطبع لن تقدر على النجاح في حلها.

يجب عليك العلم أن اخطائك لا يعتبر دليل على فشلك، بل هو يعد فرصة للتعلم، وليس عليك الخجل من نفسك، وإن اعترافك بك يشير إلى قوتك الداخلية والسلام النفسي.

3- تقبل النفس

من الأمور الضرورية التي يمكن من خلالها الوصول إلى التصالح مع الذات، هي تقبل الحالات المختلفة التي تكون عليها، سواء كانت فرح أو حزن أو إنجازات، وحتى الفشل، لأن كل هذه المشاعر المختلفة هي أنت، وكل شعور منهم، هو الذي يجعلك تتعلم، لذا ليس عليك الندم بل التعلم؛ كي لا تقع في أي خطأ مرة ثانية.

يجب عليك أيضًا ألا تنتقد نفسك بشكل دائم أو تجلدها بشكل يومي، وأعلم جيدًا إنك مميزًا، وإن بحثت دهرًا لن تجد أحدًا يمكنه امتلاك نفس صفاتك، لذا عليك تحفيز ذاتك للمُضي قدمًا نحو تحقيق النجاحات والعيش بتفاؤل وقبول الواقع، والتخلص من أفكارك السلبية.

4- الصدق مع النفس

إن التحدث مع النفس والمصارحة لن يكلفك شيئًا، وذلك لأنها جزء منك، لذا عليك دائمًا أن تكون صادقًا فيما تقوله لنفسك، وقول كل ما يزعجك بصراحة والعكس، فإن هذا الحديث من الأحاديث البنّاءة التي ستساهم بشكل كبير في قدرتك على مواجهة تحديات الحياة المتعددة.

لذا عليك دائمًا الاعتراف بما يدور في عقلك، وذلك من خلال جلوسك في مكان هادئ وأن تسترخي وتتحدث بالمرارة التي تشعر بها نتاج الواقع المؤلم بصدق، لأنك لست مضطرًا أن تُدلس الحقائق، فعليك الاعتراف بذنبك أيضًا والندم عليه، وتعرف على أسباب وقوعك في هذه الأخطاء، و ابحث عن حلول لذلك.

5- العمل على تطوير الذات

ضمن عرض إجابة سؤال كيف أتصالح مع نفسي؟ سنتعرف على خطوة هامة جدًا تساعدك على الوصول إلى الرضا والقناعة والتصالح مع النفس، وهي عملك على نفسك، والحرص على تحديد نقاط القوة التي تمتلكها وكذلك نقاط ضعفك، وحينها ستقدر على التطور من ذاتك، وبعد ذلك ستنظر إلى تجاربك المريرة على إنها فرص للتعلم.

6- العلم بموقعك في الحياة

يجب عليك أن تكون على دراية كافية بالتجارب التي خضتها في حياتك سواء كانت فاشلة أم ناجحة، والتعرف على ما هو موقعك في حياتك، وهي من خلال توجيه بعض الأسئلة لنفسك، والتي تأتي كما يلي: ماذا تفعل – ما هو العائد عليك من فعلك هذا؟ – هل أنت على الطريق الصحيح؟ – ما هو هدفك؟ وما شابه ذلك.

إن كل الأسئلة السابق ذكرها سوف تساهم في تحديد موقعك من حياتك، بالإضافة إلى مساهمتها في تعزيز نجاحاتك، وتلافي الأخطاء التي عرضتك للفشل في المحاولات السابقة.

7- معرفة أن الحياة ليست سهلة

إذا كانت الحياة بسيطة وسهلة، فلن نجد فيها غني أو فقير، ولما وجدنا فوارق بيننا، لذا حتى تعيش في هذه الحياة وتنجو يجد أن تكون مُقاتلًا، وتتعلم كيف تدافع عن طموحاتك وأحلامك، والهدف الذي تسعى إليه.. كما يجب عليك التعلم جيدًا كيف تحمي أفكارك، واعتقاداتك، وقتالًا لتصبح أقوى يجعلك متصالحًا مع ذاتك.

لا يفوتك أيضًا:  موضوع تعبير عن الثقة في النفس

8- تعزيز الثقة بالنفس

كيف أتصالح مع نفسي

عدم تقبل النفس من الأمور التي تعتبر ضمن العلامات التي تدل على قلة الثقة بالنفس، ومن ضمن الأشياء التي تؤدي إلى عدم تزعزع هذه الثقة هي لوم النفس بشكل دائم ومستمر.

بالإضافة إلى أن هذا الأمر يؤثر أيضًا على وقوعك في الكثير من المشاكل في حياتك، وكي تتغلب على هذه المشكلة عليك الاهتمام بما تقدمه من إنجازات، والتركيز على نقاط قوتك، وتحديد الأهداف التي ترغب فيها.

9- عدم الاكتراث للغير

من الأشياء الهامة التي تساعدك على الوصول إلى التصالح مع الذات هي عدم الاكتراث لرأي الآخرين بك، والتوقف عن إرضائهم على حساب نفسك، حيث وجد أن الشخص الذي يكون هدفه في الحياة هو إرضاء من حوله على حساب راحة الشخصية، فلن يصل إلى ذلك، إلا بعد أن يُدرك أن الاهتمام بالنفس والانشغال بها خيرًا من الاهتمام بالآخرين.

10- عدم مقارنة نفسك بالآخرين

إذا كنت ترغب في العيش متصالحًا مع نفسك، فعليك التوقف عن مقارنة نفسك بمن حولك، وذلك لأن الإنسان المُعتاد على مقارنة نفسه بالآخرين سيشعر بانعدام الثقة في نفسه وقدراته، حيث إن كلٍ منا يختلف عن الآخر، من حيث المستوى المادي والاجتماعي.. والتفكير بهذه الطريقة يملأ قلب الشخص بالغل والحقد.

11- التخلص من الفوضى

تعتبر الفوضى من العوامل القوية التي تسبب التوتر والشعور بعدم الرضا عن النفس، وهذه الفوضى تتمثل في الفوضى في مهامك وأفكارك وتنظيمك لمنزلك، حتى فيما يتعلق بالتنظيم المنزل وتنظيفه.

12-  تذكير نفسك ببعض العبارات الإيجابية

هناك بعض العبارات التي تساعدك على تذكر من أنت جيدًا بشكل إيجابي، وتجعلك تستشعر قيمة نفسك، بل يمكنها أيضًا أم تشجعك على معرفة قيمة ذاتك، وتحفزك على الاستمرار في السعي، وتأتي هذه العبارات كما يلي:

  • “أنا قادر على تحقيق هدفي”.
  • “أنا قادر على أداء وظيفتي بأحسن حال”.
  • “أنا قادر على مواجهة متاعب الحياة”.
  • “أنا متفائل ولا يوجد شيء يدعو لليأس”.

لا يفوتك أيضًا:  كلام وعبارات عن ضبط النفس

13- التخلي عما يزعجك

من الأمور الجيدة والهامة التي يمكن من خلالها الوصول إلى إجابة سؤال كيف أتصالح مع نفسي؟ هي تعلم التخلي عن بعض الأشياء التي تتواجد في حياتك، حيث نجد أن هناك بعض الأمور المؤذية الموجودة حولنا في حياتنا اليومية، والتي تجعلنا نعيش في صراعات داخلية، والتي تتمثل في أصدقاء السوء.

14- لا تتوقع المستحيل

يجب عليك الا تتوقع أمورًا لا تتناسب مع واقعًا؛ حتى لا تصطدم بالواقع المرير الذي لا يتماشى مع رغباتك، على سبيل المثال: إذا كنت تعمل 12 ساعة على مدار الأسبوع، فلا تقوم بتوقع أن تصبح مليونيرًا خلال الفترة القادمة، وذلك حتى لا تشعر بالإحباط والأسى حيال ذلك.

علامات عدم التصالح مع الذات

توجد بعض العلامات التي توضح أنك تحتاج إلى التصالح مع النفس، الأمر الذي يجب أن تأخذه بعين الاعتبار، وأن تعمل جيدًا على الوصول إلى التصالح مع النفس، وسنعرض لكم الآن هذه العلامات من خلال الآتي:

  • عدم السيطرة: في الغالب ما يكون الشخص الذي يعاني من الصراعات الداخلية يفقد القدرة على السيطرة على مجرى أمور حياته التي يواجهها، الأمر الذي يُشعره بعدم القدرة على حل المشاكل التي تواجهه في مختلف شؤون حياته.
  • قلة الثقة بالنفس : من الأمور التي تواجه الأشخاص غير المتصالحين مع أنفسهم، حيث يشعر الشخص أنه غير قادر على تسيير أمور حياته على النحو الجيد.
  • الحديث السلبي مع الذات : أما عن هذه العلامة فهي من الأمور المؤرقة التي تجعل الشخص يتساءل كيف أتصالح مع نفسي؟ وذلك لأنه يجد أن حديثه مع نفسه يكون سلبي بشكل دائم من خلال التركيز على عيوبه، والتغاضي عن مزاياه.
  • التوقعات السيئة: إن انعدام التصالح مع النفس يتسبب في زيادة الشعور باليأس والإحباط.
  • محاولة إرضاء الآخرين: إن الشخص الذي يسعى بشكل دائم إلى إرضاء كل من حوله على حساب راحته الشخصية، فهو غير متصالح مع نفسه على الإطلاق.
  • القلق من الفشل: يشعر الشخص غير المتصالح مع نفسه بالخوف والقلق من الفشل، حتى وإن كان لم يتعرض لأي مشاكل توضح ذلك قط، وهو سريع اليأس والاستسلام.

مراحل التصالح مع الذات

هناك أربع مراحل للتصالح مع النفس، والتي تساعدك حتمًا في الوصول إلى الاطمئنان والسكينة، وذلك بعد اتباع النصائح السابق ذكرها أيضًا، ويمكنك التعرف هذه المراحل فيما يلي:

تقبل الآخر كما هو عليه التخلص من الشعور بالحزن التركيز على نقاط الالتقاء بدلًا من تركيزك مع نقاط الصراع تقبل الأمور التي لا يمكن تغييرها
يجب أن تتقبل من حولك بعيوبهم وصفاتهم، لأن هذا يعنيهم فقط، وذلك لأن كل شخص حولك له ظروف معينة متحكمة في حياته يجب تجاوز الإنسان لهذا الشعور، وعدم الاستسلام للإحساس بالذنب تجاه أفعالك في الماضي. إن تركيزك مع الأشخاص الذين يتشابهون معك في الأفكار خيرًا من الانشغال في خوض الصراعات معهم، والاختلاف طوال الوقت هناك أمور خارجة عن إرادة الإنسان أو تفوق قدرته على إصلاحها، فيجب عليه الاستسلام لها؛ للوصول إلى السلام النفسي

لا يفوتك أيضًا:  حكم و أقوال عن القناعة والرضا : 100 مقولة عن القناعة

الآثار السلبية لعدم التصالح مع النفس

في إطار عرض الجواب عن سؤال كيف أتصالح مع نفسي؟ وجب الإشارة إلى بعض الدراسات والأبحاث التي تؤكد على أن عدم التصالح مع النفس ينطوي عليه الكثير من المشاكل التي تؤثر بالعقل، والتي تتمثل فيما يلي:

  • الشعور بالقلق.
  • الاضطراب العاطفي.
  • ممارسة السلوكيات المليئة بالمخاطر.
  • الاكتئاب.
  • اضطراب الطعام.
  • الإصابة بالهلع.
  • التفكير بأفكار انتحارية.
  • ازدياد الضغط العصبي.

إن الأشخاص الذين يشعرون بصراعات نفسية يتساءلون دائمًا عن كيف أتصالح مع نفسي؟ وذلك لعلمهم التام أن الأمر متعلق بالسير تبعًا لبعض النصائح التي تساعد على المصالحة مع النفس والارتقاء بها.

  • ماريهان أحمد
  • منذ أسبوع واحد
  • علم النفس

اسئلة شائعة

  • ما هو قبول الذات؟

    هو قبول الشخص لذاته كما هي عليه، سواء كانت سلبية أم إيجابية.

  • هل جلد الذات من الأمراض النفسية؟

    نعم، بل ويعد من أخطر الأمراض النفسية.

  • ما هي علامات التصالح مع النفس؟

    ثلاث علامات تدل على ذلك، هم: (تقبل الذات – الثقة بالنفس – الامتنان والرضا).

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.