التخطي إلى المحتوى

جاء شهر رمضان لِأداء فريضة الصّيام الّتي أوْجبها اللّه على كُلّ مُسلِم بالِغ وعاقِل ، فهو رُكن مِن أركان الاسلام الّتي ألُزِمنا الله تُعالى على أدائِها ، حيْث لا يصُح الاسلام بترك إحداها ، وشهر مضانّ هو الشّهر التّاسِع مِن بيْن الشهور الهِجريّة ، يأتي بعد شهر شعبان وقبل شهر شوّال ، وهو شهر فضلِه الله تُعالى على باقي الشهور لمّا له مِن فضائِل ومُميّزات ، حيْث أنّ في هذا الشّهر المُبارك تُمّ تنزيل القُرآن الكريم على سيِّد الخُلُق والبشريّة ، الرّسول مُحمّد صلّى الله عليه وسلّم ، لِهذا فإنّ لِهذا الشّهر العظيم قُدسيّة ومكانة خاصّة عِند المُسلِمين ويَختلِف كثيرا عن باقي الشهور ، ويَعتبِر شهر رمضان بِمثابة وقفة مع النّفس لِتهذيبِها وتُنُقّيتِها مِن الذُّنوب ، ففيه يكثُر التّعبُّد والتّقرُّب مِن الله .

فضائل شهر رمضان

يحتل شهر رمضان مكانة مهمة في الإسلام، لما له من فضائل عظيمة تم التطرق إليها في العديد من النصوص والأحاديث، ويقدم لكم موقع محتوى من خلال هذه المقالة، أهم الفضائل التي يتميز بها هذا الشهر المبارك الذي فضله الله عز وجل عن باقي الشهور.

  • تكون أبواب السماء مفتوحة وتكون الجنة قريبة، في حين تكون أبواب جهنم موصدة، وهذا لأن الشياطين تكون مسلسلة ومكثفة، فكل ما يصدر عن المسلم في هذا الشهر هو من صنع يديه ونفسه، وفي هذا الصدد قال الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف: “إذا دخل شهر رمضان فُتِّحَت أبواب السماء، وغُلِّقَت أبواب جهنم، وسُلْسلت الشياطين”
  • من فضائل شهر رمضان أيضا هو أن فيه ليلة القدر التي تعتبر أفضل ليلة في العام، حيث ان من أدركها بإيمانه وخشوعه يكون قد فاز بمغفرة الذنوب والخطايا.
  • كما أن الشهر الفضيل يفضل عن غيره بإقامة صلاة التراويح التي لا تكون إلا في شهر رمضان المبارك.
  • العمرة في شهر رمضان هي بمثابة حجة، حسب قول رسول الله عليه الصلاة والسلام: “إنَّ الحَجَّ و العُمْرةَ لَمن سَبِيلِ اللهِ ، و أنَّ عُمرةً في رمضانَ تَعدِلُ حَجَّةً”
  • صوم شهر رمضان يمسح الخطايا ويكفر عن الذنوب ماعدا الكبائر منها، حسب ما جاء في الحديث الشريف، قال رسول الله عليه الصلاة والسلام: “الصَّلواتُ الخمسُ والجمُعةُ إلى الجمعةِ ورمضانُ إلى رمضانَ مُكفِّراتٌ ما بينَهنَّ إذا اجتنَبَ الْكبائرَ”

فضائل ليلة القدر بالتفصيل

تحظى ليلة القدر بمكانة كبيرة عند المسلمين، لما لها من فضل عظيم، خاصة على من تمكن من إدراكها، لهذا يجتهد المسلمون حتى يتمكنوا من الفوز بأجرها الذي ذكره الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف: وليلة القدر تتميز عن غيرها من ليالي الشهر الفضيل وشهور السنة بعدة فضائل نذكر منها:

  • أهمية ليلة القدر تعتبر خارج الإدراك البشري، بالرغم من أن المسلمين يعلمون بأنها ليلة مميزة، يغفر فيها الذنوب ما تقدم وما تأخر، غير أن قدرها يبقى غير قابل للوصف والإدراك، حسب قوله تعالى في كتابه العظيم: “وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ”.
  • ليلة القدر مفضلة عن باقي الليالي لأن فيها تم تنزيل القرآن على رسول الله محمد عليه أفضل الصلاة، مصداقا لقوله تعالى في القرآن الكريم: “شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ”
  • في هذه الليلة المباركة في الشهر المبارك تتنزل الملائكة، تحيط بالمسلمين، حيث ذكر الله تعالى في كتابه الكريم: “تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ”
  • فضل ليلة القدر يتعدى الألف شهر، وهذا دليل على مكانتها العظيمة وشأنها الكبير، وأن فيها ثواب وأجر كبير للقانتين والمتعبدين، وهذا ما قاله الله تعالى في القرآن الكريم: “لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ”
  • وقال الله تعالى في كتابه الكريم: “سَلَامٌ هِيَ حَتَّىٰ مَطْلَعِ الْفَجْرِ” وهذا دليل على أن ليلة القدر هي ليلة سلام وطمأنينة روحية ومعنوية.

تحري ليلة القدر

إنّ وقت ليْلة القدر غيْر مُحدّد وغير معروف ، فهي إحدى اللّيالي العُشُر الأخيرة مِن شهر رمضان الكريم ، حيْث ورد عن الرّسول صلّى الله عليه وسلّم حديث يقول :” كان رسول الله صلّى الله عليه وسُلّم يُجاوِر في العُشُر الأواخر مِن رمضان ، ويَقول : تحرّوْا ليْلة القدر في العُشُر الأواخر مِن رمضان ” حيْث أنّ لله عِزّ وجِل حِكمة في جُعِل وقتُها غيْر معروف ، تتمثّل في جعل المُسلِمون يجتهِدون بِدون كلل وملل راجين إدراك اللّيْلة ، حيْث إذا علِموا وقتها ستقِلّ عزيمتهُم واِجتِهادهُم في جميع أيّام شهر رمضان ، وسيكون جهدهُم مُقتصِرا على هذِه اللّيْلة .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *